في خطوة أغضبت المغاربة.. متظاهرون يحرقون العلم المغربي في فرنسا احتجاجا على أوضاع الريف.. نشطاء يستنكرون وآخرون يحذرون من العقوبات السجنية

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

في خطوة اعتبرها المغاربة استفزازا جديدا لمشاعرهم، أقدم متظاهرون مغاربة على حرق العلم المغربي خلال وقفة احتجاجية في إحدى البلدات الفرنسية، ضد الأوضاع الاجتماعية في منطقة الريف.

وتداول مواقع تواصل اجتماعي، أمس الأحد، على نطاق واسع، وقفة احتجاجية في بلدة بيرتز تخللها إحراق شبان للعلم الوطني، وذلك بعد أكثر من شهرين على خطوة مماثلة.

وتحدث مستعملون لوسائل التواصل الاجتماعي عن إقدام المتظاهرين على حرق العلم الوطني، على مقربة من الإقامة الملكية الخاصة بالعاهل المغربي محمد السادس في بيرتز القريبة من عن العاصمة الفرنسية باريس.

وكان مجموعة من المغاربة أحرقوا العلم المغربي في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بباريس الأمر الذي خلف استياء كبيرا داخل المغرب.

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها شعارات مناوئة للملكية في المغرب، وأخرى كتب عليها أن “الريف ليس هو المغرب”، وذلك احتجاجا على ما قالوا انها أوضاع تعلق بحقوق الانسان.

 

 

وفي تشرين الأول الماضي، أحرقت ناشطة مغربية تنحدر من الريف، العلم المغربي، خلال تظاهرة بباريس مطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف.

وكان مجلس الجالية المغربي (حكومي) قد اعتبر حرق العلم الوطني “مسا خطيرا بأحد رموز السيادة الوطنية وخدشا لكرامة المواطنين المغاربة داخل الوطن وخارجه”.

وعلق رئيس المركز المغاربي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني، عبد الرحيم المنار السليمي، على واقعة احراق العلم في العاصمة باريس، في تشرين أول الماضي، أن “المملكة تواجه جماعة “انفصالية” يحمل أفرادها “عداء وحقدا واضحا ضد الأمة المغربية”، مضيفا أن “المؤامرة انطلقت بمحاولة زرع الفتنة ومحاولة ضرب الشعور المشترك”.

وتعليقا على واقعة أمس، لفت أحد النشطاء المغاربة وهو باحث في القانون، منددا بالواقعة، أن قانون العقوبات العامة، يعاقب من خلال الفصل 263 لمن أهان أيا من الرموز والثوابت الدستورية للمملكة، ومن بينها اهانة أو حرق العلم الوطني الرسمي، بعقوبة سجنية تتراوح بين ستة أشهر وثلاث سنوات في حال كان العمل فرديا، في حين، يضيف نفس الناشط على فيسبوك، أن المدة قد تصل الى خمس سنوات في حالة المشاركة الجماعية، وهو ما توثقه تسجيلات الفيديو في الواقعة المذكورة، وفق ذات المتحدث.

 

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. الأمبراطورية الامازيغية المزعومة لم توجد في يوم من الايام , هؤلاء القوم مثل جماعة الماك الانفصالية في منطقة القبائل الجزائرية , هم صناعة فرنسية تعمل على تمزيق دول شمال افريقيا .

  2. المملكة المغربية اشرف واسمى من ادعاءاتكم ،مشاكلكم في المغرب هو شأنكم بإحترام القانون ،وسيادة كل دولة على اراضيها ، واحترام امن كل دولة ، والدستور المغربي المعدل سنة ٢٠١١يحمل الشعب مسؤولية اوضاعه المعيشية ، يخول الدستور المغربي انتخابات برلمانية نزيهة يتولد عنها رئيس حكومة ومجلس حكومي يتولى الشؤون المعيشية للشعب وما الى ذالك ، وايضا انتخابات نزيهة للجماعات الترابية ، اقرأ الدستور ايها المغربي واحترم امن باريس وامن فرنسا واحترم جميع افراد العالم انها المدينة الاكتر ارتادا في العلم ، واحترم المملكة الشريفة.

  3. هل يذكرون حبن نزعوا علم الجزائر من فوق سفارتها وداسوه وأحرقوه؟
    هل يذكرون وهم يدوسون على رمز عزة شعب مات لأجله مليون شهيد؟
    ان كانوا قد نسوا فالجزائر لم تنس… ذلك هو الاعتذار الذي طالب به تبون ومعه كل الشعب الحزائري.

  4. يجب أن لا نخلط الأوراق، صحيح أنه تمت مبالغة في الأحكام الصادرة في حق المحتجين على الأوضاع في الريف فكانت أحكام قاسية إن لم أقل ظالمة. ولكن هدا العمل الشنيع الدي قاموا به هؤلاء الشباب لا يتناسب مع مطالبهم التي كانت مشروعة قبل إقدامهم على حرق هويتهم لأن العلم الوطني ليس فقط رمز الدولة بل هو تبوث لهوية شعب. فإن كانوا أمازيغ فهم مغاربة فالمثال جارتهم إسبانيا حيث تجد الأندلسيين والكطلان والباسك والكسطيان وهم كلهم إسبان. أما أن يحرقوا علم بلادهم وأن يدسوا على صورة الملك الراحل الحسن الثاني بقدمهم فهدا قمة الجهل والتخلف وليس احتجاج .

  5. هؤلاء الشباب لا يعرفون ما معنى الوطن، لم يذوقوا يوما طعم الوطن و لم يحسوا يوما بدفئ الوطن، أهل الريف لم يشاهدوا من الدولة غير القمع و التنكيل بابنائهم و سبهم بابناء الإسبان ! و سجنهم و قتلهم!واتهاهمهم بالانفصاليين و الخونة! الدولة اعترفت باغتيال اثنين من المتظاهرين اثناء احتجاجات الريف. خلال زيارتي للمنطقة بعد احداث الريف لم ارى غير القفار! الدولة حاضرة فقط بجيشها و عرباتها المدرعة و مخبريها فلماذا نطلب منهم حب الوطن! على الدولة واجبات ايضا اتجاه المنطقة و ابناء المنطقة .

  6. هل الحقد هو السبب الرئيسي لماذا لا يكون بجانبه التمييز العنصري من طرف الجبابرة الأنانية نفس كذالك؟

  7. حرية التعبير عن الرأي- فالريف مهمش والريفيين يعتبرهم النظام منذ القدم أنهم ثوريين- فقد حاربو بن بركة والخطابي وغيرهم – فالمغرب دولة قمعية 100 بالمئة- أم الثوابت الذي يتكلم عليهم المدافعين عن القصر-الخبز ماهي إلا ثوابتهم هم – أما الزفزافي فليس له حقوق

  8. حرق الإعلام أصبحت الطريق المثلى للعرب والأمازيغ للتعبير عن آرائهم والمطالبة بحقوقهم وحتى الدفاع عن النفس ! ولكنها للأسف طريقة صبيانية وغبية لاتسمن ولا تغني من جوع . كم أحرقنا من الأعلام الإسرائيلية والأمريكية والروسية والفرنسية…. ولازالت هذه القوى الإستعمارية جاثمة على صدورنا وأموالنا ومقدساتنا وبلادنا…..هذه الأساليب أكل عليها الدهر وشرب ولم ولن تصلح لحل مشاكل والقضايا الكبرى للأمة العربية. أنا أتفق مع الإخوة الأمازيغ عندما أحرقوا العلم المغربي ولكن بشرط أن يجمعوا كل أعلام العرب والقوميات والفرق الدينية داخل الوطن العربي بمافيها العلم الأمازيغي ويحرقونها جميعاً مع إزالة كل الحدود وكل الحكومات الفاسدة التي استولت على خيرات البلاد وتركت لنا قطعاً من الثوب لنحرقها ونصب عليها جام غضبنا، ثم بناء وطن بلا حدود من المحيط إلى الخليج، تنظم إليه كل دولة إسلامية تود ذلك، وحكومة ديموقراطية يختارها الشعب واقتصاد يلبي حاجيات الشعب العربي وتحقيق الإكتفاء الذاتي في العيش الكريم لكل مواطن وبناء جيش لا يقهر لحماية الحدود وطرد كل مستعمر وحضارة علمية تذكرنا بابن سينا والرازي وابن النفيس وجابر ابن حيان والخوارزمي…..ثم يتوج كل هذا الإنجاز العظيم بعلم واحد مكتوب عليه ” لاإله إلا الله محمد رسول الله” يذكرنا بتوحيد الله وتعظيم رسوله الذي يأمرنا بالعدل والإحسان وحسن الخلق وإتقان العمل واحترام الجار والعلم…..

  9. عراقي: لكويرة لا يرفرف فيها العلم المغربي منذ السبعينات. لكويرة خاضعة لموريتانيا كما تخضع تيفارتي لجمهورية البوليساريو الرملية الوحلية
    تاريخيا: العلم المغربي لم يرفرف في الريف و سوس و الصحراء سوى بعد إخضاع تلك المناطق من طرف فرنسا. إنها بلاد السيبة التي لم تكن خاضعة للمخزن
    العلم المغربي ليس عليه إجماع و هو مازال يرمز له براية المخزن في كثير من المناطق التي لم تكن خاضعة للمخزن قبل قمع المقاومة الأمازيغية في التلاتينيات من القرن الماضي..هو يمثل بالنّسبة لكثير من المغاربة رمزا للإستعمار لأنّ ظروف نشأته مرتبطة بالحماية الفرنسية للمخزن العلوي. العلم المغربي مرتبط بقمع المقاومة الأمازيغية من طرف فرنسا بمباركة المخزن المغربي. من غرائب الأمور أنّ الأمازيغ ماتوا شهداء دفاعا عن أراضيهم و هم يقاومون فرنسا التي كان جيشها و مرتزقتها يحملون راية المغرب الحالية

  10. للأسف هذا ليس في صالح حراك الريف، لان المخزن و ما ادراك ما المخزن سيستعملها كحجة لإلصاق تهمة الخيانة و الانفصال لاخوتنا في الريف و كبح جماح اي تعاطف معهم من طرف الشعب المغربي عامة!

  11. عراقي
    اول حاجة يا مغربي ليس من الرجولة ان تدعي انك عراقي !؟ و الله عيب كل موقع نجدكم تنتحلون اسماء الغير للتهجم على الاخرين خاصة الجزائر دلك لانكم صغار النفوس و الهمم و بصراحة هده صفات العبيد اعداء الحرية !!؟ الله غالب !؟

  12. ايها المغاربة الاحرار اصحاب الاصالة العربية والمتشبتين بالعقيدة المحمدية هؤلاء ليسوا مغاربة من لايحترم الوطن فالوطن يتبرء منه العلم ملك لجميع المغاربة رغم اننا نتمنى علما يجمع امة الاسلام ولكن رجائنا في الله وفي الصالحين من عباده و وعد ربنا ات انشاء الله هده الشردمة ياسكان المغرب الاقصى هي النواة الاولى لثورتكم الملونة التي تعدها لكم فرنسا بتزكية من امريكا ام الشرور فاحدروا فالصور باقية في الادهان الحرية ايها الاخوان لا تلد اوطانا فاشلة مدمرة تتسابق عليها كلاب الارض فالساحة العربية مملوئة بالامثال الحرية تولد الاحترام وحسن الخلق ومودة بين فسيفساء الاوطان لا طائفية عنصرية على مقياس المغرب العربي اليوم يحرقون العلم المغربي وغدا يحرقون العلم الجزائري ليعلنوا حربهم التويترية والفاسبوكية على اوطان وحدها الله بالاسلام . دمر الغرب وطننا بكل انواع الحروب لو كان عند البعض احترام للهجة التي يتكلم بها لاعزها لانها خصوصيته تميزه في وطن يتقوى بالاختلاف والحوار ونقاش فكري جاد لاصلاح الاعوجاج دون خوف الا من الله فقيامة الوطن تقوم على الحق و نصرته خاصة والغالبية العطمى من شعوب الوطن العربي تلتحف بالاسلام العقيدة المثلى للفرد السوي تلهمه الحق حقا والباطل باطل وهو في طريق يرضي رب العباد اما مسلسلاتكم هاته قد فات اوانها وحان للغرب ان يؤدي الاثمان فثروتنا ودمائنا فداء للاوطان ….والله المستعان

  13. العلم المغربي هو علم كل المغرب من طنجة الى الگويرة، ولا يمثل الحكومة فقط، بل يمثل كل المغاربة، وحرقه يدل على الجهل، او الحقد العنصري.

    ممكن تغضب على سياسة الدولة المغربية، لكن تعمم غضبك على كل المغرب، فهذا عين الوهم.

  14. هؤلاء شرذمة من العرقيين المنغلقين الانفصاليين الذين يحقدون حقدا مرضيا على العرب والمسلمين، ويدعون لإعادة إحياء ((امبراطوريتهم)) البربرية الممتدة من جزر الكناري حتى سبوة بمصر مرورا بشمال تشاد والنيجر ومالي، حسب أدبياتهم المنشورة هنا وهناك، إنهم يتحركون بوهم أنهم سيحصلون على استقلالهم في شمال المغرب، ومنه ستنطلق حركتهم (( التحررية))، لإعادة أمجاد أجدادهم البربر، وباختصار، فإنهم يعيشون في الفانتازم..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here