الجامعة العربية في أول تعليق لها: ما يجري في السودان جزء من الحراك العربي

ahmad bib hilly

القاهرة ـ مصطفى يوسف:

قال نائب الأمين العام للجامعة العربية،أحمد بن حلي، إن “ما يجري في السودان هو “جزء من الحراك الشعبي العربي، والتظاهرات الجارية هناك هي تحركات إيجابية، طالما بقت في إطارها السلمي، وهذا مفيد”، وذلك في أول تعليق يصدر من الجامعة العربية إزاء الأحداث الجارية في السودان.

واندلعت في مدن سودانية عدة، منذ الثالث والعشرين من الشهر الماضي، احتجاجات واسعة ما زالت تتواصل حتى اليوم الأربعاء، إثر قرار الحكومة رفع الدعم عن أسعار المحروقات، وتحولت بعد مقتل عدد من المتظاهرين إلى مطالبات واسعة برحيل الرئيس عمر البشير.

وفي تصريحات أدلى بها للصحفيين، اليوم الأربعاء، أعرب بن حلي عن اعتقاده أن  “الحكومة السودانية تتجاوب الآن مع مطالب المتظاهرين” مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة استقرار السودان والدول العربية، وأن تبقى هذه المطالب والدعوات في إطار سلمي ولايمس بالأمن الوطني لهذه الدول.

وعبر عن أمله في أن “يصب الحراك الشعبي في اتجاه مصلحة السودان وتطويرها، والحرص كذلك على استقرارها وسلامتها الإقليمية بما يخدم كذلك المجتمع السوداني”، محذراً من “انفلات هذا الحراك إلى العنف” لأن هذا العنف بالنسبة للجامعة العربية “مرفوض”.

وقال إن الأمانة العامة للجامعة العربية تتابع تطورات الأوضاع في السودان، سواء من خلال مبعوثها في الخرطوم، السفير صلاح حليمة، أو من خلال اتصالات مباشرة مع الحكومة السودانية.

وفي هذا الصدد شدد بن حلي، على حرص الجامعة العربية على تحقيق الاستقرار في السودان، وكذلك في العراق الذي قال إنه “يشهد أعمالاً إرهابية مرعبة ومقلقة للغاية” معرباً عن أمله أن “تتمكن الحكومة العراقية وزعماء العراق من تجاوز هذه الاشكاليات، وأعمال العنف بما يحقق مصالح ومطامح واستقرار هذه البلدان.

 (الاناضول)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. السودان وقف ضد مشروع جامعة الدول العبرية التي قسمته ولهذا بن حلي وامينه غاضبان لأن قطر غاضبة على السودان الذي رفض تقسيم دارفور ويعمل بن حلي وامينه على تقسيم سوريا وسكت عن القدس والاقصى وعن محاصرة غزة مع اسرائيل ونسيا الصومال وشعبه الذي يعيش في الفقر والرعب والخوف والتقسيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here