في أول خرجة إعلامية له بعد مسيرات الجمعة … الحزب الحاكم بالجزائر يرد على دعاة التغيير: الله بعث بوتفليقة لإصلاح الأمة وهناك جهات خارجية تريد إشعال الفتنة في البلد..  والمعارضة الجزائرية تحذر من خيار التمسك بالرئيس

 

الجزائر  ـ “رأي اليوم ” ـ ربيعة خريس:

رد منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم ( حزب الرئيس بوتفليقة )، على الرافضين للولاية “الخامسة” بالقول إن الله بعث بوتفليقة في 1999 لإصلاح الأمة “.

وجاءت تصريحات معاذ بوشارب في أول خرجة إعلامية لحزب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بعد ساعات قليلة فقط على المسيرات غير مسبوقة التي شهدتها مدن جزائرية دعت إلى رفض ترشيح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية القادمة المقرر إجراؤها في أبريل / نيسان القادم.

وقال معاذ بوشارب خلال تجمع شعبي نظمه بمحافظة وهران ( غرب الجزائر ) إن ” الرئيس بوتفليقة يسهر على الإصلاحات التي تشهدها البلاد، وبعثه سنة 1999 في رأس القرن المنصرم من يصلح في الأمة الجزائرية ويعيد لها اعتبارها، بعث الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من أجل أن يصلح في هذه الأمة”.

ولعب بوشارب مجددا على وتر ” فزاعة الأمن ” وحذر المتظاهرون الذين خرجوا في مسيرات ضد الولاية الرئاسية الخامسة من شبح الربيع العربي الذي هز عددا من الدول.

وخاطب دعاة التغيير قائلا إن ” هناك دولا تعرفونها ورأيتموها خرج فيها المتظاهرون بعشرات الآلاف من أجل مطالب سياسية واجتماعية، وفي آخر المطاف حين تسربت بعض طوائف الفتنة ضاع حلمها فلا نالت مطالبها ولا تحققت أهدافها “.

واتهم بوشارب أطراف رفض الكشف عن هويتها إنها ” تريد إشعال الفتنة ولكن هيهات هيهات، الفتيل الذي يريدون اشعاله مسقي بدماء الشهداء ودماء الشهداء لا تحرق “.

وفي سياق حديث عن المسيرات التي شهدتها الجزائر أمس الجمعة، قال بوشارب ” من حق الجزائريين التعبير عن مطالبهم، وآرائهم، واستيائهم بالطرق السلمية، فمن حق الشاب الذي درس طيلة سنوات، من أجل أن يحظى بوظيفة، ولم يحصل عليها، أن تكفل الدولة حقه في التوظيف، ومن حق المرأة التي تحلم بسكن، يقيها ويسترها هي وأبناءها، أن يحظوا بسكن  “.

وتحدث عن الوعود الانتخابية التي كشف عنها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في رسالة ترشحه قائلا إن” خارطة الطريق التي جاء بها الرئيس، والندوة الوطنية التي دعا إليها، ستكون جامعة لكل أطياف الشعب الجزائري، حيث ستتوافق فيها الرؤى، من أجل مستقبل جديد للجزائر، ستأخذ منحى يتماشى مع العالم الجديد ومبادئ الجزائريين “.

وهاجم معاذ بوشارب، زعيم ” إخوان الجزائر ” عبد الرزاق مقري الذي جعل شعار حملته الانتخابية  الجزائري ” وسخر منه قائلا ” الأولاد الصغار يتمتعون فتمتع بحلمك “.

ومن جهتها حذرت المعارضة الجزائرية، اليوم السبت، دعاة ” الاستمرارية” من خيار التمسك بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في أعقاب التظاهرات التي سادت مدن عديدة في الجزائر أمس الجمعة، مطالبة برحيله والنظام القائم، حسب وكالة الانباء لالمانية.

وقال حزب العمال اليساري في بيان له ” بالأمس ثبت أن النظام القديم والفاسد فشل في كسر ينابيع أغلبية الشعب. إنها عملية سياسية لإعادة التأسيس وبداية نقطة تحول سياسية للأمة”.

ونوه الحزب أن دعاة ” الاستمرارية” ( أنصار بوتفليقة) وحدهم هم من سيتحملون المسؤولية عن أي موقف استفزازي يتعارض مع الرغبة العميقة للتغيير التي تم التعبير عنها في جميع أنحاء البلاد في 22 شباط/فبراير 2019 الذي وصفه بـ” اليوم التاريخي”.

كما أكد أن هناك في الجزائر اليوم ” ما قبل 22 شبا/فبراير وما بعد 22 شباط/فبراير”.

من جهته، وصف حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية العلماني، مظاهرات 22 شباط/فبراير بـ”الاستفتاء الذي أكد ضرورة نهاية النظام الحالي وتشكيل حكومة خلاص وطني”، داعيا إلى حوار تشرف عليه لجنة من الحكماء لتنظيم فترة انتقالية تفضي إلى انتخابات عامة شفافة ونزيهة.

من جهة أخرى، أجبرت الشرطة الجزائرية الناشط السياسي رشيد نكاز، أحد المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية المقررة في 18 نيسان/أبريل المقبل، على مغادرة وسط العاصمة الجزائرية بعدما التفت حوله حشود من المؤيدين أمام مقر بلدة الجزائر الوسطى. وتم اقتياد نكاز، إلى ولاية الشلف التي تقع على مسافة 200 كيلومتر غربي البلاد.

ووصفت مديرية الحملة الانتخابية لنكاز، تصرف الشرطة بـ” غير القانوني”.

إلى ذلك، خرج مئات الأشخاص ببلدة عين الحمام بولاية تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل اليوم، في مظاهرة رافضة لترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. ماذا عسانا أن نقول إلا مقولا قالها مرة رجل حكيم ‹‹ نحن فعلا في زمن الردائة ولردائة رجالها››

  2. بربكم من مكن لهؤلاء المعتوهين في جزائر العزة والكرامة المتقطرة من دماء الشهداء لا من الألصوات الجوفاء

  3. كذبكم اصبح مفضوحا شماعة الايادي الخارجية انطفات ولم تعد تجدي نفعا وفزاعه الارهاب تجاوزتها الاحداث ماذا بقي لكم ارحولوا الشعب كره من وجهكم لا نريدكم

  4. اطرف ما في موضوع الجزائر، وانا غير الجزائري، ان الاخوان المسلمين، ادوات الولايات المتحدة الطيعة باعتراف فقيههم الأول يوسف القرضاوي الذي طالب بتدخل الناتو في ليبيا وسوريأ، يتنطحون للحفاظ على هوية الجزائر العربية ويطالبون بالتحرر من هيمنة المتفرنسين.

  5. احتفظوا به لكم الى يوم الديـــن….خذوا بضاعتكم وربكـــم أيضا وأتركوا الشعب ورب الشعب بعيدا عن ربكم وهديته لكم….

  6. It is os funny , yet sad and crazy that all our leaders have been sent from GOD to rescue the Umma ! what kind of ignorance is this ? Bu Tafliqa , Qadhafi , Assad , CICI and lately others in the GCC ! this is utmost blasphemy . Where are our clergymen ? you guys are distancing all new and old generation from their religion and values. Exactly like Iran . More than 3 million Iranians fled Iran and became christian ( Nothing wrong of being christian , they are all our brothers and families ) , but this is a reaction of not believing on our moslem preachers ! Lately I heard that 3 Saudi Girls denounced their religion . We are going to hear more and more ,This is so sad

  7. الله بعث بو تفليقة لاصلاح الامة وبعث السيسي لاصلاح الامة وبعث بن سلمان لاصلاح الامة وبعث البشير لاصلاح الامة وبعث بشار لاصلاح الامة وبعث وووووو عن اي امة تتحدثون

  8. الشعب الجزائري لايريد تحقيق مطالب إجتماعية وسياسية فحسب ، وإنما يريد الحفاظ على لغته وثقافته وهويته العربية ، وما لم تتحرر الجزائر من الهيمنة اللغوية والسياسية والإقتصادية لفرنسا وأتباعها نهائيا ، فإن الجزائر ستظل تتخبط فى مشاكلها وأزماتها و إن حكمها أخلص وأكفأ الرجال وملكت كل أموال العالم .

  9. وقال معاذ بوشارب خلال تجمع شعبي نظمه بمحافظة وهران ( غرب الجزائر ) إن ” الرئيس بوتفليقة يسهر على الإصلاحات التي تشهدها البلاد، وبعثه سنة 1999 في رأس القرن المنصرم من يصلح في الأمة الجزائرية ويعيد لها اعتبارها، بعث الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من أجل أن يصلح في هذه الأمة”.
    والله ثم والله الحماقة بعينها ورجلها وووو
    اللهم اعفو عن الشعوب العربية من. …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here