مريم المنصوري قائدة طائرة اماراتية تشارك في قصف “الدولة الاسلامية” في سوريا

mariam-almansoury.jpg77

دبي ـ (أ ف ب) – شاركت قائدة مقاتلة اماراتية في عمليات قصف مواقع “الدولة الاسلامية” في سوريا بحسبما افاد مصدر امارتي لوكالة فرانس برس، وذلك بعد تاكيد الامارات رسميا مشاركتها في هذه الضربات التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال المصدر ان الرائد الطيار مريم المنصوري “لم تحلق بالطائرة وحسب بل انها كانت قائدة التشكيل الجوي” الذي نفذ الضربات بين ليل الاثنين وصباح الثلاثاء.

واضاف المصدر ان “ضابطا من التحالف الدولي كان متفاجئا عندما اتصلت الرائد المنصوري لتطلب اعادة تعبئة للوقود في الجو”.

ورسميا، لم تؤكد او تنف الامارات هذه المعلومات.

والمنصوري اول امرأة اماراتية تقود مقاتلة عسكرية في الامارات، وهي تبلغ من العمر 35 عاما بحسب وسائل اعلام محلية.

وتقود المنصوري مقاتلة اف 16 الاميركية الصنع وسبق ان استضافتها عدة قنوات تلفزيونية.

وقالت المنصوري في مقابلة سابقة مع قناة ابوظبي “للرجل والمراة الحق في ممارسة اي مجال مع الاخلاص والاصرار والعزيمة وتطوير وتسليح الذات بالقدرات العلمية والعملية للوصول الى اعلى المراتب لخدمة هذا الوطن”.

وسرت شائعات عبر تويتر عن مشاركة المنصوري في قصف تنظيم الدولة الاسلامية الذي يعرف ب”داعش”، ما اثار الكثير من التعليقات.

وتناقل المغردون صور المنصوري للثناء على دورها وعملها الذي يخدم وطنها وايضا دور النساء في المجتمع الاماراتي المحافظ.

وكتبت مغردة ان المنصوري “تشارك في سحق أوكار داعش” مضيفة “هيا علمي أولئك الأوباش درسا”.

الا ان اوساط المتطرفين تلقفوا ايضا هذه المعلومات ووجهوا اهانات وتهديدات للاماراتية.

وكتب احد المؤيدين لتنظيم “الدولة الاسلامية”، “وجه المجرم يجب ان لا يخفى عنكم، احفظوه، حتى تعاقبوه”.

ووصف مغرد آخر المنصوري بانها “الطيارة الاماراتية المجرمة”.

وفي خطوة مثيرة وغير مسبوقة، نشرت السعودية عبر وسائل الاعلام الرسمية صورا للطيارين الذين شاركوا في قصف مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا وبينهم اميران، ما حدا بمؤيدي التنظيم المتطرف ايضا الى اعادة نشر صورتهم والتهديد بقتلهم.

وبين الطيارين الامير خالد نجل ولي العهد سلمان بن عبد العزيز، والامير طلال بن عبد العزيز بن بندر بن عبد العزيز ال سعود بحسب صحف سعودية.

وكان الاردن والبحرين والامارات العربية المتحدة والسعودية اعلنت على التوالي مشاركتها في الضربات ضد الدولة الاسلامية.

وقطر هي الدولة الوحيدة التي لم تؤكد مشاركتها في الضربات، علما بان وزارة الدفاع الاميركية اعلنت هذه المشاركة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. ياي ما حلى هالمنظر والطلة . يا ترى هل ستقوم بقصف العدو الاكبر – اسرائيل – ذات يوم قريب . بالطبع لا . ولكن بصراحة وبدونها – اي مريم – امريكا لاتستطيع قصف العدو المحدد.
    امريكا ستقبض مبالغ هائلة من العرب لمشاركتهم – احم احم – وبالطبع ستحصد المجد اذا نجحت العملية الحالية – وتبيع العرب مزيدا من الاسلحة بالاسعار الخيالية المعتادة – ولكن بشرط استخدامها ضد اعداء وضد اهداف امريكا وليس ضد اسرائيل – بل ربما لحمايتها . واذا فشلت العملية فتكون القوات العربية الملامة ويجب ان تشتري اسلحة احدث واكثر كلفة مرة اخرى . يا حظك يا امريكا ويا اسرائيل – كم انتم محظوظون لوجود عرب وحكومات مثل ما لدينا مسؤؤلة عن قضايا الشعوب العربية. بالمناسبة الاخت مريم هي سنية او شيعية ؟ ارجو الافادة .

  2. اعتقد ان هذا كلام كذب وكلام بروبوكاندا فارغ هدفه اظهار الامارات بانها دولة تمنح الحق للنساء في قيادة المقاتلات انا اشك اصلا ان هناك اي دولة عربية شاركة في القصف بل هو مشاركة عبر الاعلام فقط

  3. عند سحق المسلمين يتحد العرب بسرعة البرق ويخرجوا سلاحهم المكدس ويستعملوة. عندما يحرق الصليبيين والصهاينة العرب والمسلمين فالعربان لا يروا ولا يسمعوا ولا يتكلموا واحيانا كثيرة يضعون افلام رسوم متحركة في التلفزيون للتهدئة الاعصاب ولغض النظر عن المذابح ضد العرب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here