في تبادل للرسائل السرية بين الطرفين منذ شهور.. وسطاء غربيون يحاولون إقناع إيران والولايات المتحدة بالتعاون في تعزيز الأمن في أفغانستان

واشنطن ـ وكالات: قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن الوسطاء الغربيين يحاولون إقناع إيران والولايات المتحدة بالتعاون في تعزيز الأمن في أفغانستان فيما يسعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إخراج واشنطن من أطول حرب تخوضها.

وتقول المصادر إن الوسطاء كانوا ينقلون الرسائل سرا بين واشنطن وطهران منذ شهور على أمل تشجيع الطرفين على التحاور في وقت يتزايد فيه العداء بينهما بسبب مجموعة من القضايا، حسب ما ذكرت وكالة “رويترز”.

وقال مصدر مطلع على هذه المراسلات لرويترز طالبا عدم ذكر اسمه “أفغانستان إحدى المناطق التي توجد فيها أرضية مشتركة”.

ورفض البيت الأبيض التعليق ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية على طلبات للحصول على تعقيب.

وتنفي ايران رسميا وجود أي محادثات سرية مع الولايات المتحدة بشأن أي موضوع.

ويجمع الولايات المتحدة وإيران الاهتمام بضمان ألا يؤدي خروج قوات أجنبيه تقودها الولايات المتحدة وقوامها أكثر من 20 ألف جندي إلى انزلاق أفغانستان إلى حرب أهلية تعيد حكم طالبان المتشدد، أو تسمح بتمدد تنظيم القاعدة أو غيره من الجماعات الإسلامية المتطرفة هناك.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ليس هناك من سبيل امام ترامب او غير ترامب الا العودة للاتفاق النووي ورفع
    العقوبات على ايران.
    وكل تاخير في عودة الولايات المتحدة الامريكية الى هذا الاتفاق معناه تخلي
    ايران عن التزاماتها هي الاخرى والسعي
    الدؤب للانتاج اكثر واكثر.
    سكوت الاتحاد الاوروبي عن خروج الولايات
    المتحدة عن هذا الاتفاق معناه انها اما راضية بما فعله ترامب.او انها عاجزة عن
    الزام امريكا تنفيذ الاتفاقية وكل بنودها.
    وهنا لاحرج على ايران ان تستمر في برنامجها النووي بما يحقق كل مصالحها واهدافها .
    اذا ماقررت امريكا عدم الرجوع الى الاتفاق
    فهذا الخروج يصب في مصلحة ايران لا احد سواها. قضية العقوبات الامريكية الاقتصادية على ايران سوف تتضرر منها
    ليس ايران وحدها بل اوروبا وحلفا امريكا
    في الخليج.
    قيام اسرائيل او اي دولة اعرابية تابعه لامريكا بش عدوان على ايران معناه
    نهاية الوجود الامريكي في المنطقة
    وزوال اسرائيل نهائيا من المنطقة ونهاية
    ممالك وامارات النفط.بدون تفصيلات.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here