قائد الأركان الجزائري يزور منطقة عسكرية لأول مرة منذ استقالة بوتفليقة

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الأناضول: جري الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري، الإثنين، زيارة إلى المنطقة العسكرية الثانية (شمال غرب) في أول جولة ميدانية منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الثلاثاء الماضي.

وحسب بيان لوزارة الدفاع، اطلعت عليه الأناضول، يقوم صالح، نائب وزير الدفاع، رئيس الأركان، بزيارة “عمل وتفتيش إلى الناحية (المنطقة) العسكرية الثانية بوهران، خلال الفترة من 8 إلى 11 أبريل/ نيسان الجاري.

وأضاف “خلال هذه الزيارة، سيشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية، يهدف لمراقبة المرحلة الثانية من التحضير القتالي ويتفقد بعض الوحدات، ويعقد لقاءات توجيهية مع إطارات وأفراد الناحية العسكرية الثانية”.

وتعد هذه الجولة هي الأولى من نوعها لقائد أركان الجيش منذ استقالة بوتفليقة، الثلاثاء الماضي، تحت ضغط الشارع وتحذيرات أطلقها قايد صالح في نفس اليوم حول ضرورة رحيل الرئيس كحل للأزمة.

وتأتي زيارة قايد صالح أيضا قبل يوم واحد من جلسة للبرلمان بغرفتيه، وهما المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى)، ومجلس الأمة (الغرفة الثانية)، لإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية.

وتأتي هذه الجلسة طبقا للمادة 102 من الدستور التي تنص على أن “في حال استقال رئيس الجمهورية أو توفي، يجتمع المجلس الدستوري وجوبًا، ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية، وتبلغ فورًا شهادة التصريح بالشغور النهائي إلى البرلمان، الذي يجتمع وجوبًا”.

ووفق نفس المادة فإن رئاسة البلاد مؤقتا تعود إلى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح الذي سيتسلم آليا مقاليد الحكم لمدة أقصاها 90 يومًا، تنظم خلالها انتخابات رئاسية لن يترشح فيها حسب نفس المادة.

وتعيش الجزائر حالة ترقب قبل هذه الجلسة كون الشارع والمعارضة يرفضان تولي بن صالح منصب رئيس الدولة كونه من رموز نظام بوتفليقة، كما أنه قيادي في حزب التجمع الوطني الديمقراطي (موالاة).

وكان أهم مطلب اتفق عليه المتظاهرون في الجمعة السابعة للحراك والأولى بعد استقالة بوتفليقة هو رحيل بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي ورئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز كونهم من رموز نظام بوتفليقة.

والأحد كتبت صحيفة المجاهد، التي تعد أبرز وسيلة إعلام حكومية، افتتاحية لمحت خلالها إلى إمكانية رحيل بن صالح واختيار “شخصية توافقية” استجابة لمطالب الشارع.

وجددت مجلة الجيش، في افتتاحية لها قبل يومين، التأكيد أن المؤسسة العسكرية “تؤيد بشكل كامل” مطالب الشارع التي رفعها منذ بداية المظاهرات مع التمسك بالدستور وهو رفض ضمني لدعوات تشكيل رئاسة جمعية وإطالة عمر المرحلة الانتقالية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here