قائد الجيش اللبناني: التوقيفات الأخيرة شملت أشخاصا عطلوا مهامنا

بيروت/ريا شرتوني/الأناضول – قال قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، الأحد، إن الأشخاص الذين أوقفهم الجيش، مؤخرًا، عطلوا مهام القوات المسلحة، وعملوا على إحداث شغب في البلاد.

جاء ذلك خلال زيارة جوزاف عون للوحدات العسكرية المنتشرة في بيروت ومنطقة جبل لبنان التي تنفذ مهام حفظ الأمن في ظل التحركات الشعبية بكافة المناطق اللبنانية، بحسب بيان صادر عن الجيش اطلعت عليه الأناضول.

وكشف عون عن توقيف الجيش لأشخاص غير لبنانيين تبين أن بحوزتهم مواد مخدرة.

وعبّر عن بالغ أسفه لمقتل المتظاهر اللبناني علاء أبو فخر على يد أحد عناصر الجيش، الثلاثاء الماضي، مؤكّداً أن القضية أصبحت بيد القضاء.

وأشار إلى أن هذه الحادثة الوحيدة التي حصلت خلال شهر من التحركات الشعبية.

وأوقف الجيش اللبناني، الجمعة، 20 محتجا حاولوا الاعتداء على عسكريين خلال فتحهم طرقا أغلقها متظاهرون في مناطق مختلفة من لبنان.

وقال بيان صادر عن قيادة الجيش، الجمعة، إنه “تم إخلاء سبيل تسعة منهم، والإبقاء على سبعة أشخاص رهن التحقيق، فيما أحيل أربعة منهم بينهم سوري على الشرطة العسكرية بعدما ثبت تورطهم بمخالفات أخرى”.

ولا تزال الاحتجاجات في شوارع لبنان مستمرّة، منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأوّل الفائت، حيث يتظاهر اللبنانيون ضد الفساد وتدهور الأوضاع المعيشية وتردي الاقتصاد.

وأجبرت الاحتجاجات المستمرة، رئيس الحكومة الحريري، في 29 من أكتوبر/تشرين أول الماضي، على تقديم استقالته، لتتحول إلى حكومة تصريف أعمال، لكن المحتجين يواصلون تحركاتهم للضغط من أجل تنفيذ بقية مطالبهم.

ومن بين المطالب؛ تسريع عملية تشكيل حكومة تكنوقراط، وإجراء انتخابات مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين داخل السلطة، إضافة إلى رحيل بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يرون أنها فاسدة وتفتقر للكفاءة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here