الحرس الثوري: لدينا مخرون من الصواريخ يكفي لتدمير أي عدو.. وأمريكا تدرك ذلك.. إيران لا تتجه نحو الحرب لكنها لا تخشى أي صراع

 

طهران ـ وكالات: قال القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي إن إيران تمتلك مخزونا من الصواريخ يكفي لتدمير أي عدو، مشددا على أنه سيتم تدمير أي مهاجم وأمريكا تدرك ذلك.

ووفقا لوكالة “فارس” الإيرانية، أكد سلامي في تصريح، اليوم الخميس، “خزيننا من الصواريخ كاف لتدمير أي عدو وبطبيعة الحال فإن الصواريخ ليست مظهر اقتدارنا وأن مرتكزنا الأساس هو شعبنا وقائدنا”.

وأشار سلامي إلى أن قوة بلاده بلغت مستوى بحيث أن أعداء الثورة الإسلامية ينسبون كل حدث لها، حسب تعبيره.

وأضاف أن قول الأمريكيين إن “وقوف العراقيين بوجههم يعود لتأثير نفوذ إيران في البلاد، يعد اعترافا تاريخيا”، مؤكدا أن طهران لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وأشار إلى تصريحات قائد الثورة الإيرانية بأن الحرس الثوري لا يقود البلاد نحو الحرب لكنه في الوقت ذاته لا نخشى الحرب، مضيفا أن الشعب الإيراني لم يكن البادئ بالحرب في الأحداث الماضية، لكنه يدمر كل مهاجم وأمريكا تدرك ذلك، حسب تعبيره..

كما أكد سلامي أنه يتوجب على الأمريكيين التحدث مع إيران بأدبيات صحيحة، مضيفا أن طهران جتهزة لإلحاق الهزيمة بأمريكا ولا تخشى تهديداتها.

وأردف اللواء سلامي”العدو اليوم يتربص بنا لذا يتوجب علينا العمل جميعا متوحدين لحل المشكلات”.

وقال سلامي: “نحن لا نقود البلاد إلى الحرب، لكننا لسنا خائفين من أي حرب ونقول لأمريكا أن تتحدث بشكل صحيح مع الأمة الإيرانية. لدينا القوة لكسرها عدة مرات وليس لدينا قلق” ، وذلك حسب وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أطلق تهديدا شديد اللهجة إلى إيران، مؤكدا أنها ستدفع ثمنا باهظا على خلفية اقتحام السفارة الأمريكية في العراق من قبل محتجين.

وقال ترامب في تغريدة على موقع تويتر، “تم نقل عدد من مقاتلينا ومعداتنا العسكرية الأكثر فتكا في العالم إلى موقع السفارة في بغداد”. وأضاف: “نحمل إيران المسؤولية الكاملة عن أي خسائر بشرية أو مادية في سفارتنا ببغداد”.

وتابع، “أقول لإيران إنها ستدفع ثمنا باهظا جدا نتيجة اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد وهو تهديد وليس تحذيرا”.

وحاول عشرات المحتجين، أمس الثلاثاء، اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، وأضرموا النيران في بوابتين وأبراج للمراقبة، قبل أن تتمكن قوات “مكافحة الشغب” من إبعادهم عن محيط السفارة.

ويأتي هذا التطور، ردا على غارات أمريكية استهدفت، الأحد الماضي، مواقع لـ”كتائب حزب الله” العراقي التابعة لـ”الحشد الشعبي”، بمحافظة الأنبار غربي العراق، مما أفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الكتائب.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. في ملاحظة غريبة جدا لحظتها اشارت 666 وهي ترمز للشيطان التي يعملها ترامب كثر من حكام وقادة العالم نفس الحركة هل نحن في عصر الدجال وكل هل المسرحيات من اجل البنذ التاني من قوانين الماسونية وخدم الأعور البنذ التاني يجب ان يقتل 75% من سكان الارض د

  2. الى غازي الردادي: الصراخ علي قدر الالم. ان شاء الله تبق تصرخ الي يوم يبعثون.
    لكن ايران لما تدفع ٥٠٠ مليار جزيه واتاوه لامريكيا .. الحق ديرتك

  3. صاروخ واحد يا محسنين ،، ما نقص صاروخ من مخزون ،،
    صاروخ واحد فقط على اسرائيل مقابل ال 242 ضربه ،،
    يا صبر الارض ،،
    تحياتي ،،

  4. إيران لا تتجه نحو الحرب لكنها لا تخشى أي صراع
    ********
    مرت أربعة عقود منذ أن سرق نظامك بالسلطة ، وما رأيناه هو فقط الحروب والدمار والحصار والمعاناة والشعارات الكاذبة والتدخل في شؤون الدول العربية واستخدام ثروات البلاد لقتل الملايين من الأبرياء فقط.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here