قاسم سليماني يسخر من إعلان ترامب إسقاط طائرة إيرانية ويؤكد ان السبب الرئيسي لهزيمة أمريكا في المنطقة هو الافتقار لقيادة حكيمة

طهران ـ وكالات: علق قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إسقاط طائرة إيرانية مسيرة.

وقال سليماني على “تويتر” إن “ذهن ترامب مشغول بأشياء أخرى، السبب الرئيسي لهزيمة أمريكا في منطقتنا اليوم، هو الافتقار لقيادة حكيمة، والسبب الأهم هو وجود حكام جاهلين”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد ادعى، مساء أمس الخميس، بأن السفينة الحربية الأمريكية “بوكسر” قد أسقطت طائرة إيرانية مسيرة في مضيق هرمز، بعد أن اقتربت منها نحو 900 متر، ولم تكترث للتحذيرات الموجهة لها حسب قوله.

وقال ترامب: “جرى تدمير الطائرة المسيرة على الفور”.

وأضاف أن الطائرة المسيرة كانت تشكل تهديدا للسفينة الأمريكية. كما دعا ترامب الدول الأخرى لحماية سفنهم.

وأشار إلى أن “هذا هو الأحدث من بين العديد من الأعمال الاستفزازية والعدائية التي تقوم بها إيران ضد السفن في المياه الدولية. تحتفظ الولايات المتحدة بالحق في حماية أفرادنا ومنشآتنا ومصالحنا”.

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نفى أن تكون لدى طهران أي معلومات حول فقدان طائرة مسيرة لها في منطقة الخليج.

وتصاعدت التوترات في الخليج، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة، بعدما اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم استهدف ست ناقلات نفط في مايو/أيار، ويونيو/حزيران، وهو ما تنفيه طهران.

وفي أواخر الشهر الماضي، أسقطت إيران طائرة مسيرة أمريكية قالت إنها دخلت مجالها الجوي، بينما ذكرت واشنطن أنها كانت في الأجواء الدولية. وتراجع  ترامب في اللحظة الأخيرة عن قرار شن ضربات جوية على إيران ردا على إسقاط الطائرة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لماذا من الصعب تكذيب ترامب يا جبوري وهو معروف بالكذب والحماقة باقرار الأمريكيين أنفسهم. ومع احترامي لك لا اعتقد ان هناك شخصا عاقلا يصدق ترامب يا صديقي ان ترامب الان هو الحائز الاول على لقب الكذب والغباء وراجع google تحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

  2. اعلان ترامب كاذب بأدلة أربعة الاولى ان الإعلان صدر من رئيس امريكا وهذا يخالف البروتوكول فمن التفاهة بمكان ان يقوم رئيس دولة بإعلان هكذا خبر فالذي يجب ان يعلن هو البنتاغون اوالقيادة التي في السفينة فالطائرة هي طاإرة مسيرة لا تكلف اكثر من ألفي دولار بالزيادة الثاني ان ترامب لم يقدم اي دليل حسي على إسقاط الطائرة الثالث ان الحرس الثوري قدم تسجيلا مفصلا لحاملات الطائرات الأمريكية قبل الإعلان وبعده رابعا هو ماذكره احد العاملين في القوات البحرية السابقين من ان السفينة بوكسرليس على متنها صواريخ بل فيها اجهزة يمكن من خلالها تعطيل الطائرة ومنعها من التصوير وعلى كل حال إسقاط الف طائرة مسيرة للتصوير لا تعادل إسقاط طائرة أمريكية بملايين الدولارات ولا تملك منها امريكا الا عدد الأصابع فهي محاولة سخيفة ومضحكة من امريكا للرد على الصاعقة الإيرانية. امريكا لا ولن تستطيع الرد على إيران حتى ولو باسقاط طائرة مسيرة بمئة دولار بعض الواهمين يتخيل ان إمريكا ستضرب ضربة محدودة أو تفتح حربا وجوابنا لهم ان دولتكم العظمى امريكا عاجزة عاجزة ولن تفعل شيئا ولا أقول الأيام بيننا بل ان الأيام اثبتت ذلك وانتهى الأمر ولا نحتاج لا نتظار ايام جديدة وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

  3. 1. على الرغم من غياب عمق المعرفة السياسية والدبلوماسية في حياة وفكر ترامب ساكن البيت الأبيض ، إلا أنه يتعامل مع الازمة مع ايران بحكمة ومعرفة نتائج العمل العسكري الوخيمة على الجميع خاصة الشعوب الايرانية. ولولا هذه، سمعت أصوات المدافع وأزيز الرصاص منذ أسابيع طويلة في الخليج العربي والاقليم، مقارنة ترامب المتردد بتهور بوش الابن.
    2. من الصعب تكذيب ترامب في إسقاط الطائرة المسيرة التي تتبع لأحد فصائل الحرس الثوري، وربما بدون وسم ولا اسم ولا علم وبعيدا عن علم الحكومة الإيرانية. مما يضطر عندها ترامب لنشر فيديو اسقاط هذه الطائرة. والله اعلم

  4. يعتقد الأمريكان انهم يحكمون العالم. والامتداد الكبير لهم خارج امريكا سيكون سببا رئيسيا في زوالها كما حصل للإمبراطوريات السابقة
    كل القوى التي تعد نفسها ديموقراطية واذنابها في الشرق والغرب تحشد قواتها بتعليمات من إسرائيل وطبعا كوشنر بالدرجة الأولى من وراء ترامب.
    إيران وحزب الله هما القوتين الوحيدتين الواقفتين في وجه ظلم إسرائيل للشعب الفلسطيني الباسل. لذلك على امريكا وحلفائها واذنابها من أمة العرب تدميرهما.
    ولكن إيران واقفة لهم بالمرصاد وأمريكا لا يهمها العرب سوى بترولهم وحبيبتهم هي إسرائيل فقط لا غير وبعد انتهاء البترول تنتهي دول البترول

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here