قانون اردني يكف يد محافظي وزارة الداخلية” عن الانشطة الاقتصادية في المملكة

66666666665

عمان – رأي اليوم – رداد القلاب

سحب قانون الرقابة والتفتيش على الانشطة الاقتصادية الاردني،  رقم (33) لسنة 2017 النافذ ، صلاحيات الرقابة والتفتيش على الانشطة الاقتصاية من وزارة الداخلية كافة محافظات المملكة واتباعها الى جهات رسمية كلا بحسب نشاطة الاقتصادية.

ويبدأ تنفيذ سحب صلاحيات من المحافظين والحكام الاداريين التابعين لوزارة الداخلية بموجب قانون الرقابة والتفتيش ونقله الى الجهات المختصة كلا بحسب النشاط الذي يتبع له وذلك بعد نشره بالجريدة الرسمية، في اذار المقبل ، حيث اقر القانون في 17 ايلول 2017 ونص على ان يسري تنفيذه بعد مرور 180 يوما على اقراره.

وبموجب المادة (6 ) من قانون الرقابة والتفتيش النافذ، فقد اصبحت المرجعية  التنظيمة على النشاطات الاقتصادية في البلاد الى الوزارة او الدائرة او المؤسسة او الهيئة او المجلس او الجهة صاحبة العلاقة ، بحيث تكون وزارة العمل المرجعية فيما يتعلق بحقوق العمال وتنظيم سوق العمل وشروط الصحة والسلامة المهنية والفحوصات الطبية الاولية والدورية للعمال واصابات العمل وأمراض المهنية

وزاد القانون : ان مرجعية مؤسسة الضمان الاجمتاعي مثلا تقع على كل ما يتعلق بالاشتراكات الشهرية والتأمينات والتحقق من إصابات العمل والأمراض المهنية للخاضعين للضمان

وكذلك فان مرجعية وزارة الصحة تكون فيما يتعلق بتنظيم المهن والمنشآت والخدمات الطبية والصحية والشهادات الصحية للعمال والنفايات الطبية واسلوب ادارتها والتخلص منها داخل المنشآة الطبية والصحية وفيما يتعلق بمياه الشرب وبرك السباحة العلاجية والترفيهية واصدار الشروط الصحية اللازمة لممارسة الانشطة الاقتصادية لإعمالها وكذلك تكون وزارة البيئة مرجعية فيما يتعلق بحماية عناصر البيئة والموارد والنفايات الضارة والخطرة واستعمالها والتخلص منها ومعالجة المياه العادمة والصناعية وتصريفها وما ينتج عنها من مكاره واصدار الشروط الصحية اللازمة لممارسة الانشطة الاقتصادية لاعمالها

وتكون مرجعية الدفاع المدني، فيما يتعلق بتوفير التدابير الوقائية ووسائل الحماية الذاتية والوقاية  ووسائل الحماية الذاتية والوقاية والحماية من اخطار الحريق وشروط معدات مكافحة الحريق والمواد الخطرة والقابلة للاشتعال والمتفجرة وغيرها ما يتعلق بامور السلامة العامة

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here