في الذكرى الاربعين للثورة الايرانية.. هل سعت إيران إلى التشييع في البلاد العربية.. اليكم تجربة شخصية

كمال خلف

تحتفل إيران هذه الأيام بالذكرى الأربعين لثورتها ، ذاك التاريخ من العام 1979 كان زلزالا سياسيا غير موازين الإقليم ، وقلب دور ووجهة إيران في المنطقة لصالح القضايا العربية ، وكان أول الفرحين والمرحبين و الرابحين من تلك الثورة هم الفلسطينيون .

طرد الإسرائيليون شر طردا من دولة إقليمية تشكل قوة كبيرة في محيطها . لكن هل سعت إيران فعلا إلى تصدير مذهبها منذ تلك المرحلة حتى اليوم ، كما يعتقد الكثيرون منا  ؟ وهل تقوم إيران بتشييع العرب أينما حلت أو استطاعت لذلك سبيلا ؟ .  اسمحوا  لي ان اقدم شهادة من تجربتي ، ثم انتقل إلى مساحة الرأي والاستنتاج  بقدر من الموضوعية ، لاكتشاف الأمر بين أن  كان يقع في دائرة الواقع أو الأسطورة .

أتذكر منتصف العام 2006 عندما جئت إيران لأول مرة ، وذهبت  وقتها للعمل في إحدى قلاع الدولة الحصين وهو مبنى الإذاعة والتلفزيون الإيراني ، هو ليس بناء عاديا ، إنما مدينة كاملة على مساحة شاسعة شمال العاصمة طهران ، يحوي عددا كبيرا من القنوات المحلية وأخرى بلغات عدة ، بالإضافة إلى المصارف والملاعب و الجامعات وروضات الأطفال ، و مسجد كبير ، ومسبح ، ومطاعم  وشركة حجوزات للطيران ، وحدائق ، وبناء ضخم للمؤتمرات .

 أتذكر كذلك كم الاهتمام والترحيب الذي حظيت به من الإيرانيين رغم كوني شابا في أول العمر ، ولكن كان يكفي أن أكون فلسطينيا حتى تفتح أمامي أبواب القلوب والاهتمام .

 في القناة العربية التي أنشأتها إيران في العام 2003 ، وجدت عددا كبيرا من الصحفيين العرب ، من فلسطين و سوريا و العراق ، ومصر ، والسودان ، والمغرب العربي ، وموريتانيا ، والأردن  ولبنان . كان غالبية هؤلاء من الطائفة السنية . وعبر سنوات عملت فيها مع هذا الفريق ، وجدت أن فيهم المتدين و اليساري و القومي العربي  ، والليبرالي  و آخرين محايدين . كان خليطا أمن حالة من التفاعل و النقاش اليومي الممتع في العمل أو في منازلنا حيث كنا نجتمع مساء .

كان الزملاء من العرب السنة يصلون في المصلى داخل القناة  إلى جانب الزملاء  الشيعة من الإيرانيين أو العرب ، لم يكن الإيرانيون ، إدارة أو موظفين يهتمون باختلاف مذهب أغلبية الصحفيين العرب . لم يكن أيا من الصحفيين العرب يشعر بالتردد في أداء صلاته أو التعبير عن معتقادته الدينية . عبر السنوات ، خرج عدد كبير من هؤلاء للعمل في بلدان أخرى ، دون أن يغيروا مذهبهم ، عاد قسم منهم إلى بلدانهم ولم يتشيعوا أو يتأثروا بالمذهب الرسمي للدولة التي عملوا بها .  هذه شهادة للتاريخ ، ويعلمها  تماما كم كبير من الزملاء ممن أصبحوا اليوم في قنوات مختلفة وبلدان عدة .  فإذا كانت إيران لم تعمل على تشييع نخبة من الصحفيين العرب وهم في قلب دولتها ، وتركتهم على مذهبهم حتى غادروا ، فلماذا تذهب لتشيع في أقصى العالم العربي .

أذكر في تلك الأيام كم الصداقات التي حصلت عليها هناك ، من مختلف شرائح الشعب الايراني ، وهي صدقات بنيت على الاحترام والثقة ، لم يطلب فيها أحدا مسؤولا كان أو إنسانا عاديا ، أن يثبت لي أن مذهبه هو الأفضل أو الأجدى بالاعتناق ، وفي حال طرحت المسائل الدينية على بساط البحث فإن كثيرا منهم ، كان يسعى إلى إظهار الأخوة والوحدة وعدم التفرقة . محاولا إزالة أي شوائب أو أفكار سلبية عن الشيعية .

الشعب الايراني شعب متدين لذاته ، لكنه شعب مدني ، يهتم بالثقافة والحضارة والعلوم الانسانية و الرياضة والتجارة و الترفيه  وليس كما يتصوره البعض منا  مهوسا بنشر مذهبه ، أو حث الآخرين على اعتناق عقائده  وصدق أو لا تصدق أن الشيعة الايرانيين اكثر اعتدالا بمراحل  من نظرائهم الشيعة العرب  .

 أما النخبة السياسية ، وتلك التي تمارس الحكم ، فإنها ترى أن مكسب إيران ومصلحتها في أن تتواصل و تتحالف مع القوى السنية ، بلدانا أو أحزاب ، أو تيارات بكونها سنية لا أن تتغير لتصبح شيعية ، فليس من مصلحة إيران تشييع العرب ، خاصة اولئك الذين ينظرون اليها بعين الصديق . تدرك إيران أنها بحاجة إلى جسور تواصل مع العرب ، وأن تشييع من يقترب منها مسألة عديمة الفائدة ، بل مضرة بها . تحالفت فتح مع الثورة الايرانية في بدايتها وفي أوج زخمها ، ولم تتشيع فتح ، وجاءت حماس الإسلام السياسي السني ، واعتمدت على إيران في التسليح و الدعم و التمويل ، ولم تتشيع حماس ، وكذلك الجهاد ، والجبهة الشعبية اليسارية ، وكذا قوى وأحزاب سنية في لبنان . وإلى أسطورة التشيع في سوريا ، حيث لا وجود لها على أرض الواقع ، بل تزداد سوريا اليوم مدنية وعلمانية عبر مجموعة من القوانيين الجديدة .

التشييع الايراني أعتقد أنه استخدم كوسيلة لتخويف المجتمعات والنخب و الأحزاب من التعامل مع ايران ، وبالتالي يغدو هذا الشبح في سياق الحملة الشاملة لعزل إيران ، واستعداء العرب لها.

في ذكرى الثورة الايرانية  نقول أن  المشكلة تكمن في أننا كعرب لم نفهم إيران ، لم نفهم ماهي من داخلها  وكيف تفكر ، وماذا تريد، وماذا نريد منها ،  وماهي حدود تعاوننا معها ، أو عدائنا لها . لذلك لم نحسن حتى اليوم التعامل مع هذا الجار الكبير و العريق . أعتقد أن علينا التدقيق في أساطير كثيرة سوقت للعرب على أنها مسلمات ، حول إيران وغيرها .  إن الخلاف السني الشيعي هو  أحد مظاهر التخلف في العام العربي ، وأن التخلص منه واجب ديني وطني و إنساني ، وشرط من شروط التقدم والتطور والالتحاق بركب حضارة الأمم .

كاتب واعلامي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

45 تعليقات

  1. الى الاخ زكي فريحات
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    و الله يا اخ أنك قولت الحقيقه

  2. الى باحث عن الحقيقة
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخي الكريم انا كنت مثلك نصيحه اقرأ كتاب نهج البلاغه الى الامام علي بن ابي طالب عليه السلام و الامام جعفر الصادق عليه السلام و انت سوف تعرف الحقيقه
    و بعد ذلك سوف ترتاح مثلي و ممكن تجدهم على الانترنت و التحميل مجانا

  3. لماذا أنا سني و هو شيعي؟ هل نحن من اخترنا ديننا و مذاهبنا أم وُلِدنا كذلك على دين آبائنا؟

  4. ” في القناة العربية التي أنشأتها إيران في العام 2003 ، وجدت عددا كبيرا من الصحفيين العرب ……
    كان الزملاء من العرب السنة يصلون في المصلى داخل القناة إلى جانب الزملاء الشيعة من الإيرانيين أو العرب ، لم يكن الإيرانيون ، إدارة أو موظفين يهتمون باختلاف مذهب أغلبية الصحفيين العرب …عبر السنوات ، خرج عدد كبير من هؤلاء للعمل في بلدان أخرى ، دون أن يغيروا مذهبهم ، عاد قسم منهم إلى بلدانهم ولم يتشيعوا أو يتأثروا بالمذهب الرسمي للدولة التي عملوا بها ” إهـ .

  5. العرب ضعفاء ويهربوا من الواقع الى تاريخ بعيد مليء بالخيال والاكاذيب كذبة شيعي وسني اخترعها علماء السعودية المنتفعين من اموال النفط من اجل الهاء العامة من الناس بالغول الشيعي وبثوا الاكاذيب حول ذلك مصر في زمن الدولة الفاطمية اعتنقت المذهب الشيعي بماذا اضروا بالناس !!وها هم سنة بماذا افادوا الناس !ما هي مواصفات ان تكون سني في عالمنا العربي اليوم ان توالي اليهود والمسيحيين نقطة اول السطر

  6. الأستاذ الفاضل كمال خلف المحترم تحياتي وتقديري لك وبعد
    ارجو ان نفرق بين السياسه الايرانيه والمذهب الشيعي..حيث أنه يحق لنا أن نختلف مع إيران كدوله ونعاديها إن اعتدت علينا وهذا لم يحصل حتي الآن!!!لكننا سنرتكب خطأ جسيما إذا تحول هذا الصراع من بعض المتطرفين من الجهتين إلي حرب مذهبية ضد إخواننا الشيعة فهذا سيعيدنا الي الصراعات التاريخيه بين الصفويين والعثمانيين!!!
    هناك الكثير من الأخطاء حدثت بين الطرفين وارجو أن يتسع صدور الاخوه علي تعليقي هذا… لأنني أعتبر أن كل خلاف يحدث بين إخوة العقيده الاسلاميه الواحده هو لمصلحة إسرائيل فقط…تمدد إيران في بعض الدول العربيه جاء بسبب تناحر العرب فيما بينهم وعدم تنفيذ بعض المطالب الشعبية المشروعه جعلت من مهمة إيران وتمدد نفوذها أمرا يسيرا..وهذا التمدد سمح لإسرائيل إختراق بعض الدول العربية بحجة محاربة إيران ووقف تمددها!!! وأنها معهم بنفس القارب لمواجهة التحديات الايرانيه!!!! وأيضا هناك التدخل الإيراني في شئون الدول باعتبار رعايا تلك الدول من الطائفه الشيعيه الكريمه وأنها مسؤوله عنهم هذا خطأ جسيم لأنهم مواطنين سواء سعوديين أو لبنانيين أو بحرينيين فهم أولا وقبل كل شيء مواطنين لدوله أخري وليس من حق أحد التدخل بحجة الدفاع عنهم….في الجانب الآخر منذ إندلاع الثوره الايرانيه عام79 ومعظم الدول العربيه تظهر لها العداء وتم إشعال حرب شعواء عليها استمرت لثماني سنوات تم خلالها تدمير إقتصاد البلدين ونزفت دماء عشرات الآلاف من العراقيين والايرانيين دون سبب يذكر ولا زالت آثار الدمار الشامل الذي خلفته تلك الحرب ظاهره بوجود عشرات الآلاف من الأيتام والأرامل يعانون من فقدان أبناء لهم

    اكررها نحن بحاجه لصلح تاريخي بين الاخوه في العقيده الاسلاميه صلح تاريخي بين السنه والشيعه وأخص هنا صلح بين إيران والسعودية لكي ينتهي صراع لا يستفيد منه إلا اعداء الطرفين اسرائيل وحدها المستفيدة من هذا الصراع

  7. طبعا ياردادي كلامك كله كذب وتدليس ولا دليل ندك سوى الحقد الطائفي كقنواتكم الطائفيه ، أما من نشر الوهابيه والفكر التكفيري في كل العالم هو انتم بالمال والسلاح ففي نيجيريا بوكوحرام الوهابيه، والتكفيريون الذين تم القضاء عليهم بالجزائر هم وهابيون من القاعده قاطعي الرووس ومغتصبي النساء ودونك الدواعش والقاعده وبقية العصابات التكفيزيه الوهابيه بالعراق وسوريا وتونس والسودان وباكستان وافغانستان وآسيا الوسطى وحتى أوروبا ولا ننسى موريتانيا التي أغلقت جامعة محمد بن سعود الوهابيه ومراكز وهابيه قبل عدة سنوات، مايغضبك هو القضاء على الجماعات التكفيريه من دواعش وغيرها بالموصل وكل العراق على يد الحشد الشعبي والعشايري العراقي بدعم إيران وكذلك هزيمة الدواعش والتكفيريين في سوريا على يد الروس الذي ابادهم ولم تذكرهم ابدا وتذكر إيران فقط التي ياندت الحكومه السوريه وجل هذه الجماعات التكفيريه الوهابيه من السعوديه، اليس كذلك يا ردادي.

  8. اقتبس مما جاء في صحيفة رأي الْيَوْمَ ما يلي
    ” قال نائب رئيس البرلمان الإيراني علي مطهري، الأربعاء، إن سياسة نشر المذهب الشيعي التي تتبعها بلاده في المنطقة، أثرت على سياستها الخارجية.”
    مثل هذا الكلام قاله القرضاوي منذ عدة سنوات
    قد نشك في كلام القرضاوي لانه عندما قال هذا الكلام لم يقدم الدليل الذي يثبت صحته، ولكن كلام علي مطهري المذكور أعلاه يثبت صحة كلام القرضاوي الا اذا كان الخبر غير صحيح .
    فهلا تكرم الكاتب علينا بإيضاح الأمر وإزالة اللبس.
    نحن في الانتظار لخطورة الأمر بسبب الجهل والضلال والتضليل الذي أوصلنا لما نحن فيه ولا ندري ما هو قادم … …

  9. استعمال الصراع الطائفي هدفه سياسي كالهاء المواطنين ، لعدم مطالبتهم بالديمقرطية والعدل. ولماذا لا تخاف تركيا الديمقراطية من التشيع لان النظام التركي يحترم شعبه ويعرف ان التشيع وهم.وانتقلت الانظمة العربية في اعتبار الاخوان والاخونة شماعة اخرى في صراعها للبقاء.

  10. الخوف ليس من التشيع الخوف من التصهين التشيع ليس من السهل على الانسان التشيع او التسنن لان كلاهما رضعه الانسان المسلم مع حليب امه وكما يقول المثل العربي من شب على شيء شاب عليه لكن ثقافة التصهين هي التي تتسلل لعقل الكثير تحت سطوة واغراءات الدولار والكرسي وما نلاحظه من هجمه شرسه على ايران وحلفها نتيجة صعود نجم ايران السياسي والاقتصادي والعلمي فايران تمسك قرارها السيادي وايس حجر شطرنج على طاولة الكزينوهات الدوليه مثل العربان فايران بنت اكبر قاعده صناعيه وعسكريه وانتاج معظم حاجتها من الطعام لسد ثغرة الامن الغذاءي وهي من اوءل الدول التي تقدم اطروحات علميه على مستوى العالم ومن بين اول عشرة دول في علم النانوا بينما من يتهمها ويجيش ضدها من العربان فهو لنتيجة فشله لخدمة الامه التي اصبحت امه تاءه يتيمه بين امم العالم انسانها العربي ياءن من الجوع والفقر والبطاله ونزع الكرامه من قبل حاكميها ونخبها السياسيه والثقافيه والاقتصاديه المرتبطين بالصهيونيه العالميه وما سمي بموجة التشيع والتي بشارك بها الماجورين والجهله وحتى الاسلام السياسي باسلوب طاءفي مقيت ادى الى تقسيم الامه خدمة للصهيونيه العالميه مقابل حفنة دولارات او كرسي فاره اقول كلكم زاءلون وميتون ويبقى من يكتب تاريخه بقوة الاراده والشرف لان التاريخ يكتبه الاقوياء وليس المنبطحين اللاهثين وراء زبد الحياة الفانيه

  11. شكرا على المقال. يا أخي مشكلة الدول العربية المسماة بالمعتدلة وخاصة دول الخليج ليس في كون ايران شيعية أو مجوسية حتى, مشكلة هذه الدول مع ايران الاسلامية هما أمران أساسيان:
    أولا: إيران الاسلامية خرجت عن الخط الأمريكي الصهيوني الغربي الذي تتبعه معضم دول الاعتدال وخاصة دول الخليج, فلا بد من إعادتها إلى الحضن الأمريكي والغربي بأي وسيلة كانت بالترهيب كانت أم بالترغيب, وما الحرب العراقية الايرانية في بداية انتصار الثورة إلا مثال على ذلك .
    ثانيا: الثورة الايرانية خلقت نطام سياسي محترم يتم فيه تداول السلطة بين تيارات مختلفة منها وبصورة أساسية تيار المحافظين وتيار المعتدلين. طبعا هذا غير مقبول من أنظمة إما أنظمة دكتاتورية أو أنظمة وراثية بالية تعفنت بفعل الفساد والولاء للغرب. هذة الأنظمة تكره كل شئ له صلة بحرية الشعوب والديموقراطية وليس أدل على ذلك من موقف الملكيات في بلادنا العربية وخاصة في دول الخليج من وصول الأخوان المسلمين إلى قمة الحكم في مصر وفي تونس, حيث لم يهدأ لهم بال إلا بعد تخلصوا من حكم الأخوان بطريقة أو أخرى.
    أخيرا أقول: لو لا سمح الله انتهت الثورة الاسلامية في ايران ووصل إلى الحكم مجوس وكانت قبلتهم البيت الأبيض فليس لدي شك بأن دول الاعتلال العربي سوف تصدع رؤوسنا بفوائد النار وفضل عبدتها!!!

  12. يخلص المقال الى ألأستنتاج ألتالي: “أن المشكلة تكمن في أننا كعرب لم نفهم إيران”. أزعم أن ألمشكلة هي أننا كعرب نفهم أيران ونرى فيها نموذجا في ألحكم وألعمل أفضل منا وبما أننا لا نستطيع منافسة أيران لتقديم نموذجا أفضل منها في ألحكم وألعمل علينا مجابهتها وتحطيمها, أي ألرد ألتلقائي لأي عاجز عن ألأدراك وألفهم وألأستنتاج وألعمل بشكل صحيح يخدم مصالحه ويتطور ويتقدم. فكانت ألحرب ألعراقية ألأيرانية وألمساعي ألحالية للتعاون مع ألصهيونية ألعالمية (أميركا وأسرائيل تحديدا). كلها محاولات لا تخدم ألعرب ولا أيران في ألسلام وألتقدم . وألأكثر من ذلك, جهود ألعرب في مجابهة أيران أحدثت نتائج عكسية وبدلا من ألأنتصار على أيران أو حصرها ضمن حدودها, تمدد ألنفوذ ألأيراني الى ألعراق وسوريا ولبنان وأليمن وأماكن أخرى. هذا يستدعي أعادة تقييم أستراتيجي واستنباط خطط مختلفة للعمل بشكل صحيح. للأسف وضع ألعرب حاليا لا يبشر بامكانية حدوث أمور أيجابية مثلما هو مرجو. أزمات ألعرب في ألحكم وألأدارة وألسياسة وألأقتصاد وألأجتماع عميقة جدا وربما مستعصية على ألحل فضلا عن أنها غير قابلة للأصلاح.

  13. مقارنة بين سياسة إيران والسعودية

    الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تفرق بين أبنائها في الوطن الواحد ولم تفرق بين شعوب المنطقة وهدفها واضح تشبيك المصالح بين الدول العربية والإسلامية ومساعدة الشعوب المستضعفة وطرد المستعمر الغربي الأمريكي وزوال الكيان الصهيوني …

    المملكة العربية السعودية عملت على الفرقة بين أبناء الوطن الواحد وعملت على الفرقة بين شعوب المنطقة العربية والإسلامية وسعة لنشر الفكر الوهابي بكل الوسائل الممكنة وتريد كل الدول ان تخضع للسياسة الأمريكي وحفظ أمن الكيان الصهيوني وهي ضد الشعوب المستضعفة..

    فرق بين النظامين!

  14. أخي كمال … مقلك أعتدني لأكثر من 50 سنة مضت حبث التحقت بمعهد غوته لتعلم اللغة الالمانية ، وكانت سياسة المعهد أن لا تشرك اثنين يتكلمان نفس اللغة في غرفة واحدة ، وهكذا كان شريكي في الغرفة شاب ايراني لا زلت أذكر اسمه ( بهروز نظمي أنصاري طيب الله ذكراه حيثما كان ) ، لم نختلف سوى على عبد الناصر والشاه ، ما عدا ذلك كنا كالاخوة ، كان ملتزما دينيا ولم أكن كذالك ، عندما كان يصلي كان يضع شيء كقطعة الصابون الصغيرة حيث جبهته ، الامر أثار انتباهي وعندما سألته عن الامر أوضح لي بأن هذه القطعة هي من تراب كربلاء ، وشعرت من كلامه أن هذا الامر شبه مقدس لديهم ، قلت له هذا غير موجود عندنا ، أعترف بأن الشيطان لعب بي حيث أنني في اليوم التالي وبينما هويصلي اقتربت منه وأخذت الحجر بيدي ، جل ما فعله هو أن قطع صلاته وأخذ الحجر مني وعاود الصلاة ولكن هذه المرة الحجر بيدة ، ( لم يسألني أبدا لم فعلت ذالك ولم يعاتبني ) واستمر كذالك حتى افترقنا بعد انهاء الكورس ، صدقا كان وداعنا بدموع ودموع صادقة .

  15. كلام صحيح اخ كمال ومن خبرتي الشخصية حيث كنت اذهب لإيران بانتظام من سنة 92 الى 1995 كجزء من عملي. لم ارى من هذا الشعب غير كل احترام. لم يحاول احد دعوتي للتشيع او انتقاد اَي شيء من معتقدي كسني رغم ان اثار الحرب الصدامية الظالمة كانت ماتزال حيه بذاكرتهم. الشيء الذي لن أنساه ما حييت هو ردة الفعل العفوية من معظم من قابلتهم بما فيهم رجال الشرطة والأمن وحرس الثوره على الحواجز في تلك الفترة عندما كنت أقول لهم أني فلسطيني. كانت ملامح الوجه تتغير الى ابتسامه مليئه بتعبيرات عديده كالتقدير والتعاطف والتأييد حتى انني كنت أتشوق لهذا السؤال عن بلدي. لذلك تصيبني حالة اشمئزاز من كل من يلفق الاتهامات لإيران وخصوصا اذا كان فلسطينيا. قد اتفهم ان البعض من دول اخرى قد يرى في ايران تهديدا بشكل او باخر لكن ليس من فلسطيني. منذ الثوره وإيران تتعرض للحروب والشيطنه والمقاطعه والحصار ليس لانهم شيعه بل بسبب الموقف الثابت من القضيه الفلسطينيه. لذلك هي مستهدفه من كل من يقف مع المشروع الصهيوني بالمنطقه ولولا ايران ودعمها وموقفها من القضيه الفلسطينيه كنت صفقة القرن قد تم تمريرها من القرن الماضي

  16. الاستاذ كمال خلف المحترم
    بعد التحيه
    والله السوائل تبعك او المقال طول اليوم وانا افكر به للاسف هل نحن و اقول عن الشعوب العربيه و الحكام العرب اما عن الشعوب العربيه منهارة ولا في اليد شئ و ضعيه و محكومين الى الحكام و اي مواطن يفتح فمه الحاكم بيقطعو قطع في المنشار
    كما تعرف الشعب مش طالع في يده شئ اما الحكام و ربهم الاعلى امريكا و الغرب
    عفواً استاذ كمال ماذا السوائل
    اذا كان الجن الازرق سوف يساعد الشعوب العربيه يا أهلا وسهلا و اذا كانت ايران المسلمه منا وفينا يا هلا في البركه
    الشعوب مجمده مثل الدجاج في الثلاجه
    و انشالله تنقطع الكهرباء وانت عارف البئر وغطه

  17. في العاصمة طهران أكثر من ستي مسجد لأهل السنة لا يسمح بإقامة الصلاة فيها.
    هل يعلم الكاتب ماذا حدث ويحدث في العراق ولبنان وسوريا واليمن؟

  18. عندما كان الشاه حاكم الى ايران وزار السعوديه كانوا يقبلون أيده ويرقصون ك القرود أمامه. ألانه شرطي الخليج
    لو ارادت ايران الضرر بالدول العربيه لتحالفت مع أمريكا
    وعندها نرى مشايخ الخليج يبتكرون رقصات غير تقليدبه
    ههه

  19. الى سوخوي الفلسطيني
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخي الحبيب كلامك صحيح مائة في المائة
    ارجو من اخوانا الكتاب السيد كمال خلف و الكثير من أمثاله يكتبون عن هذه الرفض السعودي و لماذا و فضح السعوديه
    و لكم مني اجمل التحيات
    و فلسطين من البحر الى النهر حره

  20. هناك مﻻحظة في الصميم .
    بالنسبة لتغير من مدهب مايسمى سني الى التشيع ليس بسهل كما يعتقدونه الكثير .الامر يتطلب الى جهد جبار وتبقى عﻻمات الاستفهام دائمة حتى وان غيرت مدهبك الى التشيع .
    تجربتي البسيطة علمتني ان الحق يتوزع بين الناس و كادب من يقول ان الحقيقة محتكرة فيه وهو وحده يملكها .
    شرف التشيع ﻻ ادعيه ومدهبي مالكي با الوراثة ومقتنع به بما جاء فيه من الفضيلة وﻻ اتعصب اليه بل منفتح على الاخوة الشيعة وادا واجهتني مشكلة فقهية و كانت مصلحتي في المدهب الجعفري اخدبها وﻻ ابالي ادا كانت تدعو الى الفضيلة . وكدالك با النسبة للمداهب الاخرى سواء حنفي او حنبلي او شافعي او اباضي او زيدي .
    الدين يدعو الى عبادة الرحمان و تعلق به والى الرحمة و المحبة و العدل و الاخوة و الفضيلة و ليس الى التنابز و السب و التنافس و المناظرات العقيمة و احتكار الحقيقة .
    التعصب الاعمى للعلماء السوء و تقليدهم الاعمى من طرف العامة و الهمج و الرعاع هو الدي اوصلنا الى سفك الدماء و استحﻻل اموال و اعراض المخالفين .
    الدماء و الروح و الجوارح ملك الله عزوجل و ليس للعامة و الهمج و الجهﻻء ملك فيهم .
    كما قال الحبيب المصطفى عليه افضل الصﻻة و عليه و على اله الطيبين المطهرين .
    مازال المرء في فسحة في دينه مالم يصب دم حرام .
    اما قضية السب و لعن من بعض اخوتنا الشيعة اتجاه صحابة النبي و ازواجه .
    فلم ترد على ال بيت رسول الله انهم كانو سبابين او لعانين او محرضين سليطين اللسان .
    فهناك حادثة تروى عن الامام علي عليه السﻻم انه منعه رسول الله من ان يهجو قريش في الشعر بعد ان طلب الصحابة من ابا الحسن ان يهجوهم .
    وقال رسول الله ﻻ ينبغي لعلي ان يفعل دالك .
    اما الحادثة المشهورة في نهي اسد الله الغالب علي بن ابي طالب مالك الاشتر رضوان الله عليه واصحابه عن السب و اللعن و قال لهم ﻻ اريد لكم ان تكونو شتامين و لعانين .
    ومع دالك يجب ان نفهم نفسية الاخوة اتباع مدهب اهل البيت بسبب ما لقوه من اصناف الظلم و التشريد على مدى 14 قرن مع الائمتهم عليهم السﻻم .
    وفي الخير على المؤمن ان يكون كيس فطن كما قال رسول الله و الحكمة ضالة المؤمن انى وجدها فهو احق بها .

  21. شيعة وسنة، علي ومعاوية، يزيد والحسين كل هؤلاء سبب خراب المنطقة. فلا داعي للبروباجندا يا استاذ خلف

  22. ايران ليس هدفها مجموعة افراد ، الهدف الشعوب ، ايران تريد ان تنشر التشيع
    في الوطن العربي ، فقد سبق لوزير الشئون الدينيه في الجزائر ان اتهم ايران
    بنشر التشيع في الجزائر ، وكذلك المغرب ومصر وموريتانيا ، واخرها السودان
    الذي أغلق جميع المراكز الايرانيه في السودان وقطع العلاقات مع ايران ،
    امس نائب رئيس مجلس النواب الايراني اعترف بسعي ايران لنشر التشيع
    وقبله رافسنجاني ،، وقبل هذا وذاك ، الخميني اعلن من اول يوم عن تصدير
    التشيع بمسمى الثوره الى دول الجوار ،، الشمس ما تغطى بغربال ،،
    تحياتي ،،

  23. ألم يرسلوا شبابهم إلى أفغانستان بدعم ضخم لمقاتلة الاتحاد السوفيتي آنذاك وأقاموا الدنيا واقعدوها باسم الاسلام كمجاهدين وبعدها بقدره قادر أصبحوا إرهابيين (عندما أصبحوا ضد أمريكا )

  24. الى مواطن من العراق
    بعد التحيه والمحبة
    هذه هو الصح
    لك و العراق الف تحيه طيبه

  25. كلام غير صحيح ان مافعلت ايران في لبنان والتى اصبحت ايران مصغرة كانت تخطط لتطبيقة في البحرين كذلك و عندما ذكرت الصلاة لماذا تقول انكم كنتم تصلون في المبني وليس في مسجد السنة هل هناك مساجد لاهل السنة في طهران ؟ ان يران تنشر التشيع في جميع دول العالم وليس دول العالم الاسلامي انت محسوب عليهم للاسف

  26. اخي الكريم ان كل ما نسمع عنه من مشاكل بين سني وشيعي ما هو الا أجنده صهيونية قائمة على قاعدة فرق تسد وللأسف ان مجموعة كبيره من العرب السنه يصدقون هذه الأكاذيب. أنا بحكم حياتي في أوروبا منذ عدة عقود تعرفت على عدد كبيرا من الأصدقاء بكل جنسياتهم ومذاهبهم ودياناتهم سنه وشيعة ومسيحي فوالله أني وجدت المسيحيين من اروع الناس لا يعرفون النفاق كذلك عدد كبير من الإيرانيين الله يسعدهم شعب راقي ومتفهم للحياة اكثر من غيرهم شعب مسلم ويحب الحياة ومبدع اكثر من غيره وهذا الكلام نابع عن تجربه شخصية وللأسف كثير من أصدقائي السنه منافقون وحاسدون. أنا أقول الحق لأن الله سيحاسبني يوم القيامة إذا ظلمت احدا. إيران كانت اول دوله بالعالم تفتح سفاره فلسطينية بدل السفارة الاسرائيلية. ماذا نريد اكثر من ذلك نحن كفلسطينيون. إيران لم تطعن ظهرنا من الخلف كباقي اخوتنا العرب على العكس هم يعتبرون قضية فلسطين مقدسة وكم واجب كل مسلم. لا اريد اطول عليكم بالحديث يكفي أن أقول خلاصة القول وهي ان إيران لا يشرفها أي سني أو مذهب آخر لكي يسير على المذهب الشيعي لأنه لو كان بأهل السنه خيرا لما خذلونا وما باعوا فلسطين وشاركوا بحصار غزه هذه حقيقة اخواني وأنا مسؤول عن كلامي. تحياتي لكم

  27. كلنا يعلم من الذي بدء بإثارة النعرات الطائفية. إنه الإعلام العربي المتصهين، ولكن رب ضارة نافعه ، فقد تعرفنا من خلال هذه الفتنة على الأبواق الصهيونية في العالم العربي من صحفيين و قنوات فضائية ودول ترعى الإرهاب وتدفع 137 مليار دولار للارهابين وتحرض على الفتن.

  28. حديث سليم لا غبارعليه والهدف من اثارته هو منذ الثورة الاسلامية في ايران هو خلق جو معاد لإيران خدمة للصهيونية وعملائها

  29. اعتقد جازما ان الاستاذ خلف صادقا في كل جملة كتبها،في موضوع التشيع وتجربته في ايران،وان الخلاف يكمن في توجهنا نحن اهل السنة،لان العقدة لدينا،هو اننا لم نستطع خلق ما يسمى خليفة المسلمين،وبالتالي فان الشعب الايراني وحسب مفهومه للامامة،استطاع اعادة هذا التوجه الذي يؤمن به غالبية الشيعة.

  30. یا جماعه المذاهب للعلماء ولیست لعامة الناس٠٠وعلماء السنه یرجعون في ابحاثهم الی کتابات واراء علماء شیعه، والعکس ایضا صحیح٠ المسلم العادي یاخذ من الشیعه ومن السنه٠

  31. تحية للأستاذ كمال : أحسنت في بيان حقيقة تجربتك الشخصية المنصفة . أستاذ كمال : نحن لدينا محافظات وأقضية ونواحي وقرى يتواجد فيها أهل السنة ولم نعمل على تحويلهم الى شيعة ولم نجبرهم على معتقداتهم بل المنهج الدراسي والأحكام المدنية طبقاً للمذهب السائد فيها وأئمة الجمعة والجماعة في المساجد في المناطق التي يسكنها اهل السنة هي من أهل السنة أنفسهم وبالإمكان التأكد من هذا موضوع بالذهاب الى بندر عباس وكرمان وسيستان وبلوجستان وبيرجند ومناطق كردستان مثل مريوان وسنندج وسردشت وغيرها . المشكلة أن هناك إشاعات وإعلام مغرض تقوده دول لتسميم العلاقات فيما بين المسلمين . لا أخفي عليك أن هناك تخويف من الشيعة وبعضهم يشعر بالرعب …أعمل في أحد المؤسسات العلمية المعروفة ولدينا كثير من المنتوجات الفكرية والثقافية المفيدة ولانستطيع نشرها مراعاة لشعور الناس بسبب ذلك التحسس السلبي والخوف المصطنع …

  32. بسم الله الرحمن الرحيم
    احسنت استاذ كمال ..
    واحسن جميع الأخوه القراء المعلقين .
    فعلا هذه ضجه مفتعله .. الغايه منها معروفه .. ولعبتها اصبحت مكشوفه .. انا عراقي اعيش في إيران منذ زمان … لم أجد هذا النفس … لا عند الشعب الإيراني .. ولا المسؤولين الإيرانيين … وكما تفضلت أنت والأخ محمود usa … الشعب الإيراني يولي عنايه ومحبه خاصه للشعب الفلسطيني .. وقد لمسنا هذا عن قرب .. وهذه شهاده امام الله وامامكم ..
    اخوكم الدليمي …

  33. السلام عليكم تحية طيبة وبعد، بالأمس السيد حسن نصرالله حفظه الله كان يريد يوصل نفس الفكرة بخطابه امس يا أخ كمال، لكن بعض الطائفيين أمثال الردادي الطائفي لا يعجبهم هذا الكلام لأن آل سعود غسلت ادمغتهم وأعمت عيونهم عن العدو الحقيقي الممثل بأمريكا والصهاينة، يوم يقولون عن ايران شيعة ويوم مجوس ويوم فرس ويوم رافضة ، وإيران البلد المسلم الذي يدعم المقاومة الفلسطينية واللبنانية الشريفة، ومن تقدم الى تقدم ومن صناعة إلى صناعة وآل سعود ماذا ينتجون غير داعش ومؤامرات على الشعوب وآخرها صفقة القرن المشؤومة، الذي وقف الشعب الفلسطيني بوجه وِلْد بن سلمان السعودي ، إيران مدت يدها أكثر من مرة للسعودية للتعاون ، لكن العالم عندها كرامات، ،السعودية اختارت محور الشر أمريكا والصهاينة ونقطة عالسطر

  34. لماذا التعصب المسلم حر في المذهب اللذي يختاره
    المؤمن لا يفرق بين سني او شيعي ما دام الاثنان ملتزمون بكتاب الله وسنة رسوله ومصلحتهم نشر الاسلام

  35. انا اعتذر من الاخ عبدالرحيم من اسبانيا هذا التعليق لي وعندما كتبته لم انتبه الى الاسم فاختار الكمبيوتر اسمك دون انتباه مني ,,اسف مرة اخرى
    استاذ كمال…انت مثال صادق ونموذج حي للمثقف العربي الذي يتعامل مع ايران…اعرف المئات من امثالك لم يطلب منهم احد ان يتشيعوا لكنها شماعة يعلق عليها اصحاب الغايات السيئة من دعاة التفرقة للتغطية على اغراضهم في نشر التفرقة بين المسلمين من اتباع الطائفتين الكريمتين..ارجو ان يستمر قلمك في تبيان الحقيقة ولك مني كل التقدير والاحترام

  36. احسنت استاذ كمال. السنة العراقيون العروبيون على نهجك هذا.

  37. الاخ كمال خلف المحترم، انا اؤيدك بتجربتك هذه وانا أعيشها كل يوم هنا في امريكيا مع اخوه ايرانيين شيعه يعتبرون في قمه الأخلاق وفي قمه الثقافة . نصلي معا ونتعامل باحترام ، وهم كما تقول وانا كفلسطيني ومغترب منذ خمسون سنه يحبون فلسطين والفلسطينيين. فكل هذا الكلام والبعبع الإيراني وما يقوله غلاه السنه القابضين وأمرائهم المترفين لا يهمني أبدا. فالأصدقاء من كل الطوائف مبنيه على الاحترام وكل له إيمانه ولكنهم يعرفون مدى حبي لبلدي ولقضيتي. هذا النعيق من هؤلاء المفرقين لا ينطلي الا على السذج امثالهم لان الغالبيه من العرب اذكى وافطن من الانشغال بمعارك جانبيه لا فائده منها الا لاعداء الامه. ودمتم

  38. . إن الخلاف السني الشيعي هو أحد مظاهر التخلف في العام العربي ، وأن التخلص منه واجب ديني وطني و إنساني ، وشرط من شروط التقدم والتطور والالتحاق بركب حضارة الأمم . صدقت يا استاذ كمال خلف

  39. والله يا اخ كمال كلامك كله صحيح فنحن في العراق كما هو معلوم نتكون من خليط من المذهبين ولم يكن للاختلاف المذهبي اي اثر على علاقة الناس ببعضهم البعض حتى في اوج الصراع المذهبي الذي حاول الامريكان خلقه بيننا ولم يحاول اتباع اي مذهب تغيير مذهب اتباع المذهب الاخر في اي وقت من الاوقات لا بل حتى لا يوجد اي قيود او موانع تمنع الزواج المختلط بين الشيعه والسنه ولا توجد عائله تخلو من الزواج المختلط بين ابنائها في العراق. كل هذا اللغط واللغو خلقه الامريكان وعملائهم ليسهل لهم السيطره على العراق.

  40. استاذ كمال خلف المحترم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    بعد التحيه
    حتى كلمت تشيع غير مفهومه هل هيا قلب انسان الى شئ اخر و الشيعه هل هم بشر اخر انا لا اجد جواب من من هم ضد الشيعة
    اجد الكذب و النفاق و تهم فيها كل الغباء
    انني تحدث مع اخواني الشيعه في كل حريه
    و اخوه و سائلتهم عن كل التهم الغبيه و شعرت في الخجل من التهم الغبيه و في رأي الشخصي هم اصحاب عقول عقلين و يحترمون العقل و يحبون العلم و يحبون الله و رسوله و ابناء و احفاد الرسول صلى الله عليه و على اله و يحبون الإمام علي عليه السلام و هو تربية الرسول صلى الله عليه و على اله و استفدت منهم نحن يا العرب تحت خديعه كبرى و هيا سياسه و ليس دينيه السوائل الى انفسنا هل نحن لا نحب الامام علي و احفاد الرسول صلى الله عليه و على اله و هم باب العلم و الاخلاق انني اخترت العلم و الاخلاق و اتبع تعليم بيت الرسول
    و هم اصدقاء و اصحاب الى كل المؤمنين
    هل هذه معنى الشيعه يتبع و لماذا لا اتبع العلم و الاخلاق و هيه نعمه من ربي

  41. تخیلوا لو قال شخص ما ان السعودیة او ای دولة اخری تقوم بنشر التسنن فی مصر، ماذا کنا نفعل؟ طبعا کنا لنضحک علیة و نقول ان مصر اساسا هی دوله سنیه و ان هذه التهمه باطله. نفس الشیء مع ایران، فلبعض یتهم ایران بنشر التشیع فی العراق و لبنان و البحرین و الخلیج، ولکن الحقیقه هی ان بعض مناطق هذه الدول هس اساسا تعتبر من مناطق و معاقل الشیعه تاریخیا، مثل جنوب العراق و جبل عامل في لبنان و شرق السعودية. ان من یروج لهذا الاتهام اما جاهل و یکرر کلام الغیر اما هو یکذب و يعتبر الناس جهله و ینکر وجود الشیعه خارج ایران و طبعا هذا تصرف (انکار وجود الاخرین) يعتبر طائفی و عنصری فی عصرنا هذا. ثم ان الطرف الذي يتهم ايران هو نفسة الطرف الذي يعلن انه يريد استرجاع العراق من الشيعه او اعاده ايران الي المذهب السني، يعني يتكلم بلغة طائفية عنصرية خطيرة.

  42. استاذ كمال…انت مثال صادق ونموذج حي للمثقف العربي الذي يتعامل مع ايران…اعرف المئات من امثالك لم يطلب منهم احد ان يتشيعوا لكنها شماعة يعلق عليها اصحاب الغايات السيئة من دعاة التفرقة للتغطية على اغراضهم في نشر التفرقة بين المسلمين من اتباع الطائفتين الكريمتين..ارجو ان يستمر قلمك في تبيان الحقيقة ولك مني كل التقدير والاحترام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here