قانون جديد يثير الجدل في سوريا يعزز صلاحيات وزارة الأوقاف ويدعو إلى مضاعفة المدارس والمعاهد والجامعات الشرعية.. وبرلماني يصفه بانه يستنسخ نظام المملكة السعودية الديني

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

أثار مشروع قانون وافقت عليه الحكومة السورية جدلا واسعا في الشارع السوري، بعد أن عده نشطاء تهديدا حقيقيا للعلمانية في الدولة ، وتكريسا لسلطة الدين . وهو ما أشار إليه المعترضون على القانون باعتبار تغلل الفكر الديني في المجتمع السوري قبل العام 2011 أسهم في بروز ظاهرة التطرف التي كانت السمة الغالبة على الفصائل التي حاربت الدولة السورية، واشتعل الجدل على مواقع التواصل بعد أن  نشر عضو مجلس الشعب السوري نبيل صالح على صفحته في الفيسبوك منشورا بخصوص موافقة الحكومة السورية على مشروع جديد لوزارة الأوقاف مؤلف من 39 صفحة.

وقال صالح إن المجلس فوجئ خلال الجلسة الأخيرة بموافقة الحكومة السورية على مشروع جديد لوزارة الأوقاف “تدعو في ظاهرها للتطوير والتحديث ومكافحة الإرهاب، وفي باطنها ترسخ وزارة الأوقاف كمؤسسة مستقلة عن الحكومة، كما يضاعف سلطان وزيرها بحيث يغدو أكبر من وزارته، وهذا لا يستقيم في قوانين الإدارة الحديثة” حسب تعبيره.

وأضاف صالح أن هذا القانون يتيح لوزارة الأوقاف التحكم بمؤسسات مالية وتربوية عدا عن التحكم بالإنتاج الفني والثقافي وتأميم النشاط الديني، ويشرعن عمل جماعة دينية تحت مسمى “الفريق الديني الشبابي” خلافاً لما ينص عليه الدستور”.

وأضاف أن “القانون الجديد يدعو إلى مضاعفة المدارس والمعاهد والجامعات الشرعية كما لو أنه يستنسخ نظام المملكة السعودية الديني.. نرى في هذا القانون انقلابا على عقد الدولة العلمانية”.

واشار صالح الى ان المدارس الشرعية في دمشق قد خرجت ارهابيين “ما زالو يحملون السلاح” ضد الدولة السورية، داعيا لوقف هذا القانون ورسم حدود وزارة الاوقاف وفق حاجة السوريين لها.

 وحسب نشطاء وبعض النخب السورية فان القانون لا يتضمن  أية إشارة إلى أن عمل وزارة الأوقاف، يمكن أن يخضع  لرقابة أو مراجعة أو تدقيق من أية سلطة تنفيذية أو تشريعية أو قضائية  وهذا ما يجعل من الوزارة كيانا محصنا حسب بعض الاراء.

وتحدث المطلعون على القانون بأنه يقوض من مكانة مفتي الجمهورية لصالح وزير الأوقاف إذ تنص أحد بنوده على  تعيين المفتي من قبل وزير الأوقاف، ولمدة ثلاث سنوات فقط قابلة للتمديد، بعد أن كان يعين من رئيس الجمهورية مباشرة، ومدى الحياة.

وتضمن المرسوم أن تتولى “وزارة الأوقاف ممارسة الشؤون المتعلقة بالتوجيه والإرشاد الديني الإسلامي والأوقاف، وتعمل على محاربة الفكر التكفيري المتطرف بتياراته ومشاربه كافةً”.

كما أن وزير الأوقاف  وفقًا للمرسوم “هو المسؤول عن تنفيذ خطة الدولة فيما يختص بالوزارة وهو المرجع الأعلى للوزارة وعاقد النفقة وآمر التصفية والصرف لنفقات الوزارة، وهو الممثل الشرعي والقانوني للأوقاف الإسلامية في الجمهورية العربية السورية”.

Print Friendly, PDF & Email

31 تعليقات

  1. شكرا للسيد الرئيس بشار الاسد والحكومة السورية على هذا القانون .
    وللي عم يقول مابدنا نرجع1400سنة لورا المسلمين ليسو ارهابيين الارهاب انتشر بسبب الجهل بالدين والقانون اللي صدر قانون حكيم

  2. لا للتخلف والرجعية لا للوهابية لا لإخونة البلد …نعم لفصل الدين عن كل شي وعن الوظاىف والعمل نعم لتقييد سلطة الدين وتحجيمه …أوربا عندم فصلت الدين والكنيسة عن السياسة وصلت للقمر والمريخ واختراعت ادوية لأصعب الأمراض …فلماذا لانتبع خطواتهم بماهو مفيد للبلد ولرفعته وازدهاره …

  3. نحن بسوريا البلد العلماني فلماذا تريدونا منا التخلف لابد من فصل الدين عن السياسة والاقتصاد ومؤسسات الدولة حتى نتقدم كما فعلت اوربا حيث فصلت الدين والكنيسة عن السياسة وهم وصلوا للقمر والمريخ ….لا للتخلف والرجعية لا لتدخل الدين بالوظائف والعمل لا لإخونت البلد لا للوهابية لا للقبيسية …

  4. الاسلام سلام …التخلف ليس بالاسلام ولكن من الحكام …كيف تريدون لدولة عدد مسلميها ١٨ مليون من أصل ٢٥ مليون ان تكون علمانية .. وبالمقابل كل الدول الغربية دول مسيحية لان الأغلبية مسيحيين وحتى لبنان لان أغلبها مسيحية يحكمها مسيحي …إلى كل حاقد وملحد وكاره الاسلام …الاسلام باقي ويتمدد حتى قيام الساعة ..انظر كيف كان حال العرب عندما كانو حكامها مسلمين حقا وأنظر إليها الان العيب ليس بالاسلام وإنما بالحكام

    واخيرا الاسلام ليس دين تطرف …من دمر اليابان والفيتنام بالقنابل الذرية من دمر أفغانستان والعراق ومن دمر فلسطين واحتلها من قتل البوسنيين من احتل الدول العربية لمئات السنين وقتل منها الملايين .. هل هو الاسلام …ام الدول العلمانية والمسيحية واليهودية …واخيرا أقرأ محاكم التفتيش في أوربا سوف تعرف من هو الارهابي … سلام

  5. سوريا دولة علمانية ولايجوز تغيير نهجها الى اسلامية

  6. لماذا الجهل والتخلف فقط في الدول الإسلامية ؟
    الجواب لكم !

  7. لماذا التخلف والجهل هو فقط في الدول الإسلامية؟ لا أريد أن أكتب أكثر من ذلك !

  8. لماذا التخلف هو في الدول الإسلامية فقط ؟ لا أقول أكثر من ذالك !

  9. الى بعض الاشخاص الذين يقولون الدين تخلف ويقولون بعض العلماء يريدون ،ارجاعنا ١٤٠٠ سنة للوراء .انظر كيف كان حال العرب قبل الاسلام لاشىء سوا الولاء للفرس والرومان والتناحر القبلي . وانظرو كيف اصبحنا بعد الاسلام كيف حكم العرب العالم واصبح اقوة قوة على الارض عندما كان متمسكنا بدينه . اذا اتيحت لنا الفرصة ان تصبح ايامنا كأيام السلف وايام الحكم الاسلامي والخلافة الاسلامية فل نغتنمها . عز العرب في الاسلام وفي خلافة على منهاج النبؤة تخرجنا من ذلنا وقهرنا . عزنا في اسلامنا وديننا الذي عندما تمسكنا به رفعنا الله وجعلنا نحكم الارض . فليخسئ المتشدقون وليهلكو بجهنم . ديننا هو عصمت أمرنا . اعداءنا لايردون لنا ان نرجع الى الوراء ان رجعنا حكمانهم وجعلناهم اذلة صاغرين اذلاء .

  10. يحق لك يا عبز الرحمن عبد الحليم الإختلاف مع وجهة نظر أحمد علي لكن لا يحق لك أن تقول عنه أنه ليس مسلماً أو من المرتدين أو أن تقول عنه أنه من الكفار.

  11. الصرصار المزعج. ما أسهل أنت تغني على ليلاك ليل نهار و تزعج الناس بصوتك؟! الدولة السورية لم تسهل الوهابية و لا السلفية يوما. أنا عشت في سوريا في الثمانينات و التسعينات و أعرف تماما كم حاربت الدولة الوهابيين و السلفيين و حاصرتهم و لدي أصدقاء اعتقلوا لانتمائهم لأحزاب كحزب التحرير و غيره و تم الإفراج عنهم و لا ألوم الدولة على ما فعلت بل ألوم غباءهم.
    سورية و إلى حد كبير سمحت بالإسلام الوسطي الحقيقي المتنور و دمشق أصبحت قبلة لطلاب العلم من بريطانيا و أمريكا من أعلى المستويات و أرقى البشر و أنا أعلم هذا عن قرب. أنا أدين للعلم و المعرفة التي حصلتها في بلدي و للعلماء العاملين في كثير من الحفظ من الفتن التي أواجهها في الحياة.

  12. الى عاشق العروبه الاسلام دين متكامل جوهر فلسفته ان كل أمور الحياه مرتبطة بالدِّين وبالله
    احمد علي دائما يسخر من الدين في كل تعليقاته لما تأتي الدولة السورية وتحاول نشر الوعي الديني ويجد امثالكم ان هذا يدعو للتخلف فهذا الكفر بعينه مهما ادعيتم إنكم مسلمون الرجل يقول الوعي الديني دَجَل وتريد ان تقنعني انه مسلم
    ثانيا الرجل يدعي ان التخلف سببه الدين. كل الأنظمه ألعربيه تحارب الدين ليل نهار والنتيجة التخلف المدوي على جميع الأصعده ولا تقل لي داعش وخلافه فهذه العصابات من انتاج المخابرات لتدمير سمعه الدين مثلما فعلو في أميركا اللاتينية. مع الحكومات اليسارية
    وعلى مبدأي السن بالسن اذا كان نشر الدين دَجَل في نظركم فعدم نشر الدين كفر وشرك بالله في نظري

  13. العملية السياسية منقوصة مآت المراسيم والقوانين لا تنقذ مآسي السوريين البلد بحاجة إلى مصالحة وطنية مرفقة بضمانات أممية تحميها قوانين حقوق الإنسان الصادرة عن الأمم المتحدة والاتفاق على دستور جديد للبلاد ضامن لحقوق الأقليات الدينية والطائفية والمذهبية والطبقية والطفل والمرأة

  14. النظام السوري يعيش على الازمات والاحتقان الطائفي.بعد الاحداث الدموية في حماة في الثمانينات النظام شجع السلفيين وسمح بالتمويل الخليجي لجموعهم ،اليوم هؤلاء هم الارهابيون في سوريا .وعوض وضع حد لهذا التفكير النظام يموله كان شيئا لم يكن .

  15. كيف عرفت إنه الأخ أحمد علي مش مسلم؟ هل لأنه ضد تغلغل الدين في الحياه العامه معناها إنه مش مسلم أو طائفي؟ والله الأخ أحمد علي بعمل نفس التعليقات من سنين على هذاالموقع وما حدا كفّره حتى اللي ما بوافقوه مش زي حضرتك يا أبعد من تكون عن الإسلام.

  16. كله يعتمد على خطط النظام وعلى من سيتولى وزارة الاوقاف … لا نستبعد ان تروج هذه الوزارة لدين جديد وتسميه اسلام وسطي او ربما يتولى الوزارة شيعي او صوفي في بلد ٨٥ بالمائة من المسلمون فيه من السنه… اخر تجربة مشابهة للروس كانت في الشيشان فلقد سلموا ادارة المساجد والمدارس للصوفيين الذين يشكلون اقل من ٢٠ بالمائة من السكان

  17. عن آي علمانية تتحدثوا وسوريا تطبق القوانين الاسلامية ولاينقصها الا اعادة انتاج العقوبات الجسدية ..؟

  18. سوريا كانت ولا تزال منبع الدين الاسلامي الصحيح ومعظم العلماء والمشرعون الاوائل كانوا من مصر وسوريا قبل ان تجرفهم العلمانية أو لنقل الشيوعية بغلاف هذا بعثي وهذا إشتراكي. مهما بُعد الانسان فان الله ودينه الحق يظل في وجدانه مهما تظاهر بعكس ذلك ليقال عنه تقدمي وان يتكاسل عن إداء الواجبات الدينية. والاسلام ليس فقط في رمضان وإحياء ليلة القدر وحضور صلاة العيد، بل هو تشريع وواجب في كل يوم!
    للاسف الشديد فإن منطقتنا العربية قد بليت منذ الحرب العالمية الثانية بين تيارين، إحداهما التيار الشيوعي (الإتحاد السوفياتي سابقا والصين) وقد أزالوا اي مبدأ للاعتقاد الديني حتى انهم في شرق أسيا (كمبوديا وفيتنام ولاوس والصين) قد أجازوا إستعباد البوذيين وقتلوا منهم الالاف. عموما لايخفى على أحد ماذا فعل الاتحاد السوفيتي بكل معتقد لكل من الدين الاسلامي أو المسيحي (وياللعجب فان الكنائس اليهودية لم تصاب باي أذى وتركوا اليهود يقومون بطقوسهم وعباداتهم)!
    أي أن الشيوعية جعلت ان من الانسان المؤمن بربه إنسانا رجعيا غير فّعال في الدولة ومؤسساتها!
    .
    أما التيار الثاني فهد جاءت من الغرب وأخذت في العلمانية وقد إجتاحت معظم أوروبا (حتى إيطاليا والفاتيكان في وسطها)٬ ولم يتوقف هذا التيار عند هذا الحد٬ بل زرعوا الفتن وأنشئوا قيادات عربية علمانية واصبحوا يحاربون الاسلام بواسطتهم.
    وأيضا في وقتنا الحاضر٬ أنشئوا التيارات الاسلامية المتطرفة (القاعدة وداعش وغيرهما الكثير) وأصبحوا يشوهون الاسلام من خلال تغذية هذه المنظمات المتطرفة ليتم ضرب عصفورين بحجر واحد الا وهما: إبعاد الناس عن الدين الاسلامي والهيمنة على الدول العربية بلا إستثناء!
    الدول الاسلامية القديمة (من الامويين والعباسيين الى العثمانيين) لم تكن لهم قائمة لولا حكمهم بالدين الاسلامي وقد أصبحوا دول ذات علم وهيبة في آن واحد. ورغم أخطاء العثمانيين في فترة سنوات حكمهم الاخيرة٬ فان الدول الغربية قد ساهمت في إذكاء هذه الاخطاء ليتم إغتصاب هذه الدولة وإنشاء كيانات هزيلة تتبع في منهاجها لهذه الدول وبذلك إستعمرت جميع البلدان العربية وأجازوا قيام الدولة اليهودية بفلسطين!
    إذا٬ إيجاد المعاهد والجامعات الدينية والتي تنهل من المرجع الاسلامي الصحيح هو كفيل لكل من الدولة والفرد في آن واحد في بناء دولة عصرية تقوم قوانينها على أساس الاسلام الصحيحوبعيدة كل البعد عن التطرف والتعصب لاننا قد ُبلينا من الاستعماروبما يكفي وبشّقيه القديم والحديث!

  19. هذا قرار سيادة الرءيس بشار الأسد الذي بدأ يخرج ويخرج سوريا من اكبر مؤامرة دولية في تاريخ الشرق الأوسط انه يعي جيدا ما يقرر لقد علمته تجار الحرب لسبع سنوات أشياء كثيرة. العالم العربي في حاجة إلى تطبيق الشريعة الإسلامية حرفيا.تطبيق رسالة سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم كما هي.منذ 70 سنة والعالم العربي تحكمه العلمانية،انظروا إلى أين اوصلتنا العلمانية ،العالم العربي منذ استقلاله وهو يعمل بقوانين ودساتير الاستعمار الانكليزي والفرنسي….ماذا حقق هذا العالم بهذه القوانين والدساتير !؟طبعا الانهيار. .سبحان الله مخلوقات الله تخاف من تطبيق الشريعة الإسلامية!!!

  20. سوريا بعد كل هذه الحرب الظالمة ليست بحاجة الى مساجد ومعاهد ومدارس دينية،سوريا بحاجة الى مدارس وجامعات ومشافي،نحن بحاجة لعلماء العلم والتطور والتحضر،ولسنا بحاجة لعلماء الدين الذين يريدون ارجاعنا ١٤٠٠ سنة الى الوراء،علتنا نحن العرب هي اننا دائما ننظر الى الوراء ولا ننظر الى الامام،ولن نتقدم الا اذا نسينا الماضي وعشنا الحاضر وكان نظرنا الى المستقبل.

  21. الأخ محمد علي الدين لا يدعو للدجل اذا كان هذه فكرك .
    الدين يدعو لتحرر العقل من الاهواء .
    اما الأخ ابو وديع نعم الدعاء و الدعاء من الدين يطعم الفقراء و يتكفل بالأيتام و الارامل لو اننا طبقنا الدين و التزمنا بأوامره
    اما ماهو حاصل في الدول العربية فهو ناتج من حكم العلمانيين من انحلال في الأخلاق و تخلف

  22. قمة العلمانة ان تدع الناس وما يعبدون
    فهذه الشام المباركة الي كانت ولاتزال وستبقى منارة للشرع الوسطي الصحيح .
    ان قيادة الدولة تعلمت الكثير الكثير واعتقد انها سارة على مبدأ داوها بالتي كانت هي الداء .
    وقد برهنت بهذا القانون انها ليست ضد الدين كما اراد الاخرون ان يصوروها.
    ستبقى سوريا بدينها وبارضها وشعبها وجيشها وقيادتها البلد السند للعروبة والاسلام.
    وستعود احلى وبحللة جديد بعد الخلاص من هؤلاء الخونة تجار الدين واخوان الشياطين ومن لف لفهم
    من مرتزقة ومأجورين ومخربين من عربان وصهيونين.

  23. في زمن صفقة القرن كل شيء وارد. الله يرحم وزير الأوقاف السابق.

  24. لماذا نخاف دائما” من الدين أوليس العلم الديني أشرف العلوم لأنه العلم الوحيد الذي يجتمع فيه العلم والأخلاق ولكن يجب أن يأخذ من منابعه النبويه الاصليه .
    يمكن لإنسان أن يكون عالم ذره ولكن لا يردعه دين عن تدمير بشريه .
    التعليقات من الأخوه تدل على جهل بجواهر ديننا الحنيف

  25. الى احمد علي
    الرجاء اكتب اسمك الحقيقي لانك غير مسلم وعلى جريده رأي اليوم ان لا تسمح بنشر التعليقات المثيرة للطائفية او ان تسمح بِنَا بالرد لاننا قادرون على توجيه السباب الظاهر والمبطن للأقليات الحاقده من مرتدين وكفار

  26. سوريا لا تحتاج لمساجد وكنائس. بل تحتاج لمدارس ومستشفيات ومراكز علوم وبحوث لتطوير البلد المنهار. تحتاج لمنشآت رياضية وشوارع جديدة وماء وكهرباء.
    الدين لا يطعم الفقراء والدعاء لا يقي من جوع.

  27. من يعرف الدين الحق الصحيح يصبح لديه أكبر رادع عن الانجراف وراء الأفكار المتطرفة و الإرهاب. مشكلتنا ليست في ديننا و لكن بجهلنا في ديننا. الإرهابيين لم يتخرجوا من المعاهد الشرعية السورية التي طالما خرجت العلماء. العلوش مثلا خريج السعودية و الفكر الإرهابي الحقيقي هو الفكر الوهابي السعودي التكفيري أو من يسمون أنفسهم بالسلفية و السلف منهم براء.
    حضرت محاضرة في لويشام أحد ضواحي لندن في مسجدها السلفي و المحاضر جاء من الرياض و كان يقول “أن الماء إذا تغير طعمه أو لونه أو رائحته لا يجوز الوضوء به و لكن الأحناف أجازوا ذلك فعلى مذهبهم تحضر زجاجة البيبسي و تتوضأ بها”. ضج المسجد بالضحكات و لم أرضى أن أبقى في المسجد و أنا أرى علماء الأمة يستهزأ بهم و عندما راجعت مراجعي في الفقه الحنفي وجدت أن هذا الدجال لم يكن فقط يهزأ بعلمائنا بل كان يفتري عليهم الكذب. لو كان عند الحضور، و معظمه كانوا عربا من ليبيا و الجزائر و غيرها، لو كان عندهم أية معرفة بدينهم لما ضحكوا و لما رضوا بهذا المنافق أن يكون شيخهم.

  28. هذا القانون دعوه لخراب المجتمع ، كما حدث في مصر ؛
    هوس ديني سيطر علي عقول الناس فجعلهم كسالي غير منتجين يعيشون في الدجل 24 ساعه في اليوم !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here