قبل ساعات من انطلاق التظاهرة المليونية رفضا للوجود الأمريكي في العراق.. مقتدى الصدر يغرد: “هبوا لنصرة الوطن وأبشروا بعراق مستقل يحكمه الصالحون ولا فساد فيه”.. القبعات الزرقاء ستحمي التظاهرات.. وتوقعات بغياب وجوه سياسية عراقية

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

قبل ساعات من انطلاق التظاهرة المليونية في بغداد التي دعا اليها زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الثلاثاء الماضي، للمطالبة بطرد القوات الأمريكية من العراق حث السيد الصدر العراقيين على المشاركة  كتب وفي منشور له في توتير “”هبوا إلى نصرة الوطن فهو يستصرخكم وأبشروا بعراق مستقل يحكمه الصالحون لا فساد فيه”.

 وأضاف زعيم التيار الصدري “دقت ساعة الاستقلال والسيادة فهل أنتم عاشقون للوطن؟”، واستشهد الصدر في تغريدته بآية الحج قائلا “وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق” كما استخدم كلمات من النشيد الوطني موطني ليعدل عليها وكتب “”موطني.. الكمال والفناء في رباك في رباك الصلاح للنظام والجلاء للغزاة.. كي أراك كي أراك.. سيدا وعاليا”.

وكما هو معلن فإن التظاهرات ستكون شارة انطلاق حراك شعبي ضاغط على الحكومة العراقية، لتمضي في سياق قرار البرلمان العراقي طرد القوات الأمريكية من العراق، هي كذلك تمثل استعراض قوة ونفوذ بالنسبة لزعيم التيار الصدري الذي يطمح أن يثبت بأنه القائد الفعلي للشارع . خاصة أن مقتدى الصدر وتياره ايد بشكل كامل الحراك الشعبي المطلبي ضد الطبقة السياسية، وهذا ربما أعطاه رصيدا إضافيا، في مهمة قيادة الشارع ضد الوجود الأمريكي في البلاد، بعيدا عن اتهامه بتنفيذ أجندة إيرانية.

وأكد النائب عن تحالف سائرون ستار العتابي، عشية التظاهرات أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر كلف أصحاب القبعات الزرقاء و”هم ناشطون في التيار الصدري”  بحماية التظاهرات المقرر انطلاقها صباح اليوم الجمعة.

ونقلت وكالة الانباء العراقية الرسمية عن العتابي قوله ان “هناك بعض المنتفعين والمتضررين ممن يحاولون أن يعظموا ويبعثوا برسائل غير مطمئنة بشأن التظاهرات المليونية التي دعا اليها الصدر”، مبيناً أن “هذه الأطراف المتضررة تقوم ببث عبر قنوات التواصل الاجتماعي مخاوف بشأن هذه التظاهرات.

الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أكد من جانبه أن “تظاهرة الجمعة لديها مطلبان: الأول رفض الوجود الأميركي بعد الإعتداءات على العراقيين، ومحاربة الفساد والفاسدين” مشيراً أن “السيد الصدر أول من أيّد تظاهرات تشرين وطالب بإنهاء الفساد والدعوة لانتخابات مبكرة، وأن السيد الصدر حدد تعليمات لتظاهرات الجمعة بعدم رفع أي شعار سوى العلم العراقي، ومن لم يقتنع بالتعليمات عليه ألّا يشارك في التظاهرة”.

وحددت الجهات الداعية للمظاهرة ساحة الحسنين في حي الكرادة مركزا لانطلاق التظاهرة المليونية، وكشف عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية عن تحالف سائرون بدر الزيادي، عن خطة امنية مشتركة تم الاعداد لها بين عدة جهات لتأمين التظاهرة، ومن المتوقع أن تغيب الوجوه السياسية العراقية المعروفة، وربما قد طلب منها عدم الحضور.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

16 تعليقات

  1. الى مرتزقة امريكا
    بدات ثورة عشرين جديدة ضد صاحبكم المحتل و ضد الفاسدين في مرحلة واحدة.
    مكانكم انتم و الفاسدين في مزبلة التاريخ.
    بارك الله فيك يا سيد مقتدى الصدر.

  2. يا مقتدى
    قم باغلاق قنوات التي تحرض على اعمال الشغب. في قناة ” دجلة” ظهرت احدى ذيول آمريكا و هو يدافع عن بقاء قوات امريكية بشكل او اخرى.
    كلا كلا امريكا
    كلا كلا اسرائيل
    كلا كلا اعمال الشغب

  3. غريب امر مقتدى. ذهب إلى قم في ايران قبل شهر و إلى الآن لم يعد. و من هنالك، يأمر الناس بالخروج على قوات دولة صديقة (الولايات المتحدة) و اكبر داعم للعراق، عسكريا و اقتصاديا. و جيشها جالس في قواعدها و معسكراتهم يدربون الجيش العراقي. لماذا لا يعود و يقود المسيرات بنفسه؟ او على الاقل يكون في البلد!

    لمن يقول ان القوات الإيرانية و الحرس الثوري لا ينتهك سيادة العراق، اشرح لي لماذا كان سليماني يأتي كل شهر او شهرين و لا يمر على قسم الجوازات في المطار. من الطائرة إلى السيارة التي تنتظره في المدرج. و لماذا كان كتائب حزب الله العراقي يرشق معسكرات التحالف بصواريخ؟ هل اذنت الدولة العراقية بهذا العدوان؟ و عندما ردت امريكا بشكل صارم، بكوا و قال مقتدى انه انتهاك للسيادة.

    امريكا قد تخفف وجودها او تخرج عندما لا ترى فائدة بالبقاء. لكن مستحيل ان تخرج لأن إيران قالت اخرجي. او قرار برلماني غير ملزم على حكومة صرف أعمال. و حتى لو كان قرار ملزم، فإذن على العراق دفع ثمن تحسينات القواعد و ثمن اصطفافه إلى جانب إيران. الثمن سيكون باهظ.

  4. تحولت المظاهرات من الحرب على الفساد والمفسدين … الى الرفض للوجود الامريكي … والفساد والفاسدين هم من استقدموا ورحبوا بالوجود الامريكي او قل الاحتلال الامريكي الذي يرعى الفساد والمفسدين والخونة!

  5. الحشرات الالكترونية وخنازير آل سعود يرسلون تعليقاتهم السامة قبل أن ينفجروا .

  6. هذا المقتدى ولاؤه لإيران و لبس العراق ،، و هل يجرؤ على انتقاد النفوذ الإيراني بالعراق

  7. إذا الشعب يوما أراد الحياة ** فلابد أن يستجيب القدر
    ولابد لليل أن ينجلي ** ولابد القيد أن ينكسر
    فمن لم يريد صعود الجبال ** يعيش أبد الدهر بين الحفر
    ألأمريكيون يستعبدون أهل العراق الأحرار بعدما كان العراق دولة الحضارة والرقي والثقافة والأصول.. فأخرجوا أهلها من ديارهم واستباحوا نساؤهم وثروتهم وخربوا بلادهم… نحن مع أحرار العراق في تقرير مصيرهم …

  8. الوجود الایرانی فی العراق :
    دعم المجاهدین و القوات العسکریه فی الحرب ضد داعش الوحشی الارهابی
    و لم یعتدی علی سیادة الشعب العراقی و استقلاله

  9. كل مخلص غيور بريد كنس قوات التحالف المحتلة لعراقنا الحبيب، فقد عاثت هذه القوات البغيضة في الأرض فسادا وأهلكت الحرث والنسل. على الأردن بكل أطيافه حكاما ومحكومين رفض استقبال من سيلفظهم العراق وإغلاق قواعدهم في الأردن كذلك.

  10. نعم انها تظاهرة مليونية سلمية للتنديد قوات الاحتلال التي عاثت في ارض العراق دمارا وخرابا وجلت الفاسدين للحكم وبعد هذة التظاهرة ان لم يخرجوا ربما سيلجئ الى مقاومة الاحتلال كما قاومة اول مرة وسيطردون شر طردة

  11. اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
    إلى كل عراقي شريف صابرا ومحتسبا
    ألف ألف تحية
    تقدير واحترام واجلال واكرام
    وكيف لا ونحنا قد أصبحنا في زمن القابض والصابر على الحق كالقابض على جمرة
    وهنا العراق وشعبه المظلوم منذ ما يزيد على خمسة وأربعون عام وهو ينزف فلذة اكباده ناهيك عن الفظائع الأخرى
    اللهم اللعن من ظلم العراق ومن رضى بظلم العراق ورد كيدهم إلى نحرهم
    وانصر المستضعفين آمين يارب العالمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here