في ذكرى غياب معلمي ورفيقي وصديقي جورج حبش “ابو الميساء”: مواقف اعلنها للمرة الاولى

بسام ابو شريف

هل تذكر هتافنا، ونحن نستنفر الشباب الجامعي للتوجه الى معسكر تدريب أقيم على عجل في شهر تموز من العام 1967، في حديقة قصر المرحوم احمد الشقيري بكيفون / لبنان “هيك علمنا الحكيم: فلسطين فلسطين”، وهل تذكر يا حكيم ما علمتنا من هتاف للجماهير العربية من المحيط الهادر الى الخليج الثائر، لا ننساك ولا ننسى مشاركتنا الأناشيد والهتافات الموجهة للنبض الثوري في أوصال أمتنا العربية.

لاننسى ياحكيم كم كان صوتك عذب وجميل عندما تغني وأنت في مغارة تتعرض للقصف، ولن أنسى انا بالذات ماذا قال لك فيديل كاسترو عندما عانقك في الباراليرو قرب هافانا، ومازلت أحفظ غيبا رسالة حملني اياها جنرال جياب لك عندما زرته في فيتنام أثناء قصف واشنطن لميناء هايفونغ، ولن أنسى ما قاله لك الرئيس احمد حسن البكر في العام 1969، في بغداد، وطبيعي أن أقول لك لن أنسى كل ماقلته لي في جلساتنا الخاصة في عجلون وفي بيروت وفي دمشق وفي الجزائر وعمان.

عانقك كاسترو بحرارة، وجلس الى جانبك وكأنه يجلس الى جانب رفيق من رفاقه الذين زحفوا معه على المونكادا “كوبا بلد صغير لكن ارادة شعبه كبيرة وأقوى من المعتدين وفلسطين بلد صغير حجما لكنه قضية كبرى ، معركتكم معقدة أكثر من أي معركة تحرر اخرى لكنكم قادرون على تحقيق النصر، وبالارادة والاعداد واتقان فن القتال ستنتصرون”.

وحملني لك الجنرال جياب رسالة قوية وهائلة ظللت تقلبها وتهز رأسك مؤكدا صحة ما جاء فيها ، قال لك جياب: “قتالكم أصعب بكثير من قتالنا فلا غابات لديكم لتتخذوها ملاجئ وممرات ومخاز، ولاجبال شاهقة ولا أنهر طويلة ولا مسافات بعيدة ، أنتم تقاتلون كما يقاتل في حلبة مصارعة لكنكم قادرون على تحقيق الانتصار بالارادة الصلبة واتقان فنون القتال، وابتداع فنون لايعرفها أعداؤكم، المفاجأة في الابداع طريقكم لسحق عدوكم القوي ، حرب المدن والقرى ستكون جزء كبيرا من حربكم، عليكم أن تحلوا بأسرع وقت مشكلة المسافات والأبعاد والتضاريس المساعدة، وطريقكم الى ذلك واضحة انه بعدكم الاستراتيجي اخوتكم العرب الدول المحيطة، هي دول عربية وشعوبها عربية… هذا هو بعدكم الذي يحمل لكم الانتصار ” .

وعندما استقبلنا احمد حسن البكر قال كلاما جعلني أستنفر وأنا جالس في قصر الرئاسةـ قال لك: “ياحكيم ستأتي أيام صعبة للغاية ستحارب في كل مكان، وأراكم محاصرين في جزيرة ولا أحد يساعدكم، عليك الصمود صمود سيجعل التاريخ “ينخ”، تماما كما ينخ الثور الجريح … لن أتمكن من ارسال الجيش العراق لفك الحصار، لكنني سأساعدكم على الصمود  الحصار ينتهي عندما تتغير الأوضاع العربية… ولا أراها قريبة “.

كم رأيت ياحكيم، وكم سمعت، وكم مرة حوصرت، وكم مرة رفعت الراية بعد أن دكتها قذيفة أيها الطبيب المقاتل من أجل حرية الانسان ، من أجل عدالة السماء ومن أجل حق الشعوب في تقرير مصيرها لا أريد أن أكرر ما قلته سابقا لكن ياحكيم أريد أن أطمئنك أننا فهمنا تماما ما تقصده في رسالة استقالتك ، هذا لايعني أن الجميع فهمها، كلا وكما هي العادة أغلبية تصفق وأقلية تفهم .

منذ تلك الرسالة كان واجب كل ثوري أن يكون صريحا مع نفسه ومع الآخرين لماذا هزمنا ؟

كان سؤالك الجوهري ، ورغم أنك تركت شكليا الاجابة لمن سيتسلم المسؤولية ولمن سيتابع الاصرار على أن يقود !! الا أنك أعطيت الجواب بذكاء وحكمة في مقاطع كبيرة من كتاب استقالتك ، فنحن وان كنا في تلك الفترة بعيدين عنك جغرافيا وتنظيميا الا أننا ظللنا أقرب الناس اليك فكريا ونضاليا وأخلاقيا ، فنحن أبناء حركة قومية عريقة لاتمتد جذورها الى ” أيام العروة الوثقى”، فقط بل تمتد الى جذور هذه الحركة التي تصدت لكل الغزوات التي تعرضت لها أمتنا ياحكيم .

سألت أنت السؤال، وطرحته على الآخرين ليبحثوا عن الجواب ، لكنني أعترف لك بأنني وجدت الجواب في ما قدمت أنت من مراجعة للعمل الثوري ، وتطابق ذلك مع ما كان في ذهني، ولا أخفيك سرا بأن يقيني من الاجابة له مصدر قد تراه غريبا ياحكيم : انه ما يقوله ويكتبه العد! ان نحن دققنا فيما يقول، وعرفنا كيف نفرز الخدعة من الحقيقة في قوله نصل الى اكتمال الجواب على السؤال لماذا هزمنا، وقد ترى ما سأقوله هنا يبعث السعادة في قلبك ياحكيم: مفاتيح معالجة أسباب الهزيمة هي مع ما تندرج تحت أمر الله الذي حمله جبري: اقر، وبالمغارة التي تابع بها جبريل فقد أجابه محمد (ص)، ما أنا بقارئ فأصر جبريل اقرأ اقرأ باسم ربك الذي خل، لقد علمنا بلغتنا العربية الفصيحة قيمة العمل والاتقان والعلم والتعلم والاعداد والتخطيط : “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”، ان الله يحب اذا عمل أحكم عملا أن يتقنه” و”أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل”، وتعليم البشر ان الجهاد في سبيل الله هو واجب مقدس، فما هو هذا الجهاد في سبيل الله: انه الجهاد من أجل تحقيق الأسس التي تنظم هذا المجتمع: الحرية، حرية العبادة، محاربة الظلم، رفض العنصرية، محاربة الظالمين ، نصرة المظلومين ، فعل الخير، محاربة الفقر، مساعدة الفقراء، السلام الاجتماعي، رفض التفرقة، والتمييز العنصري والعرقي والديني والجنسي.

هذه هي المبادئ والأسس التي يجاهد البشر لتحقيقها، وعليه فان ما علمتنا ياحكيم يندرج تحت عنوان من هذه العناوين، وحدة الأمة وسعيها للعلم والبحث العلمي، تقدمها ورقيها والابداع فيما تطوره والدفاع عن نفسها، ومساعدة الشعوب المظلومة والتصدي للظالمين، ومحاربة العنصرية والتفرقة واعتبار البشر سواسية، وغرس الأخلاق الحميدة في نفوس الناس، كلها أسس ثورية تجيب على سؤالك، فمن يفقد هذه الأسس تهزمه قوى العدوان ومن يحافظ عليها ينتصر على قوى العدوان والعنصرية والاستغلال.

سياسي وكاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. ما هذا الخلط العجيب بين الماركسية والدين،،تماما مثل الخلط بين اوسلو الخيانة وفيتنام وجياب وكاسترو،،،،ترى هل الحياء ما زال في الفناء ،،،،!!!

  2. وماذا قال الثائر الحكيم الدكتور جورج حبش عندما زار مخيمات الثوار الصحراويين جنوب غرب الجزائر ؟
    وماذا قال له الشهيد محمد عبد العزيز ؟
    ولماذا لاتكتب عن اول لقاء له بالرفيقين الشهيد الولي وسيد احمد بطل من جبهة البوليساريو في بيروت ؟ بواسطة من المناضلة الطلائعية الصحفية ليلى بديع عيتاني ؟
    الدكتور حبش تقبله الله برحمته لم يتنكر لنضال الصحراويين وعروبتهم .

  3. سيدي اذا كنت تعتز بهذا التاريخ وبهذا الرجل وبهذه الجبهة الشعبية ! لماذا انتقت الى صف السلام وانفصلت عن الحكيم وعن الجبهة واصبحت من اقرب المقربين من السلطة الفلسطينية الفاسدة ؟

  4. رحل الثوار وبقي من باعوا القضية الى الصهيونية باموال خليجية ….. لم تعد فلسطين قضية !!!

  5. عن حكيم الثورة جورج حبش رضي الله عنه قال ( مهما طال الزمن سوف يرجع الشعب الفلسطيني الي ارضه بالكامل)

  6. كنت أتمنى، قالت هيلدا حبش، على بسام أبو شريف أن يحافظ على رصيده النضالي بعدما ترك الجبهة الشعبية، هذا الرصيد الذي دفع ثمنه غالياً. كنت في ذلك الوقت أعتبره من خيرة الرفاق الأعزاء، لكنه مع الأسف وقع في فخ الرئيس (الفلسطيني الراحل ياسر عرفات) أبو عمار وارتمى في أحضان السلطة، وأوكلت إليه مهمة الاتصالات السرية مع الإسرائيليين وراهن على الحلول الاستسلامية على حساب الشعب والمصلحة الوطنية، وكنت أتمنى عليه أن يبقى موجوداً على الساحة الفلسطينية كشخصية وطنية مستقلة لها اعتبارها ومكانتها ووزنها التاريخي.

  7. عبائة جورج حبش ليست للبيع وهي ليست فضفاضة فهي مقاس واحد ؟؟ يا سيد/ بسام أبو شريف ..مقالكم أضحكني حتى الغرق في التناقض والتفاصيل .. ؟؟ ولم أرى أمامي غيرعار وخيبة اوسلو وقيادة فلسطينيه هلاميه أدمنت التيه والتجديف وإنقسام فصائلي حزبي مصلحي مقيت .. عورة اوسلو لازالت تقبح وجه التاريخ واحد جنرالات السلطة الأمنيه يتشدق بإسم الثورة وعن منبره يُحرض عشائر أوسلو بإسم اللات العصبيات القبليه للأنتقام ولثأر من غزة…؟؟ هذا ما وددتت قوله أنا في ذكرى رحيل جورج حبش وحكيم الثوره.. في زمنٍ بائس لم يتبقى لنا فيه لاكبير ولا حكيم …؟؟؟

  8. ما فائدة العلم و الوطن مسلوب. جمعتني الأقدار بالكثير من الفلسطنيين في المهجر في الخليج و في أوروبا. قدرت فيهم حرسهم على التعلم و نيل الشهادات . اكتشفت مع مرور الوقت بأن شهادتهم ماهي في الحقيقة سوى سلالم يعتلونها من أجل المناصب و إعادة الهجرة إلى امريكا و كندا و البحث عن سبل العيش الرغيد. أين الوطن من كل هذا ؟ الكل يلهث وراء المصالح الأنية ويلقي اللوم على الأخر، و بين داك و داك ضاعت الأرض و ضاع العرض .
    لا خير في علم ينسي حامله جدوره و أصوله حتى و إن مكنه من جنسية مكتسبة يتوهم صاحبها بهتانا أنه حصل عل وطن جديد.

  9. د.جورج حبش قامه نضالية كبيره ، سبق الزمان العربي بفكره وأخلاصه ،أتى في الزمان الخاظيء والمكان الخاطيء.
    واحسرتاه…

  10. على الفلسطينيون إن يعيدوا القراءه مره أخرى لعلهم يعودون إلى نهج ضمير الشعب الفلسطيني الدكتور جورج حبش و الذي لم يصافح بيده غير الثوار و المناضلين و المخلصين المناصرين.

    رحمك الله انت ورفاقك الشهداء و شهداء الشعب الفلسطيني و فك الله اسر أسرانا في سجون الاحتلال و بقية سجون الدول في هذا العالم و على رأسهم المناضل جورج عبدالله.

  11. انهزمتم وانهزمنا جميعا عندما تركنا طريق جورج حبش واتبعنا طريق البساط الأحمر . لو بقيت طريق الشريف جورج حبش متبعه لحقق الفلسطنييون نتائج أفضل على جميع الاصعده ولكانت القضيه الفلسطينيه والفلسطينيون أفضل حالا بألف مره . ما كان يجب عليكم أتباع طريق الدولار والريال الذي قرر اتباعه الختيار . الجميع كان مخطئا ، والغالبيه أحبوا المال أكثر من الوطن فباعوه بثمن بخس وتلك هي النتيجه الآن ، ليس لها مخرج أو أمل . أصبحت القضيه حرب ضروس ما بين فتح وحماس ليس من أجل فلسطين بل من أجل الكرسي والمنصب والمال . رحم الله جورج حبش الفلسطيني ألحقيقي والمناضل الحر المحترم الذي وهب نفسه وحياته لفلسطين .

  12. رحم الله حكيم الثوره
    لقد تربينا ونشانا نشاه ثوره وقوميه ووطنيه لا تعرف المهادنه بفضل الحكيم ومن كانوا حوله.
    نعم لقد كان الحكيم أكثر من غيره من يوازن السياسه والبندقية.
    انا يقل لياسر عرفات نحن صامدون معك في بيروت ولن نخرج وستبقى معك وفي ظلك….لان السيد فيليب حبيب كان يناور لاخراج ا لمقاتلين من بيروت. ةللاسف نجح فيايب حبيب وكان الخروج من بيروت إلى اليونان ومن ثم إلى تونس.
    كان لا بد من التوجه إلى دمشق لا إلى تونس. اليس كذلك اخي ورفيقي بسام.
    كنا وننتظر التقرير السياسي كل سنه وكان النقد والنقد الايجابي.وكانت البندقية مثقفه ثقافه ثوره.
    رحمك الله يا ابو ميساء ورحم الله شهداءنا الأبرار.
    نحن شعب لم يخلق لتحقيق الممكن بل لتحقيق المستحيل.
    انا ولدت مسيحيا وثقافيا عربيه مسلمه.
    ليس لديكم ما تخسروا سوى القيد والخيانه.
    حفظك الله اخي ورفيقي بسام ابو شريف

  13. التعليق:الجبهه تاريها حافل بأنتصارات و عمليات ولكن لم تحضي بدور القياده معظم عمليات كانت من الجبهه

  14. مقال ان دل على شيئ فانه يدل على حفظ الود والصداقة وطيبة اصلك استاذ بسام .. وكل ما ذكرت من مبادئ انسانية ومن اسس تطوير الانسان الفلسطيني من اجل الانتصار يجب وبالضرورة ربطها بهدف انساني يكفل لشعبنا حق تقرير المصير في دولة ديمقراطية واحدة من النهر الى البحر ودستور يكفل الحرية والعدالة والمساواة ويحق العودة لملايين اللاجئين . بعد تفكيك نظام الفصل العنصري المجرم , نظام الابارتايد ….فالهدف اساسي تماماً كما الاعداد والبناء …… تحياتي لك

  15. الأستاذ ابوشريف يحمل الكثير من الذكريات الجميلة يوم كان عضواً بالجبهه الشعبيه…تلك الجبهه التي تملك ماهو أكثر قيمه من الملايين أو حتي المليارات التي تبخرت بقدرة قادر!!!الجبهه تملك من القيم والمبادئ ماهو أثمن من كنوز الأرض…تعرفت على والد أحد أصدقائي وللأسف الشديد تعرفت عليه لفتره قصيره وبالرغم من كبر سنه والأمراض التي صاحبته نتيجة تعذيبه في السجون إلا أنه لم يتغير ولم نسمع منه إلا عن أصحاب المبادىء وتمسكهم بها رغم المعاناه التي جلبتها له مبادؤه.. هكذا هم رجال الجبهه لا تغيرهم الظروف ولا تغريهم حياة الرفاهية والراحة بل يتمسكون بأخلاق ومبادئ ماتعاموه من حكيم الثوره الفلسطينيه ورفاقه…ربما يظن البعض أنني أنتمي للجبهة هذا شرف لا ادعيه أبدا لكنني شاهدت وسمعت عن أخلاقهم ومبادىهم العظيمه التي لا تتغير تحت أي ظرف…
    ليتك أكملت مشوارك النضالي يااستاذ بسام مع أصحاب المبادىء ومع رفيق الدرب حكيم الثوره…لكن سحر ابوعمار له طعم خاص جدا بأسلوبه ودغدغة المشاعر الوطنيه لكل من اقترب منه..
    ذكرت في بداية مقالك عن لقاء تم في قصر أحمد الشقيري!!!هل كانت المنظمه منذ أيام الشقيري تعيش في بذخ وترف الحياه كما هي الحال اليوم لاثرياء رجال السلطه…بصراحه نحن المغتربين في الخليج مهما اجتهدنا وعملنا فلن نجني واحد في المائة مما جناه العاملين بالسلطه أي أننا قضينا الغربه دون أي فائدة تذكر ليتنا عرفنا طريق الثراء بواسطه العمل الوطني…لم يبقي إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من أساء لقضيتنا وحولها إلي مكتسبات خاصه للنفع الخاص
    بورك فيك يااستاذ بسام وبانتظار مقال تفضح فيه مرتزقة العمل الوطني المزيف وأنا واثق أنك تملك الكثير من الحقائق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here