“فيلق القدس”: ما تفعله أمريكا في المنطقة هو ردة فعلها على الخسائر التي تلقتها على يد إيران وتسعى لتقسيم دولها تحت اسم استراتيجية الشرق الأوسط الجديد بهدف ضمان أمن إسرائيل ونهب ثروات المنطقة والترويج للإسلاموفوبيا

طهران ـ وكالات: قال قيادي بـ “فيلق القدس” الإيراني إن “بلاده اليوم في موقع متقدم على الولايات المتحدة، وما تفعله واشنطن في المنطقة هو ردة فعلها على الخسائر التي تلقتها على يد الجمهورية الإسلامية”.

واعتبر النائب السياسي لقائد “فيلق القدس” (قوة خاصة داخل الحرس الثوري مسؤولة عن عمليات خارج حدود البلاد)، أحمد كريم خاني، أن الولايات المتحدة تسعى في المنطقة إلى تقسيم دولها تحت اسم استراتيجية الشرق الأوسط الجديد، وذلك بهدف “ضمان أمن إسرائيل ونهب ثروات المنطقة والترويج للإسلاموفوبيا ومواجهة إيران”، مشيرا إلى أن “خطاب المقاومة في المنطقة واجه هذه المخططات”.

وبحسب خاني، فقد سعت واشنطن لـ “إيجاد حكومة في العراق على شاكلة الحكومة في مصر”، إضافة إلى سعيها إلى “بث التفرقة بين شيعة العراق لتحقيق ذلك الهدف والانتقام من محور المقاومة”.

وشهد التوتر بين إيران والولايات المتحدة تصاعدا جديدا على خلفية الضربات التي وجها الطيران الأمريكي، الأحد الماضي، على عدد من مواقع “كتائب حزب الله” (جزء من “الحشد الشعبي” العراقي) في العراق وسوريا، ما أدى إلى مقتل 25 من عناصرها وجرح 51 آخرين.

وأمس الثلاثاء، حاول أفراد وأنصار “الحشد الشعبي” اقتحام مقر السفارة الأمريكية في بغداد، ما دفع الولايات المتحدة إلى نقل قوة عسكرية إضافية إلى العاصمة العراقية لحماية البعثة الدبلوماسية. وحمل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، طهران المسؤولية المباشرة عن الحادث، واحتجت إيران بشدة على هذا الاتهام.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. اجل ايها الحرس الثوري أمريكا تسير على تقسيم الدول وانتم تسيرون على تقسيم الناس

  2. الخسائر التي تكبدتها أمريكا:
    ١- منطقة الشرق الأوسط بكاملها كانت ساحة سيطرة أمريكية و رأس حربة ضد إيران والصين وروسيا.
    ٢- أصبحت هذه المنطقة تحت سيطرة روسيا والصين وإيران، و رأس حربة ضد أمريكا وحلفائها.
    ٣- بفعل خسائر أمريكا وحلفائها حروبهم في أفغانستان والعراق وسوريا ولبنان وليبيا واليمن، أصبح الأمن القومي لأمريكا وحلفائها مهدد، وعلى حدودهم مباشرةً. عسكرياً وإقتصادياً. فنزويلا وكوريا الشمالية – أمريكا، وسوريا ولبنان – إسرائيل، واليمن – السعودية.
    ٤- هذا يعني تراجع سيطرة أمريكا وحلفائها على المنطقة بما فيها من طرق تجارية ونشوء تحالفات عسكرية جديدة، تجعل من أمريكا دولة أخرى قزم، مثلها مثل فرنسا وبريطانيا، لا حول لها ولا قوة في مواجهة الخارطة العسكرية الإقتصادية الجديدة للعالم.
    ٥- إنحسار الواردات وفقدان السيطرة المتسارع لأمريكا على العالم، سوف يؤدي إلى فقدان سيطرتها على تماسك فيدراليتها هي نفسها.
    ٦- كيف لأمريكا الحفاظ على وحدتها هي كما هي الآن، والواردات سوف تكون أقل من النصف، مثلها مثل عدد حلفائها، والتهديدات العسكرية عليها مضاعفة؟!!
    ٧- تفكك الإتحاد الفيدرالي الأمريكي بدء بالظهور، وأصوات العرق الأبيض بدأت ترتفع، ومنادات بعض الولايات بالإنفصال عن الإتحاد كثرت، والقيادة السياسية تائهة بين نزاعات شخصية وفضائح فساد ومحاكمات قضائية و برلمانية، وبين خصومات علنية مع قيادات سياسية لحلفاء الأمس، مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا، لدرجة إعادة النظر في جدوى الناتو نفسه!!

  3. الخسائر التي نشاهدها حتى الآن هي قتلى بالعشرات في صفوف الإيرانيين وحلفائهم، في سوريا، العراق، لبنان و غزة (حماس ومنظمة الجهاد). لم نسمع عن قتلى بالعشرات في صفوف الجنود الأمريكيين والإسرائيليين قتلهم الإيرانيون وحلفاؤهم. خطاب غير منطقي وغير مقنع من الإيرانيين.

  4. نفسي اعرف ايش هي الخسائر التي تكبدتها أمريكا.
    الناس ليس سذج .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here