في حادثة بشعة هزت وجدان المصريين.. صاحب أحد المحال وعماله يقتلون”مشردا” بسبب أخذه “حاجة ساقعة”دون أن يدفع ثمنها.. غضب عارم ودعوات للقصاص من القاتل وإنصاف القتيل وتساؤلات: ماذا حدث للمصريين؟

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

في حادثة بشعة هزت وجدان المصريين، قام صاحب أحد المحال بوسط القاهرة وعماله بالاعتداء على مشرد فقير دون هوادة بسبب حصوله على “حاجة ساقعة” يروي بها غليله دون أن يدفع ثمنها، ولم يتركوه إلا جثة هامدة.

الحادثة الشنيعة أثارت غضبا عارما بين نشطاء منصات التواصل الاجتماعي الذين صبوا جام غضبهم على صاحب المحل وعماله الذين قست قلوبهم فهي كالحجارة أو أشد قسوة!

الفقيه الدستوري الشهير نور فرحات علق قائلا: “يحدث في مصر فقط، وفي متجركاستن ، قتل طفل سرق علبة بيبسي يروي بها عطشه، في بلاد الملحدين شاهدت الفقراء يرتعون في المتاجر يتذوقون عينات صغيرة ولا يتعرض لهم أحد”.

وأضاف فرحات: “بمناسبة الولد المسكين اللي اتقتل في محل كاستين علشان زجاجة بيبسي؛ في احد الأيام منذ سنوات كنت في تونس العاصمة ؛وقرصني الجوع وانا اسير في الطريق. دخلت مطعم للوجبات السريعة طلبت نصف دجاجة مشوية ولوازمها . اخذت الطلب وجلست علي كرسي عالي في البار واخذت آكل البطاطس المقلية واتامل الجالسين. تنبهت الي ان طبقي قد خلا فجاة من الدجاجة المشوية . نظرت بجواري فوجدت رجلا كلوشار( متشرد) يمسك بالدجاجة في يده ويقضمها بنهم . اقترب مني صاحب المطعم معتذرا واحضر لي وجبة اخري واحضر للكلوشار ( المتشرد) زجاجة مياة .عندنا يقيمون موائد الرحمن في رمضان ويقتلون الفقراء في ذي القعدة .. شعوب وشعوب”.

موسوعة جينس

وعلق الأديب أحمد الخميسي قائلا: “بعد ما دخلنا موسوعة جينيس باطول مائدة افطار يمكننا دخولها بأرخص حياة إنسان علبة مياه غازية!”

قاطعوا !

في ذات السياق، دعا عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة المحل، وكتب محمد عبد الحميد شلبي معلقا: “للاسف هذا ماوصلنا اليه نتاج سياسات نظام افرز فئه لاتنتمى للانسانيه اى شىء بل اصبح منهج الحياة لديهم هو العنف الغير مبرر وكره الفقراء والمحتاجين ,,متسول او محتاج لا يملك شيئا او مغيب عقليا او مريض اخذ علبه كانز من هذا المحل فكان عقابه الضرب حتى الموت ’’ قاطعوا هذا المحل بشارع عدلى وسط القاهرة”.

القصاص

في ذات السياق دعا عدد من النشطاء إلى متابعة تحقيقات القضية المأساوية، داعين الى القصاص من صاحب المحل وعماله القتلة.

ماذا حدث للمصريين؟

بينما تساءل آخرون عما حدث للمصريين في سنواتهم الأخيرة؟ وأين الخلل؟!

 

من جهته تساءل المفكر الكبير د.نادر فرجاني قائلا:”

إذا أردتم فهم لماذا رخصت حياة المصري حتى تقل عن زجاجة مياه غازية، تدبروا جميع جرائم الإبادة التي جرت في مصر منذ ٢٠١٤؟”

Print Friendly, PDF & Email

34 تعليقات

  1. الإغلاق للمحل أقل العقوبات. طبعا زائدا المحاكمة بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

  2. ما اثار استغرابي هو حجم المحل
    كيف يشتغل في هذا المحل عمال
    انه محل يشتغل فيه شخص واحد
    يا للكسل
    صاحب المقهى يحتاج الى صبية يخدمونه
    الفلاح ال عمال
    الشعب العربي لا يعمل

  3. باسمه تعالي
    اين مشايخ الازهر و الرئيس السيسي من هكذا عمل حيواني متوحش.

  4. هؤلاء عباره عن وحوش كاسره لادين ..و .لا انسانيه ولا رحمه حسبى الله ونعم الوكيل ….

  5. أنا مقيم مع الأهل في الغرب ولكن بخصوص الموضوع و سلبياته وببلدانا الدينية والإسلامية خاصة وأين المباديء والقيم من الدولة تدعي مسلمة ومؤمنة؟ فقط الإضافة بخصوص قصة أو بعض التعليقات عن الغرب وكيف يتعاملون مع الفقر وحقوق الإنسان وتطبيق الديمقراطية لديهم من عند بعض المعلقين عن الموضوع هل نحتل الغرب و نؤجج الفتن بين أهل البلدان لديهم وندمر ونخرب بلدانهم وما سبب الديكتاتوريات والأنظمة الفاسدة لدينا هل من فراغ تواجدت وأصبحت أمر واقع وعلينا السمع والطاعة والصمت و الولاء للحكام في السراء والضراء؟أين الشعب مما يحدث مع إخوانهم وأهاليهم وعوائلهم والأقارب والجيران أكثر من ذالك من ذبح وجرح وإعتقال مغشوش وغير عادل وظلم؟

  6. نحن نرفض أن يقال انقلاب في حكم السيسي ولكن نرفض ايا كان أن يقتل جاءع
    فالجوع هو شعور بالظلم قبل أن يكون شعور بالحاجه الى الطعام وهي قد وردت في أحد الأحاديث من الكبائر واقولها حرصا على سلامتنا جميعا لان الفقر كما قال على بن أبي طالب رضي الله عنه حين قال
    لو كان الفقر رجلا إقالته بيبقي هذا
    فالفقير أن يقتل فأعتقد أنها ليست من المبشرات خاصه حين يقتل لحاجة كان لقناعته أنه فقير إما أن تحرمه لمجرد حلم فلننظر حولنا ولنبدأ في التأمل الى الحد الذي جعلنا بهذا الحد من الانتهاك لابسط حق وهو سد الجوع وما سينتظرنا أن وصلنا إلى مرحلة ما بعد الجوع وقسوة العيش
    فالفقير كما أسلفت لا يلتفت الا لان يلقى الله شاكرا حامدا بمعنى القناعة والرضا ولا يطمع مثل الغنى في أن يحرمه ليس من الغنى فحسب بل مجرد أن يلتقط شيءا من فتات على الرصيف مثلما فعل ذلك المتغطرس حين أقبل عليه وانقض وذلك بالتقاطها بضع الفتات واعتبرها ليست من حقه في الحياة حيث أنه في نظره سينافسه فانهال عليه ضربا تبا له فوق ذنب لن يغفر لمجتمع بأكمله يبيت وجاره جاءع

  7. لا حول ولا قوة الا بالله ..ارحم من في الارض يرحمك من في السماء

  8. يبعث الله عز وجل التجار فجار

    مصر زاد عن الحد الأقصى القتل فيها عقوبة الانقلاب علي الحاكم معصية لله والرسول صلى الله عليه وسلم هذا جزاءكم بكثرة الانقلابات

  9. اسف يا رسول الله ليست هده تعاليم ديننا السميح

  10. تشمئز قلوبنا مما يحدث في بلادنا الإسلامية ونحن نعيش بلاد اتباع المسيح عليه السلام
    وحوش في هيئات آدمية وتصف نفسها بالمسلة معاذ الله ان يقع هذا في بلد يسمى أهلها المسلمين.

  11. الاخ اللي بيقول الصعايده..احترم نفسك الصعايده اصحاب اصول عريقه ولا ينتهجون هذا النهج القذر الا انتقاما لكرامتهم وشرفهم..فالصعايده تربوا علي الكرم ولا يقتلون من اجل زجاجة مياه غازيه…انما من يفعل ذلك ناس ليس لها اصول او جذور ضاربه في اعماق التاريخ شئت ام ابيت..الصعايده بيوت تربت علي العز والكرم

  12. كل محلات وسط البلد أصبحت مملوكة لصعايدة اللى منهم الطيبين ومنهم من يسبون ويقتلون الناس لأبسط الأسباب وذلك سبب تغير الأخلاقيات فى القاهرة،هذه هى الحقيقة والموضوعية

  13. إلهي ارحمنا من قسوتنا برحمتك التي شملت الطير والنمل

  14. اردني حر حسبي الله ونعم الوكيل هدا كله سببه البعد عن الدين

  15. اقول لصاحب المحل و عماله أليس فيكم رجل رشيد يكف الاذى عن هذا الطفل . ثم يبدو أن صاحب المحل مريض نفسي بسبب تسمية محله بمسمى ليس له معنى .

  16. من قام بهذا العمل يطبق عليه نفس العمل. يرحم حتى الموت . لانه مش انسان. وقلبه ميت

  17. حرام، أين الرحمه، النخوة، الكرامة العربية و المسامحة. نتغنى بعاداتنا و تقاليدنا ولا نطبقها.

  18. انا اسكن في القدس .ذهبت قبل أسبوعين لشراء خبز من مخبز يهودي.ولفت نظري ان مشردة دخلت الفرن واخذت ما طاب لها وأكلته وصاحب الفرن رآها وابتسم لها وتابع شغله ولم يعترض عليها.

  19. ليس فقط فى مصر اصبح الانسان العربي المسلم لاقيمة له …واسالوا اهل العراق وسوريا وليبيا واليمن … و ستعرفون الحقيقه

  20. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبي الله ونعم الوكيل مات الضمير ومات الوجدان

  21. اقول لأصحاب المحلات والتجار تذكرو انه المركب إلى ما في لله بيغرق

  22. لا حول و لا قوة إلا بالله نحتسبه شهيدا بأذن الله تعالى عموما من الواضح أنها ليست” مشكلة حاجة سأقعه ” شربها مشرد مسكين !! الواضح أن الشعب المصري أصبح تحت ضغوط هائلة نفسية ومالية لدرجة أن يتم الاعتداء على مشرد لدرجة القتل !! تلك عينة من الشعب أخرجت الغل المدفون في ذلك المشرد المسكين !! بالضرب لدرجة الموت ؟؟؟ أنا ألوم الدولة بصراحة لأنها لا ترسل دوريات بوليسية يومية في مناطق المشردين وأن يتم إيواء هؤلاء المشردين في مؤسسات تأهيل عسكرية أو مدنية أو دار مشردين تابعة لوزارة التضامن الاجتماعي بمصر لحمايتهم من التشرد وحماية الشعب أيضا من احتمالات أن يكون المشرد مريضا نفسيا يضر الأشخاص.

  23. في حادثة مشابهة في كندا دخل رجل عجوز الى محل بقالة و سرق رغيفا مع جبنة. كان يكرر هذه الفعلة مع هذا المحل ومع سواه. لكنه لم يكن يسرق سوى قليل من الطعام. استطاع صاحب المحل و مساعده ان يقبض عليه و سلمه للشرطة. جرت محاكمته. قال له القاضي انت متهم بسرقة الخبز و الجبن فأقر و اعترف بالسرقة. ساله لماذا تفعل ذلك قال انني جائع و ليس لدي ضمان اجتماعي القاضي حكم على الحكومة ان تدفع له ضمانة اجتماعية. ليس ذلك و حسب بل ان القاضي نفسه اخرج كل المال الذي في محفظته و قال للنظارة الحاضرين هذا ما في جيبي هل ترغبون بالتبرع لهذا المحروم فامتدت الايدي كلها الى محافظهم و اغنوه. صاحب المحل تنازل عن الدعوى و خرج الفقير بكلمة منه انه لن يسرق مرة اخرى. هذه الحالة موثقة و نشرتها الصحافة و التلفزيون حيث اعيش.

  24. أين : رحماء بينهم اشداء علي الكفار ؟!!!
    اعوذ بالله و أتذكر اخواننا بقول الله تعالي:
    انما المومنون إخوة
    قال اميرالمومنين علي ابن ابيطالب:
    يا بني اجعل نفسك ميزانا فيما بينك و بين غيرك، فأحبب لغيرك ما تحب لنفسك و اكره له ما تكره لها و لا تظلم كما لا تحب ان تظلم(برفع تأ) و أحسن كما تحب أن يحسن اليك و استقبح من نفسك ما تستقبحه من غيرك و ارض من الناس بما ترضاه لهم من نفسك …
    أين السنة رسول الله و وصيه الحق علي ابن ابيطالب؟!

  25. حياة الإنسان والروح البشرية لم تعد ذات قيمة في مصر العسكر ، وتبلد الحس الإنساني لدى الناس ، وهم يسمعون يوميا حوادث القتل والاعدامات ،

  26. للآسف ، وسط القاهره أصبح مركز للقبح الحضاري والانساني بعد ١٩٥٢ !
    قبل ١٩٥٢ القاهره كانت مركز اقتصادي ، ثقافي و ابداعي ، ومدينه علي مستوي باريس أن لم تكن أعلي !
    ياليت أولاد الأرياف المصريه العسكريين والمتاسلمين سواء ، كانوا ركزوا في أعمالهم في الجيش والحقول الزراعيه ، وتركوا اداره شئون البلاد لاهلها الأدري في ذلك !
    وللعلم فقراء مصر كانوا أكثر حظا وفي حاله أفضل قبل ١٩٥٢

  27. القتل الجماعي على يد النظام العسكري الدموي القمعي في رابعة والميادين الاخرى في القاهرة والمنصورة ومدن اخرى، ولد وشجع قتل فردي على يد أفراد لا ضمير لهم … والكل سواء لا ضمير لهم قتلة مجرمين!

  28. ____ يجب ’’ تحنيط ’’ الجناة داخل غرفة تبريد ساقعة موت 200 درجة تحت الصفر .
    .
    .. لا حول و لا قوة إلا بالله .

  29. ارخص شيء عندنا هو الانسان !
    و نتحدث عن الانسانية و ندعو العالم ان يتبعون الرجولة العربية كنوذج بارع في تاريخ البشرية و الاسلام و السلام و النشامة العربية
    و مشايخ المسلمين يتحدثون عن امراءة يهودية ستدخل جهنم بسببافعالها الشنيعة ولاكن لها فضيلة و سيعفيها الله عزوجل و هو المراءة سقت كلبا ماء يوما من الايام و لهاذا ستدخل الجنة ياااااااااااااااااااااااااا سلام
    ووووووووووووووووو الخ !

  30. مقاطعة ايه و غباء ايه. وين البوليس و المحاكم و الا البلد دا سايب ما فيش قانون.
    هذا قتل و لو كان غير عمد لكن مرتكبه يجب ان يسجن و لسنين طويلة قبل الاخذ بالاعتبار قباحة الجريمة و الاعتذار.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here