فينانشال تايمز: الوطنية تحل محل الثورة في مصر الجديدة

 egypt-blast-3.jpg66

 

لندن ـ نشرت صحيفة فينانشال تايمز تقريرا للصحفي بورزو دراغاهي بعنوان “الوطنية تحل محل الثورة في مصر الجديدة”.

يقول دراغاهي، بعد ثلاث سنوات من الإطاحة بنظام الرئيس حسني مبارك المدعوم من الجيش، لحقت بمصر حالة من تمجيد المؤسسات الأمنية، التي سيطرت على البلاد لأكثر من 60 عاما، إلى جانب الشوفينية والوطنية.

ووصف مراقبون المزاج العام في مصر بأنه موجة من اضطراب عقلي جماعي، تجسدت في تملق وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي والمؤسسة العسكرية التي يمثلها، بحسب كاتب التقرير.

ونقلت الصحيفة عن محمد دهشان، الأستاذ المتخصص في الشأن المصري بجامعة هارفارد، قوله إن “الأمر أشبه بأن أنحني لك، وأفعل كل ما تريد. هناك حالة من الخضوع الطوعي. الأمر صادم لأنه كذلك مهين”.

وتظهر هذه الظاهرة جليا أحيانا في صورة غضب أو عنف ضد نطاق من ينظر إليهم على أنهم أعداء، مثل جماعة الإخوان المسلمين، ونشطاء حقوق الإنسان، الذين ينتقدون الحملة الأمنية القائمة وصحفيين غربيين وحتى أشخاص من أصول ليبية أو فلسطينية، بحسب التقرير.

ويضيف الكاتب أن النيابة العامة في مصر استدعت ممثلي شركات لاستجوابهم بشأن اتهامات غريبة مثل دعم المعارضة الإسلامية.

والاستقطاب السياسي الحاد في مصر يغذي هذه المشاعر. والسياسة هناك بالنسبة لممارسيها مازالت لعبة يحصل فيها الرابح على كل شيء، كما جاء في التقرير.

وينبع هذا المزاج العام جزئيا من الإخفاقات الواسعة النطاق للإخوان المسلمين وحلفائهم في الحياة السياسية لمدة عام ونصف قبل “الانقلاب العسكري المدعوم شعبيا”، بحسب دراغاهي.

وينقل التقرير عن رشا عبد الله، أستاذة الاتصال الجماهيري بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، قولها “كان ثمة شعور بأن الإخوان عصابة، وأن الشعب ليس بوسعه فعل شيء”.

“وقد جاء الجيش، وهو أساسا منقذهم (أفراد الشعب). إنهم مستعدون للتخلي عن حرياتهم للمنقذ”.

ويخلص التقرير إلى أن احترام القوات المسلحة عميق في المخيلة السياسية المصرية. لكن المزاج الحالي يتم تعزيزه عبر رسائل وطنية مؤيدة للجيش في وسائل الإعلام الرسمية وتلك المملوكة لأنصار نظام مبارك. وهذا يطغى على الأصوات المعارضة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لم يتحدث المقال عن الوطنيه بمفهومها المعروف عبر العصور … المقال يتحدث عن الشيفونيه وان ما يحدث فى مصر الأن هو من وجهة نظر البعض ” تطبيق لفكرة الشوفينية المتطرفة والغير معقولة وهي التحزب باسم المجموعة التي ينتمي اليها الفرد، وخاصة عندما يتضمن الحزب حقد وكراهية تجاه أي فريق منافس. كأصحاب التمييز العرقي ” وهناك رأى أخر يعترها المغالاة في التشبث بفكر معين … حتى ولو كانت على حساب حقوق الاخرين وافكارهم …. بحيث تقود الى الفعل السلبي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here