حماس تعلن مقتل المتشبه به في تفجير موكب الحمدالله وقتيلان من شرطتها خلال اشتباكات في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة (فيديو)

مخيم النصيرات (الاراضي الفلسطينية) ـ (أ ف ب) – قتل الخميس المشتبه به الرئيسي في تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في غزة الاسبوع الماضي اثر اشتباكات خلال عملية لاعتقاله ادت ايضا الى مقتل احد مساعديه وضابطين من أمن حماس.

ولم يصب الحمد الله حين استهدف انفجار موكبه في 13 اذار/مارس في بيت حانون بعد دخوله إلى قطاع غزة ما أوقع سبعة جرحى، وسدد ضربة جديدة لعملية المصالحة الفلسطينية المتعثرة أساسا بين حركتي فتح وحماس. وندد مسؤولون فلسطينيون ب”محاولة اغتيال”.

ووقع التفجير فيما لا يزال الخلاف قائما بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس بشأن ادارة قطاع غزة وتسلم الحكومة الفلسطينية ادارة غالبية الوزارات رغم اتفاق المصالحة الموقع بينهما في 12 تشرين الأول/اكتوبر الماضي.

وأعلنت وزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة الخميس مقتل عنصري أمن والمشتبه به الرئيسي المتورط في تفجير موكب الحمد الله في غزة، ومساعده خلال عملية اعتقالهما.

وقالت الوزارة في بيان تلقته وكالة فرانس برس انها تعلن عن “مقتل المطلوب” أنس عبد المالك أبو خوصة (26 عاما) اثناء الاشتباك معه وكذلك مساعده عبد الهادي الأشهب الذي توفي في المستشفى، في حين اعتقل مساعد آخر نقل للمستشفى للعلاج من جروحه.

وأكدت الوزارة مقتل “ضابطين من عناصر الامن في الوزارة في بداية الاشتباكات” التي وقعت غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

والضابطان القتيلان هما “زياد أحمد الحواجري برتبة رائد وحماد أحمد أبو سوريح برتبة ملازم اول” وكلاهما من عناصر جهاز الامن الداخلي. ونعت القسام “مجاهديها الاثنين”.

وقالت الوزارة انه وفقا ل”التحقيقات المكثفة والمتواصلة تمكنت الأجهزة الأمنية أمس الأربعاء من تحديد هوية المتهم الرئيس في تنفيذ عملية التفجير وهو أنس أبو خوصة”.

واشارت الى انها بعدما حاصرت المنزل الذي كانوا يتحصنون فيه، “طالبتهم بتسليم أنفسهم إلا أنهم بادروا على الفور بإطلاق النار باتجاه القوة الأمنية مما أدى لاستشهاد اثنين من رجال الأمن”.

– تحذيرات عباس –

شارك مئات من عناصر الامن وشرطة حماس في العملية التي جرى خلالها اقتحام العديد من المنازل، وفق شهود عيان.

وفي بيان تلقته فرانس برس قالت حماس انها “تشيد بالجهود الجبارة التي بذلتها الأجهزة الأمنية في غزة لملاحقة المجرمين وكشف ملابسات الجريمة النكراء”.

ومنذ مساء الاربعاء أغلقت حماس كامل الحدود مع اسرائيل ومصر ومنعت المواطنين الفلسطينيين من السفر عبر حاجز بيت حانون (ايريز)، وأغلقت الطرق المؤدية الى مخيم النصيرات.

وعلق القيادي في حماس اسماعيل رضوان ان مقتل ابو خوصة “سيكشف كل الخيوط التي تآمرت على ابناء شعبنا الفلسطيني وستكون الرد الواضح على كل الذين اتهموا قطاع غزة وحماس وأرادوا التهرب من استحقاقات المصالحة الفلسطينية”.

وفي اجتماع دعت اليه حماس اطلع رئيس الحركة اسماعيل هنية ورئيس حماس في قطاع غزة يحيى السنوار قادة حركة الجهاد الاسلامي والجبهتين الشعبية والديموقراطية على تفاصيل “دقيقة جدًا ومؤكدة” وفق ما اعلن القيادي في حماس صلاح البردويل بعد الاجتماع.

وبين ان “العملية خطيرة ومدبرة وترتبط بجهات ولا نستبعد أي جهة معادية أن تكون هي التي حركت هؤلاء الدمى..وربما كل ساعة يتكشف شيء خطير” دون مزيد من الايضاحات.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود في تصريح بثته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ان “محاولات حماس بث الإشاعات والصاق تهمة محاولة الاغتيال الإرهابية الجبانة بالدولة ومؤسساتها لا ترقى إلى المستوى الذي يمكن أن يقبل به العقل والوعي البشري”.

وكانت وزارة داخلية حماس اعلنت منذ الاربعاء انها تبحث عن الشاب الفلسطيني ابو خوصة ونشرت صورته.

واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين حركة حماس “بالوقوف وراء الاعتداء” الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني وقرر اتخاذ سلسلة اجراءات في القطاع.

واتخذت السلطة الفلسطينية منذ نحو سنة اجراءات عدة ابرزها اقالة الاف من موظفيها المدنيين والعسكريين في قطاع غزة وحسم نحو 30 بالمئة من رواتب موظفيها العموميين في القطاع والبالغ عددهم قرابة ستين الفا.

ويواجه القطاع وعدد سكانه نحو مليوني نسمة، اسوأ ازمة انسانية في ظل الحصار المشدد الذي تفرضه اسرائيل منذ عقد.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. احتمال الصهاينة يتقبلو تحقيقات حماس اما عباس لن أبدأ يتقبل اي شيء من حماس هنا المأساة عباس ابشع شخص لا اريد اقول إنسان أنني اقول هذه مثل

  2. مع کل الأسف أن الرئيس عباس یهدد الشعب الفلسطيني العقوبات القاصیه و لا یهدد و لایقطع التعاون الأمني مع النازيون الصهاینه و عواملهم فی المنطقه

  3. الامن مدرسة واحدة : على الطريقة الامريكية والصهيونية : اولا الاعلان عن المشتبه به وثانيا الاعلان عن مطاردته وثالثا التباهي بتصفيته . وتنتهي القضية.

  4. اسرائیل به عناوین مختلفه و أساليب قانونیه لا تحاكم الجنود التابعين لها علی قتل الفلسطينين و هو جریح و ملقی علی الأرض لذا علی حرکت حماس أن لا تحاسب منفذی الانفجار للموکب حامی صفقه القرن و هی صفقه النکبه.

  5. وهل سيعتذر عباس والمطبلين حوله عن الاتهامات والتهديد والوعيد..هل هناك عاقل يتهم جهات فور وقوع حادث اجرامي وقبل نتائج التحقيق؟ لنا الله

  6. عفوا,هي شرطة الوطن و ليست شرطة حماس لانها شرطة وطنية شاء من شاء و ابى من ابى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here