في ظل حديث عن عراقيل تواجه رئيس الوزراء المغربي.. الحكومة تنفي وجود انسداد أو تعثرات في المشاورات بشأن التعديل الحكومي الذي أمر به الملك وتؤكد اعلان النتائج وفق المقتضيات الدستورية والآجال المحددة

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

 أكد من جديد المتحدث الحكومي، مواصلة رئيس الحكومة المغربية للمشاورات مع الأحزاب بشأن التعديل الحكومي، نافيا وجود عراقيل في هذا الباب، وذلك بعد أخبار بشأن تعثر المسار التشاوري.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، لايزال يتشاور مع الأمناء العامين لأحزاب الأغلبية، مشددا على أن مسار التشاور يسير بشكل طبيعي دون تعثر.

 

وردا على تساؤلات المتتبعين بخصوص موعد الاعلان عن نتائج المشاورات بشأن التعديل الحكومي الذي يقوده العثماني، تنفيذا لخطاب العاهل الملكي الأخير طالب فيه بادماج الكفاءات في الحكومة، أكد الخلفي أنه سيجري احترام مقتضيات الدستور في الاعلان عن النتائج عبر تدابير يقوم بها رئيس الوزراء في الوقت الحالي، تبدأ باعداد المقترحات المقدمة من طرف أمناء الأحزاب.

 

وخلال حديثه لوسائل الاعلام في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس على هامش اجتماع المجلس حكومي، امتنع الخلفي عن الاجابة عن أسئلة حول ما يجري تداوله بشأن خلافات تعرفها المشاورات حول عدد الحقائب وتوزيعها على مكونات الحكومة، في ظل حديث عن تقليص عدد الوزارات ودمج بعض القطاعات الوزارية، مع التخلي عما سمي كتابات الدولة التي تم ابتكارها منذ حكومة التناوب الأولى مطلع التسعينات رغبة في إرضاء الفرقاء السياسيين.

 

وكان رئيس الحكومة قد نفى، بدوره، وجود أي تعثرات أو انسداد في مسار المشاورات مؤكدا أن ما تم الترويج له لا أساس له من الصحة، مشددا على أن النتائج ستخرج في الآجال المحددة وفق المسار السليم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here