قراءة في بعض مضامين مقابلة الأمير “بن سلمان”: جامحٌ غنيٌ نزِق مثقّفٌ وذكيّ.. صورٌ أراد رسمها الأمير.. “مكافح فساد” لكن دون سؤال عن الآلية.. لهذا تحدث ولي العهد بالعربية.. وكيف كرّس صورة السعودية “المنفتحة”.. “شيطنة إيران” نهج حياة في عصر ترامب.. وسرّ اختيار “هتلر” كلقب لخامنئي

برلين – “رأي اليوم” – فرح مرقه:

مثيرةٌ هي المقابلة الأمريكية التلفزيونية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والتي اختار الأمير الشاب فيها أن ينطق بالعربية وأمام سيّدةٍ “كاشفة الرأس”، يتجوّل معها من شرق قصره إلى غربه، قبيل زيارته إلى الولايات المتحدة ذاتها والتي تبدأ فعالياتها (اليوم) الثلاثاء.

وجود المذيعة السيدة أسهم طبعاً بتكريس صورة السعودية المنفتحة التي يريد الامير الجدلي، بالاضافة لتصريحاته التي تحمّل اعداءه الحاليين سواء الاخوان المسلمين او ايران او حتى الحوثيين ذنب انغلاق السعودية وتشددها خلال الاعوام الماضية، كما ذنب كل “شر” في المنطقة.

رجل السعودية الثاني ووزير دفاعها، تحدث في مقابلته عن شخصيات تاريخية ومؤثرة ووضعها في أماكنها المخصصة كرسالة جديدة توحي بالثقافة والعلم، وتسهم في غربلة جانب من الصورة النمطية عنه شخصياً كمشترٍ للمنصب والشرعية.

حديث الأمير الشاب باللغة العربية، بدا “لقطة ذكيّة” منه، حيث استفاد من طلاقته في لغته الأم من جهة، كما من الفارق البسيط في الوقت للترجمة حتى يستطيع صياغة جمله دون اندفاع او خلط من جهة ثانية، الامر الذي خدمه جداً بطبيعة الحال خصوصا مع ظهوره قريباً لبيئته السعودية بالعربية.

الأمير “غنيٌّ ونزق”..

ورغم أن الامير الشاب اختار اللغة العربية والتي قد تعتبر وسيلة لتقريبه من محيطه، إلا انه اصرّ ان يختار لنفسه صورة “الغنيّ النزق” وهو يقولها بكل بساطة: “أنا ابن عائلة ثرية، ولست مانديلا ولا غاندي”، في اجابته عن سؤال واضح حول نفقاته العالية، وشرائه يختاً وقصراً في باريس.

اختيار الأمير للتعبيرات بدا رسالة واضحةً للغرب أنه شخصياً لا يزال “قادراً على دفع المزيد”، الامر الذي يمهد بطبيعة الحال لزيارته لواشنطن من جهة، ويزيد الانطباع بأنه مناسب لمرحلة يقودها زعماء يمتازون بذات الطريقة في التفكير مثل الرئيس الامريكي دونالد ترامب.

وردّ الأمير على سؤال المذيعة نورا أودونيل في لقاء بثته قناة “سي بي إس” الأمريكية ضمن برنامج “60 دقيقة”، الاثنين،  “هذه حياتي الخاصة أحاول أن احتفط بها لنفسي”، مضيفا: “أما عن إنفاقي فأنا شخص غني ولست فقيراً كما أنني لست غاندي أو مانديلا، أنا عضو في العائلة المالكة الموجودة منذ مئات السنيين قبل إنشاء المملكة العربية السعودية ونملك الكثير من الأراضي”.

ويأتي هذا التصريح تعليقا على تقارير إعلامية لبعض الصحف الغربية أثارت ضجة كبيرة وتطرقت إلى ممتلكات ولي العهد السعودي.

ففي كانون الأول (ديسمبر) الماضي، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”، أن محمد بن سلمان اشترى قصر لويس التاسع عشر بأكثر من 300 مليون دولار عام 2015، إذ كان حينها أغلى منزل في العالم، وكان قبلها قد اشترى يختاً بقيمة نصف مليار دولار، ولوحة للرسام الإيطالي ليوناردو دافنشي بقيمة 450 مليون دولار، وكلاهما أيضاً الأغلى في العالم، وفقاً للصحيفة الأمريكية.

محتجزو الريتز.. ليسوا أغنياء!

ورغم أن الامير (32 عاما) أكد أن حياته لم تختلف منذ عشرين عاماً، أي أن منصبه كوليّ عهد لم يزد على نفقاته شيئاً، إلا انه لم يخفّض نفقاته كما حصل مع افراد الاسرة المالكة الذين اعتقلهم في فندق الريتز كارلتون السعودي الشهير، وأكد أن احتجازهم نجم عنه أكثر من 100 مليار دولار أمريكي.

ولم يفصح “الحاكم الفعلي” للسعودية، كما اعتبرته صحيفة فورين بوليسي الأمريكية، عن تهم المعتقلين، إذا ما كانوا مثلاً تهربوا ضريبيّاً أو حتى “زوّروا أو سرقوا” من أموال السعوديين، بيد أنه أكد أن عمليات الإيقاف كانت تتوافق مع قوانين المملكة، مضيفاً “ما قمنا به كان ضروريا جدا، وجميع الإجراءات كانت قانونية، وقد حصلنا على أكثر من 100 مليار دولار من تسويات مكافحة الفساد”.

نفي الامير الشاب أن يكون جني الأموال هو الهدف من هذه الخطوة، وتشديده أن السلطات السعودية ستعلن قريبا عن أسماء الأشخاص الذين ما يزالون قيّد الاعتقال، بعد أن تم الإفراج أن أغلب محتجزي فندق الريتز، لم ينفي التساؤلات بطبيعة الحال حول اذا ما كان المفرج عنهم طلقاء فعلاً ام انهم قيد الاقامة الجبرية، خصوصا مع تأكيدات ان احدا منهم لم يغادر السعودية منذ ذلك الحين (نهاية العام الماضي).

وبين المحتجزين “السابقين” الملياردير الوليد بن طلال، ووليد الابراهيم صاحب مجموعة قنوات ام بي سي، وغيرهم من اقرباء بن سلمان وأثرياء المملكة العربية السعودية.

شيطنة إيران.. لماذا اختار هتلر؟!..

وتطرق بن سلمان إلى مكافحة الأفكار المتشددة في السعودية، واعدا أن تكشف بلاده قريبا “عما تبذله من مساع حثيثة لمواجهة التطرف”، وأضاف “بعد عام 1979 كنا ضحايا لبعض الممارسات الدينية”، في إشارة إلى الثورة الإسلامية الإيرانية التي كان لها ارتدادات في جميع أرجاء الشرق الأوسط.

وكرّس بحديثه عن التاريخ بهذه الصورة ولي العهد إيران كنموذجٍ للشرّ مجدداً وإن بصورة غير مباشرة، وهو بذلك يخطب بالطبع ودّ مضيفه الامريكي، حيث بات الرئيس ترامب مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قائمين على اساس فكرة “شيطنة ايران”، الامر الذي يعتبره مراقبون جزءا من خطة لخلق عدوٍ بديلا للعرب عن اسرائيل.

حديث الأمير عن ايران باعتبارها تلعب دورا شريرا في المنطقة العربية، واختياره تكرار أن “خامنئي هو هتلر الجديد لأنه يريد التوسع وينفذ مشروعه الخاص في الشرق الأوسط كما هتلر في زمنه”، يخدم بطبيعة الحال نظرية “الشيطنة” كبديل لاسرائيل، فهتلر لا يذكّر فقط بالمشروع، ولكن اسمه متصلٌ عضوياً وبنيوياً بالمحرقة المعروفة بـ “الهولوكوست” التي تسهّل تكريس الاسرائيليين كضحايا والايرانيين كجلاد.

وأوضح ولي العهد أن السعودية خلال الـ40 عاما الأخيرة لاتشبه ما كانت عليه في سنوات الستينات والسبعينات، قائلا: “قبل عام 1979 كنا نعيش حياة طبيعية مثل بقية دول الخليج”، وأعطى أمثلة، بأن النساء “كن يقدن السيارات، وكانت توجد دورٌ للسينما”، وهو الامر الحقيقي حيث تابعته “رأي اليوم” بالصور القديمة في بعض المدن السعودية.

وأضاف : “أطلب من المشاهدين استخدام هواتفهم الذكية للتأكد من ذلك. يمكنهم البحث في غوغل عن السعودية في السبعينات والستينات، وسيرون السعودية الحقيقية من خلال الصور”.

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. الى غازي الردادي /٪؜لسعودي
    التقرير يقول محمد بن سلمان قال حرفيا بان ( المملكة السعودية اقدم حليف الولايات المتحدة في المنطقة ) دون دول الشرق الاوسط و لان السعودية تعتبر المغرب من بين دول الشرق الاوسط بل ومن الدول الخليجية الملكيية الاسرية بدليل ان مجلس التعاون الخليجي السابق كانقد اقترح اعطاء صفة العضوية للمجلس ؟
    هل تنكر ذالك يا ابن السعودية العربية الخليجية الشرق اوسطية الجديد؟
    اما ان قولك بأن امرشد الايراني الاعلى السيد على الخامنئي يملك ثروة مقدارها 100مليار دولار فأنني وكل فلسطيني يتمنى على اللهام يكون زعمك هذا صحيحا ! لان الخامنئي سوف يحرربهاالقدس والاقصى الذي يسعي سلمانك وابنه بيعهما لليهود مقابل تحالف اليهود مع احبائهم ال سعود !
    اتدري ياسيد غازي الردادي لماذ اهذا التحالف السعىودي اليهودي ؟ لان اليهود ي العبري الكافر العاقل في تل ابيب أفضل لال سعود من الشيعي المسلم الشيعي الجاهل في طهران ؟
    ياغازي الرفاعي كلمة عدل واحدة تساوي عبادة 70 سنة !
    فهل ترجع الى قول الحق وهوفضيلة والتمادي في الباطل رذيلة ؟ فاحعل ميولك تتجه نحو الاخيار لا اتجاه الأشرار !
    احمد الياسيني

  2. من أين لك كل هذه المعلومات ياغازي عفوا الأكاذيب التي لا تستند إلى أي أدلة وبراهين، يبدو إن النقاش معك حرام

  3. يا ياسيني ،، الامير محمد بن سلمان قال ان السعوديه اقدم حليف لواشنطن في الشرق الأوسط والمغرب العربي لا يعتبر جغرافيا من منطقة الشرق الأوسط ، والتاريخ الذي ذكرته قبل 241 سنه وليس قبل 217 سنه ، وثروة الملك سلمان لا تفرق كثيرا عن ثروة على صالح ، وهي اقل من ثروة خامنئي 100 مليار دولار رغم ان احمدي نجاد قال ان ثروة خامنئي 190 مليار دولار ،، والملك سلمان اصغر منك سنا اطال الله في عمركم ومتعكم بوافر الصحه والعافيه ،،

  4. الى غازي الردادي |السعودي
    أذا وجد في دول عربية اواعرابية اخر : كالرئيس المصري المخلوع حسني مبارك – على سبيل المثال لا الاحصر – فهو لانهم اخذوا وعظهم الذيني من المذهب الوهابذي الذ ينتهجه حكا م ال سعىود وعلماء هذا المذهب الوهابي الذين يحلّلون المحرّم ويحرٌمون المحلّل !
    ولكن على اية حال فان مايملكه هؤلاء الحكام “الرويبضة ” مخلوعين او المرتزقين المنتظرين حب الرز اسعوذي او الخليجي لايساوي 5% ممايلكه اي امير سعودي او خليجي صغير السن او عجورا فالملك سلمان ثروته تزيد عن 70 مليار دولار ،لايستطيع ان يشتري به دواء لمعالجة الشخوخة التي وصلت ارذل العمر وهكذا دواليك ؟
    ياسيد غازي الردادي يقول جلّ من قائل [ والذين يكنزون الذهب والقضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشزهم بعذاباليم ] صدق الله العظيم ٠والعياذ بالله ،
    فليتعظ اولو الالباب ؟
    احمد الياسيني

  5. تعليقي اموجز على هذا الموضوع هوان خير الكلام ماقل ودل وهو ان ابن سلمان سوف لن يستطيع ان يغرس في نفوس الاميركيين والغربيين سوى خصلة واحدة وهي الغنى والثراءاطائل وامتلاك المال فهم ما يم تاجر البيت الابيض والمستثمرين الاممركيين !فهذا هوما يرغبه ويسعى اليه العالم الغربي عاما لان انظمتهم هي رأسمالية هدفها الاوحد جمع المال من اي مصدر كان وخاصة من منابعه الخليجية الاعرابية الرجعية ؟
    اما مزاعمه بانه جامح نزق فلا يوجد لها سوق غربية -اميركية في الوقت الذي يستدر الحماية الامنية من التهديدات الإيرانية الحوثية الشيعية والمقاومة الاسلامية ،وتحت هذه التهديدات سوف “يكحوش ” تاجر البيت الابيض تروا السعودية والدويلات الخليجية ويفرغ خزائنها لتصبح خاوية على عروشها ثم يترك الدارتنعى على ساكنها من فيها ! وبعدها يحلو الكاء على الاطلال ؟
    اما مزاعم ولي العهد عن الجماح والنزق فقد يصح أذا اخذنا بعين الاعتبار قول المرأة العراقية للحجاح بن يوسف الثقفي :
    أسدٌ عليّ وفي الحروب نعامة / تجفل من “زئير الصارخ ” ؟ انه زئير صواريخ الحوثي اليمني ! بينما الجماح على القربى واهل الدار نفسها ؟
    اما مقاه مادحا نفسه -ومادح نفسه فشّار لا يّصدّق ولا يوثق به – فهو يزعم بأنه ” مثقف وذكي ” ويمكن القول ان هاتين الصفتين لاوجود لهما لان من شاهد مقابلتة مع محطة CBS الاميركية الاخبارية كان يتحدث بالعربية وهو يسترق النظر في ورقة مكتوبة بجانبه دون ان تظهرها كاميرة مصور المقابلة ،
    ودليل اخر انه في امقابلة وصف السعودية بأنها اقدم حليف للولايات المتحدة منذ سنة 1946-ايقبل 80عاما – وبلهجة فخر واعتزاز ! لكنه لم يكن يعلم انه يبرهن عن جهالة وعدم معرفة في التاريخ او ذكاء سياسي اوثقافي بان دولة دولةالمغرب العربي وطّدت علاقاتها بالولايات المتحدة منذ عام 1777 – اي قبل 217 سنة – وقبل ان تبصر السعودي النو في دولته الراهنة ؟
    ولحديثي في هذ ا المشهد شجون !
    أحمد الياسيني

  6. يا أخي الفاضل … لا أحد ينكر الخطر الايراني على المنطقة العربية و لا الأطماع التركية كذلك … ولكن هل الحل يكمن في الارتماء في أحضان الصهاينة و الامركان ؟؟؟ إذا كانت ايران هي البعبع الذي يرعب ال سعود حقل لماذا لم يعدو العدة ليكون ندا للايرانيين مثل ما فعلوا هم … حيث أنهم اعتمدو على أنفسهم حتى أضحت ايران على ما هي عليه الان … لم يصرفوا أموالهم في سبيل اللهو و البذخ يا أخي الغالي ، هل الخوف من ايران يعطي الحق لللسعوديين بان يدمروا بلدانا عربية شقيقة يا غالي. هم يحاربون الارانيين أين يا اخي في سورية بقتل السوريين في العراق بالتآمر على العراقيين في اليمن السعيد الذي حولوه الى تعيس حقا… كفة كفى كفى من الكذب أيهتها المخلوقات الجبانة.

  7. بسم الله الرحمن الرحيم
    ان محور الشر هو الدوله الصهيونيه ومن يساندها ومن يفكر ابعد من ذلك فهو في ضلال مبين.

  8. بل إن هذا التقرير هو جزء من حملة تشويه للمملكة العربية السعودية وقادتها لم تنقطع منذ عقود ! ولكن هل أفادت آحدا ؟ هي في نفس الطريق الذي نتج عنه كل الانكسارات العربية والصورة ماثلة أمام كل عين ولكنها غائبة على عمي البصائر

  9. مهما حاولت تلميع صورنك سوف تبقى في عين الغرب الإعرابي الذي يقترن إسمه بالبعير .
    ولو قرأت القرآن مره واحد لمر عليك قول الرحمان أن لن ترضى عنك اليهود والنصارى .
    ولكن لا تعمى الأبصار بل تعمى القلوب التي في الصدور.

  10. الاخ Anonymous ،، وجود عوائل حاكمه غنيه في دول ثريه يعتبر مقبولا مقارنة بحاكم او عائله حاكمه في دول فقيره ، فعندما تجد على صالح مثلا يملك ستين مليار او المرشد الايراني يملك مئة مليار وشعوبهم جوعى ، هنا المصيبه الكبرى ، وغيرهم ايضا من حكام الدول الغنيه والفقيره في منطقتنا ، كل الحكام أثرياء وان تفاوت مقدار الثراء بينهم ، ولا تصدق اي حاكما في منطقتنا يتظاهر بالتواضع وانه لا يملك الا راتبه ، ويفضحه ان أخيه او نسيبه او ابن عمه مليارديرا يحتكر الاعمال والشركات في بلاده نيابة عن قريبه المتواضع ،،، تحياتي لك

  11. استطاعت اميريكا واتباعها في المنظقة ان يجعلونا ( العرب) ننسى انه قبل ان تحتل امريكا العراق كانت ايران محصورة داخل حدودها ولم تخرج الى العراق الا بعد تهديدها بشكل مباشر من قبل الامريكان الذين اصبحوا على حدودها ما اضطرها الى مواجهتهم على ارض العراق.. وعندما نجحت ومعها سوريا التي هددت ايضا باخراج العدو الامريكي وحافظت على نفوذها هناك لضمان عدم عودة امريكا لحكم العراق اصبحت هي الشيطان عند العرب بدلا من ان يعترفوا لها بفضلها في تحرير العراق من امريكا..وبالنظر الى ان معظم الدول العربية تابعة لامريكا فلا تستطيع تسليم حكم العراق لهم لانها تكون قد اعادته لامريكا ومن خلفها اسرائيل للاسف هل يستطيع احد المناقشة في ذلك؟
    ومن يريد ان يقول ان كلاهما احتلال اقول له اعطني دليلا واحدا على ان ايران تأخذ مليارات الدولارات من العراق وتسطو على حقول نفط عراقية كجزية لانها خلصته من امريكا..بالتأكيد لا احد يفكر بهذه الطريقة لانهم ربونا على ان لا نفكر
    برأيي شيطنة ايران هي مرحلة آنية اي انه بعد انتهاء ولاية ترامب غالبا سيأتي رئيس معتدل فالشعب الامريكي قد رأى أثر اليمين المتطرف،عندها سيعود ال سعود الى داخل حدودهم تلقائيا اذا لم يتخلصوا من هذا الامير المتهور عندها بصفقة.مشابهة لتلك التي ابرمها هو للوصول الى السلطة وبمجرد ان يقول الاعلام للسعوديين والعرب ان ايران لم تعد العدو ستعود بنظرهم الى وضعها الطبيعي كبلد يبحث عن مصالحه ويستغل ضعفنا وتبعيتنا كما جميع البلدان
    وبخصوص السؤال الذي طرحته الكاتبة ولم تناقش به.. اليس من سرقت اموالهم بحجة الفساد من نفس الشجرة التينشأت بها؟ اي اغنياء منذ مئات السنين ويملكون الاراضي!؟؟ لما هم فاسدون ويجب ان تسطي على اموالهم وانت لا!؟ فعلا انك شيطان لص محترف

  12. رجل قوي مغامر طموح إلا أن نهايته السياسية ستغني لحن الخيبة و الاخفاق. مثله زبد البحر يطغى و يطفو فوق المحيط ينتهي جفاء.

  13. وجود أناس أثرياء أمر طبيعي. لكن الأهمّ هو كيفية الثراء. فرق بين أن يجمع أحد الأموال بكدّه وجدّه وبين أن يأخذ ما يشاء من أموال وعقارات لأنه ملك أو ابن عائلة مالكة. بأي حقّ تسمحون لأنفسكم امتلاك ما تشاؤون ويكون ذلك ممنوعا عن غيركم؟ هل تأذنون لأي كان من مواطنيكم مدّ يده كي يأخذ كما يحلو له من الخزائن التي جعلتموها حكرا عليكم؟ يدّعي أنه يحارب الفساد ولا يعلم أن ما تملكه أسرة آل سعود هو بسبب نفوذهم وحوزتهم على القوة والسلطة، والتي لولاها لكانوا ككل المواطنين السعوديين، لهم نفس الفرص في الغنى. وكما عليه الصلاة والسلام “هلا جلس في بيت أمه لينظر هل يهدى له”؟ هذه من أعظم المفاسد في المجتمعات الإنسانية، وما يهمّنا هي مجتمعاتنا الإسلامية، لكن الأمير يتحدّث عنها بأسلوب من له الحق في والإذن الشرعي، وكأنه سيّدنا سليمان عليه السلام حين سأل الله ملكا لا ينبغي لأحد من بعده، وحين استجاب الله له وأجابه بقوله: “هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب”. المال مال الأمة والشعوب -بما في ذلك بلدي حتى لا يقال أني أتحامل على السعودية- ومن يأخذه بغير حقّه ويتلفه في حطام الدنيا وكثير من الناس حوله لا يصلهم سوى جزء من حقوقهم، هو أيضا هتلر. وماذا فعل هتلر؟ هو أيضا نهب وسرق وحرم الكثير، والفرق فقط في نسبة الاحتلاس وحرمان الأبرياء من نصيبهم.وما أكثر “الهلاتر” في زمننا.
    لو دامت لغيرك ما وصلتك

  14. هذه المقابلة جزء من حملة علاقات عامة لترويج و تسويق لأفكار ألأمير وتلميع صورته عند ألأميركان. هي ليست صورته الحقيقية ولاتعكسس أفكاره وممارساته في السعودية ولا في البلاد العربية. ان لم تتطابق أقوال ألأمير مع أفعاله فسيتحول الى عبأ على من يروج له ويحميه. أضطر ألأمير تبرير بذخه الغير مبرر ولم يفصح عن كيفية ثراءه وهو في سن صغيرة بينما تعاني مملكته من ألتقشف والفساد!!

  15. لولا حضور ایران فی العراق و دعمها لبغداد و سوریا کانت جلاوذتک ایها الامیر الطریّ یتلاعبون برئوس شباب البلدین و آخرون باعراضهم ..اذن سلام علی السید الخامنئي الإمام المفدّی الذی امر السلیمانی و وقف بصمود مع البلدین العربیین و الشعبیین الشقیقین و دافع عن قلاع الامّة فی وجه یاجوج و ماجوج وهم من کل حدب ینسلون..ایران لم تخذل سوریا و العراق و لم تتخلی عنهما حین خذلهم العرب بملکیاتهم و جمهوریاتهم .. یجب ان یتعلم الشباب انّهم بالوقیعة فی الکبار لا یکبرون …طبعا هذا لیس موجّها الی من یعذب اهله و یحبس امه و یخوّف مشایخه امثاله لا یفیقون الا حین لا ینفع الندم.. فالشاه کان یصف الامام الخمینی بالمرتجع لکن حین طرده الامام بالعصی عرف ان هناک من هو اقوی من امریکا !!

  16. هو ياخاف من المذهب الجعفري و ليست ايران فقط يدل على انهو وهابي

  17. الامير محمد بن سلمان كان صريح وواقعي جدا في هذا اللقاء فهو فعلا من عاءله غنيه جدا وحياته الشخصيه شيئا يخصه وحده فهو ينفق من ماله الخاص ، اما عن موضوع ايران فهي لها اطماع في الوطن العربي وتحاول داءما بسط نفوذها ومذهبها على الدول العربيه ، وانا في راي الشخصي ليست ايران لوحدها من لها اطماع وإنما تركيا ايضا التي تحاول إرجاع امجاد العثمانيين بتوسيع نفوذها باحتلال شمال سوريا وعمل قواعد لها في قطر والسودان ، هذه المرحلة مرحلة حرجه جدا للعرب والمسلمين واعتقد ان جميع الدول العربيه يجب ان تتحد مع السعوديه لمواجهه الاطماع الايرانيه والتركيه معا ، ايران تحلم باحتلال مكه والمدنيه المنوره لانها تعتقد ان المهدي سيكون منهم ولكن تنسى ان المهدي عربي وأهل مكه من السنه ولا يمكن ان يبايعوا رجل شيعي ، طبعا الشيعه مسلمين ايضا لكن المنطق يفرض ذلك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here