قائد عسكري اسرائيلي سابق منافس محتمل لنتانياهو

القدس – (أ ف ب) – أعلن القائد العسكري الإسرائيلي السابق بيني غانتز الذي ينظر إليه على أنه منافس محتمل لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الخميس عن شعاره الانتخابي “إسرائيل أولاً” لدخول المنافسة من خلال مقطع فيديو تعهد فيه “بشىء مختلف”.

وافتتح بيني غانتز (59 عاما) حملته بمقطع فيديو مدته 17 ثانية اعلن عن شعاره الانتخابي وقال بكلمات مقتضبة “انضموا إلي وسننطلق على طريق جديد لأننا بحاجة إلى شيء مختلف وسنفعل شيئاً مختلفا”.

لكنه لم يتحدث عن معتقداته السياسية أو موقفه من عملية السلام أو من الفلسطينيين.

وكان غانتز أعلن في نهاية كانون الأول/ديسمبر عن تأسيس حزب جديد، والدخول إلى الحياة السياسية. وهو سيخوض الانتخابات البرلمانية التي ستجري في التاسع من نيسان/ابريل وأطلق على حزبه باللغة العبرية اسم “حيصون ليسرائيل” اي “الحصانة لاسرائيل”.

وأورد محضر تسجيل حزب “حصون ليسرائيل ” على قائمة الاحزاب السياسية انه يهدف الى “تعزيز الطابع اليهودي والديموقراطي لدولة اسرائيل”.

وأظهرت استطلاعات الرأي التي جرت مساء الأربعاء ونشرتها صحيفة هآرتس الاسرائيلية أن حزب غانتز الجديد سيحصل على 13 مقعدا في الكنيست اذا جرت الانتخابات الآن.

كما أظهرت الاستطلاعات ان حزب الليكود برئاسة نتانياهو سيحصل على 32 مقعدا.

تولى غانتز رئاسة الاركان الاسرائيلية ما بين 2011 و2015 ويحظى باحترام واسع بين الاوساط الاسرائيلية وتعد آراؤه السياسية معتدلة. لكنه لم يقدم بعد أي بيان سياسي مفصل أو يكشف عن أعضاء حزبه الآخرين.

ويثق الاسرائيليون بقادة الجيش، في دولة يعتبر الامن أهم أولوياتها.

وقال غانتز في أولى تصريحاته العلنية الاثنين عندما خاطب القادة الدروز بانه سيعمل على تعديل “قانون القومية” المثير للجدل الذي يعرّف إسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، أو ما يعرف ب”يهودية الدولة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here