قادة 22 دولة يشاركون الإثنين في مراسم تنصيب أردوغان رئيساً

أنقرة/ إلكاي غودر/ الأناضول: يعتزم قادة 22 بلدا ورؤساء حكومات وبرلمانات 28 دولة، فضلا عن أمناء ست منظمات دولية، المشاركة في مراسم تنصيب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، الإثنين.

وقالت مصادر في الرئاسة التركية، للأناضول، إن أردوغان سيؤدي اليمين الدستورية في البرلمان، عند الساعة 16:30 غدا بالتوقيت المحلي (13:30 ت.غ)، وينتقل بعدها لزيارة ضريح مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك.

وأضافت أن مراسم تنصيب أردوغان في المجمع الرئاسي ستقام الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي (15:00 ت.غ)، بمشاركة العديد من رؤساء الدول والحكومات والبرلمانات والوفود الأجنبية، إلى جانب مدعويين أتراك.

وأوضحت المصادر أنه بعد انتهاء المراسم سيقيم أردوغان مأدبة عشاء لرؤساء الدول والحكومات والبرلمانات المشاركين.

ومن المقرر أن يعلن أردوغان، عبر مؤتمر صحفي ليلا، عن طاقم الرئاسة.

والمشاركون في مراسم التنصيب هم: رؤساء بلغاريا، “رومن راديف”، وجورجيا، “جيورجي مارجفيلاشفيلي”، ومقدونيا “جورجي إيفانوف”، ومولدوفا “إيغور دودون”، ومجلس رئاسة البوسنة والهرسك، “بكر عزت بيغوفيتش”، وصربيا “الكسندر فوتشيتش”، وكوسوفو “هاشم ثاتشي”.

وكذلك أمير دولة قطر، الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني”، ورؤساء باكستان “ممنون حسين”، وجمهورية شمال قبرص التركية “مصطفى أقينجي”، وقرغيزستان “سورونباى جينبيكوف”، والسودان “عمر البشير”، وغينيا “ألفا كوندي”، وزامبيا “إدجار لونجو”.

فضلا عن رؤساء غينيا بيساو “جوزيه ماريو فاز″، وغينيا الإستوائية “تيودورو أوبيانج”، والصومال “محمد عبدالله محمد فرماجو”، وموريتانيا “محمد ولد عبد العزيز″، والغابون “علي بونغو أونديمبا”، وتشاد “إدريس ديبي إتنو”، وجيبوتي “إسماعيل عمر جيله”، وفنزويلا “نيكولاس مادورو”.

كما يحضر مسؤولون رفيعو المستوى من 28 دولة، بينهم نواب رؤساء، ورؤساء برلمانات، ورؤساء وزراء منهم: عبد السلام كاجمان، نائب رئيس المجلس الرئاسي اللّيبي، والجنرال عبد الرشيد دوستم، النائب الأول لرئيس أفغانستان، وأسامة النجيفي، نائب الرئيس العراقي، ونوفروز محمدوف، رئيس وزراء أذربيجان، ومرزوق الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي.

إلى جانب: الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب المغربي، وميخائيل ميسانيكوفيتش، رئيس الجمعية الوطنية في بيلاروسيا، ومريم جاك دينتون، رئيسة الجمعية الوطنية الغامبية، وإيسيدور مفوبا، رئيس برلمان جمهورية الكونغو، ودميتري ميدفيديف، رئيس الوزراء الروسي، وفيكتور أوربان، رئيس وزراء المجر، وإيدي راما، رئيس الوزراء الألباني.

بالإضافة إلى: فلاديمير غرويسمان، رئيس وزراء أوكرانيا، وباكيتجان ساغينتاييف، رئيس وزراء كازاخستان، ورامي الحمد لله، رئيس الوزراء الفلسطيني، وأحمد أويحيى، رئيس وزراء الجزائر، ومحمد ديون، رئيس وزراء السنغال، وبريجي رافيني، رئيس وزراء النيجر، ومصطفى قرم أوغلو، زعيم أتراك تتار القرم.

ويشارك كذلك ممثلون عن ست منظمات دولية هم: الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، توماس غريمينغر، والأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي، خليل ابراهيم أقجه، والأمين العام لمجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية، داتوك جعفر كو شاري.

وكذلك الأمين العام لمجلس الدول الناطقة باللغة التركية، راميل حسنوف، والأمين العام للمنظمة الدولية للثقافة التركية (توركصوي)، دوسان كاسينوف، ومفوض شؤون الهجرة في الاتحاد الأوروبي، ديميتريس أفراموبولوس.

ورفعت السلطات التركية حالة التأهب الأمني في العاصمة، عشية أداء أردوغان اليمين الدستورية بصفته أول رئيس لتركيا في النظام الرئاسي الجديد.

وفاز أردوغان بثاني ولاية رئاسية في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة أجريت يوم 24 يونيو/ حزيران الماضي، وحقق حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، بالشراكة مع “الحركة القومية”، أغلبية في البرلمان.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. غاب الاروبيون عن عرس اوردغان لاسباب معلومة لانهم لم يهضموا ان يرو دولة اسلامية ناجحة اقتصاديا تنافسهم كما غابت دول عربية وللاروبيين مبرراتهم التاريخية حول دولة الخلافة لكن لم نفهم ما هى مبررات دول اسلاميية فى الشرق الاوسط على كل العرب الفاشلين لايريدون الا من ينافسهم الفشل ..

  2. مبروك للرئيس المحبوب أردوغان فى 16 سنة وفر مليون دولار عربان ممالك كثبان الرمال النفطية ينهبو ال مليون دولار كل ساعة لما لا فخادم أيفانكا وأبوها يتقاضى 800 مليون دولار فى الشهر بحسبة بسيطة اليوم 24 ساعة مضروبة فى 30 يوم للشهر(30ْX 24) تساوى 720 مقسومة على 800 مليون =1.1 مليون دولار فى الساعة يا حلاوة

  3. طوال فترة حكم الرئيس التركي استطاع توفير اقل من مليون دولار اما الزعماء العرب وبدون استثناء فقد وصل حصيلة ما استطاع تجميعه منذ عشرات السنين الى ما يفوق 10 مليار دولار ومنهم من تجاوز 100 مليار دولار ولكن السوال ماذا يريد من هذا المبلغ فهو ميت وبعد الثمانين يصبح لا يعرف من يسلم عليه لماذا يجمع هذا المبلغ الا يذكروا قصة فارون وامواله قد يصيب من يورثة الأموال مرض لا يشفى منه فهل البنوك الأوروبية ستصادرها اليس من الأفضل ان يصرف هذا على المعوزين من أبناء شعبة والله ستحاسبون على كل صغيرة وكبيرة واموال المسلمين للمسلمين الذين هم افقر شعوب العالم وليس لترامب وزبانيتة .

  4. من المخجل لقادة العربان عدم حضور هذا الحفل هذا ما اخنارة الشعب التركي متى تستطيع الشعوب العربية الحزينة على اختيار قائد لها لا زلنا العرب متأخرون بكل شىء لان الغرب يريد هذا للامة العربية
    ومن يخرج عن طوع أمريكا وإسرائيل فهناك بدائل كثيرة من أمريكا وإسرائيل وهذا محمد السعودي ومحمد الاماراتي يبحثون عن كل وسيلة لارضاء أمريكا وإسرائيل ضد الامة العربية انهم لايخجلون لا من الله ولا من التاريخ اللهم احمي تركيا وشعبها ورئيسها من العرب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here