في تفاصيل تكشف الأول مرة عن صفقة بين التنظيم وادارة ترامب.. واشنطن تنقل 40 طنا من ذهب “الدولة الاسلامية” من منطقة الدشيشة بريف الحسكة عبر قواعدهم غربي كردستان وتترك القليل للأكراد

بيروت ـ وكالات: تطابقت المعلومات التي رشحت قبل أيام من جهات مختلفة حول قيام القوات الأمريكية في سوريا بعقد صفقة “ذهبية” مع تنظيم “الدولة الاسلامية” ، تمثلت في حصول واشنطن على أطنان الذهب التي كانت بحوزة التنظيم.

وكانت مصادر أهلية من عدة مناطق بريف دير الزور الشرقي أكدت، قبل أيام، أنها ضبطت بالعين المجردة آخر فصول التعاون بين واشنطن عبر قواتها في سوريا وبين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث قامت حوامات قوات الاحتلال الأمريكي بنقل صناديق كبيرة مليئة بغنائم التنظيم من منطقة الدشيشة بريف الحسكة الجنوبي.

وحينها، أكدت المصادر أن الصناديق التي نقلتها الحوامات الأمريكية تحتوي بداخلها كميات كبيرة من الذهب الذي كان يخبئه مقاتلو “الدولة الإسلامية” في منطقة الدشيشة شرق مدينة الشدادي الأمر الذي يتطابق مع شهادات أخرى لمصادر إعلامية أفادت بقيام عناصر التنظيم بنقل جميع السبائك الذهبية، وتقدر بنحو 40 طنا.

وعلى التوازي مع تأكيدات المصادر الأهلية، كشف مصدر مقرب من الوحدات الكردية أن القوات الأمريكية قامت بنقل أطنان من ذهب “الدولة الاسلامية” مؤخرا إلى بلادها وأبقت قسما صغيرا من هذا الذهب للوحدات.

وذكر المصدر لموقع “باسنيوز” الكردي (بالنسخة العربية)، أن عشرات الأطنان من الذهب الذي كان بحوزة تنظيم “الدولة الإسلامية”  في جيبه الأخير بمنطقة الباغوز في ريف دير الزو بات بيد الأمريكان.

وأضاف المصدر، مشترطا عدم الكشف عن هويته، أن حوالي 50 طنا من ذهب “داعش” نقله الأمريكان إلى بلادهم عبر قواعدهم في كوباني بغربي كردستان، فيما أبقوا كمية قليلة من الذهب للوحدات، دون أن يحدد الكمية التي تركت لوحدات “YPG” بدقة.

ولفت “باسنيوز” إلى أنه للقوات الأمريكية مطار جنوب كوباني، يستخدم لنقل الشحنات العسكرية والتعزيزات منذ سنوات.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. الشعب العربي يستحق كال ما حصل له
    لأنه خنع وسكت امام فراعنته وتركهم يسومونه سوء
    العذاب.كل الزعماء العرب فراعنه متسلطين يعملون
    لملئ جيوبهم وجيوب عائلتهم وجيوب زبانيتهم.

  2. الامر لا يحتاج لعقد صفقات فداعش هي مجرد تابع لامريكا تنفذ اوامرها فحسب ، وكل ما تقوم به داعش من عمليات عسكرية وما تسطوا عليه من اموال هي في الاساس اعمال تقوم بها لصالح امريكا .. والا فما هي مصلحة داعش من تسليم هذا الكنز الهائل من الذهب لامريكا !!!

  3. على العراق و سوريا ان يسترجعوا أموالهم وذهبهم المسروقة، والذهاب للمحاكم الدولية لتشويه السارق اقصر الطرق!

  4. فى الحقيقة حتى نكون واقعيين من أين جاء التنظيم ب 50 طن من الذهب ؟؟؟ هل هى سبائك ذهبية كانت فى حوزة بنوك سورية وعراقية بالمناطق والتى تعرضت للنهب من تنظيم الدولة المتعوس ؟ أم هى مشغولات ذهبية نهبت وسرقت من نساء المناطق التى تعرضت للاحتلال من قبل تنظيم الدولة ؟ يجب معرفة التفاصيل الدقيقة ل 50 طن ذهب تلك وهى تساوى بأسعار اليوم فى حدود 2.25 مليار دولار أمريكى !! وهى أن كانت سبائك ذهبية سرقت من بنوك ومحلات ذهب بالعراق وسوريا فأن قضية تحكيم دولى من دول العراق وسوريا ترفع ضد الاريكان يطالبان برد تلك السبائك الذهبية لدولتى العراق وسوريا . وأذا كانت مشغولات ذهبية فهى أيضا يجب أن ترد للعراق وسوريا لتعويض سكان مناطق الاحتلال من نهب تنظيم الدولة.

  5. هذا ما يؤكد أن امريكا من صنع داعش ولم يستطيع زعيم عربي البوح بذلك.

  6. يظهر ان سياسة الغزو والحصول على الغنائم بدءت تمارسها قوى كبرى على غرار غزوات وغنائم ا الزمن السالف. ولكن هذه المرة عن طريق الوكلاء، نعم كانوا يعملون لمصلحة الأطراف التي جاءت بهم وأدخلتهم الى سوريا والعراق.

  7. على الشعب السوري ان يطالب بامواله امام المحاكم
    الكل يسرق الشعب السوري والعراقي

  8. بعضا من فوائد الدولة الإسلامية التي تعمل لصالح امريكا واسرائيل.

  9. الغرب سرق 170 طن ذهب من ليبيا و200 مليار دولار ورق. وها هم الامريكان ينهبون 40 طن ذهب من سوريا. خرج الغرب من ليبيا بعد النهب وسيخرج الامريكان من سوريا بعد النهب. متى نرد الصاع عشرة لهؤلاء المجرمين؟

    صدق القذافي عندما كان ينادي بأن الغرب سيضحك على الليبيين. لكن مخابرات سركوزي اجهزت عليه قبل أن يتنبه الناس لما يقول.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here