قائد بالحرس الثوري: مهمة قوات “الباسيج” تتعدى الحدود الإيرانية لتصل إلى سواحل البحر المتوسط والعراق وسوريا واليمن

إسطنبول/ مراسلون/ الأناضول: قال قائد قوات التعبئة العامة الباسيج ، التابعة للحرس الثوري الإيراني، غلام رضا سليماني، الأربعاء، إن مهمة الباسيج تتعدى الحدود الإيرانية لتصل إلى سواحل البحر المتوسط.

جاء ذلك في كلمة له خلال مراسم تنصيبه قائدا لقوات الباسيج ، بالعاصمة طهران، حسب وكالة مهر الإيرانية.

وقال سليماني، إن مهمة قوات الباسيج لم تعد محصورة بحدود إيران، وإنما تمتد من سواحل البحر المتوسط إلى العراق وسوريا واليمن.

والثلاثاء، أمر المرشد الإيراني علي خامنئي، بتعيين غلام رضا سليماني، قائدا لقوات العامة الباسيج ، خلفا لغلام حسين غيب.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. نعتقد ان هذا جاء بعدما العراق ضمت الحشد الشعبي للقوات المسلحة ,, ففي ذلك لم يعد قرار الحشد الشعبي مستقلا كما كان ,, بل القرار بات له حسابات بالسياسة العراقية والتي فيها حسابات العلاقة مع اميركا كي تبقى بدون خلل اذا ما بقي الحشد الشعبي مستقلا بقراره واخذ قرارا ضد اميركا قد ينسجم مع ايران ولا تريده العراق كحكومة مثلا ,,,,
    فالضغوطات الاميركية ادت لصفقة مع العراق بحذفها عن المشتريات من ايران يقابلها بسحب القرار المستقل للحشد الشعبي ليصير بيد الحاكم الذي له علاقة مع اميركا يريدها ان تبقى ,,
    وهذا يخفف الضغوط الشعبية العراقية على اميركا وتواجدها بالعراق فيما شنت اميركا حربا على ايران ,, ومن هنا كان ما اعلنه الباسيج عن تاثير ايراني ان كان بالعراق او غيره ليعيد توازن ما فقده بقرار قد يتخذه الحشد الشعبي لو بقي مستقلا عن قرار الحكومة ,,
    فمعروف ان العراق لا تريد تأزيم الامور بالخليج ,, ولكن الحسابات والتوازنات تؤدي لمتغيرات ,,
    ان ما يمكن ان يمنع حرب بالخليج هو عندما ستكون نتائج الحرب او الاقدام على الحرب وخيمة ,, فان بقيت بحدود ايران فهناك من سيشجعها لان ايران من ستخسر جراء الحرب والطرف الآخر سيخسر وهذه الخسارات المحتملة الامريكية بحال الحرب لا تهم شخصا مثل ترامب جاء من اجل الثروة ,, فالحروب تحصل نتيجة اجبار الصهاينة وابتزازهم له ان كان مثل ترامب او بوش لتنفيذ حرب تكون لصالحهم بتدمير الذين يعتبرونه باجندتهم مصدر خطر او قلق استراتيجي لهم ,, فبوش جعل اميركا تخسر ٣ تريليون من اجل الصهاينة وكذلك ترامب قد يفعل ولكل كان له منافع والخزينة كان فيها اموالا من تحت الطاولة تذهب او تسرق ,,
    فالحرب عندما لا تكون نزهة حينها سيكون لها حسابات مؤثرة بمنعها ,, واصوات كثيرة باميركا منعت تاجيج الحرب مع كوريا مخافة الانفلات بحرب نووية ,, وهناك اصوات ضد الحرب مع ايران لاسباب عديدة ومنها يتعلق برفض سياسة ترامب الخارجية وتقويض السلم العالمي ومخالفات داخلية وعالمية لترامب اضافة لخسائر كبيرة لاميركا بالشرق الاوسط بحال الحرب وهذا ما يعلن لانها الحرب ,, ما عدا التزام الديموقراطيين بتسويات مع ايران نكثها ترامب باملاآت صهيونية ,,
    فيبدو ان ايران تستعد لحرب بجدية ونعتقد ان ما قالت انها ستفعله بتدمير الصهاينة بنصف ساعة هو ما قد يوقف مثل تلك الحرب ايضا ,,
    فمن يريد السلم فليستعد للحرب ,, ونعتقد ان ايران لا تريد حربا وانما تمنعها من خلال الاستعداد لها حينما الخصم ستكون حساباته ان الحرب لن تكون نزهة وانه سيكون الخاسر الاكبر ,,

  2. امريكا وبريطانيا وفرنسا لها قواعد بالمنطقة منذ عقود، وعربان الخليج لا يعتبرونها تشكل خطر على عروبة الخليج، رغم أن الثقافة الغربية واللغة الإنكليزية أصبحا منتشران في كل دول الخليج… وبل المواقف السياسية أصبحت رهن إشارة الامريكان وحتى الصهاينة…. واعلامهم يصرخ ليل نهار ويتكلم عن الخطر الفارسي المجوسي القادم من ايران…. لقد بشر القرآن الكريم بدور ايران والفرس واستبدالهم للعرب الذين صار حالهم كما هو معروف. الزمن هو زمن القوم من فارس، قوم الصحابي الجليل سلمان الفارسي .. وهم سيحررون فلسطين والقدس.. باذن الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here