قبيلة مهمة شمالي الأردن ترفض تلقي العزاء بأحد اولادها

33.jpj

رفض جناح من قبيلة مهمة شمالي الأردن طوال يوم الإثنين فتح بيت عزاء لعضو سابق في البرلمان قتل على يد أبناء عمومته من جناح آخر في نفس العشيرة مما ينذر بوضع متوتر جدا في دائرة البارحة بمدنية إربد شمالي المملكة .

وقالت مصادر برلمانية أن عائلة بني هاني  دفنت جثمان أبنها المغدور النائب الأسبق عبد الناصر بني هاني لكن مراسم الدفن حضرها نحو 60 شخصيا فقط من أقاربه وسط إجراءات أمنية مكثفة.

 ورفض أهالي القتيل السماح للحاكم الإداري الحضور لمنطقتهم بقصد إقامة بيت عزاء  كما رفضوا إستقبال أي تعزية .

 وهذا السلوك يوحي ضمنيا بان أقرباء القتيل يخططون للقصاص من قاتله قبل تقبل العزاء.

وكان بني هاني قد قتل بالرصاص مع شقيق له  إثر خلاف مع  عضو حالي في البرلمان  وقريب للمغدور هو قاسم بني هاني .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يا أخي , ليس دفاعا عن الهاشميين لكن المجتمع الأردني معروف عنه أنه مجتمع عشائري والأردنيون أنفسهم لا ينكرون ذلك , بل يفاخرون به.
    المسألة هنا تتعلق بعشيرة واحدة , أبنائها مختلفين فيما بينهم , فما ذنب الهاشميين المباشر بهذا الأمر ؟
    ذنبهم الغير مباشر هو الحفاظ على هذا النوع من النسيج المجتمعي وتشجيعه منذ قيام الإمارة في شرق الأردن. كلنا يتذكر وزيرة الإعلام السابقة والزوبعة التي ثارت ضدها عندما تطرقت لهذا الموضوع بالنقد, مما استدعى في نهاية الأمر تدخل الملك حسين شخصيا في مقولته الشهيرة ” وما أنا إلا من قريش , وقريش خير قبائل العرب….” ومن ثم تم إقالة الوزيرة…!!!

  2. هذا ما يريده الهاشميون السفلة احفاد لورانس العرب اي اشغال العشائر الاردنية بدماء ابنائهم والتلهي عن حكم عبدالله الصغيرعميل بريطانيا واسرائيل وعدو العرب والعروبة

  3. ارجوك ايها القانون تحرك قبل فوات الاوان
    واضرب بحذائك المهتريء اي معنى لسياسة الامن الناعم
    فالامن الناعم للاسف ليس لنا ونحن لسنا له
    مشاجرة بين اطفال تتطور الى ساحة معارك تستعمل فيها الاسلحة البيضاء والقناوي الى المسدسات والاسلحة الرشاشة
    خلاف على شجرة بين الجيران تكون سببا كافيا للقتل
    تزاحم على اشارة ضوئية تؤدى الى اشتباكات واصابات خطيرة
    خلاف على الميراث يودي بعائلة باكملها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here