في ختام ورشة البحرين: كوشنر يتهم القيادة الفلسطينية بالفشل ويقول إن الباب “لا يزال مفتوحا” أمامها للإنضمام الى خطة السلام لو أرادت فعلا تحسين حياة شعبها

 

 

المنامة ـ (أ ف ب) – اختتمت مساء الأربعاء ورشة عمل في المنامة أطلقت فيها واشنطن الجانب الاقتصادي من خطتها للسلام مع اتهام مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر القيادة الفلسطينية بالفشل في مساعدة شعبها مؤكدا أن “الباب لا يزال مفتوحا” أمامها.

وقال كوشنر أن الباب لا يزال مفتوحا أمام الفلسطينيين للانضمام إلى خطة السلام الأميركية التي لم تتضح معالمها السياسية بعد، قائلا “لو أرادوا فعلا تحسين حياة شعبهم، فإننا وضعنا إطار عمل عظيما يستطيعون الانخراط فيه ومحاولة تحقيقه”.

وقاطع الفلسطينيون الورشة، قائلين إنه لا يمكن الحديث عن الجانب الاقتصادي قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر النزاع.

وأضاف كوشنر أن الإدارة الأميركية ستبقى “متفائلة”، مضيفا “لقد تركنا الباب مفتوحا طوال الوقت”.

وتقترح الخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها خمسين مليار دولار لصالح الفلسطينيين، وإيجاد مليون فرصة عمل لهم، ومضاعفة إجمالي ناتجهم المحلّي، على أن يمتد تنفيذها على عشرة أعوام، بحسب البيت الأبيض.

وتنظر القيادة الفلسطينية بارتياب كبير إلى كوشنر الذي تربطه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو صداقة عائلية، وإلى ترامب الذي اتّخذ خطوات عديدة لدعم إسرائيل مخالفاً الإجماع الدولي.

ورأى كوشنر أنّ “ما قامت به القيادة (الفلسطينية) هو لوم إسرائيل والآخرين على كافة مشاكل شعبها، بينما في الحقيقة أن الموضوع المشترك هو أن كل هذا قابل للتحقيق إن كانت الحكومة ترغب بإجراء هذه الإصلاحات”.

– “إهانة لذكائنا”-

وفي الضفة الغربية المحتلة، أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي في مؤتمر صحافي أن المقترح الأميركي “إهانة لذكائنا” و”منفصل تماما عن الواقع”.

وقالت عشراوي أن “السلام الاقتصادي الذي تم تقديمه مرارا والذي فشل في التحقق كونه لا يتعامل مع المكونات الحقيقية للسلام، يتم تقديمه مرة أخرى، وإعادة تدويره مرة اخرى”.

وانتقدت عشراوي عدم التطرق إلى الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ولا ذكره في مؤتمر المنامة مؤكدة “لم يتم ذكر الاحتلال ولا لمرة واحدة”.

وتسود علاقات سيئة بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية منذ قرّر ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

وفي المنامة، أكّدت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد أنّ النمو الاقتصادي الكبير ممكن في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في حال أظهرت كافة الأطراف التزاما سريعا.

وحذّر صندوق النقد الدولي مرارا من التدهور الحاد في الاقتصاد الفلسطيني مع عدم حصول السلطة الفلسطينية على أموال الضرائب التي تقوم إسرائيل بجبايتها بسبب اقتطاعها، بالإضافة إلى الحصار المفروض على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ أكثر من عشر سنوات.

وبحسب لاغارد، فإنه “في حال هناك خطة اقتصادية وحاجة ملحّة، فالأمر يتعلق بالحفاظ على الزخم”. ورأت أنه “لتحقيق ذلك لا بد من نوايا حسنة من قبل الجميع على كل المستويات القطاع الخاص والعام والمنظمات الدولية والاطراف على الارض وجيرانهم”.

وأكد وزير المالية السعودي محمد الجدعان أن القضية الفلسطينية “مهمة للغاية” للمملكة، مشيرا الى أن بلاده ستدعم “كل ما يجلب الازدهار لهذه المنطقة”.

وقال الوزير السعودي أن “المنطقة بحاجة ماسة إلى الازدهار والأمل”.

من جانبه، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون المالية عبيد حميد الطاير الذي شارك في المنتدى أنه يتوجب على المنظمات الدولية دعم هذه الخطة للتقليل من المخاطر.

وتابع “علينا أن نمنح هذه المبادرة فرصة وعلينا أن نناقشها ونحاول الترويج لها”.

وحضر صحافيون إسرائيليون مؤتمر البحرين بعدما حصلوا على تصريح خاص من البيت الأبيض لحضور المؤتمر الاقتصادي، في سابقة في المملكة الخليجية. وتحظر غالبية الدول العربية دخول الإسرائيليين، باستثناء من يملكون جوازا ثانيا.

– “مضيعة للوقت”-

لكن لا يشعر الجميع بالتفاؤل إزاء الخطة الأميركية.

وبين الدول العربية ال22، لا تقيم إسرائيل علاقات دبلوماسية كاملة سوى مع الأردن ومصر. ويشارك هذان البلدان في ورشة البحرين على مستوى وكلاء وزارة المالية، وكذلك المغرب.

وأعرب مركز صوفان للدراسات عن شكوكه في إمكان النظر إلى الولايات المتحدة كوسيط محايد بعد خطوات ترامب، بما في ذلك وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

وقال المركز ومقره نيويورك “بالنسبة لأي شخص يراقب الوضع عن كثب” فإن ورشة العمل في المنامة “تبدو كأنها مضيعة للوقت”.

وبالتزامن مع انعقاد المؤتمر، أعلنت سلطنة عُمان عزمها على افتتاح سفارة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية العُمانية. وهذه ستكون أول سفارة لدولة خليجية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت الوزارة إن الخطوة تأتي “استمرارا لنهج السلطنة الداعم للشعب الفلسطيني الشقيق”.

في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2018، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بزيارة رسمية هي الأولى له إلى عمان حيث استقبله السلطان قابوس بن سعيد، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

10 تعليقات

  1. باسمه تعالي
    ستكون نهايه ملك البحرين مشابه لنهايه صدام حسين انشاء الله.

  2. سياسة العصا و الجزرة يطبقها هذا وسط حكام عرب الإنبطاح و الهوان و من مال شعوبهم الخاص.. إنها سطوة عرب الإنبطاح و زمن سقوط الهمم و موت النخوة و بيع الأوطان في المزاد و من مالهم الخاص و بالمجان..
    عرب استثقلوا حمل قضية وطن مسلوب “فلسطين” و مُقدساته الحبيسة المدنسة و أكثر من ذلك أمانة الأجيال عبر التاريخ.. أمانة تاريخية تنصلوا عن حملها و رموا بها طي الإهمال و الجحود و النسيان..
    رغم أنهم ليسوا أهل هذا الوطن الجريح فلسطين و لا جزءا من شعبه المجاهد الصامد.. فأعطوا ما لا يملكون لمن لا يستحق في عملية رشوة تاريخية و تنازل بالمجان عن الأعراض و المقدسات..
    عرب أضاعوا روحهم.. عرب أطاعوا رومهم..
    عرب علقوا هممهم على مشانق المذلة و الهوان..

  3. يا كوشنير كن مطمئنا حتى رئيس السلطة العصابة و المنتهية صلاحيته لا يمكنه ان يمكنه ان يوافقك و لن يجرؤ اَي فلسطيني ان يوافقك لذلك توكل على الله غادر و اغلق الباب خلفك فلا انت و لا كل الصهاينة و لا حتى الترامب الذي عينك مستشار له يمكنكم ان تجدوا فلسطينيا يتفق معك ارحل انت و خد معك هؤلاء الصهاينة حثالة الانسانية و عودوا الى حيث كُنتُم و ان كنت تعتقد بانه كان في يوم من الايام دولة و هيكل في فلسطين لكم فاقراء ان كنت تعلمت القراة ما كتبه علماء الاثار من اليهود
    الديانة اليهودية كانت في جزيرة العرب اَي في السعودية فتفضل و اجمع الصهاينة و عودوا الى حيث كُنتُم

  4. “ما مل ما تمناه “كوشنر” أدركه /// تجري الرياح بما لا تشتهي السفن”
    =========================
    من أروع ما تولد عن المزاد العلني “بزيبة المنامة” وحدة الصف الفلسطيني بشكل لم يسبق له مثيل في التاريخ ؛ ولأول مرة في تاريخ احتلال فلسطين ؛ وهذه الوحدة بدون مبالغة ؛ يمكن أن تسقط أحلام “إسرائيل” بالبقاء ؛ مثلما أسقط الصاروخ الإيراني “طائرة غلوبال هوك” ؛ أكرر لا مبالغة في المقارنة من حيث القوة والإصرار على تحقيق السيادة والحرية :
    “بسم الله الرحمن الرحيم ؛ وَإِن يُرِيدُوا أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ ۚ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62) وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (63)” صدق الله العظيم

  5. حسبة للمعلومية:
    مساحة الضفة والقطاع = ٦٫٢٢٠ كم٢ (بما فيها من مستوطنات صهيونية)
    مساحة الضفة والقطاع = ٦٫٢٢٠٫٠٠٠٫٠٠٠م٢ = ٦٢٫٠٠٠٫٠٠٠ دونم (بالنسبة للاردنيين والفلسطينيين)
    حصة الفلسطينيين مايساوي نصف ال ٥٠ مليار على مدى عشر سنوات!
    ال ٢٥ مليار = ٢٥٫٠٠٠٫٠٠٠٫٠٠٠ مليون دولار حصة الفلسطينيون (= ١٧،٠٠٠٫٠٠٠٫٠٠٠ دينار أردني)
    سعر المتر للبيع = 2.734 دولار = 1.93841 دينار أردني للمتر الواحد
    يا بلاش!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  6. لا نختلف ياكوشنر انه سلطة رام الله فاشلة لكن نختلف تماما معك في انه هذه فرصة للفلسطينيين هذه فرصة لكم لتفهموا انه لا احد يمكنه فرض شئ على الفلسطينيين وانه لا احد يمثلهم من صهاينة العرب الذين حضروا هذا المؤتمر الهزيل ويجب ان تفهموا انه ٧ مليون فلسطيني باقين في ارضهم ولن يتركوا ارضهم مهما فعلتم ياصهاينة
    على فكرة عدد سكان الفلسطينيين داخل فلسطين المحتلة يعادل ٥ مرات عدد سكان البحرين ويعادل ٨ أضعاف عدد مواطني دولة الامارات ويعادل ٢٠ مرة عدد سكان دولة قطر لذلك هذه دول الخليج ارض بلا سكان وليس فلسطين المحتلة التي بلغ عدد الفلسطينيين فيها اكثر من عدد الصهاينة اليهود لهذا انتم مثل الثور الهائج لانه دولتكم اليهودية ستنقرض اجلا او عاجلا دولتكم العنصرية هذه لن تستمر على ارض الفلسطينيين مصيرها الى زوال هذا امر حتمي كما هو زوال ال سعود امر حتمي ايضا

  7. Why don’t you go to hell you and your boss. In the first instance , all those who met with you and attended your garbage conference are worthless creatures that Palestinians do not entrust them in grazing 12 chickens much leaa talk about the Greatest spot on earth which is Palestine. We do not want peace with Israel ! we want it out of each inch of Palestine

  8. 28 سنة و بنو جلدتك يبيعون في الأوهام و الان تأتي و تقول ان الباب مازال مفتوحا باب الجهاد هو الذي لا يجب ان نغلقه لان لغة الرصاص هي التي يفهمها بنو صهيون

  9. انتم ياصهاينة ياغزاة اذا اردتم ان تعيشوا بأمان واستقرار اذا عودوا من حيث اتيتم الى بلدان أجدادكم وانسحبوا من ارض الفلسطينيين لانه الصهاينة لهم اوطان تركوها وجاءوا ليستوطنوا ارض العرب اما الفلسطيني ليس له وطن اخر غير فلسطين التي لا تشبه الا سكانها العرب الاصليين
    هذا العدل وهذا المنطق ياكوشنر الخبيث

  10. الدولة الفلسطينية ذات السيادة وفق قرارات الشرعية الدولية وعاصمتها القدس قبل كل شيء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here