قتل طفل في أحضان والدته وأمام الدرك خلال “فاردة عرس”.. جريمة تهز الرأي العام الاردني: إعتقال ثمانية “وحوش بشرية” وتحقيق مشترك بين الدرك والشرطة.. وعاصفة تساؤلات على شبكات التواصل وتغريدة للملكة

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

الحديث في الشارع الاردني عن جريمة قتل طفل في الثالثة من عمره من قبل فاردة عرس في الشارع الدولي الرابط بين عمان العاصمة ومدينة المفرق يسيطر خلال يومين على مجمل بقية الاحاديث والموضوعات.

 إزاء حجم بشاعة الجريمة التي اقلت الاردنيين جميعا إضطرت الملكة رانيا العبدالله لتوضيح رأيها علنا وإدانة مظاهر الفرح التي تفتك بحياة الأطفال.

 وإزاء حجم الإدانة الشعبية العارمة خصوصا بعدما بثت محطة المملكة تقريرا يتضمن شهادة والد الطفل الضحية إضطرت السلطات الامنية لإصدار بيان تتحدث فيه عن بعض التفاصيل حيث إجراءات إتخذت وتم إعتقال ثمانية اشخاص يصفهم الشارع الاردني بتوسع ب”وحوش بشرية” وبتهمة”الضرب الذي يفضي إلى الموت”.

 التكييف القانوني للتهمة لم يعجب غالبية الاردنيين لإنه يوحي بحصول مشاجرة  بينما شرح والد الطفل المكلوم للراي العام جريمة كاملة الأركان.

 وكان الطفل هاشم الكردي وعمره لا يزيد عن 3 سنوات قد قتل بكسر في جمجمته بعد تعرضه وهو في حضن والدته وبسيارة والده بعد القاء حجارة كبيرة علي العائلة من قبل شبان غاضبين لأن والد الضحية تجاوز “فاردة عرس” تخصهم.

 المثير في هذه الجريمة انها حصلت بعدما إحتمى والد الطفل والعائلة بدورية للشرطة وأخرى لقوات الدرك.

وحصلت الجريمة امام دوريتي الدرك والشرطة اللتان لم توفرا الحماية للعائلة فقتل الطفل واصيبت الام والاب.

وأعلن تصريح أمني بان الدرك والامن العام قررا تشكيل “لجنة تحقيق مشتركة” للبحث في الاسباب التي منعت افراد الدوريتين من توفير الحماية والقيام بالواجب .

ويرفض الرأي العام التعامل مع الجريمة بإعتبارها مشاجرة في الشارع بقدر ما هي جريمة قصدية بحيث طاردت سيارات المجرمين سيارة الاب بعد محاولات متعددة منه للإفلات منها وحصلت الجريمة وقتل الطفل هاشم بأحضان والدته وامام الدرك ودورية شرطة حاولت انقاذ الموقف.

Print Friendly, PDF & Email

50 تعليقات

  1. يوسف
    حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم
    رحم الله الطفل ولا له الصبر والسلوان
    الان المنطق هو منطق القوة
    على الدولة تطبيق القانون المدني بكل
    تفاصيله وبحزم وشدة
    أو تفعيل دور القضاء العشاءري ووقف
    العمل بغيره
    اما ان كان ما يقال عن عدم تدخل الأمن
    لحمايه هذه الأسرة يجب محاسبه هؤلاء
    ومعاقبتهم بأقصى العقوبات

  2. قتل طفل في حضن أمه وعدم تدخل رجال الدرك والأمن في منع الجريمة قبل وقوعها هو بحد ذاته( الجريمة ) . اول واجبات الدرك والأمن هو منع الجريمة قبل وقوعها . مدير الأمن العام المحترم ومدير الدرك المحترم لن يتركا هذه الجريمة بدون عقاب أفراد الدوريتين . أرجو وأتمنى اتخاذ اشد العقوبة على هذه الوحوش البشرية ضمن القانون القضائي وليس العشائري . ولا أزيد

  3. لولا قناعة المعتدي والمجرم أنه مدعوم وفوق القانون , لما أقدم على افعاله , العشيره الآن تستغل من قبل المجرمين ويجب نشر أسماء المعتدين والفاسدين , حتى يرتدعوا وكي تقف عشائرهم بحزم ضد جرائمهم لأن اسمها يتلطخ بهذه الأفعال الشنيعه . الخلاصه الآن , لا يوجد أمن ولا أمان لا دوله ولا مؤسسات كما يتغنون . كلما طرح أمر ” أغتيال الشخصيه ” كلما نشعر أن الفاسد والمجرم والمختلس لن يحاسب . وكل الشعارات هي للأستهلاك فقط .

  4. الفتنة نائمة لا تصحى!!!! العدل يجب ان يتحقق حتى ينعم كل من على ارض الاردن بالراحة بالعيش… والعدل يكون بالقصاص من المجرمين واخذ حق المظلوم العاجز من الظالم الفاجر…. والا فالفوضى…!!!! فلتظهر الدولة موقفها بوضوح من قضية هاشم ولا تتلكأ فتضيع الوقت ليس في صالح احد… اليهود متربصون بالاردن فلا تكونوا عونا لهم بتغيب العدل.

  5. مسلم غيور على أمته وبلده
    لماذا تزجون الدين. في كل شيء ؟ اذا تم اعتماد وتطبيق القانون بدون محاباة وتمييز سيعيش البلد واهله بأمان واطمئنان وهذا الذي يجري في بلدان العالم المستقر والمزدهر والتي تعتمد شعار ( القانون فوق الجميع ولا فرق بين حاكم ومحكوم)

  6. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم جئت لاتمم مكارم الاخلاق ولو كان عند هؤلاء نوعا من الخلق لما تجرأوا على استعمال الحجارة أو السلاح في وجه عائلة الكردي وشعبنا للاسف تنقصة قيم الاخلاق فلا يعرف اين تبداء حريته وعدم المساس بحرية الآخرين فمهما كانوا من أشخاص سيطولهم العقاب من الله عز وجل لقتلهم طفل برئ والتهجم على عائلة بكاملها حقا لو أنهم فكروا قليلا لما وقع ما وقع بالإضافة ما معنى أنه تخطى موكب فرحهم وبأي حق يتم إغلاق الطريق بهذا العرس فهل العروسان هم المسببان لهذة الفاجعة ما ذنبهم .

  7. النظام العشائري يبني ويدمر في نفس الوقت ، يجب الغاء النظام العشائري كامل والخضوع لسيادة الدولة والقانون :

    1- سن قانون صارم يسمى قانون (احترام الاخر)
    2- أن تكون فاردات الاعراس خاضعه لتصريح من الامن
    3- اصدار قانون صارم لجمع الاسلحه من المواطنين
    4- كل الذي سبق ذكرة كلام في الهواء ….. شكرا

  8. يا اردني بريطاني، لا يوجد في الارذن قوانين عشائريه وصلحات للمجرمين التي تنتهي بفنجان قهوه، “القانون العشائري والصلحات والجلوات والجاهات والعطوات التي تحمي المجرم او القاتل او المعتدي بفنجان قهوه” كلام بعيد عن الواقع . آلقانون الاردني نظريا فوق الجميع والقاتل والمجرم لا يسامح بفنجان قهوه كما تقول والحق العام في المحاكم الاردنيه لا يذهب بفنجان قهوه. الواقع العشائري في الاردن تم تنميته وتعظيم دوره لاسباب سياسيه في الخمس عقود الماضيه وخاصة في الامن والجيش والمخابرات لحماية النظام الحاكم كما علمتنا بريطانيا بسياسة التفرقه وتعظيم دور الاقليات للامساك بزمام الامور بحزم. واصبح الكثير يختبأ وراء عشيرته عند مخالفته للقانون والدوله لضعفها في مواجهة العشائر التي هي بالاصل رهن استقرارها تتخاذل في الحزم في تطبيق القانون فالضعف في التطبيق وليس القانون ،مره اخرى لاسباب سياسيه.وبريطانيا رائده في الضعف في تطبيق القانون ضد الجرائم العنصريه والجرائم الجنسيه والكراهيه الدينيه وخاصه ضد المسلمين. نحن نعيش مخلفات تفرقة سايكس بيكو والكلب بلفور البريطاني وارجوك الابتعاد عن دمج بريطانيا في لقبك لتحسسنا هنا في الاردن من دور بريطانيا في المشاكل السياسيه التي نعيشها في الاردن وتهجير اخوتنا الفلسطينين الى هذه الرقعه الصغيره من العالم التي تفتقر الى كثير من الموارد الاساسيه لقيام بتوفير حياه كريمه لسكانها، وكثير من الجرائم التي تتسامح الدوله في تطبيق القانون عليها ترتكب من ابناء عشائر ترغب الدول في الحفاظ على ولائها للحفاظ غلى الامن في البلد وليس اضعف القانون كما تدعي.

  9. هذه الجريمة وأخواتها البشعات حصلت في غياب الحقيقة التي تقول …..(يجب معالجة الجريمة قبل أن تقع ) هذه حقيقة وواجب اية دولة تحافظ على أمن وطنها ومواطنيها .
    لو أنّ تعليمات صارمة تدعمها قوانين اشد صرامة ……موضوعة تمنع فوضى الفاردات هذه التي يتنمر اصحابها على عباد الله ويحتكرون حقهم في الطرق العامة ويتعتدون على الأطفال وقوات الأمن ويستهترون بكل القيم الإنسانية النبيلة لما شاهدنا ما حصل ويحصل كل يوم .
    لو كنت صاحب قرار لأجبرت كل صاحب عرس وفرح أن يتحصل على تصريح من الأمن العام قبل أن يبدأ في تسيير الفاردة شريطة أن تصاحب هذه الفاردات قوة من الأمن العام .
    وأخيرا تتمثل وتكبر واجبات وانجازات الأمن العام في منع الجريمة قبل أن تقع .!

  10. الحل الوحيد يا مسلمين هو نظام إسلامي بديل عن هذا النظام وعليكم يا أهل الاردن بالمخلصين من هذه الأمة التي نصحتكم منذ خمسون عاما لان لديها دستور ونظام كامل منبثق من كتاب الله وسنته فيه الحل والخير ليس للاردن فقط بل للعالم ، فعليكم بهم قبل فوات الأوان وقبل أن نغرق جميعا .

  11. الغريب الاخوه الذين انتقدوا كلامي لا يدركوا مدى العذاب
    النفسي والمادي والوجودي والذي يتعرض له ابناء قطاع غزه .حيث الأبواب مغلقه بوجوههم. تعقيدات في العمل في العلاج في تجديد او اصدار جواز السفر ورسومه والتي هي خمسه اضعاف الأردني كذلك تجديد وإصدار رخص السواقه والترخيص للسياره.
    هذا بالإضافة للمعامله الغير انسانيه عند مراجعه دوائر الأمن بكافه مسمياتها. اسألوا أي بني آدم غزاوي ليشرح لكم المزيد .

  12. لا يمكن اقامة دولة نظام وقانون بوجود سلطة للقبائل والعشائر يجب ان تخضع القبائل للدولة ولن تخضع إلا بالقوة فهم لا يفهمون غير القوة واي كلام ان القبلية والعشائرية هي قيم وشهامة واخلاق صحيح لكن ايضا تعصب وثأر وضيق افق لذلك يجب الاحتكام للدولة والقانون وليس لأعراف القبيلة.

  13. حسبي الله ونعم الوكيل يبدو ان هناك من يتربص ويريد هدم البلد وكالعادة في كل السيناريوهات (استرجعو ما حصل لكل تلك البلاد وستعرفون كيف كانت البداية والنهاية) يجب ان تكون الشرارة بيد ابناء البلد انفسهم —– وبيد جهلة يظنون انهم يتحكمون بالقرار ويحسبون انهم يحسنون صنعا وجهات تشعربان حقوقها منتقصة ………..اقول دعونا ننتظر التحقيقات وانا على يقين ان العدالة ستأخذ مجراها عقابا لكل من تسبب او تقاعس على هذه الحادثة سواء اجهزة امنية ام مجرمين فهذه الجريمة مشينة و لا يقبلها عقل او دين او خلق للاسف

  14. بالله عليكم يا من تدافعون عن القوانين العشائرية في ٢٠١٨ !!! ما هو هدفكم وما مرادكم بوجود قانونين في دوله واحده؟ انا اجيبكم هذه القوانين العشائرية وجدت قبل مئات السنين عندما لم تكن هنالك دوله وقوانين دوله فكانت هي القوانين الوحيده التي تفصل بين الناس وكانت تعتبر رادعه في ذلك الوقت قبل مئات السنين ولكن الان في القرن ٢١ لماذا تريدونها مع انه يوجد دوله وقوانين دوله! أنتم فقط تريدون قوانين تحميكم عند قيامكم بخطأ وتقف خلفكم عندما تعتدي على احد فلا يوجد أفضل من القانون العشائري والصلحات والجلوات والجاهات والعطوات التي تحمي المجرم او القاتل او المعتدي بفنجان قهوه فقط بهذا أنتم تستميتون بالدفاع عنها لانه بدونها سيطبق العدل عليكم فأنت لا تريدون هذا تريدون ان تفعلو ما تشاؤون وان تحميكم العشيره ! انا جد استغرب ليس منكم بل من الدوله التي تسمح بوجود قانون تتضارب مع قوانينها ونحن في زمن الحكومات الذكيه والقوانين الدوليه والتكنولوجيا العصريه !

  15. هذه جريمه كامله مع سبق الإصرار و الترصد . لماذا لا يتم الكشف عن أسماء هذه الوحوش شيء مقرف و مخزي لهذه الدوله و حكوماتها و ملكها و كل مؤسساتها . الأمن العام لا يتدخل لا في هاي المشكله و لا في غيرها و على مدير الأمن العام و قائد الدرك أن يستقيلوا و اذا لم تتم معاقبه هؤلاء الذئاب بالاعدام فيجب على ابو الطفل هاشم أن يوصل القضيه لمجلس حقوق الإنسان في جنيف ليأخذ حقه من هناك لان القضاء الأردني هو قضاء فاسد .
    فقط بالأمس تخرج امرأه حامل الى عملها في الساعه الثامنه صباحا يقف أمامها تكسي اصفر تزمر له زامور خفيف على رأيها عله يتحرك الا انه استشاط غضبا و طاردها و أغلق عليها الطريق و حاول حشر سيارتها لتخرج عن الشارع الا انها استطاعت الفرار منه وسط ازمه الصباح الا انها فقدت أعصابها و وصلت عملها و هي في حاله نفسية يرثى لها و هي حامل .
    هذه الوحوش المسعورة الى متى ستبقى في شوارعنا و بلطجية التاكسي و باصات الكوستر الى متى ستبقى منفلته من عقالها ما هذا الذي يجري أين الدوله أين الشرطه و أين قوات الدرك هناك شيء غلط في الأردن الاعتداء على طفل في أحضان امه و أحضان الشرطه و قتله …. الله أكبر.
    يجب أن تعلنوا عن أسماءهم و لماذا تتسترون عليهم لو واحد غيرهم كان كتبتم عنه في الاعلام أنه كذا و كذا من أصل كذا و كذا . الشعب يريد الانتقام لهاشم .

  16. إلى (عبدالله خزاعلة فلسطين).
    أن كنت بالفعل عبدالله لما تجنيت على الأردن. بالنسبة إلى حالة التنمر المنتشرة في الأردن والمشاجرات تحصل (بين أفراد العشيرة الواحدة، حتى في المخيمات الفلسطينية)كم شخص قتل امة، ابوة بالإضافة للاعتداءات على رجال الأمن.
    طبعا انت مش خزاعلة (أبناء غزة في الأردن يعيشون بكل كرامة)

  17. رحم الله الطفل هاشم وأعان أهله وصبرهم.
    فعلا قانون الغاب هو السائد في الشوارع في الاردن، وهذه ليست أول مره، اذا لم يكن هناك رادع حقيقي وقانون واضح وصارم فلن تنتهي هذه الظاهرة البشعة. ما يحزن ويصدم فعلا كيف لم تتدخل دوريتا الدرك والشرطة؟!!!!

  18. هذه ضريبة العشائرية يدفعها المواطن البسيط

  19. الأردن خربان بأيدي ابنائه ورجال الأمن والدرك عامل مساعد قوي على الخراب والدمار وعلى كل شخص ان ياخذ حقه بيده

  20. عشان تعرفو كيف الامور ماشية لا اريد ان اسوق ملايين الممارسات اليومية ولكون الذاكرة لا تذكر سوى الاحداث القريبة دعوني اذكركم بما حصل قبل ايام حيث اوردت الصحيفة راي اليوم وكافة المواقع خبر مفاده ان احدى العشائر تهدد باغلاق طريق المطار وعلى الفور قامت الاجهزة الامنية بالتحقيق فيمن سرب الخبر وفورا وحصل ارباك شديد داخل المؤسسة الامنية (من شخص مطلع)والسبب (مين اللي سرب الخبر) تذكرت قصة اعفاء وزير الداخلية لموظفين كبار من مئات الاف الدنانير ولما انفضح الامر كان السؤال مش على الفعل بل مين سرب الخبر؟؟؟؟؟ المهم نعود للموضوع وتم تشكيل لجنة وبالفعل وفي وقت قياسي ماشاء الله تمكنو من معرفة من سرب وكان القرار انهاء خدماته وفورا …… هذا ما نشرته المواقع والسؤال ايهما اولى بالحساب والمعاقبة رجل امن سرب خبر ان جماعة لديها النية في اغلاق شارع ام رجل امن تواطئ وغض البصر ولم يقم بواجبه الذي اقسم عليه فليس والد الطفل الذي لجأ اليهم وكان عليهم توفير الحماية له ملام بل الملام هي مفرزة الامن التي كان يجب ان تتصرف ليس منة او فضل بل عمل وواجب والادهى انهم وبعد جريمتهم ام يقومو حتى بالقبض على الجناة ان قتل طفل بريئ ولا استطيع تخيل الموقف كيف لهؤلاء الحثالة الهمج ان يقتلو طفل عمره 3 سنوات في حضن والدته كيف؟؟؟؟؟ تصرف ابعد ما يكون عن الرجولة التي لا يتصف بها امثال هؤلاء البرابرة بها لعنهم الله ؟؟؟ كيف فعلوها ؟؟؟؟ على اي حال انا اقول لكم وقبل كل شيئ وشأذكركم ان لجنة التحقيق لن تتخذ اي اجراء وستقوم بلفلفة الامر وعلى والد الطفل ان يقوم برفع قضية على رجال الامن الذين كانو بالموقع و ليكن الحكم كيفما يكون على الاقل يتم فضحهم جميعهم و يرى العالم كيف يتصرف هؤلاء واما عقوبة من قام بالجريمة وحسب الشريعة التي جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم فهو الصلب لانه ضرب من ضروب الافساد في الارض

  21. الأخ الكريم Arabi
    سيدي العشائر في الأردن هي صمامات امان وتردع افرادها من الاخلال بالأعراف و التقاليد وهو القانون والعرف ولها دور كبير في الاصلاح بين الناس حسب العرف العشائري السليم و يحاسبهم مع الابتعاد عن العصبية… الجرائم الفردية لاعلاقة لها بالعشائرية التي تضم محامد الخلاق و إن تم اساءة استخدامها فهذا ذنب على الأشخاص الذين قاموا بذلك اما ان تذم مجموعات سكانية كبيرة من ابناء الاردن بسبب انتمائهم العشائري فهذا فيه ظلم كبير ودس للسم في العسل. مع التاييد التام لسيادة وسمو القانون على الجميع الا أن العرف العشائري بصيغته الايجابية يشكل رافدا للقانون لمنع ارتكاب الجرائم و محاسبة من تسول لهم انفسهم بذلك واصلاح ذات البين.

  22. فعلا دوله عشائر يعتاشون على جهد الطبقه الكادحة واما الطبقه المتنفذه الحاكمة في السلطه همها توريث اولادها المناصب والوطن والمواطن هو اخر همهم وتحميل الدوله الديون والمواطن البسيط هو من يتحمل تسديد المليارات المنهوبة عن طريق رفع الأسعار والخدمات والتي هي حق من حقوق المواطن العادي

  23. الله يرحمه ويصيبر اهله

    أما آن لهذا الجهل الاجتماعي ان ينتهي!!

    أما آن لهذه العقول الحاقدة والمتخلفة ان تعقل!!

    والله أصبحت تدحث في مجتمهنا أشياء أقسم بالله غريبة تماما عنا وعن مجتمعنا وعن عشائرنا وعن عاداتنا وتقاليدنا.

    يجب الضرب بيد من نـار على كل من يقوم بهذا الافعال الهمجيه.

  24. قتل هاشم
    على اللذين ينفخون في هذا الشعب
    على حساب الآخرين ان يعرفوا
    انهم خلقوا وحش لم يعد يعتبر للقيم
    الأخلاقيه و الدينيه،و اصبح مستحيلا السيطره
    على وحش العشائريه فبلغ بهم استرخاص حياه
    كل شخص ليس لأسمه رنين عشائري حد القتل
    فهذا الوحش دخل كل مكونات حيات الناس في
    الأردن فالعنف دخل المدارس و الجامعات
    و المستشفيات و حتى البرلمان نفسه.الجهات الا
    مسؤوله اللتي تعتقد ساجذه ان ترك الموضوع لألهاء
    الشعب للسيطره عليه مخطأه لأن غول العشائريه
    و الفوقيه سيتسبب يوما بعراقب وخيمه لا قدر الله
    اذا انقلبت الموازين.
    هذه الجهات اللتي امست و اضحت
    تنفخ في الشعب ليل نهار افتخر انك كذا
    انا كذا و أفتخر حتى ظن بعضهم ان العالم يزاحمهم
    على مكونهم و اصبح يعتقد ان البشريه واقفه على الدور
    لكي تصبح مثلهم.و الله انه شعب مسكين فقير محروم من كثير فوجد هؤلاء الفاسدين ضالتهم في نفخ هذا الشعب
    صباح مساء حتى انتجوا وحش و غول استحال السيطره
    عليه.
    الله المستعان

  25. متى سنتخلص من هذه العادات الهمجية…القدس تنادي كل من يريد أن يظهر بمظهر البطل المغوار و يسمع الناس صوت بندقيته

  26. الأخ (عبدالله الخزاعله فلسطين):
    و ما هي علاقة إخواننا و أشقاءنا من أبناء قطاع غزة بالأردن في هذا الموضوع تحديداً؟
    أرجوا الارتقاء بالتفكير و التركيز على جوهر الموضوع و عدم زج الأفكار السامّة و شكراً.

  27. بدون تكلف او حتى التفاف على الحدث فان الدرك والشرطة لايرون ولايتدخلون اذا كان الاشكال شعبي سواء كان بين فرد وفرد او مجموعة وفرد او مجموعة ومجموعة خاصة ةاذا كان هذا الاشكال طرفه عشيرة او تدعمه عشيرة والوقائع هي من يؤكد ما نقول وحتى وسائط التواصل التي اصبحت تنشر الاحداث رغما عن الحكومة فان معالجات ماتفضحه هذه الوسائل لم يرقى لمستوى يؤشر الى ان الدولة انفذت القانون او انها تريد تنفيذه وهي التي سمحت للعشيرة ان ينفلت عقالها وتتطاول على القانون وتعيدنا الى العصر الجاهلي بل الى شريعة الغاب مع ان الطريق واضح (((( القانون فوق الجميع وقائدهم ))))

  28. ان كانت الدوله غير قادره على حمايه
    مواطنيها فعليها ان تدعهم يحموا انفسهم
    بأنفسهم.
    يجب محاربه تغول العشائريه في البلد
    يجب الحد من هذه العقليه اللتي تسترخص
    ارواح الناس وتعاملهم على اساس كل له سعره
    الحضاره اللتي تتعامل بمقولات مثل
    -الي بتعرف ديته اقتله
    -اعرف حالك مع مين واقع يعني
    يتحامى بعشيرته ويستأسد على
    الناس ووالله انه خارج جغرافيه
    العشيره فهو ارنب او حتى جردون
    ستأدي الى احقاد و احتقان
    و حذاري حذاري اذا انقلبت
    الموازين احدى الأيام فوالله العظيم
    حمام دم ينتظر هكذا حضاره لا قدر الله.
    الله المستعان

  29. للأسف المجتمع الأردني منقسم الى طبقعين
    مجتمع متعلم مثقف بأعلى الدرجات العلمية
    ومجتمع قبلي عشائري يسير على قانون ونظام العشائر التي يجب القضاء عليها حتى تلتحلق الأردن الى مصاف الدول الراقية والمتحضرة
    والله يكون بعون الملك فهناك فجوة كبيرة بين النوعين

  30. لم يعد خافيا على أحد أن العشيرة أصبحت وكرا للجريمة والمجرمين. الأمثلة كثيرة، منها: محاولة بعضهم اغلاق طريق المطار الدولي، واجبار آخرين لرئيس جامعة آل البيت الاستقالة، ومنع مديري مدارس من دخول مكاتبهم، واخيرا قتل طفل في وجود الشرطة والدرك. طبعا، الشرطة والدرك قرايب القتلة وكذلك القضاة وبعض الوزراء وبعض أعضاء مجلس النواب، لذلك، لن تتخذ أي جهة اي إجراء من جنس الجريمة. بقي أن نطلب من الجهات كشف اسم عائلة الطفل القتيل ليعرف الجميع الأبعاد الحقيقية للجريمة ودوافعها الجاهلية، والمستقبل المظلم الذي ينتظر الاردن على أيدي هؤلاء الحيالة ومن يقف وراءهم.

    الخلاصة: جماعات العشائر تجاوزت حدود القانون وأصبح من الضروري الضرب بيد من حديد على الاعناق، لا على الايادي.

  31. .
    — هذه الجريمه المرعبه هي محطه رمزيه لانهيار الدوله ولنكف عن خداع أنفسنا فنحن وصلنا لمرحله ايران ما قبل الثوره وعلينا ان نتصرف قبل فوات الاوان .

    — جيش قوي ومخابرات قديره ( كانت كذلك السافاك في ايران ) ولكن لا الجيش ولا المخابرات مرتاحون لان الجائعين هم اهاليهم وهنالك من هدر وأنفق ونهب بغطاء عال ودون اي شعور بالمسؤولية والملك محاط بطوق محكم يعلم الاردنيون جميعا من يضربه حوله ولماذا .
    .
    — سالت مره مسؤولا ايرانيا في احدى زياراتي لطهران ، قلت له اعذرني لكني لم افهم كيف تمكنتم من اسقاط الشاه وأنتم لستم بالتنظيم والتسليح الذي يضمن ذلك فأجابني لم تسقط الشاه كثره جموعنا بل قله من دافعوا عنه .
    .
    — العرش مستمر برصيد الحسين لكن كل رصيد مهما كان كبيرا ينفذ بالنهايه . يضاف لذلك ان للملك عبد الله موقفا مشرفا من القدس والاقصى يضاعف الضغط عليه وعلى الاردن .
    .
    — اكتب باحترام وبكل تقدير ان من الضروري ان تبتعد الملكه تماما عن الظهور والمشاركه الرسميه داخل وخارج الاردن فذلك يعطي إيحاءات ليست في صالح صوره الملك امام شعبه وتستطيع ان تسدي له النصيحه بعيدا عن الاضواء
    .
    — واكتب ناصحا لها بان هنالك اخطاء فادحه قد ارتكبت باسقاط الرموز العشايريه الضابطه واستبدالها بمسحجين مطيعين لا وزن لهم في بيوتهم ليكون لهم ثقل عشائري فيخشاهم المسيء في عشايرهم اكثر من خشيته من الدوله ، والجهه التي فعلت ذلك اخطات خطا يدفع الاردن بسببه ثمنا غاليا ويجب علاجه فورا بدا يتغيير رأس وقيادات مستشاريه العشائر وعلى الملكه بكل احترام ان تبتعد عن تحريك المشهد الداخلي وفِي هاذا الشأن تحديدا لانه يخضع لقواعد صارمه تراكمت عبر التاريخ ولا يمكن تغييرها بقرار لانه سيبقى ضعيفا مهما تم دعمه والنتيجة هي ما نراه من فوضى وغياب للامن ، ومن تستشيرهم في هذا الشأن هم اصحاب مصالح لا يصدقون النصيحه لها ولن تجدهم عند الضروره .
    .
    — ان دعم الامير الحسين وليا للعهد لا يصنعه تغيير في زعامات العشائر كما يتم الإيحاء للملكه من منتفعين فير صادقين بل بدعم الاردنيين الدائم للقرار الهاشمي الذي يعتبرونه شان داخلي بين ال البيت لهذا يجب ان تبقى صله الملك وولي عهده بالشعب مباشره مع ابتعاد كامل للملكه عن المشهد الرسمي .
    .
    .
    .

  32. رحم الله الطفل الكردي… وانا لا افهم ما دخل ابناء غزه الافاضل في هذه الجريمه.
    #على اساس انه جطريدة راي اليم بتفلتر الاراء.
    # دس السم بالعقل.

  33. الظلم ظلمات. “إذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا” صدق الله العظيم.
    هذا الظلم في الأردن ليس صدفة. و كثير من اللبنانيين و الأردنيين و الأتراك يحسبون أنفسهم خير من السوريين و باتوا ينظرون لهم بإزدراء ناهيك عن شعوب هي بالأصل عنصرية كالخليج و تعامل الآخرين شر معاملة بقصص أزكمت الأنوف.
    طبعا حاشا الصالحين و الطيبين في كل مكان لكن البشر لا يدركون أن حساب البشرية قبل الساعة قد بدأ بالشام و لكنه لن يقف عندها بل سيشمل كل بيت من بيوت العرب و العجم يملؤه بالخوف و الذل. يا ويلكم من الله.
    “إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم”.

  34. ما بدها تحقيق ومبينة وما الها حل………….. ببساطة لانو الامن العام و الدرك (اغلبهم وليس جميعهم) بعاملو المواطن حسب اسم العشيرة ولهجته فانهم مستعدين لمناصرة مجرم او منحرف او متخلف ووحش همجي على مناصرة شخص اعتقد مخطئا ان الامن هو للمواطن هذا ما يحدث في الشارع او الستاد او في كل مكان وهذا بامناسبة وبكل اختصار هدم للوطن وخسارة لهم انفسهم قبل غيرهم لان العاقبة ان وقعت فلن يسلم منها احد والسبب كثرة المتربصين بالبلد باختصار بطلو هالحركات المتخلفة من عصر الديناصورات…….. وهناك سبب اخر ان اغلب من التحق او تم ضمه في تلك الاجهزة هو من الذين دخلو بدافع الواسطة العشائرية فهذه الممارسات تسري في دمائهم ولذلك لم يحركو ساكن ولن يحركو الا اذا ارتقو فكريا ووطنيا _ مع ان اغلب قياداتهم العليا هم من المثقفين والواعيين والوطنيين ولا يقبلو تلك التصرفات ولكن على راي المثل (جاهل رمى حجر في بير مليون عاقل ما بطلعوه) وربنا يحمي الاردن والملك

  35. اذا الشرطة ما حمت الشعب وهذا حق يعتبر اساسي د ولماذا الدولة تفرض ضرائب اضافية !!!

  36. للأسف الشديد المجتمع الأردني ينقصه … شمة السماحة والعفو الإسلاميتين!

  37. من امن العقاب اساء الادب …نتيجة طبيعيه لغياب الاخلاق والدين والقانون ….. خطية هاشم رح تلاحقهن دنيا واخره واولها الجهات المعنيه باكذوبة بالامن والامان

  38. هناك حقيقه لا تغفلوها وهي أن أبناء قطاع غزه بالأردن يعاملون بكل احتقار واجهزه الدوله الأمنية تنكل بهم.

  39. العنف في المجتمع الأردني أصبحت ظاهرة خطيرة جدا . ابعادها اجتماعية وثقافية واقتصادية . يجب التصدي لهذه الآفة بشكل سريع ومدروس وإلا فانها ستتفاقم وستشكل تهديدا لوجود الدولة الأردنية . اصبح عاديا في الاْردن التطاول على رموز هيبة الدولة من شرطة وقضاء وتكاثرت حوادث العنف المجتمعي بشكل يومي ! لا هيبة للدولة ولا لمؤسساتها !! فيما يتعلق بهذه الجريمة المروعة اعتقد انه يجب إعدام هؤلاء المجرمين الذين قتلوا هذا الطفل المسكين بدم بارد كما بجب محاسبة أفراد الأمن العام والدرك الذين وقفوا يتفرجون امام ارتكاب هؤلاء المجرمين لجريمتهم بقتل الطفل المسكين اعتقد ان أفراد الدورية المشتركة من الأمن العام والدرك متورطون بكل وضوح بهذه الجريمة ويجب التحقيق معهم بكل شفافية ومهنية وفي حال ثبوت تورطهم يجب إنزال اشد العقوبات بحقهم . ما يحدث في الاْردن لا يحدث حتى في اكثر الدول تخلفا وانحطاطا . الله يستر .

  40. رحم الله الطفل،
    اعتقد انه محظوظ ويحبه الله كي لا يكبر ويعيش مع هكذا (بشر ),

  41. فنجان قهوة و بتنتهي المشكلة و الأمن العام و الدرك ما تغلبوا حالكم

  42. للاسف في غياب منظومه الالتزام الاخلاقي وغياب هيبه الدوله انتشر في الاردن الكثير من الحالات التي فيها تجاوز صارخ على القانون من اعتداءات على الكوادر الطبيه والمواطنين الابرياء حتى اصبحت ضاهره بالرغم من سياسه الحكومه في دفن راسها بالرمال وسياسه الانكار والادعاء انها حالات فرديه بالرغم من انها اصبحت ضاهره واسعه ولا تحتاج الى ذكاء حتى يراها الجميع ولكن الحكومه كعادتها لا تعرف غير سياسه الانكار والنفي لحل المشاكل فهل بعد الاعتداء على طفل في حضن والدته وامام دوريات الباديه والدرك اكثر من هاذا من تطاول واستهتار وما دام افراد الدرك والباديه عاجزين عن الدفاع عن مواطن استنجد بهم فهل من مبرر لوجودهم اصلا
    ام انهم موجودين لقمع الشعب بدلا من الدفاع عنه

  43. يجب على الأردن أن يثبت أنه دولة مؤسسات وليس مضارب عشائر…قضاء عادل قوي و مستقل لا يخشى أحد هو الحل،
    بوس اللحى لا يبني الدول

  44. هذا شئ عادي ويحدث يوميا في شوارع وطرق الاردن. لا يوجد نظام ولا شواخص ولا علامات طرق فتكون الغلبة للازعر والبلطجي على الطرق هذا غير التاكسيات والباصات التي تنتهك القوانين بشكل سافر ويتعدون على الاخرين وتحت نظر الشرطة. في هذه القضية اتحدى اي انسان ان تكشف السلطات عن اسماء وصور المعتدين والقاتلين لهذا الطفل البرئ وان يسمحو للاعلام ان يتابع مجريات القضية والمحكمة. سوف تتبضب كما تتبضب معظم الاعتداءات واليلطجات اما بالعشائرية المتخلفة او بتهديد اهل الطفل. فاردات الاعراس والخريجين علامة اردنية بامتياز وكم انتهكت هذه الفاردات القوانين واعتدو على خلق الله. على فكرة هناك شئ جدا غريب يحدث مرارا في الاردن فخيم العزاء المسماة الصيوان تنصب في الشوارع فيغلقون شارع يالكامل وبمعرفة السلطات ولا يحركون ساكنا. هؤلاء البلطجية لم يعتدو على هذه العائلة وقتلو هذا الطفل الا لانهم متيقنين انهم لم ولن يحاسبو اما لانهم عسكريين او مركنين الي عشائرهم واتحدى ان حدث شئ لهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here