في ظل اضطرابات سوق النفط العالمي: فنزويلا والجزائر تسعيان لتنسيق المواقف للحفاظ على استقرار أسعار النفط

مدريد ـ “راي اليوم” ـ البشير محمد لحسن:

أعربت فنزويلا والجزائر عن رغبتهما في تنسيق المواقف في قطاع المحروقات، بعد الاضطرابات التي يشهدها سوق النفط على خلفية العقوبات الأمريكية على إيران والتي استهدفت قطاع النفط الإيراني. وكان وزيرا الطاقة في البلدين قد اجتمعا الأحد في مدينة جدة السعودية على هامش قمة الدول المصدرة للنفط داخل “أوبك” وخارجها.

وحسب وسائل الإعلام الفنزويلية، فإن كل من وزير الطاقة الجزائري، محمد عرقاب، ونظيره الفنزويلي، مانويل كيبيدو، قد أكدا خلال الاجتماعي الثنائي عزمهما تكثيف المشاروات بين بلديهما في مجال الطاقة وكذا “انتهاج استراتيجيات من شأنها أن تعود بالفائدة على سوق النفط”، حسبما رشح عن الاجتماع.

ويهدف الاجتماع الرابع عشر للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة اتفاق خفض الإنتاج بين منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” والمنتجين من خارجها، إلى مناقشة الأوضاع الحالية لسوق النفط العالمية، والوقوف على عمل اللجنة الوزارية وكذا نتائج القرارات الصادرة عنها في الاجتماعات السابقة، فضلاً عن تحديد مدى التزام الدول الأعضاء في منظمة “أوبك” وشركائها من خارج المنظمة بقرارات خفض الإنتاج، إضافةَ إلى الخروج بتوصياتٍ قبل اجتماع قبل انعقاد اجتماع منظمة “أوبك” شهر يونيو القادم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here