في اليوم الختامي لقمتهم بمصر.. قادة الدول العربية والأوروبية يستعرضون النزاعات الاقليمية والتحديات المشتركة التي تواجه الكتلتين

شرم الشيخ (مصر)  (د ب أ)-  ا ف ب – يواصل قادة دول الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي الاثنين فعاليات قمتهم الأولى من نوعها، والتي انطلقت أمس بمدينة شرم الشيخ السياحية المصرية.

وتتضمن فعاليات اليوم الختامي للقمة جلسة للحوار التفاعلي حول “سبل التعامل المشترك مع التحديات الإقليمية”.

وتعهد قادة الجانبين خلال كلماتهم أمس بتعزيز التعاون في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب والتعامل مع قضية الهجرة.

وستكون جلسة اليوم مغلقة بدون حضور وسائل الإعلام. وستختتم أعمال القمة بعد ظهر اليوم. ومن المقرر عقد مؤتمر صحفي بعد ختام القمة.

وهذه القمة هي الأولى على مستوى القادة بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي، ويشارك فيها رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية 50 دولة عربية وأوروبية.

وتبحث القمة سبل تعزيز التعاون لمواجهة التحديات المشتركة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية والأمنية.

 

وسيتعرض قادة الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية في اليوم الختامي لأول قمة بينهما، النزاعات الاقليمية والتحديات المشتركة التي تواجه الكتلتين.

ويشارك في القمة، التي بدأت الأحد تحت حراسة أمنية مشددة في منتجع شرم الشيخ، رؤساء وحكومات أكثر من أربعين بلدا أعضاء في الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية.

وبالرغم من أن قضايا حقوق الإنسان ليست مطروحة رسميا على جدول الاعمال إلا أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أكدت أنها طرحتها في أثناء المداولات مع القادة العرب والاوروبيين.

-حقوق الانسان-

وفي تصريحات على هامش أعمال القمة، قالت ميركل للصحفيين أنها تحدثت عن أهمية تحسين مستوى الرفاهية الاقتصادية في دول الجامعة العربية وهو ما يمكن أن يتحقق “فقط إذا كان المجتمع المدني قويا وفي إطار احترام حقوق الانسان” و”الاستماع الى الشباب”.

وتواجه العديد من الدول الاعضاء في الجامعة العربية، ومن بينها مصر البلد المضيف للقمة انتقادات بارتكاب نتهاكات في مجال حقوق الانسان.

وأشارت المستشارة الألمانية الى أن “مصير الاتحاد الأوروبي يتوقف الى درجة كبيرة على مصير الدول الأعضاء في الجامعة العربية”.

وبالنسبة للأوروبيين، فإن القمة ينبغي أن تساهم في تعزيز التعاون مع الدول العربية من أجل تثبيت التواجد الأوروبي في جنوب المتوسط في مواجهة روسيا والصين اللتين تسعيان لملء الفراغ الذي سيتركه الانسحاب الأميركي من المنطقة.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك مساء الأحد إن المنطقتين الجارتين يجب أن تعملا سويا في مواجهة “قوى دولية بعيدة عن منطقتنا”. ولم يسمّ توسك هذه القوى، لكن مسؤولاً في الإتحاد ألوروبي أكد لوكالة فرانس برس أنه يعني الصين وروسيا.

وقال مسؤول أوروبي “لا نريد أن تملأ روسيا والصين الفراغ” الذي ستتركه الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن الأوروبيين يرون في هذه القمة فرصة للمحافظة على مصالحهم الدبلوماسية والاقتصادية والأمنية.

– مصير مترابط –

وذهبت ميركل ابعد من ذلك معتبرة أن مصيري أوروبا والعالم العربي مترابطان.

وقالت الاثنين إن “مصير الاتحاد الأوروبي يتوقف الى درجة كبيرة على مصير الدول الأعضاء في الجامعة العربية”.

وأضافت “رأينا ذلك في قضايا الهجرة واللاجئين ولذلك فان مهمتنا هي أن نرسي تعاوناً متعدد الأطراف (بين الكيانين) حتى لو كانت لدينا وجهات نظر شديدة الاختلاف في بعض الأحيان”.

وستخصص جلسة مغلقة للقادة الاثنين لتبادل الرأي حول النزاعات الاقليمية مثل اليمن وسوريا وليبيا والنزاع الفلسطيني-الاسرائيلي.

وفي هذا الصدد، أشارت ميركل الى ضرورة “حل الكارثة الانسانية الرهيبة في اليمن” وأهمية التوصل الى حل على أساس دولتين للنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي .

ومساء الأحد، ندد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي تقود بلاده منذ العام 2015 تحالفا لمحاربة الحوثيين في اليمن، ب”التدخل” الايراني في هذا البلد.

وأعرب الامين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في كلمته أمام القمة الأحد عن أسفه “لاستمرار النزاعات في اليمن وليبيا وسوريا”. وندد ب”الأيدي الخارجية التي تلعب فيها سواء الأفعال الايرانية أو التحركات التركية”.

أما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فقال إن “ترك النزاعات في ليبيا وسوريا واليمن وسائر المناطق التي تشهد تناحراً مسلحاً، بدون تسوية سياسية، لا يمكن إلا أن يمثل تقصيراً، ستسألنا عنه الأجيال الحالية والقادمة”.

– قضايا مشتركة –

حرصت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني من جانبها، على أن تشدد على المواقف “المشتركة” للكتلتين. وقالت “أتوقع أن تتم مناقشة كل هذه المسائل خلال القمة بروح إيجابية”.

إضافة الى النزاعات، سيعكف القادة الاثنين على بحث عدد من القضايا المشتركة: الهجرة والأمن والاحتباس الحراري والتنمية الاقتصادية.

وفرض ملف بريكست نفسه الأحد في القمة مع تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول المفاوضات الجارية مع المسؤولين ألأوروبيين لتجنب خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس المقبل من دون اتفاق لتنظيم العلاقات بينهما.

لكنّ الأوروبيين ونظراءهم في الدول العربية يأملون في التركيز على التعاون العربي الاوروبي. وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الدولية خالد الهباس إن الجامعة تنتظر من هذه القمة “بداية جديدة”.

وكان السيسي أكد في كلمته في افتتاح هذه القمة الأولى أن انعقادها يشكل “خير دليل على أن ما يجمع المنطقتين، العربية والأوروبية، يفوق بما لا يقاس ما يفرقهما”.

ومن القادة الأوروبيين القليلين المتغيبين عن القمة، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الأسباني بيدرو سانشيز وقادة ليتوانيا ولاتفيا. وسيمثل فرنسا وزير خارجيتها جان-إيف لودريان.

وشهدت مصر فترة عدم استقرار سياسي واقتصادي طويلة عقب ثورة 2011 التي أسقطت حسني مبارك.

وقال مصدر دبلوماسي غربي إن هذه القمة “تعتبر نجاحاً لمصر التي توضح بتنظيمها هذه القمة أنها تعود الى مقدمة الساحة الدبلوماسية”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الاجتماع وراء العتمة ؛ لكي لا تكشف “الأسرار الخطيرة” التي يتم التداول بشأنها :
    ـ “مراقبة ما يتم تداوله بمساجد أوروبا”
    ـ “كيف تنقلب على شعبك وراء العتمة” وتحظى بدعم “دول “الحرية والإخاء والمساوا” في قمع السترات الصفراء

  2. OUR UNIFICATION IS OUR VICTORY AGAINST COLONIZERS أهلي ابنا الوطن الإنساني والعربي وا(لإسلامي) ..علينا أن ندرك تماما بأننا نعيشجميعا.الانقسامات العقيمة هي المسؤولة الأولي عن دمارنا نفسيا واجتماعيا..حيث وجود القواعد العسكريه الاستعمارية في أوطاننا دلالة علي مذلتنا فمتي سوف نتخلص من هذا السرطان الذي يعيش علي جهلنا وعلي ثرواتنا..نعم تزول القواعد ومصابها ومصالحها. حينما نستيقظ من وعكتنا ونتوحد ونحترم الاخ لاخوه..حب لأخيك كما تحب لنفسك وعامل الآخرين كما تحب تعامل..هذا الشي إذا توفر نعيش جميعا في سعاده. والتطفل الاستعماري الذي يكلفنا اضعاف اضعاف النفقات لهذه الشعوب الابيه التي تحتاج الي التوعيه الاجتماعيه والوطنية بالعمل علي إصلاح الوطن للجميع..فلنترك بصمتنا الجميله في بنا مجتمعاتنا بدلا من اذلالها ..فرقي ابنانا. هو مفخرة لنا جميعا ونستغني عن طلقي العلاج في الغرب. بل نتعالج بأيدي أنبأنا الشرفا في أوطاننا. نعم عندنا الطاقه البشريه. وعندنا الإمكانية تطوير عقولنا وضمائرنا. الوطن وابناه أغلي ما نملك فلنعمل الي كرامتنا جميعا كشعوب وانظمة وننهي الإستعمار الصهيواميكانبيرطنوفرنسروسي المجرم بحقنا جميعا
    فلسطين المنكوبة تنتظركم جميعا علي اختلاف عقادكم ولغاتكم ولهجاتكم و زواجاتكم. فهي تناشدكم. بوحدتكم فقط تتحقق الحريه لنا جميعا…فهل من مجيب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here