في اول رد فعل ايراني.. ظريف يرفض العمل العسكري التركي في شمال شرق سورية ويشدد ان اتفاق اضنه هو افضل خيار للبلدين ويؤكد على ضرورة احترام وحدة الاراضي السورية وسيادتها الوطنية

 

طهران ـ (أ ف ب) – (د ب ا): أبلغ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو مساء الإثنين أن طهران “تعارض” عملية عسكرية في سوريا، وفق ما جاء في بيان رسمي.

كما حض ظريف خلال مكالمة هاتفية مع تشاوش أوغلو “على احترام وحدة أراضي (سوريا) وسيادتها الوطنية وشدد على ضرورة مكافحة الإرهاب وإحلال الاستقرار والأمن في سوريا”، وفق ما جاء في بيان وزارة الخارجية الصادر في وقت متأخر ليل الإثنين، بعدما بدا وكأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخلى الساحة أمام هجوم تركي على القوات الكردية في شمال سوريا.

ومن جهته أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش اوغلو في المحادثة على احترام وحدة الأراضي السورية والاجراء التركي المؤقت في شمال شرق سورية .

بدوره رفض ظريف العمل العسكري، مؤكدا ضرورة احترام وحدة الاراضي السورية وسيادتها الوطنية وكذلك ضرورة مكافحة الارهاب وارساء دعائم الاستقرار والامن في سورية،بحسب وكالة انباء فارس الإيرانية .

وشدد ظريف على ان اتفاق اضنه هو افضل خيار لسورية وتركيا لازالة مخاوفهما .

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب اردوعان أعلن أول أمس السبت عت اعتزام بلاده شن عملية عسكرية شرق الفرات تستهدف وحدات حماية الشعب” الكردية التي تنشط ضمن تحالف “قوات سورية الديمقراطية”(قسد) المدعوم أمريكيا في الحرب على “داعش”، وتعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ “حزب العمال الكردستاني”.

والمح البيت الأبيض إلى أن الولايات المتحدة لن تعترض طريق الرئيس التركي، وغرد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قائلا إنه قد آن الأوان للخروج “من هذه الحروب العبثية و الأزلية” وأن “نعيد جنودنا إلى بلدهم”.

من جهتها، اتهمت قسد الولايات المتحدة بسحب قواتها من المنطقة الحدودية السورية وعدم الوفاء بوعودها، ما يمهد لدخول القوات التركية لشرق الفرات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here