قرار ترامب “بصقة في وجه إسرائيل وخيانةً لها” وانتصار للأسد… تل أبيب بحالة من الهستيريا من انسحاب أمريكا لأنّه طلقة الرحمة على جميع رهاناتها الفاشِلة بسوريّة

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

بشكلٍ أوْ بآخر يُمكِن القول والفصل أيضًا إنّ قرار الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، بسحب قوّاته من سوريّة، هو بمثابة إطلاق رصاصة الرحمة على جميع رهانات إسرائيل الفاشِلة فيما يتعلّق ببلاد الشام، بدءًا من تقسيمها، مرارًا بإسقاط الرئيس الدكتور بشّار الأسد، ودعم عددٍ من التنظيمات الإرهابيّة المُعارِضة، وانتهاءً بفتح حزب الله وإيران جبهةً جديدةً للمُقاومة ضدّ الدولة العبريّة من مُرتفعات الجولان، وهو الأمر، الذي يعتبره قادة تل أبيب، تهديدًا إستراتيجيًا يُعيد إلى أذهانهم الكارثة، التي حلّت بهم عندما كان جيشهم يغزو جنوب لبنان، واضطر للهرب من بلاد الأرز في أيّار (مايو) من العام 2000، تحت وابِلٍ من عمليات المُقاومة، التي نفذّها حزب الله، والتاريخ، كما هو معروف يُعيد نفسه، وهذا السيناريو، ليس بعيدًا عن التحوّل إلى واقعٍ يفرض نفسه على الأرض، ويُغيّر أكثر قواعد الاشتباك، هذا إذا أخذنا أيضًا العلاقات السيئّة جدًا بين موسكو وتل أبيب منذ إسقاط الطائرة الروسيّة في أيلول (سبتمبر) الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، من المُفيد الاستعانة بالمثل العربيّ العّامي: “الصُراخ على قدّ الوجع”، لتصوير حالة الهستيريا التي عمّت كيان الاحتلال، قيادةً وشعبًا، بعد أنْ تركته الولايات المُتحدّة الأمريكيّة، وحيدًا في مُواجهة ألدّ الأعداء، حزب الله والجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، كما أكّد صباح اليوم المُحلّل السياسيّ الكبير في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، شيمعون شيفر، علمًا أنّ مطلب إسرائيل بأنْ تسحب طهران قوّاتها من سوريّة بات في خبر كان.

عُلاوةً على ذلك، تابع المُحلّل شيفر قائلاً إنّ قرار ترامب يدُلّ على ضعفٍ، وأكثر من ذلك إنّه بمثابة خيانة واشنطن لحلفائها، وأولّهم الأكراد في سورية، وأيضًا إسرائيل تشعر بالقلق، إذْ أنّ نتنياهو تجنب التدّخل في الحرب في سورية، واعتمد على الأمريكيين في ضمان مصالح إسرائيل عندما تنتهي الحرب، ولكن يبدو الآن أنّ سورية أصبحت بيد ألدّ أعدائها، دون أنْ يكترث أحد لمصالح إسرائيل، على حدّ قوله. أمّا المُحلّل السياسيّ في صحيفة (هآرتس) حيمي شاليف فأكّد على أنّ قرار ترامب هو بصقة في وجه إسرائيل، وأنّه يتحتّم على الأخيرة أنْ تحلِف بأنّ البصقة هي أمطار البركة، على حدّ وصفه.

ومن اللافت أيضًا في هذه العُجالة أنّ الصفعة الأمريكيّة لحليفتها-ربيبتها إسرائيل جاءت في توقيتٍ بارزٍ للغاية: واشنطن وتل أبيب، ومن أجل تدويل قضية الأنفاق المزعومة التابعة لحزب الله على الحدود الشماليّة، وفي مسعىً للحصول على شرعيّةٍ دوليّةٍ من مجلس الأمن الدوليّ لشنّ حربٍ واسعة النطاق ضدّ لبنان، كما أفادت صحيفة (هآرتس) نقلتا قضية الأنفاق إلى المُجتمع الدوليّ، ولكن أيضًا في هذه الحلبة المُهّمة كان الفشل حليفهما: أولاً، يجب الإشارة إلى أنّ إسرائيل، وليس لبنان، هي التي باتت تتوجّه إلى مجلس الأمن الدوليّ ضدّ حزب الله، مُتهمةً إيّاه بخرق قرار المجلس رقم 1701، والتي اتُخذّ بدفعٍ إسرائيليٍّ وأمريكيّ وتواطؤٍ عربيٍّ، لوضع حدٍّ لحرب لبنان الثانيّة في صيف العام 2006، ثانيًا، بحسب تقارير وسائل الإعلام العبريّة، اليوم الخميس، فإنّ واشنطن وتل أبيب خشيتا من طرح القضيّة للتصويت في مجلس الأمن لوجود معلوماتٍ بحوزتهما أنّ الدُبّ الروسيّ بالانتظار، وسيستخدِم حقّ النقض (الفيتو) لإفشال مخططهما، لذا بعد النقاش الذي دار هناك في نيويورك أعلنت الدولتان رفضهما لطرح الموضوع على جدول أعمال المجلس للتصويت، وهذا التطوّر بحدّ ذاته هو هزيمة تحفظ بنظر صانعي القرار في أمريكا وإسرائيل ما تبقّى لهما من ماء الوجه.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، علق العديد من وسائل الإعلام العبريّة على القرار الأمريكيّ حول بدء سحب القوات من سورياّة، وقالت في هذا السياق شبكة الأخبار الإسرائيليّة (القناتان 12 وـ13 بالتلفزيون العبريّ) إنّ قرار واشنطن بالانسحاب من سوريّة هو انتصار للرئيس السوريّ د. بشّار الأسد وإيران وروسيا، وبالمقابل اعتبرت أنّه يوم سيئ للدولة العبريّة، التي ستبقى لوحدها في المنطقة، على حد تعبير القناة.

ورأت شركة الأخبار، التي اعتمدت على مصادر سياسيّةٍ وأمنيّةٍ وصفتها بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، رأت أنّ الانسحاب يُزيل ما وصفته بالحاجز الأمريكيّ القائم على الحدود العراقيّة، الذي يفصل بين مقاتلي الحشد الشعبي في العراق وحزب الله والقوات الإيرانية في سوريّة، بحسب تعبيرها. هذا وأشارت المحللة السياسيّة في شركة الأخبار الإسرائيليّة، دانا فايس إلى أنّ كيان الاحتلال فقد ورقةً مُهمّةً ضدّ إيران في سوريّة، مع الانسحاب الأمريكيّ من هناك.

ومن ناحيتها، أعربت القناة العاشرة في التلفزيون العبريّ أيضًا عن خيبة أملها من قرار واشنطن، وأكّدت على أنّ هذا الانسحاب، يُمثل صفعةً أمريكيّةً لتل أبيب، وهو انتصار لإيران وحزب الله وروسيا، وذهبت إلى القول إنّ الأمريكيين خرجوا مهزومين من سوريّة وليسوا منتصرين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو قد أعلن أنّ بلاده أُبلِغت مسبقًا من الولايات المتحدة، بقرار الانسحاب، مُضيفًا في الوقت عينه أنّ تل أبيب تدرس تداعيات هذا الأمر، كما تحدّث عن “تهديداتٍ محتملةٍ” جراء قرار الانسحاب، لكنّه قال إنّ إسرائيل تعرف كيف تُدافِع عن نفسها، في حين كشفت صحيفة (يديعوت أحرونوت) في عددها الصادر اليوم الخميس النقاب عن أنّ نتنياهو حاول بكلّ “قوّته وسحره” إقناع ترامب بالعدول عن قراره ولكنّ الأخير رفض، وتساءلت الصحيفة: أين حديث نتنياهو عن أنّ ترامب هو أكثر رئيس مؤيّدٍ لإسرائيل؟ كما كرّرّ في مُناسباتٍ عديدةٍ رئيس الوزراء الإسرائيليّ.‎

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. اخي احمد،احترم رأيك لكن ما حدث في سوريا لا يسمي ثورة وانما هو اقتتال وفتنة برعاية الدول الاستعمارية وبالمال العربي.

  2. أحمد من بريطانيا والله خجلتنا من طرحك اللامعقول. .عمي إقرأ وطلع شوف العالم لا تقعد في غرفتك حتى يتحسن موسوعتك التحليلية

  3. ياأخي عبد الباري عطوان هذا التحليل صحيح 100 بال100 وسترى النتيجة وألأيام بينما

  4. منذ متى كانت امريكا صاحبة اخلاق ؟!.
    اذا كانت امريكا قد قررت الانسحاب ، فإن قرارها قد تم حسابه في ميزان الربح والخساره .
    والاكيد انها خسرت في هذه الجوله ، ولا تريد ان تخسر اكثر . وكل الكلام حول اختلاق اسباب أُخرى هي اوهام .
    ومقابل كل خاسر يوجد رابح او منتصر ،
    أُنظروا في وجه نتنياهو ، ستعرفون من هو !!.

  5. عندما تخرج “السمكة “الإسرائيلية” من “البركة الأمريكية” طبيعي أن يكون البديل “بركة مقلاة الزيت” تحت نار هادئة لتستوي ” القلية الطبخة” على أقل من مهلها!!!

  6. نعم تعليقاتى هي التي ستحرر سوريا من الاوغاد … ونعم التعليقات …حتى الان لم تبتسموا !؟

  7. تبقى القراءة على مفردات مخرجات “الفوضى الخلاقّه” وحرب المصالح القذرة أشبه بمن يقرأ الزمن على رقاص الثواني دون النظر الى عقارب الساعة الأخرى ومن باب الإيضاح السياسة الأمريكيه مؤسسيه صنّاعها “لوبي المال والنفط الصهيوني ” مبنية على المصالح زادها الغطرسه والتضليل ؟؟؟؟؟ولايتعدى دور شخوصها من اسفل هرم ادارتها ومؤسساتها الى الرئيس وان تم تجميله وفق قواعد البرتكول الرئاسي الناطق الرسمي دون السماح لتجاوز النص حتى ولوزلة لسان ؟؟؟؟؟(انظر تاريخ الرؤساء بدء من كدي مرورا بنيكسون وريغان وكلينتون عندما خرجوا عن النص ومعالجة كل منهم وفق آثار الخروج عن النص (قتلا واو وتريغتانت وا و الرصاص في الرئه من باب التنبيه ناهيك وعند انتهاء الرؤساء من فتراتهم تنتهي حرارة السياسة مالم يتم تكليفه في بعض المواقف وذلك من باب تضليل الراي العام الأمريكي )؟؟؟ وحتى لانطيل تبقى التحليلات والنتائج أشبه بالمثل العرس في الشام والدبكه في قلب طفرة شعوب المنطقه من أجل إخمادها بعد حرف بوصلتها ؟؟؟؟؟ فصول مسرحيتهم لم تنتهي بعد والمنطقه حبلى والأحداث ساخنه والقادم أعظم وهذا يتطلب الحيطه والحذر خشية الغرق في بحرها اللجي ومياهها المسمومه ناهيك ان الصيد في الماء العكر ان لم يكسر السنّارة يخرج وفير ه ممزوج بقاذوراته ؟؟؟؟؟؟؟

  8. لماذا لمن تسأل عن سبب موافقة اردوغان على صفقة شراء نظام الباتريوت للدفاع الجوي من امريكا الاسبوع الماضي ؟؟؟؟
    ..و تاخير مبدئيا وانهاء لاحقا تفاهماته مع الروس حول شراء منظومة S400 للدفاع الجوي من روسيا….. هذه الصفقه التي كان من شأنها ان تغير الموازين العسكريه في حلف الناتو ….برايي ان الغاؤها يستحق الثمن الذي دفعه ترامب بانسحابه من شرق الفرات ….
    الروس موافقون
    والامريكان موافقون
    والاتراك موافقون….
    لم يخسر الاكراد كثيرا عليهم العوده للحضن السوري سريعا……….

  9. لماذا لمن تسأل عن سبب موافقة اردوغان على صفقة شراء نظام الباتريوت للدفاع الجوي من امريكا الاسبوع الماضي ؟؟؟؟
    ..و تاخير مبدئيا وانهاء لاحقا تفاهماته مع الروس حول شراء منظومة S400 للدفاع الجوي من روسيا….. هذه الصفقه التي كان من شأنها ان تغير الموازين العسكريه في حلف الناتو ….برايي ان الغاؤها يستحق الثمن الذي دفعه ترامب بانسحابه من شرق الفرات ….
    الروس موافقون
    والامريكان موافقون
    والاتراك موافقون….
    لم يخسر الاكراد كثيرا عليهم العوده للحضن السوري سريعا…..

  10. هاهاهاهاهاها يعني احنا القرّاء المفروض نصدق هالمسرحيه؟!!! يعني بيكفي استهبال!! اسرائيل و امريكا و أوروبا المنافقه كلهم يريدون استمرار الأسد في الحكم! و كل الحركات القرعة دي الهدف منها مواصلة استغفال الأغبياء و حلب أموالهم!! لو كان الأسد عدو لاسرائيل لما استمر أسبوع واحد في الحكم بعد اندلاع الثوره. اسرائيل لم تكن لتجد فرصه أفضل من ثورة الشعب عليه لإزالته هذا لو كان عدوا!! ولكن لانه ليس عدو و نظامه ونظام ابيه كان دائما حاجه غربيه فلم يسقط نظامه! بل جاء الشرق و الغرب لمساعدته على القضاء على الثورة! لا بل ان اكثر بلاد أوروبا عنصريه فتحت ابوابها فجأة و حلت عليها الرحمه لاستقبال مليون سوري حتى يريحو بشار من مشاكلهم!! و كل مسرحيات داعش و الدوله الاسلاميه وغيرها من الأفلام الهولودييه المحروقه لم يكن الا لمساعدة النظام السوري على الخروج من اكبر محنه مر بها في تاريخه. كان الله في عون الضعفاء من الشعب السوري وفي عون الضعفاء في كل مكان ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  11. ترامب في ازمة داخلية ويحاول ان يكسب تأييد الامريكيين المعارضين للتدخل الامريكي في سورية ونفسهم المعارضين لعلاقة امريكا مع السعودية لانه يأمل بفترة رئاسية ثانية لذلك انسحاب امريكا من سورية يصاحبه توتر العلاقات بين امريكا والسعودية صحيح بن سلمان مازال موجودا لكنه انتهى سياسيا ودبلوماسيا ولن يدخل الاراضي الامريكية ابدا وهو سيذهب بمجرد ذهاب ترامب الذي لايريد ان يتورط مع النظام السعودي اكثر من ذلك لانه هناك أصابع اتهام السعودية بدفع رشاوى لترامب وصهره لكن لماذا كل اموال السعودية تذهب لدعم الد اعداء العرب والمسلمين ولتشريد العرب بعد تدمير بلدانهم ؟!!!!!!

  12. دم السوريين في رقبة السعودية كما هو كذلك دم اهل اليمن وكذلك دم شعب العراق وكذلك دم الفلسطينيين في رقبة السعودية التي هى بلاء العرب والمسلمين ولولاها لما استمرت اسرائيل الى هذا الوقت وقال ترامب وحود النظام السعودي مهم لبقاء اسرائيل ولم يقل مصر او الاْردن وهما دول الجوار للكيان الصهيوني هناك اتفاقيات سلام بين تلك الدول وبين الكيان الصهيوني لكنه قال السعودية مهمة لأمن اسرائيل لانها عملت على تقزيم مصر والان تضغط على الاْردن للتخلي عن قضية فلسطين والتخلي عن القدس وعن المسجد الاقصى والقبول بصفقة القرن لكن السؤال ماذا تستفيد السعودية كبلد من ضياع القدس من ايدي العرب والمسلمين وهى السعودية المفروض ان تحمي مقدسات المسلمين لا ان تفرط بهم وتمنحهم هبة للصهاينة الغزاة المستعمرين ؟ سؤال اخر يطرح نفسه ماهى هوية وديانة من يحكم بلاد الحرمين والذي يضع يده بيد الاستعمار لتدمير الامتين العربية والاسلامية ؟!!!!

  13. الصهاينة الجبناء كانوا يخططون لاشعال حرب ضروس بين النوويتين روسيا و امريكا و لازالوا …ليسقط العملاقان بتدمير بعضهم للبعض … و يخلو لها الجو لاقامة الامبراطورية اليهودية PAXA JUDAIKA على انقاض العالم …..و ترامب يعيش ازمة داخلية لم تشفع له فيها قوة اللوبي الصهيوني رغم دعمه -اي ترامب- اللامحدود للصهاينة في مشاريعهم القيامية …و كعادته يريد ممارسة ضغط البوكرمان على الجميع للخروج من ورطاته بأقل الخسائر …2019 سنة خداعة ….فليستعد العالم لظهور من يحرك الاحداث من خلف كالوسه.

  14. ويقولون لك ايران وحزب الله عملاء!!!!!
    عملاء لمن ؟! عملاء للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة أم عملاء للشعب السوري في مقارعته للصهيونية العالمية.
    القاصي والداني يقر بهزيمة أمريكا وإسرائيل أمام هذين العملاقين حتى أعتى وأشنع الإسرائيليين يعترفون بهذه الهزيمة إلا وسائط إعلامنا العربية لازالت تريد اقناعنا بعكس ذلك .

  15. الهستيريا الموجودة بإسرائيل مفتعلة وذلك بسبب بسيط وهو ان ترامب لا يمكن ان بأخذ قرارا الا بعد موافقة كوشنر ومن وراء كوشنر.
    هذه الخطوة المفاجئة لانسحاب الأمريكان من سورية خلفها مخطط آخر يحاك لسورية.
    هل يخطط نتنياهو مع امريكا لاجتياح سورية ؟؟ وبعدها حزب الله ؟؟
    الله اعلم وCIA ونتنياهو وكوشنر والمتآمرين على سورية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here