قاض برازيلي يصدر أمرا يمكن أن يؤدي إلى الافراج عن لولا

برازيليا- (أ ف ب): أصدر قاض في المحكمة العليا البرازيلية أمراً يمكن أن يؤدي إلى الإفراج قريبا عن الرئيس الاسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا المحكوم بالسجن 12 عاماً بسبب اتهامات بالاحتيال.

وقال القاضي ماركو اورليو ميلو أن جميع السجناء في وضع لولا- أي الذين أكدت احكامهم محكمة ثانية- يجب الافراج عنهم في وقت يتم النظر في الاستئناف في قضيتهم إذا طلب محاموهم ذلك.

وأدى هذا القرار غير المتوقع إلى هزة في الأوساط السياسية والقانونية في البرازيل قبل تنصيب الرئيس المنتخب اليميني جاير بولسونارو في الأول من كانون الثاني/ يناير.

وحتى الان رفضت المحاكم البرازيلية العديد من الجهود من محامي لولا للإفراج عن الرئيس الاسبق. وقالت المحكمة العليا إنها ستنعقد بكاملها في 10 نيسان/ ابريل 2019 لدرس الأمر الذي قرره ميلو فجأة.

وحال سجن لولا دون مشاركته في انتخابات تشرين الأول/ أكتوبر التي فاز بها بولسونارو الذي هاجم لولا دا سيلفا مرارا، واتهم حزبه بالفساد.

وقال لولا من سجنه إنه كان يمكن أن يفوز بهذه الانتخابات بسهولة، وهو ما أثبتته استطلاعات الرأي التي أظهرت أنه لا يزال يحظى بشعبية واسعة بين البرازيليين رغم الحكم عليه.

ويمضي لولا حاليا عقوبة بالسجن 12 عاما لقبوله شقة مطلة على البحر كرشوة خلال رئاسته التي امتدت بين 2003 و2010.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here