في أول تعليق رسمي سوري على العلاقات مع السعودية: سوريا ترحب بأي مبادرة فيها مراجعة مسؤولة لأنها حريصة على أشقائها والسعودية دولة شقيقة

 

دمشق ـ وكالات: وصف السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي السعودية بأنها “دولة شقيقة وعزيزة” وقال إن سوريا ترحب بأي خطوة في صالح العلاقات العربية ـ العربية.

وجاء تصريح علي إجابة على سؤال حول ما أثير عن فتح صفحة جديدة بين بلاده والسعودية، وبعد لقائه وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية شربل وهبة.

وقال علي إنه يقدر “أن الأشقاء في مراجعة نرجو ألا تكون طويلة، وأرى ذلك من خلال اللقاء بعدد من الدبلوماسيين ومن خلال المتابعات والتصريحات”.

وأشار علي إلى ما يتم تداوله في الإعلام عن مراجعة السعودية مواقفها في عدد من الملفات، وأضاف أن “سوريا ترحب بأي مبادرة فيها مراجعة مسؤولة لأنها حريصة على أشقائها، والسعودية دولة شقيقة وعزيزة وأي خطوة في صالح العلاقات العربية العربية سوريا ترحب بها”.

ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عن علي أن “الكثيرين يعيدون النظر بموقفهم من سوريا، وهذا يؤكد صوابية موقفها. سوريا ترحب بكل المبادرات التي تريد الوصول إلى أمان أكثر لبلدانهم، وطبعا هي صاحبة مصلحة في تصويب أي شقيق أو بلد كانت له مواقف في الاتجاه الخاطئ عندما يعيد النظر فيها”.

وأضاف علي أن سوريا “مرحبة وسعيدة بذلك لأنه يعبر عن قوتها وانتصار رؤيتها وصوابية موقفها”.

وكان وهبة استقبل علي الذي قال إن “الاجتماع اليوم هو استكمال للقاء السابق مع الوزير وهبة الذي عبر عن حرصه على تنسيق العلاقة الأخوية بين البلدين، وعلى تحديد موعد لزيارة الوزير وهبه الى سوريا تلبية لدعوة وزير الخارجية السورية فيصل المقداد لبحث كل القضايا التي تهم البلدين الشقيقين”.

وأضاف علي أنه أطلع وهبة على الاستعدادات التي تقوم بها السفارة السورية لاستقبال السوريين في العشرين من الجاري اليوم المحددة للاقتراع في الانتخابات الرئاسية للسوريين في الخارج.

يذكر أن صحيفة “رأي اليوم” التي يديرها الإعلامي عبد الباري عطوان من لندن كانت نقلت عن مصادر دبلوماسية في دمشق أن وفدا سعوديا يرأسه رئيس جهاز المخابرات السعودية الفريق خالد الحميدان زار العاصمة السورية يوم الاثنين، والتقى الرئيس السوري بشار الأسد، ونائب الرئيس للشؤون الأمنية اللواء علي مملوك.

وقالت الصحيفة إن الطرفين اتفقا على إعادة العلاقات كافة بين البلدين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. قلنا لكم في 2011 ان سوريا سوف تنتصر عسكريا وانتصرت في 2017 وقلنا لكم في 2019 ان سوريا سوف تنتصر سياسيا واقتصاديا ولقد بدأت الانتصارات السياسية تتبعها الاقتصادية

  2. هي لعبة كراسي بعيدا عن مصالح الشعب السوري ان من باع القدس وتامر عليها ثم من بعد بغداد ودمشق وصنعاء ودمر ثلاث عواصم عربيه ونشر الدمار والدماء لن يكون خيرا ولن يعود ولم يكن شقيقا ما قام به لم يفعلها اعتى الاعداء ولاولاه لكان الاعداء عاحزون عن تدمير او احتلال شبر واحد وبسببه ختى الان ملاين الفلسطينيين في شتات وكدلك اليمنين والعراقيين والسوريين لن يكون خيرا ولن يعطي الخير ولن يكون سببا له ان العبد سيبقى لسيده مطيعا طالما انره بيده ال سعود صنيعة الصيونيه وكما قال ترامب لولا الخمايه الامريكه لما كانت عروشهم ولا كروشهم اما النظام السوري فهو يتعلق باي قشة كي يعدل من وضعه وبالنتيجه من دفع ثمن تامر السعوديه ليس النظام بل الايتام ا

  3. اتمنى ان يعود السوريون الموجودين في بالسعوديه لوطنهم
    ويساهمون باعمار بلادهم

  4. لا اعتقد سوف يقف كوشنير مكتوف الايادي وهو الحريص على تطبيع حكام الخليج بأن امنهم هو من أمن اسرائيل ولكن ربما لم تعد للحروب منافع لمن شنها فقد اصبحت الأستدارة الى السلم اكثر نفعا مما كانوا يظنون . ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

  5. اية مصالحة لا تجبر السعودية وقطر والخليج بدفع تعويضات للشعب السوري الذي تم تشريده
    هي مجرد ضحك على الذقون
    يجب إنشاء صندوق عربي خليجي لا عادة إعمار سوريا
    وأول خطوة هي رفض الحصار على سوريا

  6. .
    — لو قرآ ال سعود ماذا كان انتقام بلاد الشام على غزوها قبل اربعه عشر قرنا لما القوا حتى حصوه عليها خشيه العاقبه .
    .
    .
    .

  7. آن الأوان لإعادة سوريا لما كانت عليه قبل عام 2000 حين كانت تحظى برعاية عربية ودولية فبلغت الثقة بها إلغاء كل ديونها وإغداق مساعدات عربية لها وتدفق استثمارات بمليارات بتوازي مع تسليمها ملف إدارة لبنان 25 عاماً وصولاً لاتفاق الطائف وانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان. إذن آن الأوان لوضع حد لفوضى سوريا بإخراج كل مقاتل غير سوري وإبعاد ميليشيات تتبع دول إقليمية طامعة بها وإخراج إيران وتركيا منها لعودة رعاية عربية ودولية وإغداق مساعدات عربية لإعادة الإعمار وإعادة تسليمها ملف إدارة لبنان لحصر سلاح بيد الدولة

  8. مع خروج سورية منتصرة في الحرب الكونية التي شنت عليهاـ وفي ضوء المستجدات المتدحرجة الجاري في منطقتنا، يبدو أن الكيان الصهيوني المجرم سيصاب بالإحباط كما ستنتاب أبواقه المحلية حالة من الاكتئاب الحاد..

  9. تحية الى سورية الاسد سورية العروبة سورية الكبيرة بحجمها وافعالها وتحية الى جيشها العربي وشعبها العظيم.

  10. سياسة سوريا ذكية جداً
    رغم العداء السعودي في دمار سوريا العرب
    سوريا تحاول افشال المخطط الصهيوني في المنطقة وعزل الدولة الصهيونية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here