قتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي في جنوب شرق البلاد وعلى الحدود مع البرازيل لدى محاولتهم منع إدخال مساعدات إنسانية

كراكاس ـ (أ ف ب) – قتل شخصان وجرح 15 آخرون الجمعة في صدامات مع الجيش في جنوب شرق فنزويلا على الحدود مع البرازيل، لدى محاولتهم منع الجيش من قطع الطريق أمام إدخال مساعدات إنسانية، كما أعلنت منظمة غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وأكدت منظمة “كابيه كابيه” لوكالة فرانس برس أن “امرأة من السكان الأصليين وزوجها قتلا وجرح 15 آخرون من جماعة هنود البيمون في مقاطعة غران سابانا خلال هجوم من موكب للحرس الوطني”.

وتقع غران سابانا في ولاية البوليفار في جنوب شرق البلاد على الحدود الشمالية للبرازيل، حيث يجري تجميع مساعدات إنسانية موجهة إلى الشعب الفنزويلي.

وحصل الصدام عندما كان أشخاص من الجماعة يحاولون منع موكب عسكري من الوصول إلى الحدود مع البرازيل التي أمر الرئيس نيكولاس مادورو الخميس بإغلاقها.

ويرفض مادورو إدخال أي مساعدة إنسانية لأنه يرى في الأمر مقدمة لتدخل عسكري يهدف إلى الإطاحة به.

واتهم المعارض خوان غوايدو، الذي وعد إدخال المساعدات الطارئة إلى البلاد السبت، الجيش على تويتر بأنه “أطلق النار على سكان من البيمون كانوا متواجدين بنقطة تفتيش للحرس الوطني”.

وطلب أيضاً توقيف “المسؤولين عن قمع وقتل أخوتنا من البيمون (…)الذين يدعمون إدخال المساعدات الإنسانية”.

واستنكر الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية لويس ألماغرو “بشدّة” الهجوم. وكتب: “نطلب وقف الهجمات ضدّ شعبنا”.

وقال الجيش، الذي أعاد تأكيد “ولاءه المطلق” لرئيس فنزويلا، الثلاثاء إنه “في حالة تأهب” بوجه أي انتهاك للأراضي الفنزويلية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here