في أول لقاء بينهما… جينيفر لوبيز وشاكيرا تشعلان حفل “سوبر بول”… فيديو

أمتابعات- اشعلت نجمتا الغناء العالميتان، جينيفر لوبيز وشاكيرا، حماس الجماهير، أمس الأحد، في الحفل الذي أقيم خلال فترة الاستراحة، في المباراة النهائية لمسابقة “سوبر بول”.

وشهد الحفل، الذي يعد أول لقاء فني بين النجمتين الشهيرتين، العديد من اللقطات المثيرة، التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، والتي لم تخلو من الاستعراضات، وفناني الأداء المفاجئ، والرقص على العامود، وظهور مفاجئ لفنانين مشاركين، وتموج الجماهير على أنغام الموسيقى داخل المدرجات بحسب سبوتنك.

وانطلق الحفل بفقرة الكولومبية (من أصول لبنانية)، شاكيرا، التي قدمت عددا من أشهر أغنياتها الراقصة، مثل “She Wolf” و”Whenever Wherever”.

بعدها حلت فقرة اللاتينية، جينيفر لوبيز، لتؤدي هي الأخرى عددا من أغنياتها البارزة، التي تفاعل معها الجمهور بشدة، ومنها “Waiting for Tonight”، ثم رقصت على العامود، وهو ما أعاد إلى أذهان الجمهور دورها في أحدث أفلامها السينمائية “Hustlers”.

وتعبيرا منها على اعتزازها بأصولها اللاتينية، قامت جينيفر لوبيز في الحفل بتغطية نفسها بعلم بورتوريكو والولايات المتحدة.

تكريم كوبي براينت

وفي لقطة مؤثرة لم يلتفت لها الكثيرون في الحفل، كرمت جينيفر لوبيز وشاكيرا، أسطورة كرة السلة الأمريكي الراحل، كوبي براينت، عندما صعدت ابنة لوبيز، التي تبلغ من العمر 11 عاما على المسرح، وغنت “Let’s Get Loud”، تزامنا مع تغطية أرضية الملعب بصليب كبير، ملون بالأصفر والقرمزي، وهي ألوان فريق “لوس أنجلوس ليكرز” لكرة السلة، الذي لعب فيه كوبي براينت من عام 1996 حتى اعتزاله الرياضة في 2016.

ولقي كوبي براينت حتفه بتحطم مروحية في مدينة كالاباساس في لوس أنجلوس جنوب ولاية كاليفورنيا عن عمر 41 عاما.

وشاركت جينيفر لوبيز عبر حسابها على موقع “إنستغرام”، صورة لها وهي تحتضن شاكيرا في الحفل، وكتبت معها: “متحمسة جدا لمشاركة المسرح معك الليلة يا شاكيرا! فلنظهر للعالم ما يمكن أن تفعله فتاتان لاتينيتان صغيرتان”.

أحرز كانساس سيتي تشيفز لقب دوري كرة القدم الأمريكية، بعد التفوق 31-20 على سان فرانسيسكو فورتي ناينرز في المباراة النهائية للمسابقة “سوبر بول” ليتوج لأول مرة في 50 عاما مساء يوم الأحد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here