في خرجة جديدة مثيرة للجدل … البرلمانية نعيمة صالحي تدعو لمُقاطعة حاملي العلم الأمازيغي وعدم الزواج منهم أو المتاجرة معهم

 

 

الجزائرـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

في خرجة جديدة مُثيرة للجدل أثارت سيلا من التعليقات “الغاضبة” و”الساخرة”، دعت رئيسة حزب “العدل والبيان” نعيمة صالحي, لمقاطعة من يحملون الرايات الأمازيغية في الجزائر, وألحت في فيديو بثته على حسابها على “فيسبوك” انتشر على نطاق واسع وحقق نسبة مشاهدة عالية, على ” ضرورة مقاطعة من يحملون رايات ” الفرشيطة ” أي الشوكة في إشارة إلى الرايات الأمازيغية في التجارة والزواج والصداقة”.

ولم يكد الجدل الذي أثارته منذ أسبوعين تقريبا بعد اتهامها المُناضلة جميلة بوحيرد, التي تُعرف بـ “أيقونة” حرب التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي بـ “العمالة لفرنسا” حتى أطلقت تصريحات جديدة دعت فيها إلى مقاطعة من يحملون الرايات الأمازيغية وقالت إن “هذا هو رأيها ومن يعتبر أنها عنصرية فهي كذلك”، ودافعت بقوة عن قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح, الذي كشف الأسبوع الماضي عن إصداره تعليمات لمنع رفع رايات غير العلم الوطني في المسيرات.

وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها نعيمة صالحي الجدل بتصريحاتها التي تستهدف الأمازيغ ومن بين ما أثارته أنها ” ستقتل ابنتها لو تفوهت بكلمة واحدة باللغة الأمازيغية رُغم أنها قالت أن جدتها أمازيغية, ووصفتها باللغة الميتة وغير “القابلة للتطور والانتشار” وبالصناعة المشبوهة في المخابر السياسية والاستخباراتية الفرنسية “، في إشارة إلى دور ما يعرف بـ “الأكاديمية البربرية بباريس”، وإلى الناشطين البربر المناوئين للبعد العربي والإسلامي للجزائر.

وقالت إن ” اللغة الأمازيغية لا تملك مقومات الاستقطاب والانتشار، بسبب الافتقاد للرصيد التاريخي في النشر والتأليف وحتى للحرف الذي تكتب به “.

والغريب هذه المرة أن النائبة البرلمانية عن محافظة بومرداس التي دعت بصراحة إلى تسهيل وتشجيع تعدد الزوجات, للقضاء على العنوسة والانحلال الأخلاقي, وذلك على هامش طرح ملف بنود من بنود من قانون الأسرة للمناقشة في مؤسسات رسمية للدولة، لم تحظ بدعم زوجها محمد صالحي, البرلماني السابق, الذي نشر تدوينة على حسابه على ” فيسبوك ” قال فيها إنه ” يستمتع بشرب خليب قطعة حلوى في مقهى صديقه القبائلي (الأمازيغي )”.

ووصف نشطاء تصريحات رئيسة حزب العدل والبيان بـ “الخطيرة” خاصة وأنها جاءت في ظرف تفاقم فيه الجدل حول منع رفع رايات غير الرايات الوطنية بعد التصريحات الأخيرة التي أدلى بها قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح بخصوص منع رفع رايات غير العلم الوطني في المسيرات.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. هذه المخلوقة يظهر انها بدأت في التخريف وقد يكون رفع عنها القلم
    انها تحتضر ما بقي لها الا العزف على وتر التفرقة انها لاتعرف لا اصول التفكير ولا اصول السياسة انها اصبحت مسعورة لا تعي ما تقول
    اليس كلامها هو نفس كلام من تتهمهم بالزوافة فهي منهم ان كانت تقول هذا الكلام
    لا يمكن لمثل هذه المخلوقة ان يؤثروا في الشعب الجزائري الشعب لم يبق كما تظن هي
    انها مراهقة سياسية تمارس فكرة خالف تعرف ولكن سينقلب ذلك عليها فتنقرض ولن يبقى لها اثر وانما جنت على نفسها بتهورها وستثبت الايام ذلك

  2. من المؤسف ان تخرج صالحى على ما هو معلوما بالضرورة لان ما تقوله ما سوى صياح فى غير محله ولا هو من اثار تزامنه مع الواقع فان كانت مدركة لما تقول فهذه
    الطامة الكبرة فى ما نقوله عن قرقوز المعارضة ففى الجهل ما يفيثد احيانا غير ان الجهالة نقمة على صاحبها وصداعا لما يسمع او يقرا عنه . الامازيغ لا يمكن القول فيهم او عليهم
    وصلا الى نعتهم بالارتماء الى الحضن الفرنسى فهناك قرى ومداشر فى بروع الجزائر ارتمت فى الحضن الفرنسى منذ وقت فالخيانة فى الناس تكاد تكون طبيعية ومن طبع البشر لكن
    الله جعل البشر مختلفين ولذلك خلقهم فالطبائع البشرية والنزوات والميولات كلها مخلوقة لهم اى البشر ولهذا من العيب ان نكتب عن الجهات من الجزائر وننعتها بما لا يليق ابدا
    فصالحى امراة شمطاء ازاحت عن نفسها سترة الحياء وكلما شلءت لها الفرصة الا وقالت لتصنع من نفسها الحد وانا عند قول الشارع
    نبئت ام حمير تهجونى …فقلت ما كنت احسبهم كانوا ولا خلقوا

  3. الريف بعيون اجنبية
    يتوفر على عرق من اكثر الأعراق في العالم صلابة،عرق لم يخضع أبدا للأجنبي ، ولربما كان العرق الوحيد على الارض ،الذي لم يقول عنه التاريخ اي سوء ،فهاذا الشعب الصغير،تمتع باستقلاله في كل الحقب ، لذالك فان الريفي يعشق موطنه الى حد العبادة .
    أوغست مولييراس . اكتشاف المغرب المجهول

  4. الإسلام نهى حتى عن الأنساب والقبائلية والعرقية والعنصري ولا فرق بين الألوان واللسان وعربي عن أعجمي … كلنا سواسية كأسنان المشط “وإنما المؤمنون إخوة” فمن أراد غير ذلك فليس من أمة الإسلام!

  5. ابراهيمي علي الجزائر
    التحاليل الجينية أثبتت أننا نختلف جينيا عن العرب اليمنيين .

  6. ستحاسب عن كل تصريحاتها العنصرية عندما يسقط عناصر العصابة الذين يوفروا لها الحماية ويدفعونها للتصريح بمثل هذه التصريحات العنصرية .

  7. الامازيغ هم قبائل يمنية لغتهم وحروفهم موجودة في محافظة ظفار التي تتبع حاليا الى سلطنة عُمان وكانت قديما تتبع اليمن ، واختلف نسابة البربر في اصلهم هل هم من قبيلة حمْيَر ام من كنعان ؟ ولهذا فلا فرق بين العرب والامازيغ :فقط الامازيغ حلوا في شمال افريقية خلال الالف الثاني قبل الميلاد على دفعات ، بينما حل العرب المسلمين بالفتح الاسلامي . وكانت اول حرب لهم في تونس ضد الروم بقيادة جرجير ، ولم تقع اية حرب مباشرة بين المسلمين والامازيغ بل ان هؤلاء قد انضموا الى المسلمين وفتحوا معاً الاندلس ثم توجهوا الى فرنسا . ولكن كل المشكلة اليوم ان فرنسا الاستعمارية قد نجحت في خلق هوّة بين العرب والامازيغ بسياسة ( فرق تسد) وقد نجحت في استمالة بعض الامازيغ فحملوا الثقافة الفرنسية وتعلقوا بفرنسا وراحوا يسعون للانفصال .

  8. أتركوها فإنها نتنة. عندما تضعف الدول يكثر حملة السكاكين. من العيب إثارة النعرات ولكن ليعرف القاصي والداني بأن من يثيرون هذه النعرة هم أعداء الجزائر والمغرب العربي بشكل عام وهم أولا الصهاينة وثانيا الفرنسيين. لا يريدون وحدة وطنية يريدون تفتيت المفتت وهذه إستراتيجياتهم من الخمسينات.

  9. وهل هناك غير الأمازيغ في المغرب كله؟
    كم كان عدد العرب الذين توجهوا الى المغرب العربي خلال الفتح، وما عدد ذريتهم اليوم؟
    الموضوع ليس موضوع عربي وامازيغي، او هذا العلم او ذاك، الموضوع هو وحدة ارض الجزائر في مواجهة مشروع تفتيتها كما حاولوا تفتيت العراق وسوريا ومصر وكما يفتتون حاليا ليبيا ومن قبلها الصومال.

  10. أقسم بالله العلي العظيم، لولا الأمازيغ بكل أطيافهم لما رفرف العلم الجزائري على هاته الأرض ولما كان هناك نشيد قسما.

  11. الأمازيغ أخوتنا وأصحابنا وشركاؤنا وأعرف الكثير منهم ولم أرى منهم إلا كل خير، فلا نعمم الحكم على الأغلبية بفعل بعض الأقلية

  12. حماك ورعاك وحفظك الله ، أيتها الجزائرية الأصيلة ، وكان في عونك وتوفيقك وسدد سهامك نحو الزواف الخونة عبدة فرنسا ومرتزقتها في بلاد الشهداء . أوراسية أصيلة ورب الكعبة! اهجيهم ، و روح القدس معك، ايتها البطلة العظيمة !

  13. لم يكن ينقصنا غير اثارة الفتنة بين العرب ومن هم من اصول امازيغية …… سترقص اسرائيل فرحا لهذا الخبر

  14. .
    — الأمازيغ اخوتنا وهم اهل البلاد قبل الفتح الأموي الذي نسميه فتحا اسلاميا علما بان من الجيوش التي فتحت مصر وشمال افريقيا ضمت قبائل غسانيه مسيحيه متحالفة مع الأمويين .
    .
    — ليس في رفع رايه الأمازيغ ما يجب ان يضايقنا نحن معشر العرب ، انها تمثل تراثا عظيما حاول بعض منا طمسه مثلما حاولوا طمس تراث اقليات اخرى .
    .
    — نحن لسنا بلادا عربيه فقط بل نحن ايضا بلاد افريقيه وبلاد مشرقيه وبلاد مسلمه ويحب الا يكون هنالك تحسس من ان نحمل الصفات الثلاث .
    ،
    — انا بالنسبه للنائبه وهي فعلا نائبه وليست نائب فأعان الله زوجها قبل ايا كان فأخبار معاناته من سعيها للشهره متبعه اُسلوب “خالف تُعرف” تصلنا حتى امريكا الشماليه ونحن لسنا حتى جزائريين بل عرب تهمنا الجزائر بلد المروءه .
    .
    .
    .

  15. نعيمة صالحي … دخلت التاريخ من أوسع أبوابه وقالت ما هو على لسان كل عربي مسلم محب لعروبته واسلامه وضد التفرقة والعنصرية التي تروج لها فرنسا الاستعمارية الصليبية البغيضة!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here