قائد في الحرس الثوري يطالب الإيرانيين بحرق الدولارات في الشوارع لمواجهة الولايات المتحدة الأمريكية

طهران ـ وكالات: طالب أحد قادة الحرس الثوري الإيراني ورئيس ما يسمى “الدفاع السلبي”، غلام رضا جلالي، الشعب الإيراني “بحرق الدولارات في الشوارع” لمواجهة الولايات المتحدة الأمريكية.

ونقلت وكالة “إسنا” الإيرانية عن جلالي قوله خلال اجتماع لموظفي “منظمة الدفاع السلبي” الإيرانية، أمس الأحد: “إن ولدت هذه الإرادة في إيران، وقام الشعب بحرق الدولار الأمريكي في الشوارع، والتركيز على زيادة قوة العملة الوطنية، سوف تكون هذه الخطوة هجوما شاملا على نقطة ضعف العدو”.

وأكد جلالي أن “الصين وروسيا وتركيا وإيران والكثير من الدول الشرقية تريد إخراج الدولار من تعاملاتها المالية”، قائلا: “يعلم الأمريكيون إن حصل توافق دولي على إخراج الدولار من التعاملات المالية، فسوف يفقدون أكبر أداة قوة لهم في الاقتصاد”.

كما اعتبر القائد في الحرس الثوري “سعر الدولار” إحدى “نقاط الضعف الأمريكية”، وقال: “يعتقد الكثير من الاقتصاديين أن وصول سعر النفط إلى 120-100 دولار للبرميل، سوف ينهي العقوبات ضد إيران، لأن الأمريكيين والأوروبيين لا يمكنهم تحمل هذا السعر للنفط”.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، ويتزايد القلق حيال تفجر صراع محتمل في وقت تشدد فيه واشنطن العقوبات والضغوط السياسية على طهران وتكثف وجودها العسكري في المنطقة.

وأرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز (بي — 52)، وصواريخ باتريوت، في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون من الولايات المتحدة إنه تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأمريكية في المنطقة.

وأصدر الجيش الأمريكي، يوم الجمعة 10 مايو/ أيار، تحذيرا شديد اللهجة من أن إيران ووكلاءها قد يستهدفون السفن التجارية في البحر الأحمر وباب المندب، فيما حذرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية من سمّتهم الأعداء من مغبة أي تحركات عدائية محتملة، مشددة على أنها ستواجَه برد مؤلم يبعث على الندم.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لا ادري اذا كان هذا القائد مازحا آم جاد!
    أليس احد اهم الأسباب في وضع ايران الافتصادي الصعب هو قلة الدولارات والعملات الأجنبية؟

  2. اكاد انصح إيران وكل الدول المقتدرة تكنولوجيا،
    والتي تضررت وتتضرر اقتصاديا بسبب الابتزاز والغطرسة والظلم الأمريكيين ،ان تبدأ تلك الدول بطباعة الدولار”تزوير” وذلك بداية لتعويض ما تخسره كنتيجة للهيمنة والعنجهية الأمريكية!!؟؟.
    الا تقوم امريكا نفسها بهذا التزوير ؟….تقوم بطباعة مليارات الدولارات بشكل شبه روتيني ولا تكلفها ورقة ال100دولار اكثر من 5سنتات…أليس هذا جريمة في حق شعوب ودول العالم ؟؟!!!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here