قبيلة بني هاني تتبرأ من إعتداء “نفر ضال” من أولادها على الشبيلات وذكرى صدام حسين بالأردن

راي اليوم – عمان

تبرأت احدى القبائل الكبيرة شمال الاردن من محاولة الاعتداء التي قام بها بعض اولادها و”نفرضال”  على المعارض البارز ليث شبيلات مساء الاثنين.

  واعلنت قبيلة بني هاني  والتي تعتبر من القبائل الكبيرة في منطقة اربد وقراها  انها تستنكر ما قام به نفر من ابناء القبيلة خلال ندوة في مدينة اربد  استضافت المعارض ليث شبيلات

 وكان شبيلات قد منع من اكمال محاضرة له في ندوة لها علاقة بذكرى اعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين .

 واظهرت اشرطة فيديو بعض الشبان من قبيلة بني هاني وهم يخطفون المايكرفون ويطردون الشبيلات ويطالبونه بالمغادرة معلنين عن  ولائهم باسم قبيلتهم.

 واعتبر بيان صادر عن ابناء بني هاني ان ما حصل لا يمثل ابناء العشيرة ولا عشائر الشمال الاردنية ولا اهالي مدينة اربد .

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. لو أن صدام لم يغزو الكويت لقام بغزو الأردن في طريقة لتحرير فلسطين ،، واذا قامت الحرب ببن العراق وفلسطين فسيتم تدمير الأردن ،، اسرائيل لديها اسلحة نووية والحرب معها ليست نزهة ،، لذلك أرى أن الأردنيين محظوظين لأن صدام احتل الكويت وتم تدمير جيشه فيها ، لو انه عبر الأردن في طريقه الى فلسطين لوقعت كارثة على الأردن

  2. رغم انتشار العلم والتعليم ، إلا أن الجهل لا يزال سيد الموقف.

  3. الى واحد واقعي
    عزيزي أتمنى ان تكون واحد واقعي
    شهادة صدام فخرية العسكرية والمدنية
    ارجوا ان تسمع خطابا له فتجد عربيته ركيكة
    عزة ابراهيم نائب صدام كان يبيع الثلج ومعروف بالعراق ابو الثلج وايظا لم يملك شهادة
    أرجو ان تعطيني اسم واحد من علماء العراق
    الى الْيَوْمَ الشعب العراقي يعاني من التخلف بسبب حكم صدام

  4. الى عمر بو بكر
    كيف صدام ومتى قتل ملاين العراقيين؟؟
    هل في حرب ايران مثلا ؟ في الحرب ضد ايران كانت كل الدول العربيه قيادة وشعب مع صدام حسين لانه كان يدافع عن المد الشيعي ووقف كقوه عضمى ضد ايران وبعد ذهاب صدام حسين اصبحت ايران تسرح وتمرح في الوطن العربي
    وفي حرب الكويت
    مع اننا ضد الحروب بين الاشقاء العرب والمسلمين ويجب ان توجه بنادقنا نحو عدو واحد وهو الكيان الصهيوني الا انه في وضع العراق كونه كان قد خرج من حرب ايران وبحاجه الى الاعمار والنفط كان الدخل الوحيد للعراق كان يجب ان تقف معه الكويت وترفع سعر النفط لا ان تنزل الاسعار لتصل ٦ دولار مع انه اخطا بالحرب ولكنه اضطر ووقفت معه الاردن وفلسطين
    وانا هنا لا اتحدث عن مناقب رجل حسناته اكثر من سيئاته فقد وقف مع الاردن في اصعب الاوقات ودعم الفلسطينيين وما بدي احكي اكثر من هيك الك او

    محمد عبدالله
    الي اما انه جاهل بعراق صدام حسين الذي خرج علماء لا تعد ولا تحصى والذي كان الاول في دول الخليج بالعلم والصحه والتعليم او ان حقده على زعيم عربي جعله لا يرى الحقيقه

  5. صداو ورقة احترقت يطغيانها وهمجيتها لكن الغباء العربي لا زال يمجدها ليشتد الخلاف والفرقة

  6. البيانات لا تزيد ولا تنقص من العمل المعيب والغبي الذي ارتكب بحق ليث شبيلات . مطلوب من هذه العشيرة ان تسلم مرتكبي هذا العمل الى الجهات المعنيه لمحاكمتهم وأخذ العقاب الرادع ،
    هل العشيرة أخذت دور الدوله

  7. استطاع شبيلات على مر عقدين وعبر سياسة “انا الوحيد الفهمان فيكم” ان يخسر اليساري واليميني والمعارض والموالي والاسلامي والعلماني والكبير والصغير والمقمط في السرير, هذا الرجل لا قاعدة شعبية له

  8. التخلف اللذي عانى منه الشعب العراقي من سياسة صدام حسين ما زال الإخوة العرب يدفعون ثمنه

  9. باسمه تعالي
    صدام قاتل قتل الملايين من الشعب العراقي و الالاف من الشعب الكويتي، و ياتي الشبيلات ليمدح صدام، عجبي.
    حشر الله الشبيلات مع صدام يوم القيامه.

  10. هاد هو الأمل بالعشائر الاردنيه الاصليه.
    الدوله عليها ان لا تلعب بورقة العشائر لانها ستحرق أصابعها.

  11. من قام بهذا العمل هم من ازلام النظام خضوعا لإملاءات الطغمة الحاكمة في العراق، ذلك لضمان ضخ البترول العراقي بأسعار تفضيلية، فالامر يتعلق بالفلوس التي سيبتلعها الحيتان الكبار من الزفت العراقي.
    لماذا كانت الشرطة غائبة ولماذا لم يعتقل احد من البلطجية، هذا سؤال برغم الإجابة.
    في عهد الراحل صدام حسين كان نصف البترول المصدر للأردن مجانا والنصف الاخر بسعر التراب، هل نسيتم هذا.
    اتفقنا او اختلفنا مع صدام حسين فانه كان يعطي ولا يمنن احدا او يضع شروطا. كان يُؤْمِن ان نفط العرب للعرب وليس للامريكان او الصهاينة. بعد مرور اثنا عشر عاما على إعدامه يوم عيد الأضحى فإنك تجد من يترحم عليه، اما بقية السفلة والخونة فإنك لن تجد بهيمة واحدة تترحم عليهم يوم يفطسون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here