في التخلاط العربي

عشراتي الشيخ

طبعا و كجزائريين، تمثلنا جثة، لا يحق لنا الحديث عن غيرنا، من العرب خاصة، و أحشاؤنا حلفاء، قابلة للالتهاب في أي وقت.

لكن…

يمكن أن أتفهم تدخل الروس في سوريا، كنكاية في الحلف الأطلسي الذي يضايقهم في أوروبا الشرقية.

و الأتراك لهم مبرر الحدود مع البؤر المتّـقدة، و هم في ما هم فيه من مشاكل مع “كردهم”، المتعاطفين مع كرد العراق و سوريا.

إيران لها مصلحة في حماية امتدادها المذهبي في سوريا، و ذراعها في لبنان، حزب الله صنعته مِسعارا، به توخز خصومها و تلقمهم الأحجار. (نتذكر كيف أدّبت الغرب بالاختطافات و مقايضة أسلحة “إيران غيت”). ناهيك عن مطامع الفرس في استرداد الشواطئ المتوسطية التي كانت لهم.

آل سعود، نتفهم إذعانهم للسُخرة التي سنّها كبيرهم، يوم أن التقى بروزفلت، عقب الحرب الكونية الثانية.

إسرائيل، لها مصلحة، بل مصلحتها الاستراتيجية أن تنتهز أي فرصة لدكّ العرب و تفتيتهم. بل لا يُستبعد، و هي أعرف الناس بالمطبخ العربي و تفاصيله، لا يُستبعد أن تكون المموّن الرئيس لوَقود اللهب المستمر منذ سنوات.

كل هؤلاء، لهم ما يبرر تدخلهم في السعار المستشري في الرقعة العربية.

لكني لم أجد أي مبرر للتفاني الذي تبديه و تمارسه كل من الإمارات و قطر.

ما الذي يُجبر قطر على إغداق الأموال، (هكذا لله في سبيل الله)، على أحد أطراف النزاع؟… و ما حاجة الإمارات، (إمارات الشيخ زايد الطيب)، ما حاجتها لبناء مطار في شرق ليبيا و قنبلة الحوثيين و تمويل الفتنة في سورية؟

كاتب جزائري

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اليك اجابة استاذ.
    عرب قرن 20 الى يومنا هذا منقسمون علمانيين و دينيين، وهذا انقسام طبيعي.
    حسنا.
    لو كنت انت استراتيجي امريكي تريد ضرب استقرار العرب و تغذية اللاستقرار بشكل متواصل، بما تنصح المخابرات الامريكية.
    اذا صعد العلمانيين، دعمت امريكا عبر قطر الدينيين. واذا صعد الدينيين دعمت امريكا عبر الامارات العامانيين.

    ويبقى العالم العربي في حالة وسط مدمرة، بما ان حتى النقسام بين الفئتين هو عدواني، لا احد يعترف للاخر بحرية رأي او حتى حرية التنفس….

  2. هذا هو جزاء من يخون وطنه ، ويدمره بمحض إرادته ، ويستقوي على بني جلدته بالأجنبي ، ويسمي مواليده باسم الغازي المستعمر . فهذه عقوبة إلهية ،واضحة وضوح الشمس، لمن أراد أن يعتبر و يعود إلى رشده و صوابه . وصدق الله العظيم حين قال: {… وَمَن يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }- (211) البقرة .

  3. الحمد لله على عودتك استاذ عشراتي ،، نتمنى ان يكون العود احمد ،، ما احوجنا الى الاقلام النزيهة هته الايام ،، اما بخصوص حيرتك واستغرابك من تصرفات من ذكرت ، فابحث عن السيد الماسسك بالرسن والعصى لتعرف حقيقتهما ،، واذا اردت الاستزادة استمع الى ماقاله ذات يوم كبير احدى هته العشش ،، حمد بن جاسم ، لتعرف باان الامر هو بيد السيد الماسك بالرسن والعصاا وليس بيدهما ،، هما مجرد نوق تساق وتحلب لااكثر ولا اقل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here