في رسالة الى “رأي اليوم”.. المؤتمر القومي – الاسلامي يدين مؤتمر البحرين الاقتصادي ويعتبره ورشة لبيع فلسطين ومقدساتها في المزاد..  والمشاركة فيها خيانة عظمى للأمة وللقدس.. ويطالب الدول العربية والإسلامية بالإعلان صراحة عن مقاطعتها والانخراط في التصدي لـ”صفقة العار”

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 أدان المؤتمر القومي – الاسلامي أية مشاركة عربية في ورشة المنامة بالبحرين، التي أجمع الفلسطينيون على رفضها، واعتبروا أي مشاركة فيها “خيانة” لكونها مقدمة لتنفيذ بنود “صفقة القرن” والتي تشكل إعلانا على اجبار الدول العربية على التخلي عن القضية الفلسطينية رسميا.

وقال المنسق العام للمؤتمر القومي – العربي، خالد السفياني، في رسالة وجهها الى “رأي اليوم” أنه مؤخراً بدأت تتسرب أنباء عن قبول بعض الدول العربية المشاركة في “ورشة العار” بالبحرين دون أن يصدر أي تكذيب عن الدول المعنية، لافتا الى أنه أصبح واضحاً أن أغلب الدول العربية تقاطع هذه الورشة المشؤومة وفي مقدمتها فلسطين، مبرزا أن الفلسطينيين، سلطة وفصائل، أجمعوا على رفض هذه الورشة التي تعتبر مقدمة عملية لما يسمى بصفقة القرن، والتي تشكل إعلاناً عن وضع فلسطين ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية فيها، في المزاد العلني.

وأشار المتحدث الى أن السلطة والفصائل الفلسطينية، ناشدت جميع الدول العربية مقاطعة هذه الورشة واعتبرت أن أية مشاركة فيها خيانة .

ودان المؤتمر “ورشة البحرين للسلام من أجل الازدهار” المزمع انعقادها في العاصمة المنامة يومي 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل، واصفا اياها بكونها “ورشة لبيع فلسطين ومقدساتها في المزاد”، معتبرا أن تزكيتها والمشاركة فيها خيانة للأمة ولثوابتها، وخيانة للقدس والمقدسات، بما في ذلك الأقصى المبارك، وشراكة للإرهاب الصهيو- أمريكي ودعماً لمخطط الإجهاز على فلسطين، كما يخيل لترامپ وكوشنير وغيرهما من غلاة المتصهينين في العالم.

  وشدد السفياني على موقف “المؤتمر القومي – الاسلامي” الداعم للشعب الفلسطيني وللسلطة الوطنية و لكافة الفصائل و التنظيمات، و للمقاومة الفلسطينية التي أسقطت كل الحسابات الرامية إلى الإجهاز على فلسطين وعلى الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني المجاهد.

ونقل المحامي المغربي البارز، خالد السفياني الى “رأي اليوم” موقف المؤتمر الذي يعتبر أن هذا “الإجماع الفلسطيني الرائع ضد صفقة العار وضد ورشة البحرين الخيانية، يشكل فرصة تاريخية لصياغة برنامج عمل فلسطيني موحد ضد هذه الصفقة الملعونة وضد كافة مخرجاتها كخطوة نحو تحرير فلسطين، كل فلسطين، وتحرير القدس، كل القدس”.

وطالب المؤتمر كل الدول العربية والإسلامية بالإعلان صراحة عن مقاطعة ورشة البحرين “الخيانية” و بالانخراط الجماعي في التصدي لـ”صفقة العار”.

 وجدد المؤتمر إدانته أية مشاركة، وبأي شكل كان، في “ورشة العار” المزمع تنظيمها في البحرين، باعتبار أية مشاركة فيها “خيانة عظمى” لثوابت الأمة ولمقدساتها ولأرواح شهدائها، وشراكة في الجرم لن يغفرها التاريخ لأحد، داعيا أبناء الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم الى رفع مستوى التعبئة ضد هذه “الصفقة الترامبية”، ومن أجل العمل على إسقاطها.

ويُشار الى أن المتحدث باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، أكد أن موقف المغرب من المشاركة في مؤتمر ورشة “الازدهار من أجل السلام” المرتقب في البحرين، والذي دعت له واشنطن، تعبر عنه مؤسسات وهيئات بلاده وإنه يصدر عن وزارة الخارجية “في التوقيت والسياق الذي تحدده”.

وجدير بالذكر أن الإعلام الأميركي نقل عن مسئول بالبيت الأبيض، أن كلا من مصر والأردن والمغرب أبلغتهم بمشاركتها في الورشة التي يُنتظر أن يجري خلال أعمالها بحث الجوانب الاقتصادية لـ”صفقة القرن”.

ويُنظر الى المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه العاصمة البحرينية، المنامة، يومي 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل، على أنه فرصة لمناقشة الاستثمار في المناطق الفلسطينية ضمن ما يعرف ب”مبادرة السلام الأميركي في الشرق الأوسط” والهادفة الى تطبيع شامل للعلاقات والمواقف مع اسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. من الذي باستطاعته مخالفة امريكا من العرب كلهم موظفين لدى الإدارة الأمريكية ولأن جميعهم بعيدون عن الديمقراطية والسفارات الأمريكية تتحكم بهم وهم لا يفعلوا شيئا بل مفعول بهم دائما فلن يستطيع أحدهم أن يرفض معلم المدرسة إن كان يدرس الطلاب خطاء فدائما يخاف من المدير.

  2. نذكر الرئيس المؤمن خيبه الله واحرمه وشركائه من رائحة الجنه حينما وعدته امريكا بأن الشعب المصري في عز ورخاء ولن يكون هناك فقير في مصر والوعد اليوم السلام مقابل الإزدهار كذبة كبرى تتكرر فعلى العرب أن يعوها.

  3. جريمة لا تغتفر، ولا ثقة بعدها بهذه الأنظمة.

  4. الدول المشاركه كلها ملكيه باستثناء مصر ومعروفه الاسباب التي خلت مصر تنخرط مع السعوديه ودويلات الخليج. ولو ان نظام الحكم في مصر شبه ملكي ايضا اي ان الذي يشغل منصب رئيس البلاد يبقى فيه الى ان يتوفاه المنيه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here