في انتظار تعليق حزب الله

عبد الستار قاسم

أواكب جيدا ما يجري في شمال فلسطين وجنوب لبنان، وأحاول دائما الوصول إلى المردود العسكري والأمني لمختلف النشاطات التي يقوم بها الصهاينة، والتي تجري لدى المقاومة اللبنانية. مؤخرا أعلن الصهاينة عن حملة كشف الأنفاق شمال فلسطين، أي أنفاق حزب الله التي تمتد عبر الحدود الافتراضية الاستعمارية بين فلسطين ولبنان. أعلن الصهاينة حتى الآن عن اكتشاف ثلاثة أنفاق، وأكدت الأمم المتحدة اكتشاف نفقين يصفهما الكيان الصهيوني بالهجوميين. ما هو معنى هجوميين؟ هل أن النفق معبر للجنود بأسلحة فردية، أم أنه معبر أيضا لمركبات ومعدات قتالية ثقيلة؟ ما هو عرض النفق، وماهي التجهيزات الداخلية المتوفرة فيه؟ هل هناك أماكن يحتمي بها الجنود من قنابل العدو ورشقات الرصاص والغازات؟ وهل هناك أماكن تخزين ذخيرة وأطعمة يمكن أن تفي بالغرض لأيام؟ هل بالإمكان إدخال صواريخ ومنصاتها ومن ثم نصبها على الأرض الفلسطينية. علما أنه لا حاجة لإدخال صواريخ بسبب توفر صواريخ لدى حزب الله تطال كل نقطة في فلسطين المحتلة؟ وهل الأنفاق ذات مسربين أم مسرب واحد؟ حتى الآن لم نحصل على تفاصيل ولا على صور، ولم نعرف فيما إذا دخل الصهاينة إلى الأنفاق نحو الأرض اللبنانية أم لا.

إذا وجدت هذه الأنفاق فعلا فإن اكتشافها يشكل خسارة استراتيجية كبيرة في مواجهة حزب الله للعدو الصهيوني. عندما نفكر بتهديد السيد حسن بأن قوات المقاومة ستدخل الجليل فإن أول ما يخطر بالذهن العمل تحت الأرض. حزب الله لا يستطيع نشر قوات فوق الأرض بسهولة وبدون خسائر كبيرة بسبب عدم توفر سلاح جو، ولا نعرف فيما إذا وصله صواريخ مضادة للطائرات. ومن تهديد السيد حسن عام 2009، نستنتج أن الحزب بات يملك مفاجأة كبرى وعلى الأغلب هي صواريخ أرض جو. سلاح الجو الصهيوني قوي وهناك من يقدم له الدعم من الغرب والعرب، وبالتالي لا بد من المحافظة على الجنود. المحافظة تمت من خلال إبطال مفعول الأسلحة الفتاكة من خلال تكتيك عسكري ناجح وثبتت نجاعته في جنوب لبنان وفي قطاع غزة.

المهم نحن بانتظار تفسير وتعليق حزب الله على ما يجري في الجنوب اللبناني والشمال الفلسطيني. لكن لا بد من الإشارة إلى أنني سبق وكتبت أنه من الأخطاء الاستراتيجية أن تنتظر هجوم العدو. عليك أن تهاجم مجرد ما تولدت لديك قناعة أنك ستنتصر. أما الظن بأن العدو سيبقى صامتا على ما تطوره من أساليب ووسائل وقدرات فهذا خطأ جسيم. العدو طور تقنيات جديدة من ضمنها معدات تساعده على اكتشاف الفراغات تحت الأرض، وطور ربوطات تدخل إلى الأنفاق وترسل الصور والمعلومات مباشرة إلى مركز القيادة والتحكم. لكن طبعا أدرك تماما أن الداخل اللبناني يشكل عبئا على حزب الله يجعله يتردد في بدء الهجوم. ولهذا طال انتظاره، وزاد التطور التقني للعدو.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. بعد الحب والتقدير , مقالاتك التي تتطرق للنواحي السياسية أجمل وتثلج قوبنا أكثر. أما مقالك الحالي فنقول شكرا على خوفك على المقاومة اللبنانية المتمثلة في حزب الله , فانت تخاف عليها كما يخاف عليها كل شرفاء الأمة , ولكن ليس لنا إلا الدعاء إلى الله بأن يحفظ المقاومة ورجال المقاومة .

  2. حزب الله يحسب حساب الداخل ويحسب حساب العرب أكثر من حسابه للعدو الصهيوني وهذه حقيقة أراها في حزب الله ومحور المقاومة والممانعة عموما ..

    لو كان الأمر مقتصر على الخشية من العدو الصهيوني وداعميه الغرب لكان الأمر يسير لمحور المقاومة والممانعة ولكن المصيبة في العرب والداخل اللبناني حلفاء الغرب وإسرائيل ..

  3. لن يبادر حزب حسن بالهجوم انت تتطلب المستحيل يادكتور كيف يحرر الجليل وجنوب لبنان لم يحرر بالكامل اول يقوم الفرض وبعدها يفعل السنه يحرر شبعا اولا ويقلل من الخطابات والدعايات المضلله ويقتدي باهلنا بالمقاومه في غزه يارجل جنوب لبنان هادئ من عام 2006 ماذا يطلب نتنياهو بعد هذا يالها من نعمه

  4. مع إحترامي وحبي الشديدين لك يا دكتور، لكن خذها من نصيحة، حزب الله أثبتت الأيام والتجارب التي راكمها أنه آخر من يُسدى له النصح في مواجهة الكيان الإسرائيلي.. لذا أطمئن وثق بالنصر القادم..

  5. قال الله تعالى في صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم في سورة الفتح 29 :
    مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29) . من الذين مع الرسول في حياته ابوبكر وعمر وعثمان ومعاوية وغيرهم كثير .
    موتو بغيظكم وكفي.

  6. بلادنا وأحرار فيها ؛ والمحتل الغريب نهايته الرحيل مهما طال مقامه !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here