قاض فرنسي يوجه الاتهام لمراهقين ارادا القتال في سورية

syria-moujahdeen33

باريس  ـ (أ ف ب) – وجه قاض في باريس الى مراهقين في الـ15 و16 من العمر ارادا القتال في سورية اتهاما رسميا الجمعة بتهمة تشكيل عصابة اشرار على علاقة بمخطط ارهابي، على ما علم من مصدر قضائي.

ومثل الشابان القاصران المتحدران من تولوز (جنوب غرب) امام قاضي التحقيق بعد توقيفهما لمدة 48 ساعة. وارفق توجيه الاتهام اليهما بمراقبة قضائية تشمل اجراءات تربوية.

ويتابع القاصران الدراسة في المدرسة نفسها في تولوز، وتوجها في 6 كانون الثاني/يناير الى سورية عبر تركيا. ودخل كل منهما الى تركيا بشكل منفصل، فوصل الاكبر سنا يوم الاحد وتلاه الاخر مساء الاثنين.

وتشير العناصر الاولى في التحقيق الى تمكن الشابين بالفعل من دخول سورية كما اكدا. وروى احدهما ان رفيقه اراد اقناعه بالعدول عن العودة عندما اعرب عن رغبته في ذلك.

وفيما تحدث محامو الاصغر سنا عن دوافعه “الانسانية” افادت مصادر قريبة من الملف عن نشر صورة للفتيين وهما يحملان سلاحا على فيسبوك وتحدثت عن اتصال باقاربهما وصف فيه احدهما المقاتلين بانهم “اخوته”.

ولم يسبق للشابين ان حكما ، وعرف عن الاصغر انه تلميذ هادئ، فيما تبدو سيرة الاكبر سنا اكثر صعوبة.

وتوجه حوالى 700 فرنسي او اجنبي مقيم في فرنسا للقتال في سورية في السنوات الاخيرة او شرعوا في تنفيذ ذلك. واثارت قصة الشابين العواطف في فرنسا حيث اكد الرئيس فرنسوا هولاند على ضرورة “حماية شباب فرنسا”.

وتحقق نيابة مكافحة الارهاب في باريس في اختفاء تلميذة في الـ15 في افينيون منذ 8 ايام بعد ان اكدت انها ستذهب للقتال في سورية. ورصد اكثر من عشرة قاصرين من بين الذين غادروا فرنسا للقتال في سورية ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here