فيفى عبده تخسر وزنها الزائد وتعلن عودتها للرقص

القاهرة ـ متابعات: أعلنت الفنانة فيفى عن عقدها مؤتمراً صحفياً خلال الأيام القليلة المقبلة، للكشف فيه عن تفاصيل عودتها للرقص من جديد بعد سنوات من الاعتزال، خاصة بعدما تعاقدت على المشاركة فى إحياء حفلين أمام الجمهور فى ليلة رأس السنة الأول بمشاركة حكيم والثانى بمشاركة محمد فؤاد، حسب “اليوم السابع”.

ومن المقرر أن تتحدث فيفى عبده فى المؤتمر عن سبب عودتها الى الرقص مجدداً والطريقة التى استعادت بها رشاقتها وخسارتها للوزن الزائد كما تكشف أيضاً عن الوزن التى خسرته وأمور أخرى تجيب عليها.

وقبل اتخاذ فيفى عبده قرار العودة إلى الرقص، شاركت جمهورها طوال الفترة الماضية بفيديوهات رقص لجمهورها على السوشيال ميديا، ولاقت قبولاً كبيراً وينتظر محبوها ومتابعوها يوميا لفيديوهاتها، بعد استعادة جزء كبير من رشاقتها، لتقرر فى النهاية الرقص للجمهور على الطبيعة وتحصل على ردود الأفعال منهم مباشرة بدلا من مواقع التواصل الاجتماعى.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. رووووووووعة يافوفا ربي يحفظك انت كلك خييير لك اعمال خيرة كثيييييير لاتنسى انت حورية من حوريات الجنة تسعدينا و تسعدي النفوووووووس و تنشؤي الفرح

  2. فيفي يا عبده ستسقط على المسرح وهي تحت الأضواء
    مثل الملوك لن يتنازلوا عن عروشهم وكروشهم من اليزابيث حتى آخر ,,,,,,آخر ملك على كارت بوستال ,,,
    وكذلك مثل الأنظمة الدكتاتورية فيسعون الى البقاء حتى بعد أن يطويهم التراب ويبقى نظامهم الدكتاتوري بكل تفاصيلة وقد يضاف عليه فلفل وبهارت أشد وطأة ….
    فلماذا تستكترون على بنت عبده بتلك النواميس ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,والهسهس؟؟؟؟؟!!!!!

  3. يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)
    فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)
    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here