قائمة مليارديرات العالم 2019.. تخلو من أثرياء السعودية

نيويورك ـ متابعات: خلت قائمة أغنى أغنياء العالم للعام الحالي من رجال أعمال من الكويت ولبنان، إضافة لاستبعاد أثرياء السعودية، وفي مقدمتهم الأمير الوليد بن طلال من القائمة للعام الثاني على التوالي.

وتضمنت قائمة أثرياء العالم للعام الحالي 25 مليارديرا عربيا، بثروة إجمالية بلغت 59.8 مليار دولار، فيما شملت القائمة العام الماضي 29 مليارديرا من الدول العربية، حينها بلغت ثروتهم 76.7 مليار دولار، وفقا لما أظهرته مجلة “فوربس”.

وخلت القائمة للعام 2019 كل من رجال الأعمال الكويتي فوزي الخرافي، ورجل الأعمال مهند الخراف، ورجل الأعمال الكويتي بسام الغانم، إضافة لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

كذلك استبعدت “فوربس” في تصنيفها لعام 2019 أثرياء السعودية من قائمتها، ومن أبرزهم الأمير الوليد بن طلال، الذي كان يحتل الصدارة على مستوى العرب في 2017، بقيمة ثروة 18.7 مليار دولار.

وعزت المجلة في وقت سابق قرار الاستبعاد إلى ضعف المعلومات بشأن ثروتهم بعد احتجازهم خلال حملة السلطات السعودية لمكافحة الفساد، وما تم في صفقات الإفراج عن عدد منهم وعلى رأسهم الأمير الوليد بن طلال.

وتصدر قائمة أغنياء العرب في 2019 للعام الثاني على التوالي، رجل الأعمال المصري للعام الثاني على التوالي بصافي ثروة قدرها 6.4 مليار دولار، فيما جاء الملياردير الإماراتي ماجد الفطيم بالمرتبة الثانية بثروة قدرها 5.1 مليار دولار، يليه الملياردير الإماراتي عبدالله الغرير، بثروة قدرها 4.6 مليار دولار.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لصــــــوص السعودية..وليس أثرياء….الفرق واضح بين اللص والثري..وغالبية لصوص السعودية كونوا ثرواتهم من السرقة والنهب الذي تعرضت له خزينة الشعب السعودي على مر الزمن…لصوص السعودية وليس أثرياء

  2. I believe it is all political. Kharafi , Ghanem are Kuwaitis . Because of Kuwait stand towards the region problems especially Kharafo and Ghanem families they did not include them.Kharafi and Ghanem are much wealthier than Futtaim and Ghurer ! yet the latters are included. In any case , it is not an honor to be listed in Forbes especially when there are people who are anti human rights in the list.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here