في الأردن نظامان متكاملان.. جرح الاردنيين سياسي ومعاناتهم إقتصادية ستتعاظم إن تركوا الجرح.. وأي التفاف اردني على رفض التوطين ستكون تداعياته خطيرة في الأردن على المجمل

فؤاد البطاينة

ماذا ننتظر في الأردن ونحن في مسار نحو مستقَر مستعِر اقترب، يَخلفه مستقرٌ في “لا دولة وطن”، سيد الموقف منذ عقدين هو استمرار الفعل الرسمي السلبي، أمضاهما النظام في صنع الحاضر الطارد والأمْن الهش وتعبئة النفوس باللّا أمان على دروب من الآلام والمعاناة في حرب على ناسه بلا هدنه، بينما أمضاهما ناسنا بالتمنع عن مواجهة هذا النظام الفاسد بالوكالة وبالأصالة. وهذا يعني أننا ً ونظاما مأزومون ومتمسكون بواقعنا المتدهور. نقضي كشعب أيامنا بمعسول الوعود غايتها الصبر على المسموم، أو بمر الشكوى دون جدوى غير تعظيمها.

 أزمة الدولة والهجمة المعيشية على الشعب ومعاناته ليس صدفة ولا أمرا عابرا ولا منشؤها داخلي. صحيح بأن الإدارة هي المسئولة عن فشل أو نجاح قطاعات الدولة ومختلف حقول الوزارات والمؤسسات، إلا أنه في الحالة الأردنية كنظام دكتاتوري وظيفي اقتضته تكاملية المشروع الصهيوني في فلسطين والأردن، فإن هذه الادارة يختارها ويسيرها النهج السياسي للنظام. فهو من في قفص الاتهام

الدلائل على الأرض حاليا تشير الى أن هناك نظامين في الأردن هما “نظام الأردن” وتمثله الدولة العميقة رغم أجنبيتها، و”النظام الأردني ” الذي نعرفه. النظام الأول يَستخدم النظام الأردني بأجهزته وأشخاصه كواجهة دولية ومحلية، وكأداة تنفيذية. وصل فيه رأسه الى نقطة اللاعودة أو تخذ هذا القرار وانفصل مع سلطات الدولة عن الوطن وناسه ومشروع الدولة، وعن القدرة على التأثير بالأحداث او بالقرار، والأمثلة متصاعدة وغير صالحه للنشر. وتحول رجال هذا النظام الأداة الى سماسرة ومأجورين على وطنهم يأخذون أجورهم على ظهر تحطيم منظومة الدولة وإنهاك خزينتها ومواطنها بمختلف الوسائل والضغوطات وبالفساد الرسمي بالختم والتوقيع.

 سياسة الدولة العميقة التي أسميها “نظام الأردن” قوامها ممثلوا الصهيونية ووعد بلفور، تحكمنا بما يشبه نظام الوصاية دون إعلان. تمتلك القرار وصنعه داخليا، وتمتك إخراجه سياسيا وخارجيا، وهي من تقضي باستمرار الضغوطات على بنية الدولة وعلى معيشة المواطن وتعظيمها. فهذه سياسة ينفذها النظام الأردني وتتسارع بتسارع المشروع الصهيوني. ولو كانت النية الحسنة والأرادة السياسية لدى النظام الأردني متوفرة لشاهدنا منه أفعالاً إسعافية للدولة وشعبها لا ذريعة تقف بوجهها كذرائع مواجهة الضغوطات الخارجية ومواجهة الفساد واسترداد قيمه. ومن بين هذه الأفعال على سبيل المثال جهاز الدرك الذي يُنفَق عليه أموال طائلة ولا لزوم وطني لوجوده في ظل وجود جهاز الأمن وامكانية ادماج منتسبي الدرك فيه، والذي لم يتم انشاؤه إلا لغايات القمع وافتراض المواجهة مع الشعب وارادته.

ومن لا يتكلم عن الجيش في الأردن يخطئ الحديث والتحليل والتعريف. ومن المفارقات أن هذا الجيش الذي تمت تسميه بالجيش العربي كي لا يكون رمزا لهوية أردنية وطنية جامعة، أصبح بما يحمله من خصاص تركيبته الأجتماعية وسوء استخدامه في العزل الوطني هو الرابط الذي يجمع بين الشرق أردنيين وأخذ مكان الهوية الوطنية المشتركة المفقودة والمحارَبة. أقول على الاردنيين اليوم بجميع مكوناتهم أن يلتقطوا المعنى الجهنمي الكبير والعميق لطبيعة الهيكلة التي تجريها الدولة العميقة في هذا الجيش من قلب الديوان بعيدا عن الضوء المباشر، والتي تطال العقيدة والإنتماء والادارة والوظيفة، إنها هيكلة تتجاوز انفكاك النظام عن تحالفه مع الشرق اردنيين وعن الأردنيين بكل مكوناتهم السكانية، لتطال صنع جيش غير وطني بديل بالقطعة وبتشكيلات جديدة، ومنفك عن الأردن والأردنيين وعن العروبة وقضيتها الفلسطينية. فهناك في الأفق استخدام جديد بعقيدة ووظيفة داعشيتين.

المشكلة الأساسية هي في الأردنيين، وخاصة الشرق أردنيين من زاويتين، الأولى أن لديهم حالة انكار لواقع الدولة ونظامها الجديدين وللطبيعة السياسية للأزمة التي يواجهونها، بما لذلك من تأثيرات سلبية على خطابهم وعلى حركتهم في المسار الصحيح وعلى الفعل. وسبب هذه الحالة هي أن هويتهم المرتبطة والمندمجة بهوية الملك والنظام الأردني ويرون أنفسهم ومصالحهم ضمن هذا الوضع، لا يريدون للأن أن يصدقوا بأن هذا النظام الذي عاشوا في كنفه ماية عام لم يعد موجودا بذات الصفة، وبأن اللعبة قد انتهت وأن لا عودة للتحالف ووحدة الهوية معه.

 والثانية أن وصفهم لوضعهم في العشيرة وفي الدولة ما زال نفسه وينطلقون منه، مع أنه وصف قد تغير وما عاد القديم موجودا لا في العشيرة ولا في الدولة ولا مجال لعودته. ووصفهم لشعب الدولة بمكونين أساسيين لم تتغير طبيعته غير السوية ولا نظرة الواحد لشقيقه. فهذا في الزاويتين يشكل حالة يعيشها الاردنيون مضللة وتُخْطئهم الهدف والطريق وتجعلهم يركضون وراء السراب يحسبونه ماءً إلى أن لا يجدونه ولا يعودوا قادرين على الحركة والحياه..

 صفقة القرن، محورها السياسي في الأردن. لخصها ترامب لرؤساء الدول الصناعية السبع مؤخرا بعبارة هي رسالة لهم بأن ينسوا طبيعة القضية الاحتلالية والقانون والسياسة والشرعية. وتلخبصه هو ( اسرائيل تريد توقيع اتفاق سلام، والفلسطينيون يريدون مساعدات ماليه وتوقيع اتفاقية سلام ). أما نحن فعلينا أن نحسبها حسابا، فالصفقة لم يبق بجعبتها سوى التوطين وحق العودة والأونروا، ولو كانت هذه الأمور بيد ترمب او اسرائيل لما كانت حاجة لإعلان صفقة واهمة لا سابقا ولا لاحقا، فأمريكا واسرائيل لم تستشيران العرب او الفلسطينيين بقرارات قومية الدولة وضم القدس والجولان وبناء الجدار والمستوطنات، ولن تستشيرهم في المستوطنات ولا في ضم الضفة كلها وليس فقط غور الأردن.

 فالتوطين هو محور الطرح في الصفقة وهو من يغتال حق العودة والأونروا، وليس بيد أمريكا او اسرائيل قرار ذلك. وإذا ما نُفِّذ التوطين بطريقة التفافية مع الأردن أو على الأردن بالذات فسيبث ذلك الروح الدولية في اجراءات ترامب ونتنياهو على الأرض الفلسطينية وتُستكمل تصفية كل مكونات القضية الفلسطينية وتبدأ عملية استكمال وعد بلفور في الأردن في ظرف مهيأ وعلى نفس المسار الفلسطيني. ولن يكون الأردن وطنا بديلا ولا أصيلا للفلسطينيين، ولا للأردنيين.

 وعليه من المرجح أن تقوم امريكا بطرح فكرة التوطين على النظام الأردني علنا وهي تعلم بأن هذا الطرح لن يُنَفذ لرفض الشعب الفلسطيني. وحيث أنها تعلم بأن الملك يتمترس تكتيكيا خلف لعبة اللاءات الثلاث المعزولة عن وجود استراتيجية او خطة لحمايتها، فإنها أي امريكا تخطط من وراء الطرح الى الالتفاف على الرفض الفلسطيني من خلال رفض الملك بكلام حمَّال للأوجه يفتح الطريق أمام المطلوب ويجعله محل نقاش. وهذا كاف لاسرائيل مرحليا للبناء عليه وجعل عملية التوطين سيرورة، ويفتح الطريق لاعتراف عربي واسع بها وبسيادتها على كل فلسطين. ولكنه سيجعل من الأردن مشروع فوضى واضطرابات سياسية ومسلحه وربما حرفها لإشعال فتنة كبيرة تدخل فيها داعش وماعش لتختصر الطريق لصنع بيئة الترحيب. لكن السؤال الكبير جدا هو هل يحدث هذا قبل تبلور الوضع في سوريا أم أن استدامة الوضع الحالي فيها كاف. سيما وأن امريكا أو الدولة العميقة وقفت بوجه المصالح الاردنية دولة وشعبا ووطنيا عندما قررت منع فتح الحدود مع سوريا واعادة العلاقات بين القطرين الشقيقين دون أي سبب سياسي أو أمني او اقتصادي بل إن كل هذه الأسباب تصب في صالح الأردن

أمام هذا الطرح، على المواطن الأردني أن يتجاوز النظرة التقليدية في تقييمه لوضعه ووضع بلده ونظامه وما آل اليه، وينتبه لطبيعة أزمته وما يجري اداريا وينطوي عليه سياسيا في مؤسسات وأجهزة الدولة ويفصل ما بين التمثيل والحقيقة، وأن يتأمل بالمستقبل الذي ينتظره على مذبح المشروع الصهيوني في الأردن، وأن يخرج من حالة الانكار والتهويش الى قراءة الواقع والانطلاق منه، وأن لا يتخذ من ما يراه أو يسمعه من حقائق مادة للتعليلة، بل للعمل.

 جرح الاردنيين سياسي بامتياز وهو نفس الجرح الفلسطيني، ومعاناتهم الإقتصادية ستتعاظم ما لم يتوجهوا لمعالجة الجرح. الخطاب الاقتصادي جرونا اليه، فلا ننجر، والمطالبة بتحسين الوضع الاقتصادي او المعيشي عبثية، والتخلي عن الخطاب السياسي خطيرا. فليكن خطابنا سياسيا وعملنا سياسيا والوعي سلاحنا. ولنعلم بأن وحدة مكوناتنا كشعب واحد بكل المقاييس فيه نجاتنا وفيه مقتل المشروع الصهيوني ومقتل معاناتنا. وكل عمل سياسي على الساحة الأردنية لا يقوم على هذا المنطق فاشل ومضلل. ولنتذكر دائما أن نجاح المشروع الصهيوني في الاردن سيجعل من كل مواطن فيه يتمنى الرجوع لمعاناته الحاضرة ويتمنى وجود وطن له وهوية، ويتمنى لو أنه فعل شيئا ولا يستطيع، فالعليق عند الغارة لا يفيد.

 وعلى كل أردني يعمل في الصف الأول في أي موقع قيادي في الدولة مدنيا كان أو عسكريا أن يعلم بأنه جزء في ماكنة الدولة العميقة المعادية للأردن وللقضية والأمه، وأن لا مجال له للحيادية، فالتمنع عن أخذ موقف من خطأ او جريمة هي مشاركة بها Inaction is Complicity. وهو من يصنف نفسه إن كان مع الوطن أو على الوطن

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

55 تعليقات

  1. الأستاذ والاخ الكبير ايقونة هذا الموقع الاخ الفاضل المغترب تحياتي وتقديري واحترامي وبعد
    اشكرك دائما علي كل ماتطرحه من معلومات قيمه لا يملكها الكثير من قراء راي اليوم “”ماطرحته هو حقيقه يحاول البعض انكارها كانه مس بالقران ومن المحرمات الاقتراب من هذا الطرح لان البعض يعتقد خطأ بان ماجري في قمة الرباط هو نصر للقضيه الفلسطينيه !!! دون ان يتمعنوا بالمغزي الحقيقي الذي خطط له ثعلب السياسه الامريكيه العجوز كيسنجر اثناء جولاته المكوكيه بعد حرب أكتوبر !!! كانت المؤامره علي الأرض المحتله من دوله عضو في الأمم المتحده ( الضفه الغربيه ) كان القرار من كيسنجر للسادات بنزع صفة أراضي محتله الي أراضي متنازع عليها !!!!بالفعل نجح السادات بتنفيذ رغبة كيسنجر وبمساعدة من الملك المغربي الحسن الثاني “”” وتم توزيع الحلوي في مخيمات الأردن وسوريا ولبنان بهذا النصر الذي حققته المنظمه ولم يعرفوا انها مؤامره كبري وهانحن نري نتائجها اليوم وما يجري للضفه الغربيه هو النتيجه سبق ان قلت هذا الكلام عدة مرات وغضب البعض واعتبره نوع من الخيانه للقضيه الفلسطينيه !!!
    اخي الفاضل المغترب “”السلطه لن تتنازل عن مناصب وهميه فخامة ومعالي وسعادة اضافه لما هو الأهم ببقاءهم متمسكين بالسلطه رغم الانحدار بالقضيه الي قاع القاع وهو المال الذي جعل من معظم الصف الأول والثاني في السلطه أصحاب ملايين لم يكونوا يحلموا بما آلت اليه احوالهم الماديه لهذا السبب فقط لن يتنازلوا عن سلطه وهميه وجودها سبب رئيسي لنهب الأرض وزرعها بالمستوطنات وتهويد القدس للأسف هؤلاء ليس من السهل ازاحتهم لانهم حولوا القضيه الي شركه تجاريه ربحيه لمعظمهم هذا هو واقعنا المخزي المؤلم بوجود تجار يدعون الوطنيه وهم ابعد الناس عن مصلحة القضيه والشعب

  2. “أما المعارضون في الخارج فهم محل مقالي ، وفيهم ابتداء أقول ، إذا كان الفرق في الانتاجية بين المعارضه الممأسسة وبين المعارض في داخل الوطن يساوي الفرق بين المئة والصفر ، فإن الفرق بين المعارض في داخل وطنه والمعارض في خارج وطنه يصل أحيانا الى الفرق بين الوطني والخائن . ومهما كانت الأسباب التي يدعي بها الذين ينتقلون للمعارضة في الخارج كبيرة ، تبقى خطورتهم على الاوطان حقيقية ، وأكبر بكثير . . ” المعارضة الخارجية .. و “حالة الملوك ” في الداخلية 04-12-2016 فؤاد البطاينة

  3. مع التحيه والتقدير الى الأخ Amand الذي أجاد وصفا وتشريحا للحالة التي تم فيها إعادة الشحن تناغما وعملية المراجعه والإسترجاع (Feed Back ) لصنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) للمنظومه العالميه المتوحشه بعد ان تكشف دفين أهدافهم على مذبح العولمة والحداثه والتنوير بإعلان الناطق الرسمي مستر ترامب بالحلول الإقتصاديه لحل قضايا الشعوب وحق تقريرمصيرها اقتصاديا بعد ان تشابكت اقتصاد الدول (15% اباطرة المال 85% متخمي الديون والأنكى تجاوز الديون العالميه 375% من الدخل العام العالمي (رهن قرار الأجيال ) ؟؟؟؟؟؟ وسؤالي المشروع الى الأخ المغترب كصاحب فكر نيّر ومخزون من المعلومات ولكل راي ورؤيه اذا(الواجبه ) كان سمو الأمير حسن الرجل الثاني في الحكم وفي عنفوان قوته داخليا وخارجيا ولم ينجح في مثل هذا المخطط وهو من كبار المخططين الإستراتجيين وصاحب الرؤيه الثاقبه كيف له النجاح الأن والأردن يئن تحت وطأة الضغوطات والحال كما وصف الكاتب الأستاذ فؤاد لايسر صديق ولايغيظ عدو ؟؟؟؟؟؟؟؟ وروافع الحكمة مخرجات اللسان هي التي تنير النفق في ظل بحر الفوضى الخلاقّه وحرب مصالحها اللجي ومياهه المسمومه المظلم (والصيد فيه ان لم يكسر السنّارة وفير صيده مسموما) للغالبيه الصامته من شعوب الأمة وخط دفاعها الأول “أهل بيت المقدس وأكناف بيت المقدس” في مرحلة السكون الذي يسبق النفير العام الغير مؤطر (والجميع في مركب وأحد) ؟؟؟” “ولاتهنوا في ابتغاء القوم ان تكونوا تألمون فإنهم يالمون كما تألمون وانتم ترجون من الله ما لايرجون وكان الله عليما حكيما”

  4. اخي فؤاد انت تمثل ضمير الاردنيين بجدارة واقتدار ، ولا أظنك تنام ليلك مثلنا ، وحسبي ان هم هذا الوطن يوءرق ليلك ،
    جل الاردنيين في غفلة عما يحاك لهم في دواءر الصهيونيةالعالمية بالتعاون مع النظام والقيادات العربية المهترءة ،
    اليوم بدأت تتضح ملامح الصورة المرسومة لفلسطين والأردن معاً في ظل تخاذل القيادات الفلسطينية البائسة والأردنية التي تسهم بفعالية وتخطيط لايصال المواطن الأردني والفلسطيني (وقد وصل) لحافة اليأس ، وتم تفريغ الكوادر الوطنية من وطنيتها وهي تبحث عن الرغيف ،
    اما الامة العربية فلم يعد معقودا عليها اَي أمل بعد ان فشلت في صناعة قيادات وطنية مخلصة فدب بأوصالها الوهن وأصبحت مطايا لمن يريد الركوب من الأمم الأخرى ،انظر ال مصر ام العرب ، السعودية خادمة الحرمين ، كل المغرب العربي والخليجي ، الا ترى معي امبراطورية ابناء زايد وسلمان وغيرها وغيرها كيف يتراكضون في ماراثون التطبيع مع العدو الصهيوني لانه اذا قل ماء الوجه قل حياوءه ,
    اذا نحن في الاْردن لم يعد لنا والفلسطينيين اَي عمق استراتيجي نتكل عليه ،
    ان عمقنا الوحيد شعبينا اللذان يستطيعان التصدي لكل تلك الموءامرات القذرة بالاتكال على الله أولا ثم على الذات ثانياً اذا احسنا بناء ذاتنا والبحث عن تحالفات جديدة تدعم استقلالنا وتوجهاتنا الوطنية وإلا فلنبحث من اليوم عن ملاجئ جديدة .
    لقد أوصل رموز النظام الاْردن الى الدرك الأسفل من المعاناة الشرسة ، أوليست قوات دركه وأمنه تتغول على المواطن وتحولت قوات الأمن الى أدوات قمع بدل ان تكون حامية للمواطن وامتلأت الزنازين بواقفي الرابع واستشرت في دم قوات الدرك شهوة الانتقام ، ممن ؟ ابناء عمومتهم وأخوالهم واهلهم ، كل ذلك بمنهجية وتخطيط ، الا يصب ذلك في مصلحة اسراءيل التي ابتلعت القدس وفلسطين وعينها على الاْردن ، أليس ذلك سبباً لنا لنلتقي على استراتيجية وطنية شاملة لإنقاذ ما يمكن انقاذه ام اننا سنبقي روءوسنا مدفونة بالرمال ونكتفي بمقولة اللي يتجوز أمي بقله عمي وكفى ،
    الاردن قد تعرض في سنواته العشرين الماضية لتدمير ممنهج لاقتصاده واستلاب مقوماته السياسية والحياتية فطفى على السطح السماسرة والانتهازيين وتمكن الفاسدون من مفاصل الدولة فبيعت مقدراته الاقتصادية كميناءه الوحيد ومطاره الدولي وثرواته الطبيعية فأصبح اقرع الرأس يتغنى بماضي جداءله وقد تم فصله عن ماضيه وفوق كل ذلك اغرقوا مستقبله بالديون وحولوا كل خيراته الى إيداعات في بنوك العالم من غير ان يسال فاسد واحد من أين له هذا وضرب النظام على آولءك شبكة من الحماية حتى لا يجر الموسى ال ذقنه ،
    هذا فيض من غيظ فهل نرعوي وندفع للوطن ضريبة المواطنة قسما بالدفاع عنه وفقي اعين الفاسدين . لعلي أضيف الى أمل الأستاذ فؤاد املا اخر بان نصحو ونضع هذا الوطن في المقل ونفديه بالأرواح ، ربما .
    شكرا لك ابن العم على اضاءة شمعة للحرية حتى لا نبق نلعن الظلام .
    ها انت علقت الجرس فيا ليت في الاْردن ألفاً معك يعلقون الأجراس فربما يصم طنينها أدوات الأنظمة المتهالكة .

    اعتذر عن وضع الهمزات على الكراسي جهازي لا يسمح

  5. المشكلة معروفه ومفهومة تماما منذ زمن طويل والحلول مجهوله ….هات حل

  6. احيي كاتب المقال
    وارى ان السياسات بالعالم والاستراتيجيات قد تغيرت كثيرا مع بداية القرن الحالي وهو ما لم نواكبه كافراد وجماعات كنا تابعين لانظمه دكتاتوريه فجه وضعتنا في دوامه العيش اليومي وافكار ممجوجه تعود لعقود من الفشل ارى انه آن الاوان لاعادة النظر بالكثير من المسلمات الغبيه التي انهكتنا واضاعة علينا فرص اللحاق بركب التطور والعيش الكريم منها
    هل فعلا القضيه الفلسطينيه هي قضيتنا الاولى ام الديمقراطيه وحقوق المواطنه الحقه للجميع في سائر الدول المقموعه بالدكتتوريات التي جعلتنا اكوام من الشهادات والالقاب بدون وعي او ثقافه
    هل بناء الانسان الاممي المتقبل للاخر مهما اختلف معه بالمعتقد او باللون او الجنس او النسب المزعوم او غيره من ترهات الانضمه الهدامه يقل اهميه عن ضياع ارض فلسطين او توطين الناس بلاردن او لبنان او سوريا او اي يكن من مسميات لدكتتوريات فشلت بالتفاهم مع مواطنيها
    هل ما زلنا نعتقد ان هناك اوطان ونحن نرى ونسمع بضحايا الاوطان المزعومه وقد فاقت بسنوات معدوده في سوريا ومصر وليبيا وغيره اكتر مما اقترفته الصهيونيه طوال اقامتها بفلسطين او اسرائيل واعذرني فالمسميات لا تعنيني
    الانسان هو صانع الاوطان والانسان لا تصنعه الارض فقط فقد يحيلها الى جحيم حتى لو كانت جنة الخلد الانسان صنيعة الوعي والحريه والديمقراطيه والحقوق المتساويه ليخلص وينتمي ويبدع ولنا في مستشارة المانيا ميركل اكبر مثال احتوت من الاجئين اكتر مما كان يمكن ان نتخيل وعلمت ودربت واواو وتنتضر قطف النتائج وستكون خير عليها وعلى المانيا
    للاسف سنقولها لا يهم من يحكم اسود ابيض احمر مسلم مسيحي اوروبي او حتى يهودي المهم ما سيحكم به وهدا ما يجب ان نبحثه ونسعى اليه
    فقد سئمنا من عبارات والله ممله السواعد الوطنيه والهامات القوميه والامه الواحده والرساله الخالده والعصف الفكري واواواوالخ كل هدا والانسان في اوطان الذل والقمع ينتهي
    شكرا للنشر ان تم

  7. الى الاخ الذي سمى نفسه “صراحة مرة” والاخ بهاء اقول نعم نحن مع اسقاط الجنسية السويسرية قصدي الاردنية عن الاردنيين من اصل فلسطيني واعادتهم لفلسطين وسؤالي هو من سيدفع الضريبة في الاردن؟ من سيعمل بجد في الاردن؟ من سينتج؟ انتم وامثالكم تعلمون كم دفعنا من دم قلوبنا بالاردن وتعلمون ان المدن التي لا نوجد بها نحن تعاني من الفقر والتهميش وتعتبر من جيوب الفقر بل ان سكان محافظات الجنوب مجتمعة العقبة ومعان والطفيلة والكرك لا يتجاوزون نصف مليون نسمة وهم بعدد سكان مخيم الرصيفة بالزرقاء ثم ان الجنسية الاردنية التي تتغنون بها قد فرضت علينا عام 1949 وكنا قد اعلنا عن قيام دولة على ما تبقى من فلسطين بعد الاحتلال وقد اعترفت بها جميع الدول العربية باستثناء الاردن التي كانت تدار من بريطانيا وما زالت. الواحد لما يحكي ياريت يحكي كلام منطقي مش كلام شروي غروي وحكي فاضي

  8. البطاريه تم شحهنا ليخرج مها قطبين القطب الاول توتي والقطب الثاني هوتسو ولا زال النموذج الرواندي في التسعينات قاب قوسين او ادنى حاضرينتظرصاحب المفتاح المحرك مملكه السماء ودوله يهودا الكبرى واقامه الهيكل على انقاذ شعوب المنطقه حلم اسرائيل الكبرى لا يزال يلوح بالافق بجهل وبؤس شعوب المنطقه حتى انهم تفوقوا على اصحاب نظريه العنصر الاري وواجب على الجميع السجود والركوع لتقديم الولاء والطاعه .

  9. لقد شحنت البطاريه طوال هذه السينين ليخرج على الاكيد قطبين القطب الاول توتي والقطب الثاني هونسي ونموذج روندا جاهز للنطبيق وهو المرحله القادمه للاردن تصفيه عرقيه بامتياز وهذه احد تنظيرات كيسنجر للمنطقه لتفريغ هذا الخزان البشري الهائل من مضمونه

  10. ____ الأخ عرسال الفاضل .
    تعقيبك نبهني إلى خطأ ورد في تعليقي عن مقولة جيفرسون . اعتذر لك و للقراء عن هذا السهو ، المقولة الصحيحة هي كالتالي ;
    ’’ من يبيع حرياته من أجل أمنه .. فهو لا يستحق لا هذا و لا ذاك ’’ عذرا .. لكن الفكرة كانت عن البيع و كوارث ما بعد البيع .

  11. ____ كل الشكر ليك أستاذنا فؤاد البطاينة .. و كذا للأستاذ الصحفي بسام الياسين على تعقيبه و هو القريب و العارف بالشأن الأردني و العربي عموما .. و ما قاله عن الجزائر موثق و قد لمسناه في عديد الأخوة الأساتذة و الدكاترة الأردنيين و الفلسطينيين الذين عملوا كمدرسين في الجامعات الجزائرية و كانوا مثال قي التفاني و العطاء و الكفاءة .

  12. الموضوع سهل جدا ليرفض أشقائنا الفلسطينيين التوطين والتعويض و قتل من يبيع ارضة لليهود

  13. .
    — استأذن اخي وسيدي سعاده السفير والمفكر فواد البطاينه باقتراح حل مستعار من فكر الأمير الحسن بن طلال ، وهو الرد على سعي نتانياهو لقضم وادي الاردن الممتد ليشمل الجانبين الفلسطيني والأردني بالعودة للمربع الاول .
    .
    — والمربع الاول هو إسقاط كل المؤامرات التي تم تمريرها بقمم عربيه تامريه ابتداء بمؤتمر الرباط والعودة لاعتبار الضفه ألغربيه أرضا محتله من الملكه الاردنيه الهاشمية وخاضعة للاحتلال الاسرائيلي يواكب ذلك إلغاء طوعي للسلطه الفلسطينية بحيث تحل نفسها ويسقط مع ذلك كل الاتفاقيات التي التزمت بها مع السلطات الاسرائيلية ، عندها يمكن أيضا إسقاط وادي عربه لانها تمت أصلا لصد لمخرجات أوسلو .
    .
    — الفراغ السيادي الذي تمت صناعته عن قصد بالضفة ألغربيه بتخطيط دولي ورعته أطراف عربيه متأمره وضغطت لتنفيذه يجب نسفه من اساسه ،،، وأكبر دور وطني لقيادات السلطة هي في حل نفسها وإلغاء اتفاقياتها وأعاده الأمر للسلطات الاردنيه كونها التي تم احتلال أرضها التي تشمل الضفه ألغربيه باعتراف دولي ثابت لا تستطيع اي دوله مهما بلغت بنفوذها تحديه قانونيا وألا ستفتح الباب لاجتياح روسيا والصين للدول المحيطة بها على نفس المبدأ .
    .
    — من تابع تصريح الأمير الحسن في اجتماعه بابناء الخليل لاحظ انه أشار لهذا الطرح بأسلوبه الرصين وهو إنسان لا يخشى القوى الدوليه ولا الإقليمية ويتكلم من وعي وعلم وإدراك قانوني وليس عواطف شعبويه . ولسنا في معرض توجيه الاتهامات لكن صاحب فكره فك الارتباط التي ارتدت لابعاد الاردن عن المطالبه بالسفه ألغربيه وهو المتبني لوجهه النظر الامريكيه بذكاء والذي عارضه بشده الأمير الحسن حين مررها يتظاهر الان بانه كان ضد فك الارتباط ويحاضر بذلك . !!
    .
    — ان خيار جلاله الملك الذي لا تنقصه الشجاعة للتصدي للهجوم الأمريكي الاسرائيلي السعودي بالمطالبة بالضفه ألغربيه كأرض محتله من بلده و هو الخيار الأمثل ، وعلى الشرفاء من رجال السلطة الوطنيه ان يتعاونوا لحل السلطه لصالح هذا التوجه ، ولدينا الكفات القانونية الاردنيه والفلسطينيه الدوليه التي ستوفر الغطاء القانوني الذي سيربك العالم واولها القياده الاسرائيلية ايا كانت .
    .
    .
    .

  14. إلى بهاء إنهم يقولون نحن ٦٥% و حقوقنا منقوصة وينافسون على كل شيء حتى على التوظيف في البلديات لا بل إن بعض المؤسسات باتت تطبق سياسة ال٦٥% مثل الديوان الملكي ومؤسسة نهر الاردن وأكاديمية الملكة رانيا الان في بلدة السخنة بالقرب من الزرقاء تم تفويض اراضي دولة لهم”عائلة العوضات” وبالنفس الإتجاه يطالبون بالتعويض والمضحك مش عارف الكاتب على مين يضحك إذا كانوا ضد صفقة القرن ليتنازلوا عن الجنسية الأردنية لن يفعلوا لأنهم ينتظرون الصفقة وترامب يعلم ذلك

  15. على الاردن ان يتخذ قرارات صعبة على الجميع تفهمها حتى يخرج من خانة رد الفعل ويصبح لديه بعض المبادرة على الاقل…

    ربما على الملك ان يخرج ويعلن عن اسقاط الجنسية الاردنية عن كل مواطنيه الذين تعود اصولهم للضفة الغربية ويعطيهم وضع مقيم في الاردن ويقوم الاردن بالتعاون مع السلطة واطراف دولية اخرى حتى يتم اعادة الجنسية الفلسطينية لهم وتشجعيهم على العودة للضفة الغربية

    اي انصاف مواقف لن يكون لها اي صدى ولا تعد اللا من قبيل الجعجعة التي لن تستطيع ايقاف بلدوزر صفقة القرن الذي سيدهس القضية الفلسطينية ويحلها على حساب الاردن

  16. المحامي محمد احمد الروسان - عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

    الدولة الاردنية لدينا صارت في حالة توهان صحراوي عميق صديقي وتفتقد للمرونة الاستراتيجية بفعل حزب واشنطن تل أبيب وصرنا دولة شكّاءة على عتبات التيه والتوهان.

  17. نعم صدق ليث شيلات الرمز الشعبي الأردني والمعارض الحقيقي الشجاع بوصفه فؤاد البطاينه بكلمة المواطن لو كان من السياسيين عندنا خمسه من طينة فؤاد البطاينه لفعلوا شيئا

  18. الى ا لاستاذ كمال بن مؤاب والقراء الكرام
    أتمنى من الأخوة القراء قراء ة تعقيب الاستاذ كمال . وكم يعكس الحقيقة بمهنية . شكري وتقديري لك

  19. الاستاذ ابو حمزه الكرمي \ بداية تحية النقاء والمودة لك . سيدي لا اختلف معك فيما ذكرت لكن مقالي لا ينطوي على ما جاء بنقطتك الأولى ابدا . وأفول لك بأن مفهومي هو ان الكيان الاسرائيلي هش والانظمة العربية هشه وكلهم على باطل وإلى زوال واقول بهذا كلمة انهزامية افترضها فرضا وهي انه إذا لم تنهض شعوبنا فستبقى اسرائيل مشروع هدم وزوال من داخلها وكذا الأنظمة العربية .

    الأخ الاستاذ بسام الياسين الرجل الذي لا يملك من حطام الدنيا الا قلم شريف وكلمة معجونة بحروف الوطن و بالعمق البريئ ، والخالص لوجه الله والوطن الرجل الذي تعيقه وسيلة التنقل ولو على دابة من ظلم الظللام فلا أراه وهو قريب إلا في مناسبة وتفشل بخراب النخبة أحييك لقد أجدت وصدقت وتحية لذكرى الثورة الجزائرية التي لم نلحقها .

    الى السيد صالح القصة التي تحدثت بها مختصرة جدا والسائل للعلم ليس عربيا .

    الى الأخ الصديق والشاعر والأديب والذي السياسة عنده حب بلده وبلدنا سوريا سعدت بك فمحبتك لبلدنا وبلدك وعروبتها سوريا الأم واحتفالك بنجاتها وصمودها الذي لا يتوقف عندك تثير الغيرة الوطنية . تحياتي وتحيات ام ايسر لك ولزوجتك المصون .

    الى الاستاذ كمال ابن مؤاب \ لم يكن هدفي في المقال أي تحليل تاريخي كالذي افضت به كل التقدير والشكر

    الى الاستاذه ياسمين بعد التحية . احزابنا تفهم ذلك وتحرف عن ذلك وتعلم بأنه لو لم يتكن قيادة الحزب الذي عنيتيه مستفيدة من تلك الاحزاب من يسارها ليمينها لما ابقوها لحظة .

    السيد زياد البواعنه بعد التحية العرش الهاشمي جاءت به المؤامرة نفسها ولكن هذا العرش فشل في الانفلات منها لتاريخه

    الى الاخ الدجاني بعد التحيه \ اعتقد أن هذه أمور واقصد الفوضى تقدرها وتقررها تطورات الظروف على الارض فالقرار فيها لامريكا واسرائيل . عن الضم فنحن لا نتكلم سيدي عن عدو لا ينفذ هدفه بتخطيط . تقبل تقدير ومودتي الكبيرين .

    الأخ taboukar أشكرك على اسهاماتك في الشأن العربي كله وأرجو التقاط ما جاء بتعقيب الصحفي والأديب السياسي اللماح الاستاذ بسام الياسين في ذكر الجزائر
    تحيتي وتقديري بالإسم لكل معقب ومعلق ب. وتحيتي وتقدير الى المنبر العربي الحر والمفتوح لكل الأراء وعلى رأسها التي يختلف معها الناشر ورئيس التحرير الاستاذ الكبير عبد الباري عطوان وأسرة التحرير

  20. التالي هو تعليق الاستاذ ليث شبيلات في صفحته على مقال السيد البطانيه المنشور على راي اليوم وهي شهاده لا يمنحها شخص مثل ليث كرمز وطني جزافا اكتبه للدلالة

    Better late than never
    واخيرا صوت صادق يتكلم بصراحة مفقودة عند سياسيين واعلاميين ونقابيين في معظمهم خائنون لانهم يعرفون صحة ودقة ما يكتبه فؤاد الذي “لم يخترع البارود” وانما يتجرأ لتسمية ما يسميه غيره “ملحاً” بانه ليس الا “ملح بارود”!!! ويضنون على وطنهم برفع الصوت. ومع انه قد فات الفوت منذ زمان وما عادت الصحوة المتأخرة نافعة إلا أنه قد وجبت لفؤاد التحية لارتفاعه إلى مستوى مواطن واستحق الساكتون او الملمحون بالإشارة كل الخزي الذي يستحقه انذال خونون الاوطان. لم يعد هنالك عندنا مواطنون بل سكان سيرحلون إلى البراري في الدنيا ثم إلى جهنم وبئس مصير الذين لا يدافعون عن الأرض والعرض . في هذه القمعوقراطية من من الساكتين لا يعرف عن احتلال القصر لجميع السلطات ، وتلاعبه بالجيش الذي يقلب من جيش وطني إلى قوات وصفها فؤاد بدقة ، و …و و كل ما تطرق الى ذكره فؤاد من مفاسد اخرى سرطانية تعطي “دولتنا” عدة شهور أخرى قبل الوفاة.

  21. مقال مثير للرعب ويقرع كل الاجراس، ولكن لمن تقرع الأجراس؟ للأسف الاردني الشرقي يرفض مثل هذا الطرح الواقعي.

  22. عفوا نسيت ان ادون اسمي انا صاحب التعليق الاخير
    شكرا لكم اسرة هذ الموقع الموقع القومي الحر

  23. ساكرر ماقلته سابقا بان خوفي مما يجري من مؤامرات علي تصفية القضيه الفلسطينيه هو ممن يدعون زورا وبهتانا بانهم ممثلي الشعب الفلسطيني وليس من الأردن اطلاقا !!! لان مجموعة المقاطعه متمسكين رغم كل هذا الفشل بالاستمرار بمهزلة التفاوض وهم يعلمون جيدا ان مايسمي عملية السلام قد ماتت وتم تشييعها منذ فتره طويله !!!لكن فخامته وكبير مفاوضيه الاشاوس مصممين علي الاستمرار بمهزلة التفاوض !!!وكانه تبقي شيئا يتفاوضون عليه بعد كل هذا القضم لاراضي الضفه وتصريحات نتنياهو الاخيره بالنسبه للاغوار والقدس والخليل !!!سؤالي لفخامته وكبير مفاوضيه هو الا يوجد لديهم أجهزة تلفزيون وطبق لاقط لمتابعة مايجري في العالم ؟؟ الم يسمعوا ان ترامب مثلهم وبعبعهم قد وجه دعوه لحركة طالبان لقمه بينهم في كامب ديفيد !!!الم يفهموا بان العالم لا يحترم المنبطحين المتنازلين عن حقوق شعبهم ؟؟؟ العالم لا يحترم الا الأقوياء المتمسكين بحقوقهم وعدم التنازل عن شبر واحد من ارضهم !!!اما النوع الآخر فانهم موضع احتقار رغم اظهار الغرب لهم بانهم رجال سلام لكن في الواقع يشمئزون من الجلوس معهم
    هؤلاء هم العقبه في سبيل نيل حقوقنا لان اهتمامهم الان علي ماتقدمه لهم إسرائيل من أموال ضرائب وغيرها وحين سمعوا بمليارات الصفقه التي اعلن عنها كوشنر فانهم يستدون نتنياهو بلقاءهم باي وقت وباي مكان
    هذا هو الخطر الحقيقي علي القضيه والأردن من فخامته وكبير مفاوضيه وباقي الطاقم الذين ينتظرون ضخ المليارات وبعدها لن نري أحدا منهم
    شكرا للأستاذ والاخ الكبير فؤاد البطاينه علي كل مايكتبه لنا محذرا من الكوارث التي تنتظر امتنا وانا أقول شهاده لله ان الخوف هو فقط من سلطة غير شرعيه وليس من أي جهه اخري

  24. مشكلة الاردنيون غير مصدقين انهم بلغوا سن الرشد ،جسميا، عقليا ،وصار عندهم جواز سفر . لذلك النظام مش مقدرتهم ،لا تزال تعتبرهم زي زمان عايلة عشيرة وشمال وجنوبي وتحت هوايتة . علما ان بعض الاردنيون هم يساعدوا علي طمس باصرار الهوية الاردنية !

  25. الاْردن امام خيران لا ثالث لهما، الاول الانضمام لمحور المقاومه و هو خير يتتطلب الكثير من التضحيات على المدى القصير لكن قد يحمل الكثير من الفوائد للأردن والاردنيين على المدى الطويل والآخر هو التماشي مع ما يريده الأمريكان من مخططات للمنطقة و هذا الخيار قد يحمل في طياته بعض الانفراج الاقتصادي و السياسي على المدى القصير لكن قد يكون له نتايج مدمره للأردن في لاستقبل خصوصا اذا مضى الأمريكان في صفقة القرن و ما تعنيه من ضم مناطق من الضفة الغربيه.

  26. آهٍ وآهْ، شكراً لكل من تكون، كم أنت شهم وجريء ووطني ورائع، وأمّا آهاتي فلأنّهم لن يفهموا لأنّهم لم يفهموا، لقد نُذِروا لقدرهم، وهو ما سيأتيهم بدون شك، أنا جاهز لإستقبالك بمنزلك، ويلاه ويلي، ولا نامت أعين الجبناء.
    د. مازن

  27. تحياتي ابا ايسر مع خالص المحبة .
    بداية الحديث قالها احد العارفين بالسياسة العميقة للنظام عندما تم السؤال عن الجيش ودوره في ادارة الدولة والحرص عليه .أجاب – لقد تم تأسي الجيش على فكر وسياسة بريطانية جعلت الجيش يقوم على اسس احترافية ولكن لم يؤسس على اسس وطنية ابدأ ولن يكون .( تعليقاً على تحليكم لمؤسسة الجيش ).
    اقدم لكم اقتباس للكاتب ايمن الخطيب في تحليل قريب من ما ذهبتم اليه
    الاتوبوريون الاردنيون،
    لم يكن الأردن بمعزل عن غليان الاقليم ولم يسلم من ارتدادات الثورات في محيطه الاقليمي الجغرافي والسياسي والتحولات التي حدثت فيه .
    بل أن الاردن شهد حراكا مدنيا ضد الدولة الاردنية وحكوماتها امتد منذ عام ٢٠١١ الى اليوم وبدرجات متفاوتة.
    الخصوصية الجغرافية والسياسية والأمنية الأردنية حالت دون حدوث سيناريوهات الدول الأخرى
    لكن مشروع تفكيك الدولة الأردنية بقي فاعل ويشتغل بصورة ناعمة وتمثل في صعود فريق الليبرال الجديد واذرعه من نشطاء حقوقين وسياسيين وشباب السوشيال ميديا
    الذين تقودهم من الخلف مؤسسات الأن جي أوز
    ومنظمات التمويل وعلى رأسهم مؤسسة راند الامريكية.
    بعد حراك ٢٠١١ فرز الشارع الأردني تيارات سياسية متعددة غالبها كان دون برنامج سياسي اجتماعي إصلاحي ونظرا للتحول في شكل الدولة الإداري
    والتغير في حوامله الاجتماعية والسياسية والميول نحو الخصخصة كان للاتوبوريين الاردنيين من انصار الدولة المدنية المرتبطة بمراكز التمويل وبعض نشطاء وتجار
    ومقاولي السفارات الفرصة الاكبر في استلام مؤسسات الدولة ،
    تمثل ذلك في استلام الحكومة الحالية مهامها بعد حراك ١٨ ايار عام ٢٠١٨ الذي قادته الجهات الامنية بالتعاون مع مؤسسات التمويل الاجنبي.
    مهمة الاتوبوريين هو في احداث تغيير جوهري في البنى الاجتماعية أولا ثم السياسية والاقتصادية بشكل سلمي ظاهريا لكنه عنيف في الجوهر
    هذا التغير الذي يؤسس يشكل طبيعي لتفكيك ناعم وممنهج للدولة الأردنية وربطها بمشاريع اقليمية وبمراكز قوى وشركات متعددة الجنسيات.
    فمن يقرأ المشهد الاردني خلال عقد واحد من الآن يستطيع أن يلمس حجم التغيرات الهائلة ليس اولها تغيرا في القواعد الاجتماعية
    من خلال انتاج هويات بديلة مائعة للهوية الوطنية الأردنية مرورا بإجراءات وحزم اقتصادية وسياسية تزيد من الضغط وارتهان الدولة لصندوق النقد الدولي
    ولن يكون آخرها هو التغيير في البناء الاداري لمؤسسات الدولة من تغيير أسماء وزارات ومؤسسات لتنسجم مع المشروع القادم.

    …..

  28. الفاضل taboukar
    الرئيس الأمريكي طوماس جيفرسون : ’’ من يبيع أمنه من أجل حرياته .. فهو لا يستحق لا هذا و لا ذاك ’…. انتهى

    جيفرسون كان اقطاعي يمتلك المال والعبيد، وما قوله هذا إلا تكريس لمبدأ العبوديه والسخره،
    الامن دون الحريه هو العبوديه،

  29. من الاخر لا يمكن نتكلم صح وبضمير الا عندما نكون متخلصين من الاقليميه والعنصرية والجهوية وعندما لا تفضل العدو على بعضنا ومن يهاجم المقال دون أن يقرأه أو ينقده مصيبه متنقله بيننا وبين

  30. ما زال الشعب غير واع وغير مدرك لما يحاصره من الأخطار التي ستصيب الجميع…

  31. للسيد الرحاحله
    انت تدافع النظام أم عن الاردن والشعب هل انت من النظام الذي جر الويلات علينا ام مع الشعب ام مستفيد . اذا لم تكن كذلك اقسم انك لم تقرأ المقال . هذا الشعب سينتص والاردن سيقى شوكه بحلق كل اعداؤه الاردن اكبر من المصاري والوظايف والنظام والكاتب نصي الاردن الحقيقيقي ولا يعرف بالسحجه يبود انك مش متابع مع احترامنا لك

  32. الى الرحاحل
    لا يوجد شيء في المقال من ما ذكرته بل عكسه .المقال تحليلي وعلمي ومن الواقع ويخدم الحقيقه والأردن والاردنيين نحن بحاجه الى رجال والعين الوطنيين وملخصين لق ذبحنا الطبطبه والخيانه والتسحيج لماذا لا تناقش المقال بدل من الاساءة والسلبية يجب مقاومة كل قوى الشد العكسي التي تبيع الوطن وتسليمه للفساد والصهيونية مقابل مصاري او منصب

  33. الى الاستاذ الدجاني
    ارجو الانتباه عندما نقول التوطين نقصد توطين اللاجئين وعندما يتم تقنين التوطين هذا يعني تقنين الاحتلال دوليا واغتيال حق العوده لكل فلسطيني لاجئ وغير لاجئ وانتهاء القضيه من وجهة نظر دوليه

  34. الى الاستاذ محمد الرحاحلة
    اعتقد بل اجزم انك اما لا تعرف الكاتب وتاريخة او انك لا تعيش في الاردن والمنطقة

  35. فؤاد الأردن البطاينه موسوعة علميه بالسياسة والأقتصاد تحليل واقعي وتوجيهات لأصحاب المواقع والمنتديات العربية ليطلعوا على الفكر الحصيف والتحليل الصادق المحرض لتبني سبل الكرامه والتحرر سلم يراعك يا فؤاد الأردن

  36. ادعو الله ان يحفظ الاردن وشعب الاردن الطيب وان يحفظ ملك الاردن وان يحفظ امة العرب ويعيد لها مجدها.
    اردني

  37. اخي وعزيزي الاستاذtaboukar
    لعلك نسيت في سردك أسواء وانا مسلسل اتبعه خونة العرب وسيناريو وإخراج امريكا وإسرائيل وهو مسلسل مسلسل المفاوضات والسلام ومن ناحيه ثانيه بناديق يهودوفي هذا الإطار اكيد ايتام
    تمنياتي الطيبه لك

  38. لو كان لدي حزبا يتكون من :
    اولا: اكبر عدد من الاعضاء
    ثانيا: اعضاؤه من جميع ارجاء الوطن
    ثالثا: يملك اكبر ميزانية
    رابعا: لا يدفع اعضاؤة رسوم انتساب بل ياخذ افراده رواتب وامتيازات حسب وضعهم الحزبي
    خامسا: حزب مسلح بترخيص
    سادسا:اعضاؤه ملتزمون التزاما كاملا وطاعة عمياء
    اعتقد انه سيكون لي شأن عظيم ولن ينافسني اي حزب او تكتل

  39. تحليل واقعي ومعمق ولكني اختلف قليلا مع الكاتب الفاضل في الآتي:
    ١. اجزم لك عزيزي بانه لن تكون هناك هجرة ثالثة عبر النهر الا في الاتجاه المعاكس اي باتجاه الغرب
    ٢. صعوبة الأوضاع الاقتصادية في الاْردن وغيرها هي مدعاة لتحفيز الشعوب المقهورة للنزول الى الشوارع لتغيير الأوضاع ان لم نقل تغيير النظم، اذا لم ينزل الجوعى الى الشوارع فمن يفعل ذلك
    ٣. تاريخ الاستعمار في التاريخ كله هو الزوال عاجلا ام اجلا، طال الزمن ام قصر ولنا في تاريخ العرب في الأندلس خير مثال.
    لقد اجبر العرب على الخروج من الأندلس لارتكابهم الخطأ التاريخي المتمثل بعدم اندماجهم الثقافي والاجتماعي مع الإسبان مما ساعد في تبلور الشعور القومي والوطني لدى الإسبان. محاولة دولة الاحتلال الصهيوني لتكريس يهودية الدولة هو في الواقع من مصلحتنا وليس في مصلحتهم وذلك لان خطوة بهذا الاتجاه سوف تنمي شعور الكراهية لهم وبالتالي نبذهم وطردهم من بلادنا في نهاية المطاف.
    ٤. صحيح ان هناك نظرة سوداوية للاوضاع في بلادنا ولكن الأصح ايضا هو انه كلما زادت حلكة الليل كلما اقتربنا من الصبح، أليس الصبح بقريب؟
    ختاما لك مني تحية وقبلة على رأسك

  40. لعلها أخطر مقالة للكاتب توضح تركيبة بنية الدولة ومن صاحب القرار وتوضح الأخطار الداعمة على الاردن وضرورة التصدي لها

  41. ____ الرئيس الأمريكي طوماس جيفرسون : ’’ من يبيع أمنه من أجل حرياته .. فهو لا يستحق لا هذا و لا ذاك ’’ و ماذا نقول عن من باعوا الوطن و الأرض ؟ .. هل يستحقون وطن ؟؟
    .

  42. تم وضع فيتو على كل من يتحدث عن الصهاينه بمعادات الساميه …ونفس الفيتو على الشعبيين العظيميين الاردني والفلسطيني بعدم السماح للاقلام الحره بالتحدث بتهمة تقويض الوحده الوطنيه وتعريض امن الدوله للخطر ….الموامره على العرش الهاشمي صهيونيه بايدي عربيه وباجنده تحمل الجواز الاردني وهي صاحبت سلطه لاكن مصالحها الخاصه اهم لها من الوطن والعرش الهاشمي …بقية العامه من الشعب وانا منهم مصلحتهم الولاء للعرش ومستعدون الدفاع عنه بدمائنا ، اذا ابقئ من حوله لنا شي ناكله … وعلى العرش ان يفكر بمصلحته …يكفي ما دفعه الشعب الفلسطيني من اموال بشرق الاردن ..انها دولة الفقر والبطاله والمحسوبيه …واهلا بكم بدفع الضرائب وسيكون 1%. له فرصة عمل نصف فقير والباقي ينظم الى اشقائه الفقراء… واهلا بكم بالوحده الوطنيه ……ولا للنعنصريه مدامنا بالاردن بالهم شرق…ويا سلام اذا كان التامر على العرش ليستلم واحد من اصول فلسطينيه ..الفشك اوالسلاح من الصهاينه ياهود وعرب واقاتلو بعضكم الى يوم الدين ولن ينتصر احد. سوى المتاجرون حول السلطه والعرش متاسف الرابح الوحيد المشروع الصهيوني الي ما عنده صاحب ولا حبيب اعداء عيسى عليه الصلاة والسلام

  43. ____ هذه نتائج مترتبة عن سنوات ’’ غصن الزيتون ’’ ضاعت في الخطب و المناقشات و الإتفاقيات و المعاهدات معيبة مصيبة . الآن هل المطلوب / ’’ معالجة النتائج ’’ ؟ أم ’’ صناعة النتائج ’’ ؟ مؤسف أن البعض يعتبر نفسه ’’ يتيما ’’ إذا غابت أمريكا كراع .. !!!
    . مع كامل تحياتي تقديري و احتراماتي أستاذنا الدكتور فؤاد البطاينة .

  44. انا لست مواطن اردني ولكن بعد قراءة هذا المقال اشعر عن يقين ان هناك مخطط لانهيار الاردن وحملة شرسة علي النظام الاردني للاطاحه به لصالح مشروعات اصبحنا نعرفها في الوطن العربي

  45. مشالله على هذا المقال و الكاتب.
    المقال هام . وأصاب الكاتب تماما في سبب عدم نجاح الشعب في مساعدة نفسه . شعبنا عندما يقاوم جوعه وفقره لا يبحث عن السبب بل يبقى يستغيث . يجب على الأردنيين أن يتغيروا لأن النظام تغير وعليهم أن يعترفوا بالواقع الجديد وينطلقوا منه شكرا للكاتب المحترم

  46. اسلوب الكاتب علمي ومنطقي في تحليله لصفقة القرن ويشفي الغليل . الكلام دقيق فكل ما تريده اسرائيل اخذته بدون صفقه ولم يبق غير التوطين وحق العوده وتريد انتزاعهما من العرب فهل الاردن واعي على ذلك ام سيبقى يخض بالماء .

    كل الشكر للكاتب الكبير

  47. مشالله مقال اكثر من رائع .
    كل الشكر للكاتب المحترم الرائع الوطني

  48. اخي ابو ايسر حفظك الله ورعاك :ـ
    ـ انت من صُناع الامل لانك بمضعك الشفرة فقأت الدمل و اخرجت للعلن صديدها.،لكي يتطهر الجسد من العفن.
    ـ القتل انواع عديدة، اكثرها قسوة القتل المعنوي بالتضييق على اللقمة لتحويل البشر الى قطعان عصرية تُدار بالريموت كنترول بدل الهراوة الخشنة.
    ـ من ينكر قولنا المقرون بالبرهان المبين، فهو كافر بالحقائق الدامغة او جاهل مكابر او ضعيف يغرس راسه بالرمال كالنعامة :ـ كل الحكومات المتعاقبة بلا استثناء انعكس ضعفها وضعف شخصيات طواقمها، سلباً على الشخصية الاردنية بسبب التراخي في القانون وسوء الادارة. وسوء الاختيار لا عن طريق الكفاءة،الخبرة،المعرفة بل عن طريق الصداقة،التزكية،المحاصصة،الدين،العشيرة،الجهوية وما خفي اعظم.
    ـ المواطن الاردني انتقل فجأة من دولة ريعية الى دولة جباية في عز ضائقته المالية والاقتصادية وغلاء الاسعار وتلك صدمة افقتدته توازنه فكانت الجريمة،السرقة،المخدرات،الانتحار،فرض الاتاوة من لدن البلطجية،التنمر على الاطباء ورجال الشرطة والممرضين ولم تسلم الممرضات من الضرب والبهدلة…. وهلم جرا
    ـ نتيجة لهذه الاسباب مجتمعة وغيرها مما سقط سهواً، اصاب المواطن الاردني المغلوب على امره، باستثناء رجالات الحلقة الضيقة وفرسان الدولة العميقة و اهل الحظوة والخطوة والمقربين انه في رحلة تيه للمجهول يركب على ظهر قارب مطاطي تتلاطمه الرياح بدون ملاح ولا بوصلة حتى يعرف مكانه.
    ـ الانكى ان هذا الشعب المتعلم بجامعاته المتعددة وشهاداته العليا وثقافته الواسعة،اضافة انه عاش عمره مع القضية الفلسطينية وتعايش مع القضايا العربية بدءاً من الثورة الجزائرية حتى المقاومة الفلسطينية لم يستطع تشكيل تيار وطني ولا حزب قوي ولا ان يحمل للبرلمان عشرة نواب يتكلموا باسمه….اين المعضلة وكيف نحل المشكلة.
    اخي ابو ايسر دام قلمك الرصاص ومحبرتك الطاهرة….الصحفي بسام الياسين

  49. مشكله جميع الكتاب عارفين مكمن الغلط ولا يصرحوا بل يلمح تاره وتاره يتهرب اعتقد مشكلتنا ومشكله كل العرب الخيانه والخوف

  50. استاذي فؤاد اسمح لي ان اختلف معك في نقطة معينة ففي المنظور القريب لا مصلحة لدولة الكيان الصهيوني باشعال اضطرابات هائلة بالمملكة وخاصة لقربها منا وطول حدودها معنا وعن التوطين فقد تم منذ فترة طويلة بموافقة الجميع حيث ان المصلحة اقتضت في ذلك الوقت تمريره واصبح واقع حال لا يمكن تغييره وباعتقادي بان لا مصلحة حالية للكيان بضم مناطق ماهولة بسكان باعداد كبيرة هي ليست بحاجة لها اما عنا نحن الشعب المغلوب على امره فاننا نفكر بموضوع واحد وهو لقمة العيش وعليه سنظل لفترة قد تكون سنوات ما بين شد ورخي حتى يامر الله بامر كان مفعولا.

  51. مع احترامي الكبير ر للكاتب الاستاذ البطاينه اسرد هذه القصة على ذمة الراوي . أن حوار دار بينه وبين سائل الذي سأله ، كيف عرفت أن البلد يحكم بنظام اجنبي . فقال الكاتب للسائل هل تؤمن بالله ، فاجاب نعم انا مؤمن ، فقال له الكاتب هل رأيت الله بعينيك إنك بالتأكيد لم تراه بل عرفته بالدليل . فقال السائل لا فالله لا يرى بالأعين وهذا الجواب غبر مقنع . فسأله الكاتب هل ترى الهواء فأجاب لا ولكني أشعر به . فقال الكاتب وكذا انا اشعر بنظام اجنبي يحكم البلد وليس بالضرورة ان اراه . فهل من تحليل لجواب الكاتب وهل كان يتهرب من الاجابة بهذه الطريقه الذكيه والمقنعه

  52. الفقرة الأخيره من افضل وأجرأ ما قرأت . لا يختلف اثنان بأن جهاز الدولة لا يعمل لصالح المواطن وأن الامريكان لهم اليد الطولى بالقرار ولذلك يجب على كل اردني مسئول في الدوله ان ينتبه ولا يكون منفذا لما يضر بوطنه وشعبه .. فالعدو هو الذي يستخدمنا وليس نظامنا الذي اعتدنا عليه .

  53. اتفق مع الكاتب في تحليله الرصين للحالة التي يعيشها الاردنيين ولكن كيف لهم أن يخرجوا من حالة الانكار للواقع الجديد للدولة وكل دول المنطقه . وكيف يبدأون في بناء هويه اردنيه وطنية لهم وقوى الشد العكسي تعمل على مدار الساعه

  54. لماذا لا يريد الاردنيون أن يصدقوا بأن الافقار والضغوطات المعيشية عليهم هو نهج سياسي وليس نهج اقتصادي . ولماذا لا يكون خطابهم سياسي واعي هل جهل ام انكار للواقع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here