قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية

 

طهران ـ (أ ف ب) – أكد قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري الأربعاء أن القوات الإيرانية لن تنسحب من سوريا رافضا التهديدات الإسرائيلية، بحسب وكالة فارس للأنباء.

ونقلت الوكالة عن جعفري قوله “سنحتفظ بجميع مستشارينا العسكريين والثوريين وكذلك معداتنا وأسلحتنا التي لنا في هذا البلد الاسلامي لتدريب وتقوية مقاتلي المقاومة الاسلامية ودعم الشعب السوري المظلوم”.

وتأتي هذه التصريحات فيما يبدو ردا على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي طالب إيران الثلاثاء بسحب جميع قواتها من سوريا.

وصرح نتانياهو “دعوني أقدم لهم (الإيرانيين) نصيحة إذن – أخرجوا من هناك بسرعة لاننا سنواصل سياستنا القوية بشن هجمات عليهم، بلا خوف او هوادة”.

وقال جعفري أن هذه التهديدات ب”المضحكة”، مضيفا “اعلموا فقط بأنكم تعبثون بذيل الأسد. اخشوا اليوم الذي ستنهمر فيه صواريخ ايران بالغة الدقة على رؤوسكم وتنتقم منكم لكل الدماء المراقة بلا حق من المسلمين المظلومين في المنطقة”، بحسب ما أوردت الوكالة.

وتوعدت إسرائيل بمنع إيران من التمركز عسكرياً في سوريا حيث تقدم الدعم للرئيس بشار الأسد إلى جانب روسيا وحزب الله.

وفي تأكيد علني نادر يصدر عن مسؤول اسرائيلي قال نتانياهو الأحد إن الطيران شنّ الجمعة غارة استهدفت ما وصفه بأنه “مستودعات إيرانية تحتوي على أسلحة” في مطار دمشق الدولي”.

وتنفي إيران إرسال قوات نظامية للقتال في سوريا وتقول أنها توفر المستشارين العسكريين ومقاتلين متطوعين من مختلف الدول.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here