قالن: تهجّم نتنياهو على الرئيس أردوغان محاولة للتملص من ورطاته الداخلية

أنقرة/ الأناضول: قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن “أنقرة ستواصل كفاحها ضد الإرهاب بكل تصميم، وليس واردًا أن تأخذ إذنا أو موافقة لأجل ذلك، لا من اسرائيل أو أي دولة أخرى”.

ورأى أن قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتهجم على الرئيس رجب طيب أردوغان ومحاولة التطاول على القوات المسلحة التركية “طريقة مؤقتة لتشتيت الانتباه، والتملص من مشاكله وورطاته الداخلية”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقب اجتماع الحكومة برئاسة أردوغان، الإثنين، في أنقرة.

وفيما يتعلق بتهجّم نتنياهو على تركيا ورئيسها أردوغان، قال قالن “ربما يكون قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يواجه اتهامات في الفساد، بمهاجمة الرئيس أردوغان ومحاولة التطاول على القوات المسلحة التركية، أمرا مفهوما.. قد تكون هذه طريقة مؤقتة لتشتيت الانتباه، وتوجيه الاهتمام لمكان آخر، والتملص من مشاكله وورطاته الداخلية”.

وأشار قالن أن أكثر من 3 آلاف فلسطيني فقدوا حياتهم خلال فترة حكم نتنياهو، أكثر من 700 منهم من الأطفال والنساء، مؤكدا أنه لابد أن تتم محاسبته على ذلك.

وتساءل المتحدث ما إذا كان نتنياهو يتعاطف بشكل سري مع تنظيم بي كا كا الإرهابي، إذ كلما تستخدم تركيا حقها المشروع في الدفاع عن النفس وتطلق عملية ضد الإرهابيين، تعرب رئاسة الوزراء الإسرائيلية عن انزعاجها.

وتابع بالقول “ياترى هل توجد علاقات ذات طابع سري بين تنظيم بي كا كا الإرهابي والحكومة الإسرائيلية ورئيسها؟، لابد من توجيه هذا السؤال إليهم لتوضيح هذه النقطة”.

وأضاف: “سجل الرئيس أردوغان فيما يتعلق بالعدالة والوقوف إلى جانب المظلومين ومساعدتهم، واضح جدا، وينظر إليه مئات الملايين في أنحاء العالم بتقدير”.

ومضى قالن قائلا: “عندما يرفع المظلومون في العالم رؤوسهم فإنهم يرون تركيا والرئيس أردوغان، لكن يا ترى كم شخص في العالم ينظر إلى سياسة إسرائيل بهذه الطريقة، وهل بإمكان نتنياهو حتى تخيل شيء كهذا؟”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here