فيلت إم سونتاج: أمريكا تطلب من ألمانيا إرسال قوات برية إلى سورية للمساعدة في قتال داعش

برلين ـ (د ب أ)- طلبت الولايات المتحدة من ألمانيا دعم الحرب ضد فلول تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وذلك بإرسال قوات برية لدعم قوات سورية الديمقراطية التي يقودها الأكراد في شمال شرق سورية.

ويريد جيمس جيفري، مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سورية والتحالف الدولي ضد داعش، من الحكومة الألمانية أن ترسل قوات تدريب وخبراء لوجستيين وعمال تقنيين من البوندسفير(الجيش الألماني).

وقال جيفري لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) وصحيفة فيلت إم سونتاج الألمانية الأسبوعية “نريد قوات برية من ألمانيا لتحل محل جنودنا جزئيا”، وقال إنه يتوقع الحصول على رد قبل نهاية هذا الشهر.

وتدعم القوات الأمريكية تحالف قوات سورية الديمقراطية التي تضم ميليشيات قوات حماية الشعب الكردية وغيرها من الجماعات المتمردة. وفي آذار/مارس الماضي، استولت قوات سورية الديمقراطية على آخر معقل لداعش في سورية، على الرغم من استمرار نشاط التنظيم الإسلامي المتطرف من تحت الأرض.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كانون أول/ ديسمبر الماضي عن خطط لسحب جميع الجنود الأمريكيين البالغ عددهم ألفي جندي من شمال شرقي سورية. وتراجع فيما بعد وقال إن حوالي 400 فرد سيبقون للمساعدة في استقرار المنطقة الكردية، التي تمتد على الحدود بين العراق وسورية.

وتعمل الولايات المتحدة منذ ذلك الحين على الحصول على دعم إضافي من حلفائها الثمانين في تحالف مكافحة تنظيم داعش، الذي يتضمن ألمانيا، مع بدء سحب القوات الأمريكية.

وقال المبعوث الخاص بعد محادثات في برلين يوم الجمعة “نبحث هنا ومن بين شركاء التحالف الآخرين عن متطوعين للمشاركة، ونؤمن بأننا سوف ننجح في النهاية”.

وتدعم ألمانيا تحالف مكافحة تنظيم داعش من خارج سورية، وذلك بتوريد طائرات تورنادو للاستطلاع وإعادة تزويد الطائرات بالوقود من الأردن، فضلاً عن تدريب قوات في العراق.

وكان من المفترض أن تنتهي مهمة القوات الألمانية في 31 تشرين أول/أكتوبر، لكن وزير الخارجية الألماني هيكو ماس أوضح خلال زيارة له إلى العراق الشهر الماضي أنه يمكن تمديدها. وسيناقش البرلمان الألماني، الذي يتعين عليه الموافقة على أي تمديد، المسألة في شهر أيلول/سبتمبر المقبل على أقرب تقدير.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. .
    — لالمانيا مصالح عميقه مع الاكراد تحركها منذ اكثر من قرن والسبب هو ان الاكراد من الجنس الآري وأقرب الآريين الى الالمان جينيا وهذا هام جدا للألمان وان كانوا لا يفصحون عنه كي لا يتهموا بالعنصريه .
    ،
    — تدعم ألمانيا اكراد المنطقه بعده وسائل كان منها تشجيع اكراد لبنان على الهجره لالمانيا في فتره الحرب الأهليه ومنها ايضا فتح باب فرص العمل لملايين من اكراد تركيا ولاحقا فتح باب اللجوء للسوريين والعراقيين ولكن بما ادى لارتفاع نسبه الاكراد منهم .
    .
    — هدف ألمانيا الطويل الامد هو الوصول الى تقويه الاكراد بخلق الفرص لهم للتميز وتحسين اوضاعهم الاقتصاديه وبالتالي تنميه دورهم والوصول الى كيانات كرديه سياسيه بطموح الوصول الى دوله كرديه وتدرك تركيا هذا المخطط وهو سبب التشنج الدائم بين البلدين .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here