قبطان سفينة تقل مهاجرين غير قانونيين يطالب السلطات التونسية بالسماح له بالرسو

 

تونس – (أ ف ب) – وجه قبطان سفينة مصرية تقل 75 مهاجرا غير قانوني قبالة السواحل التونسية نداء لسلطات البلاد الإثنين للسماح له وبصفة عاجلة الرسو بميناء جرجيس (جنوب) إثر تردي الوضع الصحي للمهاجرين.

وتدخلت السفينة المصرية “ماريديف 601” التي تعمل لصالح شركة نفطية مساء الجمعة، وأنقذت 75 مهاجرا كانوا على متن زورق تعطل محركه، وكانوا حينها داخل المياه الاقليمية التونسية على بعد 25 ميلا من ميناء جرجيس، ولم تسمح لهم السلطات التونسية بالرسو ودخول ميناء جرجيس حتى اليوم، وفقا لقبطان السفينة.

وقال القبطان فوز سمير لفرانس برس “أطلب من السلطات التونسية السماح لنا وبصفة عاجلة بالدخول لميناء جرجيس”، مبينا ان “الوضع الصحي للمهاجرين صعب جدا خصوصا مع انتشار مرض الجرب بينهم”.

بدوره كشف رئيس فرع الهلال الأحمر التونسي بمدينة مدنين المنجي سليم في تصريح لفرانس برس أن الهلال الأحمر التونسي أرسل وفدا طبيا لاجراء فحوصات طبية على المهاجرين فوق السفينة، مشيرا الى أن “أربعة أشخاص يعانون من وضع صحي يستوجب تدخلا طبيا، بينما أصيب غالبيتهم بمرض الجرب المعدي”.

وأعربت منظمة الهجرة الدولية في بيان الأحد عن “قلقها البالغ” بشأن الحالة الصحية للمهاجرين ودعت الحكومة التونسية للسماح للمهاجرين بالنزول في ميناء جرجيس (جنوب).

وأكدت لورينا لاندو، رئيسة بعثة منظمة الهجرة الدولية في تونس استعداد المنظمة لتوفير الدعم. وقالت “نحن على أتم استعداد لتقديم كل المساعدة اللازمة فيما يتعلق بتوفير المأوى والرعاية الطبية والغذاء والدعم النفسي والاجتماعي للناجين”.

وتتوزع جنسيات المهاجرين بين 64 بنغلادشياً و تسعة مصريين ومغربيا وسودانيا، بينهم 32 طفلا وقاصرا على الأقل. وهم “بحاجة ماسة إلى الماء والغذاء والملابس والاغطية وخاصة المساعدة الطبية”، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

غير ان السلطات التونسية، وبحسب المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، لا تزال منذ مساء الجمعة ترفض السماح للسفينة بدخول ميناء جرجيس.

ولم توضح السلطات التونسية الى اليوم أسباب منع دخول السفينة واستقبال المهاجرين.

وبحسب هذه المنظمة غير الحكومية فان والي مدنين (التي تتبعها منطقة جرجيس) يطالب بدعم ليتمكن من استقبال المهاجرين الذين تزايد وصولهم من ليبيا المجاورة في الاشهر الاخيرة.

ووجه المنتدى الاثنين طلبا رسميا لوالي مدنين للسماح وبصفة استثنائية للسفينة بالدخول لميناء جرجيس.

ومطلع آب/أغسطس الفائت سمحت السلطات التونسية على مضض برسو سفينة الشحن “ساروست 5” وإنزال أربعين مهاجرا غير قانوني منها “لأسباب إنسانية” وبعد أن أمضوا أياما طويلة في البحر.

وفي العاشر من ايار/مايو كان نحو ستين مهاجرا يتحدرون من بنغلادش لقوا حتفهم في غرق مركبهم قبالة سواحل تونس، بحسب ما أفاد 16 ناجيا تمكن صيادون تونسيون من انقاذهم.

وانسحبت معظم قطع البحرية التي كانت تتولى اعمال الدورية قبالة ليبيا في السنوات الاخيرة، في حين تواجه سفن المنظمات الانسانية عراقيل قضائية وادارية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here