قائد الحرس الثوري الإيراني يؤكد لحماس والجهاد الإسلامي استعداد إيران العمل لإفشال “صفقة القرن”

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول: أكد قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قآاني في اتصال هاتفي أجراه مع الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية زياد النخالة، السبت، وقوف طهران بجانب الشعب الفلسطيني في وجه المؤامرات التي تستهدفه، وبينها “صفقة القرن” المزعومة.

وقالت حركة الجهاد، في بيان حول الاتصال الهاتفي وصل الأناضول نسخة منه، أن قاآني أكد “أن طهران تقف بجانب الشعب الفلسطيني في مواجهة كل المؤامرات التي تستهدف حقوقه التاريخية”، ومنها “صفقة القرن” المزعومة.

كما أكد قاآني أنه “لا تغيير في سياسة الجمهورية الإسلامية تجاه دعم قوى المقاومة في فلسطين وخاصة بعد اغتيال الشهيد قاسم سليماني”، وفق المصدر ذاته.

واغتالت واشنطن سليماني والقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس، في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد أوائل يناير/كانون الثاني الماضي.

وحسب البيان، لفت قاآني إلى أن “موقف إيران سيكون أكثر قوة وأكثر تصميما على دعم قوى المقاومة في فلسطين وغيرها، حتى إسقاط الهيمنة الأمريكية الصهيونية في المنطقة، وعلى وجه الخصوص في فلسطين”.

من جانبه، أكد النخالة “أن الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة سيسقطون صفقة القرن وكل المؤامرات التي تستهدف حقه التاريخي في فلسطين”.

ومساء الثلاثاء، أعلن ترامب، في مؤتمر صحفي بواشنطن، الخطوط العريضة للصفقة المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، فيما رفضتها السلطة الفلسطينية وفصائل المقاومة، وتركيا وعدة دول أخرى.

وتتضمن الخطة المكونة، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة “أرخبيل” تربطه جسور وأنفاق بلا مطار ولا ميناء بحري، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة موحدة مزعومة لإسرائيل.

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. احس افضل موقف الان هو موقف إيران مع المقاومة الإسلامية على الاقل تصدع بالحق و تمد المقاومة ببعض الأسلحة

  2. محمد المغترب من النوع الموجود في الوطن العربي بکثرة و هؤلاء لیسوا عملاء بل ضعاف الأنفس و من الذین یطعنون الدین و الأسلام من الخلف و یظن أنه یفهم اکثر من الغیر و الصحیح هو العکس. الله یهدیه.

  3. عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم يقول : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم .
    الاحتلال الصهيوني لففلسطين والقدس الشريف هو من أعظم المنكرات
    أيران وقفت وساندت وجعمت المقاومة الفلسطينية بالمال والسلاح والاعلام
    الدول العربانية الانبطاحية دفعت أموالا ولكنها وقفت ضد المقاومة الفلسطينية وسمتها ارهابا
    فمن سار على نهج النبوة ؟؟؟

  4. محمد المغترب كلامك بخلوا من اللياقة ،ان كنت ضد محور المقاومة فقلنا ماذا ستفعلون انتم ؟!!!

  5. التهديد و تنفيذه أحسن من الحلب المستمر و الانبطاح أليس كذلك

  6. الى المعلقين (عابر بن نوح ) و(محمد المغترب )! مع إغماض النظر عن هويتكم الحقيقية لكن كلام السيد إسماعيل قااني هو الصحيح وأفضل بمئات المرات من فكر الإنهزام والتطبيع المتربع في قلوبكم . في الحد الأقل نحن نتحدث بشجاعة ، وأنتم لاتملكون حتى التحدث بشجاعة ولو للإستهلاك ، وأنتم تريدون للشعب الفلسطيني الذي إحتل الصهاينة أرضه تريدون من الفلسطينييين أن يعيشوا حالة الذل والإستكانة للعدو وأن يعطي أرضه وثرواتها وهو صاغر للصهاينة الغرباء . نحن نتحدث ونقول وندعم الشعب الفلسطيني ونسانده في الدفاع عن حقوقه وقد أرسلنا لهم ما استطعنا من المال والسلاح وليس لنا منّة عليهم بل نعتقد أن ذلك وظيفتنا الأخلاقية والإنسانية والعقائدية وأنتم وحكوماتكم ماذا قدمتم للشعب الفلسطيني غير هذا التخذيل والإحباط والتآمر ! أريد أن أغيظكم وأخبركم أن كل طلقة وصاروخ تنطلق من فلسطينبإتجاه إخوتكم بني صهيون نحن فيها شركاء وقد نقلنا لإخوتنا في فلسطين تكنولوجيا صناعة الصواريخ والطائرات المسيرة وحتى حفر الأنفاق وتوجد أنفاق كثيرة ساعدناهم في حفرها وشقها وتخزين السلاح فيها ونقلنا لهم تجاربنا في العلوم العسكرية والإستخبارية وأدخلناهم في دورات أخرى في الديبلوماسية والإدارة والسياسة . (قل موتوا بغيظكم )

  7. تصدير. الفشل
    العرض مغري. فأنتم . بحاجه لاستيراد
    كميه. ضخمه من الفشل. لسد النقص الحاد.
    والاستفادة. من تجارب الدول. المجاورة

  8. رجعنا للتهديدات الجوفاء.. لم تستطيعو أن تحمو قادتكم و علماءكم من الاغتيال و الاختطاف فكيف ستوقفون هذه الصفقه المشؤومه ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here